❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

❤ أهلا بكم في عالم رواياتي عالم بثينة علي ❤
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 

 كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأحد أكتوبر 03, 2021 7:16 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : بشريتي



من أصعب الأمور التي تواجه المشهور هو نظرة الناس إليه خاصة لو كان يدعو للأخلاق و الفضيلة فتوقعات الناس و إنطباعاتهم عليه تكون مرتفعة جدا جدا جدا لدرجة أن الناس تتصوره من دون عيوب...و مع أن الكل يعرف أن الكمال لله و لكن مع ذلك هذه المعرفة تبقى نظرية و عند التطبيق تجد أن أي خطأ أو هفوة يمكن أن تغير نظرة الناس للشخص 180 درجة فيتحول بين يوم و ليلة من ملاك إلى شيطان! و الأمثلة عالميا كثيرة جدا

ذات مرة على تويتر واحد كتب لي: "رأيتك في المطار أمس و لكن ما كنت مبتسما! فأين أخلاق الرسول صلى الله عليه و سلم في الإبتسامة؟ أم أنه فقط كلام و إدعاء مثالية؟!"
ما رددت عليه و لكن قلت في نفسي: "يعني هنالك ألف سبب و سبب يمكن أن يجعلني ما أبتسم في المطار...فيمكن أن يكون عندي يوم طويل و مرهق...و يمكن أن يكون لي قريب مات...و يمكن أن يكون عندي مشكلة أسرية تشغل ذهني...و يمكن أن أكون ضيعت شنطتي...و يمكن أن يكون عندي إجتماع مهم و أفكر فيه...و يمكن و يمكن و يمكن...و لكنها ضريبة الشهرة"

فلا بد أن تكون كاملا في مشيتك و لبسك و طريقة أكلك و تعاملك مع الناس و كل شيء لابد أن يكون كاملا و لو حصل غلط يسقط المشهور من الطابق العلوي على الأرض بلا رحمة ولا هوادة

أصبحت لدي عادة من عدة سنين كل ما يأتيني شخص يبغى يتصور أو يثني علي أو يتحدث عن كم هو معجب بالبرامج التي أقدمها دائما أنهي الموقف بيني و بين نفسي بالدعاء أدناه: "اللهم إجعلني خيرا مما يظنون و أستر علي ما لا يعلمون...و إغفر لي يوم لا ينفع مالا و لا بنون...إلا من أتاك بقلب سليم...فأرزقني اللهم قلبا سليما آتيك به يوم القيامة...اللهم أرزقني إستخدام الشهرة في الإحسان...و أعوذ بك اللهم من إستخدام الشهرة في الإفساد"

في بدايات الشهرة حصل لي موقف من شاب كان معنا في مجموعة شباب تطوعية كنت أديرها و كان موقف فيه غيبة و نكران للجميل بشكل إستغربت منه و آلمني جدا...فكتبت المقالة الغاضبة أدناه عن الشهرة و سميتها:

مقالة (ملعونة هي الشهرة) :
تفقدك خصوصيتك في الحياة...فلا تذهب إلى مطعم أو مطار أو أي مكان عام إلا و يبدأ الناس في الغمز و اللمز...أنظروا الى لبسه ، أرأيتم كيف يأكل ، هوا ليش مو حالق ذقنه ، شكله أطول في التلفزيون...إلخ...فلا تخرج من المكان إلا و قد تم عصرك من فوقك لتحتك بل و عصر من معك أيضا من أصدقاء و أهل...شهرة تفقدك خصوصيتك فالأنظار الثاقبة عليك أينما ذهبت...ملعونة هي الشهرة

يلتف حولك الأصدقاء...أصدقاء تعتقد أنهم يحبونك و يحترمونك لشخصك...ثم تتفاجأ عند أقرب إختبار أنهم أول المهاجمين و أول التاركين بل و أول المحقرين...فإذا هم أشباه أصدقاء فليتهم لم يلتفوا حولي و ليتهم تركوني وحدي...ملعونة هي الشهرة

يقابلونك فيقولون كم أنت عظيم...يخرجون من عندك فيقولون كم هو حقير...يجلسون معك فيشكروك...و يجلسون مع غيرك فيذموك

يكثر حولك القيل و القال...تكثر حولك الإفتراءات...يكثر الحاسدون و يكثر المغتابون...فيصبح لحمك أشهى لحم لدى الناس ينهشونه كل يوم متى شاؤوا...و ما عرفوا أنك يا مشهور إنسان مثلك مثل باقي البشر...تشعر و تحزن و تتألم عندما يتحدث عنك بالسوء...ملعونة هي الشهرة

تيسر لك الأمور في كل مكان...في المطار تعطى أولوية في الإنتظار...في الفنادق تفتح لك الغرف بعد أن كان الفندق ممتلئا و لا توجد به أماكن...في الجوازات تيسر لك المعاملات!...الساذج يعتقد أن كل هذه التسهيلات هي لأنك مميز أو لأنك محبوب...و ما هي إلا لأنك مشهور...شهرة خادعة كاذبة...ملعونة هي الشهرة

يكثر التمجيد و التعظيم فتحسب أنك من خيرة البشر لا لشيء سوى أنك تظهر على شاشة فضية صغيرة...قد تكون من أحقر الناس فيعاملك الناس على أنك كامل لا تشوبك شائبة و لا تقترف ذنبا و لا ترتكب خطأ...و نسوا أو تناسوا أنك من بني آدم و كل بني آدم خطاء...فإذا أخطأت عظموا الخطأ و كبروه و ضخموه و كأنك إرتكبت كبيرة من الكبائر و لم يغفروا لك هفوتك بل ثبتوها و ختموا على جبهتك بالمنافق المخادع...شهرة ترفع إلى السماء ثم تهوي بالإنسان إلى الأرض...ملعونة هي الشهرة

كل من حولي سراب...سراب خادع...يدعي حبي و صدق مودتي...فأين هم وقت شدتي...و كأنهم ما كانوا حولي إلا لشهرتي...ملعونة هي شهرتي

يلهث الناس وراء الشهرة و الله ما عرفوا أسرارها و لا مآسيها...يدفع الناس الغالي و الثمين من أجلها و ما هي إلا وهم...ما هي إلا خدعة...إسألوني أنا عن الشهرة...إسألوني و سأقول...ملعونة هي الشهرة


آحمـد آلشـقيـﮯريـﮯ






-------------------------------------




مرحبا رفاق


أتمنى أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات لو كنتم مشاهير فما أكثر ميزة تفضلونها و تكرهونها

و أخبروني في اي مجال تتمنون أن تنشهروا






و سلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأحد أكتوبر 03, 2021 7:17 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : الصلاة في المسجد



وقت العصر في يوم من أيام شهر يونيو عام 2001 م...و كان يوم أربعاء تحديدا...كنت وحدي أشاهد برنامجا لأحد الدعاة المشهورين في وقتها و كان يتحدث عن أهمية الصلاة في المسجد...ليس من باب أنها فرض أو سنة أو أي من هذه النقاشات الفقهية...و لكن من باب أنها علامة من علامات حبك لله و أن الصلاة في المسجد تفتح للإنسان بركات من حيث لا يحتسب

فقررت في لحضتها قرارا...نويت الصلاة في المسجد الخمس صلوات دون إستثنائات و لا إنقطاعات عاما كاملا

نويتها تأثرا بالمحاضرة و لم يكن لدي هدف دنيوي معين أريده من وراء القرار...فقط أحسست أن هذا العمل سيقربني من الله عز و جل و أنه سيكون سببا للفتوحات أيا كانت

وقتها كنت إنسانا عاديا أدير شركتي الخاصة و ليس لدي أي علاقة بالإعلام لا من قريب و لا من بعيد...و أهدافي وقتها كانت محصورة في نجاح الشركة و زيادة دخلي و القيام بعدد من المشروعات التطوعية...و لم أكن أفكر و لا أحلم و لا أخطط للعمل في أي شئ له علاقة بالإعلام...و فعلا باشرت في تنفيذ القرار فورا...و كانت أول صلاة هي صلاة عصر يوم الأربعاء من شهر يونيو 2001 م

و واضبت على القرار بشكل حرفي و دون إستثنائات

•نكون في وسط لعبة بلوت (لعبة مثل الطرنيب مشهورة في السعودية) فأقوم و أترك الشباب و أذهب للمسجد
•نكون في وسط غذاء العائلة فأترك السفرة و أذهب للمسجد
•نكون نشاهد مباريات المنتخب في كأس العالم عام 2002 م و في وسط الحماس فأترك المباراة و أذهب للمسجد
•أكون في وسط إجتماع عمل فأتركه و أذهب للمسجد
•حتى لو سهرت في يوم فلا يمنعني من الإستيقاظ و صلاة الفجر في المسجد

و هكذا إلتزام حرفي عاما كاملا لمدة 365 يوما كاملا صليت الخمس صلوات كاملة بدون أي إستثناء في المسجد! و لله الحمد أنه هداني لهذا و وفقني على تحقيقه

كان قرارا جريئا أغضب أصدقائي أحيانا عندما كنت أتركهم في وسط اللعبة...و أغضب أهلي أحيانا أخرى عندما كنت أتركهم في وسط الأكل و إعتبرها بعضهم نوع من أنواع قلة الأدب و عدم إحترام الحضور...و لكن كنت أصر...و مهما كان الموقف صعبا كنت ألتزم بالعهد

و خلال السنة حصلت أحداث متعددة و مصادفات عدة و قرارات كثيرة أدت في النهاية إلى أنه بعد مرور سنة كاملة و في تمام اليوم الـ19 من يونيو عام 2002 م كانت أول مشاركة لي في أول حلقة تجريبية لبرنامج "يلا شباب" الذي أدى لاحقا إلى دخولي مجال الإعلام


و من ثم إلى إنتاج برنامج "خواطر" الذي إستمر بفضل الله 11 سنة كاملة

كلما فكرت في هذا لا يستطيع ذهني و عقلي و كياني إلا أن يربط بين مجاهدتي في الصلاة في المسجد عاما كاملا و بين الفتح الذي فتحه الله لي في مجال الإعلام بعدها بعام تحديدا

و هذا ليس فتحا ماليا...فقد قررت منذ دخولي مجال الإعلام ألا أحصل على مال منه و أن يكون عملا مجتمعيا تطوعيا...و لكنه فتح من حيث أن الله عز و جل فتح لي مجالا أن أتطوع في عمل أؤثر به في الملايين...و أن أخاطب الملايين كل عام في رمضان...و أن يكون لـ"خواطر" دور في إثراء الإعلام العربي بفكرة الإعلام الهادف

و هذا الفتح لم أكن أحلم به و لو كتبت و خططت و درست لما كان لي الحصول على هذا دون فتح من الله و توفيقه و تيسيره للأمور بشكل عجيب

فلم يفتح سبحانه لي الإعلام فقط و لكن فتح لي الباب على مصراعيه للدخول مباشرة في قناة إم بي سي...القناة ذائعة الصيت في العالم العربي...كل هذا بتقديره سبحانه و ليس بتخطيط مني

و هذا الفتح من أنواع الرزق...و الرزق ليس فقط في المال...و كلما تذكرت و تأملت في وضعي في الإعلام أتذكر قوله تعالى: (إن الله يرزق من يشاء بغير حساب)(آل عمران: 37)
فمهما حسبتها بالآلة الحاسبة! و مهما حسبتها في عقلي...فلم أكن لأتخيل إمكانية حصول ما حصل لي في مجال الإعلام...فالحمد لله على كل حال...و أسأله أن أستخدمه في الخير و في الإحسان






----------------------------------




هلوووووووووو


آمل أن العبرة من حكاية اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات ما هي أنواع الرزق الأخرى التي تعرفونها بغير المال







و سلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأحد أكتوبر 03, 2021 7:18 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : ضرب الأولاد


في يوم صعد إبني يوسف إلى الدور العلوي (الدور الذي فيه غرفة الخادمة)؛ ليسألها عن شيء؟ و عندما نزل صرخت فيه و قلت له: "ألم أقل لك لا تصعد إلى الدور العلوي؟!" و ضربته! و كان عمره يومها 5 سنوات على ما أتذكر...بعدها بسنوات إبراهيم لم ينهِ أكله فصرخت فيه و قلت له معنفا: "أنهِ أكلك" و ضربته و كان عمره آنذاك 7 سنوات تقريبا

في حياتي ضربت يوسف ربما مرتين و كذلك إبراهيم تقريبا...و كل مرة أتذكر هذه المواقف يعتصر قلبي ألما و أتمنى أن أعود بالزمن و ما أمد يدي عليهم عمري أبدا

عذري وقتها أني كنت أربيهما لمصلحتهما...و لكن الحقيقة أن الضرب كان مجرد إنعكاس و تفريغ لحالتي النفسية السيئة لأمور ليس لها علاقة بالأولاد...فكان الضرب أسلوب تفريغ هذا الضغط النفسي الذي كان عندي وقتها...و العذر الفكري كان: لكي أربيهما!

شيء مؤلم أن أتذكر أني إستغللت ضعفهما و إستغللت قوتي وقتها لتفريغ ضغط نفسي كان عندي...حقا شيء مؤلم جدا جدا أن أتذكر ضربي لهما

اليوم يوسف عمره 15 سنة ما شاء الله! و منذ مدة طلبت منه أن يحضر شيء من الدور العلوي فما صعد...فلما سألته لماذا لا تصعد؟ سكت...فتذكرت الموقف و قلت له: "لا تقل لي: إنك لم تصعد بسبب ضربي لك في ذلك اليوم!"...فقال: "نعم"...فحضنته و قلت له: "حبيبي...هذا الموضوع قديم فإذهب و إصعد"

زاد ألمي عندما علمت أن موقفا حدث منذ 10 سنوات ما زال يتذكره و يؤثر فيه!

نحن الأهل نكون مجرمين في حق أولادنا عندما نسيء لهم في سن صغيرة فكل شيء نفعله معهم ينطبع في نفوسهم إلى الأبد...و أسوأ شيء الضرب...أسوأ شيء...و ليس أسلوب تربية

أنا متأكد أن 99 في المئة من الأوقات التي يضرب فيها الأهل أولادهم لو صارحوا أنفسهم فسيجدون أن هذا الضرب كان بسبب ضغط نفسي كانوا يعانونه ففرغوه في الأولاد...و بالنسبة لي...فإن 100 في المئة من مرات الضرب كانت بسبب ذلك الضغط النفسي...و الدليل أن مواقف أخرى قام بها الأولاد بأمور أسوأ و لم أضربهم...و لكن عالجت الموضوع بالتفاهم و بكل هدوء!





--------------------------------------




هلووووووووووو


آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم...و خصوصا أنتم أيها الآباء



أخبروني في التعليقات كم مرة إنجلدتم من أهلكم؟ 😂😂😂😂😂😂







و سلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأحد أكتوبر 03, 2021 7:18 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : وفاة والد رولا




كنت أنا و رولا و الأولاد خارج المملكة...و في أثناء وجودنا في إحدى الحدائق جائتني رسالة (إس ام إس) من زوج أخت رولا أن عمي (رفعت) والد رولا توفي

طبعا كان علي أن أبغلها و أبلغ الأولاد و كان ذلك من أصعب لحضات حياتي...فإنتظرت إلى أن ركبنا السيارة فلاحظت رولا أن هناك شئ يضايقني فقالت: "ما بدك؟" فسكت...فقالت: "ماذا حدث؟ كله خير لا تضايق نفسك"...فقلت: "والدك..." و لا أذكر صراحة هل قلت: "توفى" أم فقط قلت "والدك" و لكن الكل فهم و الأولاد بدؤوا يبكون...و رولا فورا بكت و قالت: "لا حول و لا قوة إلا بالله"...و خرجت من السيارة و سجدت لله

فخرجت و حضنتها و فورا رتبنا العودة في اليوم نفسه إلى جدة

يقولون: أن الحديث عن الصبر في السراء سهل و الإمتحان الحقيقي هو الصبر في الضراء...و يقولون: أن الناس معادن و لا يظهر المعدن إلا إذا صهر بالنار و لا تظهر معادن الناس إلا وقت المصائب

لن أنسى ردة فعل رولا التلقائية بالسجود لله فور معرفة خبر وفاة والدها و هو أمر أكد لي معدنها الطيب و قوة صلتها بالله أثناء الرخاء ما ساعدها على الثبات في أثناء الضراء

من أكثر ما يخيفني التفكير في وفاة والدي أو والدتي -أطال الله في عمرهما- و هو أمر كلما أفكر فيه يأتيني شعور بأني لن أستطيع تحمل الموقف أبدا و قد أفعل أمورا فيها كثير من الجزع و السخط

و لكن هذا تخيلي...و لذلك دائما أدعو الله أن يصبرني إن قضى بإنقضاء أجلهما قبل أجلي...و منذ حادثة رولا و أنا أدعو الله أن يكون السجود هو ردة فعلي لمصاب كهذا



--------------------------



مرحبا فرولااااتي


أتمنى أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أتمنى أن تستغلوا هذه المساحة بالدعاء أن يحفظ الله والدينا و يسكن فسيح جنانه من توفي منهم






و سلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الإثنين أكتوبر 11, 2021 6:13 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : القراءة


كنت أقرأ كتابا في أحد أيام عام 2001 م أعتقد أن اسمه (The weel Educated Mind)=العقل المتعلم جيدا...وقرأت فيه عبارة غيرت حياتي...قال المؤلف: "إنه شرط أساسي لكي يكون عقلك متعلما أن تخصص وقتا ثابتا للقراءة...وأن يكون عندك وقت مقدس غير قابل للتأجيل ولا المناقشة...ويكون يوميا"

وقررت بعدها تخصيص الوقت بين صلاتي العصر والمغرب للقراءة بشكل يومي...واستمررت على هذه العادة سنوات وكان لها دور كبير جدا في رفع مستوى ثقافتي الذي لاحقا انعكس على ما طرحته من أفكار في برنامج "خواطر" وفي هذه الخلوات القرائية أيضا جاءتني فكرة برنامج "لو كان بيننا"

وقد انقطعت عن هذه العادة في السنوات الأخيرة بسبب كثرة أسفار (خواطر)...ومن أحد قرارات هذه الخلوة أن أعود للقراءة مرة أخرى بإذن الله

حدد لنفسك وقتا ثابتا يوميا للقراءة في مكان محدد دون وجود الجوال بجوارك...لو خصصت فقط نصف ساعة في اليوم بإمكانك إنهاء 25 كتاب تقريبا في السنة!
وهذا يجعلك من نسبة الخمسة في المئة الأعلى في العالم من حيث القراءة ربما



-----------------------



مرحبا رفاااااق



آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني هل تحبون المطالعة؟

و هل لديكم اسم كتاب جيد للمطالعة لتقترحوه علي و على القراء لنطالعه أيضا؟




ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الإثنين أكتوبر 11, 2021 6:13 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : على غير ملتنا


كانت عادتي عندما أقرأ كتابا أصطحبه معي في كل مكان...بحيث لو أن لدي وقت فراغ أقرأ فيه...ومن هذه الكتب التي رافقتني مدة كتاب غاندي "رحلة البحث عن الحقيقة" وهو كتاب كبير يروي فيه غاندي سيرته الذاتية وصراعه النفسي للتقرب إلى الله...وكالعادة كان معي دائما وأنا في المدينة المنورة وتحديدا في الروضة الشريفة إذ كنت أنوي الجلوس هناك ساعات عدة

فقلت: "آخذ الكتاب معي...فإذا فرغت من قراءة القرآن ومن الصلاة وكان هناك وقت فراغ أقرأ فيه"...وكنت جالسا في روحانية عالية وتأمل فنظر الذي بجواري إلي
وقال: "ما هذا؟"
قلت: "ماذا؟"
قال: "ما هذا الكتاب؟"
قلت: "سيرة غاندي"
قال: "الله يهديك...كيف تدخل المسجد كتابا لمؤلف كافر؟!"
فنظرت إليه (وأعصابي بدأت تغلي لكن تمالكت نفسي) وقلت: "ماذا تعرف عن غاندي؟"
فقال: "أعرف انه كافر وبس!"
فقلت: "هل قابلته طوال عمرك؟"
قال: "لا"
قلت: "هل قرأت أي شيء عنه؟"
قال: "لا"
قلت: "قرأت كتاباته؟"
قال: "لا"
فنظرت إليه...وقلت: "خيرا إن شاء الله!"

الجهل مصيبة والحكم على الناس من دون معرفة  شئ عنهم مصيبة أكبر

طبعا هذا الرجل يطلق على غاندي الكفر دون أن يعرف شئ عنه ودون أن يعرف الأمور أدناه...كمثال لتكوين صورة منصفة قليلا عن الرجل:
• غاندي رجل قضى حياته كلها في تهذيب نفسه وفي البحث عن الله وفي كتابه وسيرته الذاتية كلام عن التقرب إلى الله وكيف أنه عاتب نفسه لمجرد أنه دخن سيجارة في شبابه...وقد حرر بلده من الإستعمار دون استخدام العنف...وكان وزنه 36 كيلوجراما من كثرة الصوم
• غاندي دافع عن المسلمين في الهند عندما كانت هناك جماعات هندوسية متطرفة تضايقهم...فغضب من أجلهم ونذر الصوم حتى الموت...واشترط السماح للمسلمين بإقامة احتفالاتهم السنوية وإعادة المساجد المغتصبة إليهم وصيانة حياتهم وأموالهم والكف عن مضايقتهم في حياتهم الإجتماعية...وصام خمسة أيام كاملة الى أن استجيبت مطالبه (وصومه كان امتناعا كاملا عن الطعام طول الخمسة أيام)...وقُتل على يد هندوسي متطرف غضب لأن غاندي كان يدافع عن حقوق المسلمين ثم يأتي هذا ويقول بكل بساطة: "غاندي كافر!!"

المهم...أنهيت حديثي معه قائلا: "إن غاندي وغيره وأنا وأنت وجميع الناس أمرنا موكول إلى الله تعالى وهو الذي سيحاسب كل واحد منا على حدة دون أي تدخل من أحد...(وكلهم اتيه يوم القيامة فردا)(مريم: 95)

فلا تتحدث بفوقية وكبر وكأنك الناجي الوحيد بل كأنك الذي سيحاسب غاندي وغيره يوم القيامة!




---------------------------



مرحبا رفاااااق



آمل أن الحكمة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني هل كنتم تعرفون هذه الحقائق عن غاندي؟






وأترككم في أمان الله



سلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الإثنين أكتوبر 11, 2021 6:14 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : مطر



كنت أمشي على البحر كالعادة في أثناء الخلوة في وسط جو جميل وطبيعة أجمل ما شاء الله...فصادفت امرأة تمشي مع كلبها فجرى بيننا حديث في آخره قالت لي: "وأخيرا يتوقع أن تمطر الأسبوع القادم"
فقلت لها: "لماذا؟دعينا نستمتع بهذا الجو الرائع"
فردت: "لا...أنظر إلى لون ورق الشجر كيف أصبح باهتا وكذلك الغزال في الجزيرة يحتاج إلى أن يشرب"
فقلت لها محرجا: "صحيح معك حق!"

تأملت في كلامها وفي ردي واستوعبت كم أنا أناني لا أفكر إلا في نفسي وأريد أن يكون الجو مشمسا فقط من أجل أن أستمتع أنا ولم أفكر أن الملايين من الكائنات الحية تعتمد على الأمطار والغيوم وأنها كلها تنزل بقدر من الله وحكمة

ومن بعدها صرت أنظر إلى الجو بشكل مختلف تماما! فالحر له حكمة...والرطوبة لها حكمة...والجفاف له حكمة...والمطر والثلج والرعد....كلٌ له حكمة

حكمة لما فيه خير للكون كله وليس لـ"أحمد" بضيق أفقه

اليوم كان الجو ممطرا وملبدا بالغيوم...وعادي ردة فعلي تكون: "يا ساتر...لماذا هذا الجو؟" ولكن اليوم قلت : "سبحان الله والحمد لله"





--------------------


السلام عليكم



آمل أن الحكمة من قصة اليوم قد وصلتكم



ونصيحة : الدعاء عند المطر مستجاب...فقولوا "مطرنا بفضل الله" ثم ادعوا ما تشاؤون





وأترككم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الإثنين أكتوبر 11, 2021 6:14 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : ولي حميم



في بدايات حياة أبي في العمل كان لديه زميل ينظر له بفوقية وعنصرية لسبب ما...واستمر على هذه الحال مدة إلى أن مرض الرجل

فما كان من أبي إلا أن زاره في منزله (على الرغم من عنصريته) وفي أثناء الزيارة حدث موقف بسيط لكنه غير العلاقة الى الأبد

كان الرجل مستلقيا في السرير فعندما أراد أن يقوم كان (الشبشب) بعيدا عن السرير قليلا فنهض أبي فورا وأخذ الشبشب بيده وقربه تحت قدم الرجل

فتعجب الرجل من التصرف

ومن يومها تغيرت نظرته لأبي للأبد ونتج عن هذا الموقف أن أصبح الرجل من أعز أصدقاء الوالد اليوم وتكونت بينهما صداقة نادرة الوجود في هذا الزمن

آيات القرآن فيها الكثير من الفوائد ولكن لازم نطبقها

والآية (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي احسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)(فصلت: 34)

الدفع بالتي هي أحسن مع من أساء إليك من أصعب الأمور وحفظ هذه الآية وقراءتها آلاف المرات أسهل بكثير من تطبيقها...ولكن من طبقها فسينال الوعد الإلهي في آخرها: (فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)(فصلت: 34)!

وفعلا هذا الرجل هو ولي حميم لوالدي وبينهما صداقة من أقوى الصداقات دامت أكثر من خمسين سنة!!




-----------------------


مرحبا رفاااااق


آمل أن المغزى من قصة اليوم قد وصلكم



أخبروني في التعليقات هل سبق أن حصل معكم موقف كهذا جعلكم تكسبون صداقة حقيقية





وأترككم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:34 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : عام العمرة



قضيت تقريبا ست سنوات دون أي زيارة لمكة المكرمة؛ إيمانا مني بأن الله في كل مكان ولا يحتاج قربي إليه أن أذهب إلى مكان معين...فالأرض أرض الله وهو أقرب إلينا من حبل الوريد

ولكني هذا العام غيرت نظرتي تماما وقررت أن أكثر من العمرة لأني غيرت معتقدي إلى الآتي:

صحيح أن الله في كل مكان ولكن هناك أماكن وهناك أوقات فيها نوع من البركة ويسهل فيها الاقتراب من الله أكثر وبشكل أعمق

ومن ذلك الحرم المكي...والسبب أن طاقة المكان مركزة على العبادة؛ لأن الناس لا تفعل شيئا هنالك سوى العبادة في أغلب الوقت...وقد عبد في هذه البقعة نفسها بلايين الناس منذ آلاف السنين منذ عهد إبراهيم عليه السلام...فكون هذا التركيز طاقة في المكان لا توجد في مكان آخر...وهذه الطاقة ينال أثرها كل من ذهب إلى هنالك

وفي رأيي الشخصي هذا هو تفسير أن الصلاة في المسجد الحرام بألف صلاة أو مئة ألف صلاة في مكان آخر...المعنى ليس فقط في عدد الحسنات ولكن في أن عمق الصلاة وأثرها الروحاني يكون أضعافا مضاعفة

نتيجة هذا التغيير في التفكير أصبحت أذهب إلى مكة المكرمة للعمرة مرات عدة في الأسبوع...وبفضل الله اعتمرت عام 2016 م أكثر من خمسين مرة ربما

وقد وجدت أثرا كبيرا جدا في طاقتي وروحانيتي بسبب هذا الأمر

ولا أعتقد كان يمكن أن أصمد عام 2016 م من دون هذا الأمر...فقد كانت هذه السنة من أصعب سنوات عمري...كيف لا؟ وهي أول سنة لي من دون (خواطر) بعد 11 سنة كاملة مع هذا المشروع الذي كان قرار إيقافه من أصعب قرارات حياتي على الإطلاق

عندما يمر الإنسان بأزمة يحتاج إلى أن يلجأ إلى شيء يساعده...فالحمد لله الذي جعل العمرة هي الملجأ في أغلب الأوقات

ولا أدعي الكمال فقد كان لدي لحضات ألجأ فيها لأمور أخرى دنيوية لأنسى ألم قرار إيقاف خواطر...ولكن في نفس الوقت كنت أحرص دائما أن أتبع هذا الضعف باللجوء إلى العمرة بعدها فورا لأعوض قصوري البشري




---------------------------------



مرحبا جميعا



آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم


أخبروني في التعليقات هل ذهبتم للحج أو العمرة من قبل؟وكيف كان شعوركم آنذاك؟



وأترككم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:34 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : أنت ممل


شلتنا في المدرسة الثانوية كانت مكونة من سبعة أشخاص تقريبا...وفي إحدى الحصص جلست بجانب أحد أعضاء الشلة وكانت حصة نشاط وما كنت أتكلم كثيرا وقتها (تقريبا كان هذا الموقف في الصف الأول الثانوي)...وبعد نصف ساعة قام هذا الزميل من جنبي وقال لي: "أنت ممل"

سبحان الله! إلى اليوم أتذكر هذا الموقف وكأنه أمس...وهذه الكلمة على بساطتها سببت لي عقدة نفسية استمرت معي سنوات وصار عندي عقدة في أي مجلس أخاف أن أكون (ممل) وصرت أحرص دائما على أن أتكلم وأحاول أنكت وأمزح حتى لو لم يكن لي رغبة في الكلام...وإذا لم أتحدث في مجلس بشكل كاف أتضايق وأشعر كأن فيَّ نقصا أو أن الناس لا يحترمونني

عقدة استمرت معي عشرين سنة تقريبا وما أعتقد أني حللتها إلا منذ سنة أو سنتين...حيث وصلت إلى مرحلة من الشعور وقناعة بأن قيمتي ليست في كثرة الكلام أو المزح أو أن الناس تقول: "والله أحمد هذا جلسته مسلية"...هذا لم يعد مصدر شعوري بأني محترم...وصرت لو كان عندي كلام أقوله وإلا أسكت من دون هذا الضغط النفسي الذي كان يصاحبني طوال حياتي من بعد ما سمعت كلمة "أنت ممل" من واحد من المفترض أن يكون من أعز الاصدقاء!

أعتقد أن كثيراً منا لديه عقد أسست منذ الطفولة وأيام المدرسة...ومهم جدا تحليل هذه العقد ومحاولة العودة إلى جذورها في محاولة لاكتشاف متى نشأت أول مرة؟ وكيف بدأت؟ فهذا أول طرق إيجاد حل للعقد

والعقد كثيرة: هناك عقدة السمنة ، والنحافة ، والشكل ، واللون ، والجنسية ، والشخصية ، والاهتمام بالمظاهر ، وحتى عقدة الفقر ، أو نوع السيارة ، أو أسلوب الحديث...إلخ...كلها عقد بدأت أيام الدراسة في الأغلب أو أيام الطفولة مع الأهل




-----------------------------------------



مرحبا رفاااااق


آمل أن العبرة من حكاية اليوم قد وصلتكم



حدثوني عن العقد النفسية التي لديكم أو كانت لديكم...وكيف قمتم بحلها؟




ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:35 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : نتف الحواجب



كان عمري 23 سنة...وفي شدة الحماس للدفاع عن أمور الدين...وما كنت أعتقد وقتها أنه أمر بالمعروف ونهي عن المنكر...فعقدت اجتماعا مع أهلي واستشهدت بالحديث: "لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات"...وقلت لأمي: "عليكِ أن تتوقفي عن نمص الحواجب؛ لأنه فعل محرم ويستوجب اللعن"...وجرى حوار مدته ربما نصف ساعة حول الموضوع...فلم يقتنع أهلي فيه بكلامي وأعطوني أدلة عكسية لوجهة نظري...ولكن عصبيتي منعتني من أن أفهم أي وجهة نظر أخرى غير التي عندي

وبعدها شعرت بأنهم لم يقتنعوا فرفعت صوتي بغضب على الجميع وخرجت من الغرفة وأغلقت الباب بقوة خلفي...موقف أدى إلى توتر العلاقة مع أهلي مدة أسابيع قادمة

إن مشكلة حماس الشباب تفتقد إلى أمور عدة:
1.الحكمة في التعامل مع المواقف
2.فقه الأولويات...فبقليل من النظر يتضح أن عقوق الوالدين ورفع الصوت عليهما وهجرهما ولو يوما...هذه كلها ذنوب ومعاصي أكبر بكثير من نتف حاجب! على فرض أن نتف الحواجب معصية من أساسه ففي الأمر تفصيل لا يسع المجال هنا لذكره
3.قلة العلم والتشبث بالرأي بناء على قراءات محدودة في مسألة دون فهم وجهات النظر الأخرى

طبعا الأمر أخذ مني ربما سنوات عدة بعدها لأفهم أن مسألة نتف الحواجب مسألة فيها تفصيل وأخذ و رد بين العلماء...وأن أمتنا الإسلامية اليوم تعاني مشكلات جذرية وعميقة أهم آلاف الأضعاف من قضية نتف الحواجب...وأن الذي يريد أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر عليه أن يتفقه في الدين أولا ويفهم كل الآراء في أي مسألة قبل أن يتصدى للناس

فكما قالوا: "من كثر علمه قل إنكاره...ومن قل علمه قل إنكاره" فمن وسع علمه يعلم أن هناك مسائل في الشريعة هي قضايا خلافية أما قليل العلم فيعتقد أن كل مسألة فيها رأي واحد فقط لا خلاف فيه...ومن خالفه فهو زنديق فاسد!...وبناء عليه فإن العالم يعلم احتمال وجود آراء عدة في مسألة من المسائل فيقل إنكاره على الناس...أما قليل العلم فيعتقد أن رأيه هو الوحيد الصحيح ولا رأي غيره...فينكر على الناس كثيرا من المسائل الخلافية التي ربما فيها وجهان...والوجهان جائزان...وقد قالوا: "لا إنكار فيما اختُلف فيه" وبمعنى أكثر دقة: "لا إنكار في مسائل الاجتهاد"

وفي النهاية أشكر أبي وأمي جزيل الشكر على صبرهما وطول بالهما وتحملهما فكري الضيق وأسلوبي الفظ الغليظ في مرحلة الشباب العصبية من حياتي...وأرجو منهما السماح والمغفرة!




-----------------------------------------




مرحباااااا


آمل أن الحكمة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات هل سبق أن تحمستم في الدفاع عن شيء معين بطريقة شرسة؟وما هو؟






ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:35 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : ضيق



أشعر بضيق فاليوم الجو ممطر ولم أتمكن من المشي على البحر كعادتي والجو ملبد بالغيوم وبارد...ولكن لا أظن هذا سبب الضيق

فمنذ يومين أحاول فهم مسألة ولكن ما زالت مقفلة علي من دون فتح في الفهم...وهي أنني أسئل نفسي: "هل الغضب طبيعي؟ فعندما يحصل شيء لا أريده؛ نظرا لأن هناك فجوة بين ما أريده وبين الواقع فهل طبيعي أن أغضب وأن أشعر بالألم؟ وهل يمكن أن تبقى الفجوة بين الواقع وبين ما أريد...وأن أستمر في محاولة تغيير الواقع ليطابق ما أريد...وأن يحصل هذا دون غضب ودون ألم ودون صراع داخلي؟ أم أن الألم ضرورة وهو وقود مهم لكي يتحرك الإنسان ويعمل؟ وهل يمكن أن أصل إلى مرحلة أقوم فيها بمحاولة تغيير الواقع وأنا في سلام داخلي في أثناء هذه المحاولات دون أن يرتبط قلبي ويتعلق بالنتيجة؟"

وفي وسط كتابة هذه الخاطرة وتتابع تلك التساؤلات الحائرة جاء رجل فجأة وعرف نفسه قائلا: "أنا (Jack) جارك وقد سمعت أنك من السعودية فجئت أسلم عليك"

فالجزيرة التي أنا فيها عدد سكانها ربما 60 شخصا ويبدو أن خبر وجود رجل من السعودية وساكن وحده قد انتشر بسرعة في الجزيرة...فهو رجل كبير في السن شكله يعطي 65 سنة وبصحة جيدة ومبتسم ومتحدث...(لاحقا عرفت أن عمره 80 سنة ما شاء الله!) فجلس معي...وبدأ يتحدث معي عن أيام عمله في السعودية وفي إيران عام 79 و 80 وذكر حادثة جهيمان في الكعبة...ثم بدأ يدخل في تفاصيل عمله بوصفه مهندسا ما شاء الله عليه! أخذ يتكلم ليس دقائق ولا نصف ساعة ولا ساعة ولكن ساعتين كاملتين دون توقف وأنا مستمع...أحيانا أركز وأحيانا أسرح عندما يدخل في تفاصيل الهندسة وعمله في المناجم ومشكلاته مع العمال...إلخ...وأنهى كلامه قائلا: "سعدت بلقائك وهذا ما عندي لأقوله اليوم لك وسعيد أن وضعت الابتسامة على وجهك...وأنا أبي بالمناسبة اسمه (Mehemeth) فأنا من البرتغال وهذا الإسم البرتغالي لمحمد فكما تعرف فإن المسلمين حكمو البرتغال 300 سنة تقريبا...وأنت تعرف أننا كلنا أولاد إبراهيم عليه السلام وكلنا نعبد الله وهدفنا الجنة...فقد اختلفت الشرائع ولكن الله واحد والهدف واحد وهو رضا الله والجنة...وأتمنى أن ألتقيك مرة أخرى في الجنة"...فقلت له: "آمين...وشكرته على الزيارة وأخذت هذه الصورة معه"

ثم أكمل قائلا: "أنا دائما أدافع عن المسلمين...فذات مرة قال لي شخص: إن المسلمين يؤمنون بإله مختلف يسمونه (Allah) وليس (God)"

فقلت له: "هذا جهل...(God is one and each has a name for him in his language)...فالله واحد لا يتغير بتغير الأسماء...فالإنجليز يسمونه (God) والعرب يسمونه (الله) وعند اليهود هو (اليهوا) والإسبان يطلقون عليه (Dios) وعند البرتغاليين هو (Deus) والهنود يدعونه (Parameeshvar)...ولكنه في النهاية هو الله الواحد: (The one and only God)




--------------------------


مرحبا


آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم


أخبروني في التعليقات هل قابلتم من قبل أجانب مسلمين؟




ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:35 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : كرة القدم



في المرحلة المتوسطة والثانوية كنت مهووسا بكرة القدم وكانت تشغل أغلب تفكيري...وكنت متأثرا جدا باللاعبين المميزين وقتها وأعدهم قدوتي وأحلم بأن أكون يوما مثلهم...وفي الصف الثاني الثانوي وافق الوالد على أن ألتحق بأحد أكبر النوادي في جدة في مرحلة الشباب...وفعلا ذهبنا سويا وسجلت وبدأت أتدرب بشكل يومي...وقد كانت أياما جميلة...إذ كنت أشعر بأني أحقق حلمي...وبعد أسبوعين وافق النادي على انضمامي وطُلب تسجيلي رسميا في رعاية الشباب...فكان من المفترض أن أذهب مع أبي في الصباح فأعطوني خطابا لأقدمه إلى المدرسة للاستئذان من دوامي الدراسي للذهاب إلى رعاية الشباب للتسجيل...وحضر الوالد ومعه الخطاب وانصرفنا من المدرسة ودخلنا السيارة...فلم يشغل الوالد السيارة...فقلت: "ماذا حدث؟"

فقال: "إنتبه...لقد وافقتك على أن تفعل ما في نفسك في موضوع كرة القدم ولكني صراحة غير مرتاح للموضوع كله...فالأَوْلَى أن تركز في دراستك فمستقبلك ليس في كرة القدم"

وبعد أن سادت بيننا لحضة هدوء قلت له: "لن تؤثر كرة القدم في دراستي إن شاء الله...ثم أن النادي وافق فلماذا تغير رأيك الآن؟"

في هذا الوقت كان عندي حلمان:
1.أن أشترك رسميا في النادي
2.وأن أشتري سيارة...وشراء السيارة كان حلما وعشقا لا يقل عن كرة القدم

فقال الوالد عبارة لم أنساها الى اليوم: "لو أثبتَ لي أنك أصبحت رجلاً وأنك تقرر في حياتك بناء على مصلحتك ومستقبلك وليس بناء على عواطفك ورغباتك...وهذا أمر سيجعلني أفكر جدياً في أن أشتري لك سيارة في السنة المقبلة إن شاء الله (الصف الثالث ثانوي)"

فقلت له: "معنى هذا لو أنني ألغيت فكرة التسجيل في النادي تعدني بأن تشتري لي سيارة السنة المقبلة؟"

فقال لي: "ما أعدك بذلك...ولكن احتمال كبير جداً جداً جداً أن يتحقق إن شاء الله"...وكانت هذه الضربة القاضية لمستقبلي الكروي...وأعلنت الاعتزال رسمياً! وخرجت من السيارة عائداً إلى المدرسة

والدي لا يتذكر الموقف مع أن ذاكرته ممتازة ما شاء الله...وإلى اليوم لا أعلم إذا كان مخططاً لهذا الأمر منذ البداية أم جاءت الفكرة في رأسه ساعتها...ولكن أيّا كان الأمر فقد نجح أسلوبه في أن يخرجني من شيء كان يرى أنه غير جيد لمستقبلي الدراسي بشكل ذكي جداً وليس بأسلوب الأمر والإجبار

بالمناسبة...الأولاد ليس لك إلا أن تُؤاخيَهم في سن المراهقة...فلن تستطيع أن تربيهم فزمن التربية انتهى...فعندما يصبح الولد عمره 13 سنة فقد أصبح يرى نفسه رجلاً و أغلب عاداته تكونت في مرحلة الطفولة...و الغضب و الأمر الذي كان ينفع و هو طفل أصبح وسيلة لها رد فعل عكسي في سن المراهقة و قد تؤدي إلى العناد والزيادة في الخطأ

فمن صفر إلى سبع سنوات: سن التربية عن طريق اللعب والملاطفة والتوجيه بالترغيب


و من سبع سنوات إلى 10 سنوات: سن التربية عن طريق الأمر والحسم والصرامة إذا لزم الأمر


و من 10 سنوات إلى 13 سنة: سن التربية عن طريق الحديث بالمنطق وإظهار الأسباب من وراء التوجيه والمنافع والمضار على الولد

ومن 13 سنة إلى 18 سنة: سن المصادقة والنصح عن طريق الاقتراحات والمشاورات (إلا في الأمور الحساسة جداً مثل المصاريف والدراسة فهذه تستمر فيها الصرامة)


وفوق 18 سنة: سن التسليم أن هذا الإنسان أصبح رجلاً مستقلاً لهُ حياته ولهُ قراراته ويحدد مصيره...وتستمر الصداقة مع الأهل



----------------------------



مرحبا جميعا



آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات هل تعامل معكم أهلكم بأسلوب التربية المذكور أعلاه؟


وهل ستنوون تطبيقه على أولادكم في المستقبل بإذن الله




ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:36 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : مسير أم مخير



في مارس عام 2002 م انتهيت من العشاء مع صديق عزيز وأوصلني إلى البيت...فأخذنا مدة نتكلم في السيارة أمام منزلي ثم قال لي: "عندي صديق شغال على برنامج شبابي جديد ويريد متطوعين يساعدونه فهل يمكن أن تساعد في هذا البرنامج؟"

وفوراً تحمست وأخذت رقم الشخص واتصلت عليه...وتقابلنا وعرض علي فكرة كانت مكتوبة على ورقة صغيرة مكتوبة بخط اليد وتناقشنا وانضممت إلى أعضاء الفريق...وبدأت رحلة الإعلام من هذه النقطة...فالبرنامج كان اسمه "يلا شباب"...وبدأ عرضه على قناة "إم بي سي" في أغسطس عام 2002 م...وكنت عضواً مشاركاً فيه (وكان من المفترض أن أشارك فقط في الإعداد وهذه كانت نيتي في الأساس...ثم تطور الأمر للمشاركة أمام الكاميرا بالمصادفة البحتة في قصة أخرى!)...ولكن المهم هذه كانت البداية التي أدت فيما بعد إلى برنامج (خواطر) الذي استمر 11 سنة

فهل أنت مُسيّر أم مُخيّر؟! سؤال يسئله لي كثيرون

والجواب: أنا وأنت الإثنان معاً (مُسيّر ومُخيّر)

فطرح صديقي فكرة البرنامج علي بعد العشاء هذا أنا مُسيّر فيه...ولم يكن لي فيه يد وكوني قررت أن أتفاعل وآخذ رقم الشخص فهذا أنا مُخيّر فيه...فلو أني يومها ما قررت أن أتفاعل وآخذ الرقم ما كان لي أي دور إعلامي وما كان برنامج "خواطر" ولا كنت أكتب لكم هذا الكتاب اليوم

الإنسان مُسيّر ومُخير

أين ولدت؟ من أهلك؟ لون بشرتك ، جنسيتك...هذه كلها أمور أنت مُسيّر فيها ولكن نجاحك في الدراسة وقرارك في التخصص وتعاملك مع الناس وتعاملك مع المال واقتناصك الفرص...هذه كلها أمور أنت فيها مُخيّر...فالإنسان يتخذ ألاف القرارات يومياً وهو مُخيّر فيها تماماً

ومن ثم: لا تَلْم القدر على حالك اليوم...فحالك اليوم هو مزيج من الأمور المُسيّرة في حياتك مع خياراتك في كيفية التعامل مع هذه الأمور المُسيّرة

والقدر مكتوب بعلم الله المسبق وليس بإجباره...وهناك فرق كبير...فكون الله يعلم ماذا ستقرر في حياتك وكتب هذا في القدر بعلمه سبحانه ليس معناه أنه أجبرك على اتخاذ هذا القرار...تماماً مثل المدرس في بداية السنة...فلأنه يعلم طلابه جيداً فمن الممكن أن يقول: "هذا الطالب سيتفوق وهذا الطالب سيفشل"...وفي الغالب يكون كلامه صحيحاً...ليس لأنه أجبر الطالب على الفشل ولكن لأنه يعرف الطالب جيداً...ولله المثل الأعلى...وحياتي كلها هكذا...فكل شيء فيها عندما أتأملها أجد أنها مزيج بين أشياء حصلت لي دون دور لي فيها...ثم تفاعل مني مع هذه الأحداث لأحصل على النتيجة التي حصلت عليها...وذلك كوكتيل (المُسيّرات والمُخيّرات)





----------------------------


مرحبا جميعا


آمل ان العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



إستغلوا هذه المساحة في التعليقات لذكر الله والتسبيح على عظمة شأنه وحكمته




ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:37 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : الكذب


الأخلاق من أهم الأسلحة في مفهوم تحسين النفس...والكذب من أسوأ الصفات التي لا أرى معها إمكانية أن يرتقي الإنسان في حياته؛ لذلك قالوا: "الكذب يجعل المشكلة جزءاً من المستقبل بينما الاعتراف بالحقيقة يجعل المشكلة جزءاً من الماضي"

فكر فيها: الذي يكذب يحمل هم كذبته طوال حياته...إنسان قلق يخاف أن يُفضح في أي لحظة...وعادة الكذب يجر وراءه كذباً أخر وبعد مدة تكثر الكذبات ويصعب تذكرها ومن ثم في يوم من الأيام ينكشف الكاذب

فلماذا كل هذا؟

واحدة من أهم مبادئ حياتي كانت المصارحة والإعتراف بالخطأ عند وقوعه

بدأت أدخن وأنا عمري 13 سنة...وطبعا في سن المراهقة تبدأ العلاقة مع الوالدين تتغير في أغلب الأوقات...فيبدأ الأولاد يخفون عن أهلهم ويكذبون؛ لكي لا يعرف الوالدان (تخبيصهم)

ولكن أذكر أني في يوم فكرت وقلت: "لا أريد أن أكذب كل يوم؛ وأضطر إلى أن أخبئ رائحة السجائر...وأخفي علبة السجائر عن أهلي" فقررت أن أصارح أبي...فطلبته يوماً للحديث وقلت له: "سأكون صريحاً معك...فما أريد أن أخفي عليك شيئاً...فإني أدخن منذ شهر تقريباً وأريد أن أصارحك؛ حتى لا تكون هناك أسرار بيننا...وصراحة لن أتوقف عن التدخين"

في الحقيقة لا أذكر رد فعل أبي بالتفصيل ولكن الذي أذكره أنه احترم جرأتي وقال لي شيئاً فيما معناه: "ربنا يهديك ويصرفه عنك...فالتدخين عادة سيئة ومؤذية لصحتك" لكنه لم يغضب ولم يضربني

الوالد أحترمُ فيه أنه عوّدني دائما على المصارحة وهذا الذي شجعني على أن أفتح معه الموضوع...أعرف بعض الأولاد لو صارحوا أهلهم بأمر كهذا فسوف تحدث مصيبة في البيت وكوارث...وأعتقد أن أكبر خطأ أن يجعل الوالدان حاجز الخوف بينهما وبين أولادهما ومن ثم حين تحدث لهؤلاء الأولاد مشكلة لا تكون عندهم الجرأة أن يصارحوا الوالدين ويضطروا إلى الكذب واستشارة أصدقاء السوء

الكارثة ليس في أن ولدك يدخن (أو يحشش أو يشرب الكحول أو يصاحب البنات أو غيرها من تخبيصات الشباب) الكارثة الحقيقية أن (يفعل كل هذه الأمور) من وراء ظهرك وأنت تعتقد أنه ملاك...فإذا وقع في مصيبة أو أراد استشارة لم يلجأ إليك خوفاً منك ولكن لجأ إلى أصدقاء السوء...كل هذا والأب والأم في سابع نومة...هذه هي المصيبة الحقيقية





--------------------------


مرحبا رفاااااق



آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات هل توجد علاقة صراحة بينكم وبين أهلكم مثلما توجد عند الكاتب "أحمد الشقيري" ؟



ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:38 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع حياتي
❇الموضوع : من أمتع لحظات حياتي



واحد من أكثر أيام حياتي متعة ولذة نفسية كان آخر يوم في اختبارات الصف الثالث الثانوي...نعم...أعترف أني لم أكن أحب الدراسة أبداً فحصص بعضها وراء بعض ونظام تعليمي فقط يكتفي بالتلقين والتحفيظ وعدم وجود ربط بين ما ندرسه وبين الواقع وعدم وجود أنشطة تكتشف عن طريقها المواهب والاهتمامات وروتين يومي ممل ومن ثم فقد كان الخلاص من سجن المدرسة من أجمل أيام حياتي والحمد لله...وأذكر في إحدى حلقات (خواطر 7) أننا صورنا في مدرسة بالدنمارك وكانت مدرسة رائعة ابتداءً من طابور الصباح الذي لم يكن طابوراً ولكن كان جرياً جماعياً خارج المدرسة لمدة نصف ساعة!

والمدرسة نفسها لم يكن فيها فصول تقليدية وكانت شبيهة بالمنزل الكبير...الطلبة يجتمعون مع المدرسين في أول الفصل مدة خمسة دقائق ويعطيهم المدرس المطلوب ثم ينطلقون كل فريق يأخذ أي ركن يريده ويبدؤون يدرسون مع بعض في مجموعات على مشروعات لها علاقة بالمادة

المدير قال لي: "نحن عندما نريد أن نعاقب التلميذ نمنعه من الحضور للمدرسة ويجلس في البيت"

فقلت في نفسي: "سبحان الله! ومن يشعر أن ذهابه للمدرسة يعتبر عقوبة يومية فماذا يفعل؟!"

الله يحرر التلاميذ بالتخرج كما حررني أو يجعل المدارس مثل هذه المدرسة الدنماركية...لتصبح المدرسة حرية وليست سجنا!



---------------------------------



مرحبا رفاااااق



آمل أن العبرة من قصة اليوم قد وصلتكم



أخبروني في التعليقات هل ترغبون بالدراسة في تلك المدرسة الدنيماركية التي تحدث عنها الكاتب؟





ودمتم في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:38 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : ولهم عذاب مقيم



أحياناً تشكل علي بعض الآيات والمفاهيم في القرآن وعادة أبحث في التفسيرات وأعمل عقلي وأفكر فأجد تفسيراً يريح قلبي ويدخل عقلي...ولكن أحياناً تشكل علي الآية ولا أستطيع فهمها عقلياً أبداً...ومن ذلك فكرة الخلود في النار...فعقلي يقول: "إن الإنسان إذا عاش 60 سنة ثم خلده الله في الجنة فهذا مفهوم فهو برحمة الله وكرمه...ولكن أن يعيش 60 سنة ثم يعيش في النار إلى الأبد فهل هذا من العدل؟"

فكرت وبحثت في التفاسير ووجدت أن علماء آخرين أشكل عليهم الأمر نفسه...حيث قال أحد العلماء بفناء النار وعلى الرغم من أن عقلي يريد أن يؤمن بهذا الرأي؛ لأنه يظهر أنه أكثر عدلاً إلا أن تحليل الآيات الذي أوصل إلى هذا التفسير لم يكن مقنعاً قط وفيه تحوير كبير لمعنى الآيات الواضح

فآيات الخلود في النار واضحة وضوح الشمس ولا تحتمل التأويل...فمثلاً آية: (يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ)(المائدة: 37)

التعبير فيها واضح جداً بعدم الخروج من النار...وفي هذه الحالة فإني أسلم عقلي لمسلمات أكبر...فأقول في نفسي الآتي: "أنا أؤمن أن الله هو الخالق...وأؤمن أننا كلنا عبيد له...وأؤمن أن هذا الخالق حكيم وهو عادل...وأيضاً أؤمن أنه عليم وأن علمي قاصر جداً لفهم الأمور كلها...ثم أسلم نفسي وعقلي وأعترف أني لا أفهم هذا الموضوع وأسلمه لحكمة الله"

أعتقد أنه من الكبر أعتقاد أننا يمكننا أن نفهم مراد الله في كل شيء...وعلى الرغم من أني أؤيد دائماً التوسع في التفكير وتفسير الآيات ليناسب مفاهيم العقل والعصر ولكني في الوقت نفسه لا أؤيد الإصرار على تفسير آية بما يناسب العقل عن طريق تفسير بعيد جداً وغير محتمل من معنى آية شديدة الوضوح ليس فيها مجال...وهذه الآية والآيات الأخرى عن خلود أهل النار في النار هي من الآيات الشديدة الوضوح التي يقف عقلي عاجزاً أمام فهم حكمتها

أعترف أن هذه الحالة تأتيني نادراً جداً...وفي القرآن كله توجد بضع آيات أشكلت على عقلي ولم أستطع فهم العبرة منها...فلن أذكرها حتى لا أشوش فكر القارئ...ولكن ضربت مثالاً بهذه الآية فقط لأوضح المبدأ

إذا لم يستوعب عقلك آية وأنت مؤمن بالمبادئ الكبرى التي ذكرتها (حكمة الله ، صدق القرآن ، قلة علمك) إذن...فهذا موقف يحتاج منك إلى التواضع والإستسلام

وهذه ليست دعوة لإغلاق العقل...بالعكس تماماً فكر وابحث وحلل...ولكن إن لم تجد جواباً فإنما أن تستمر في البحث إلى الممات أو أن تصل الى مرحلة وتستسلم لضعفك ولا عيب في ذلك...فنحن ضعاف فلا نكابر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:39 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : يا ليتنا نرد ولا نكذب



سبحان الله وبعد كتابة مقالة: "ولهم عذاب مقيم" بأيام...تأملت في آية أخرى أخرجتني من التشويش الفكري حول مسألة الخلود في النار...فالآية تقول: (ولو ترى إذ وقعوا على النار فقالوا ياليتنا نرد ولا نكذب بأيات ربنا ونكون من المؤمنين)(الأنعام: 27)

فهذا موقف يظهر فيه الكفار الندم وهم في النار يطلبون فرصة أخرى في الدنيا...فقد يظهر بعلم الإنسان القاصر أنه منطقي بل ويظهر أيضاً أن هؤلاء الناس طبيعيون بعد أن رأو النار لو عادو إلى الدنيا فسيكونون من المؤمنين...فكيف يكفرون في الدنيا بعد أن ذاقوا النار؟!

هذا ما يقوله المنطق

ثم تأتي الآية الأتية كالصاعقة: (بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل)(الانعام: 28)

هنا يفاجئ الله البشر بالحقيقة أن هؤلاء الكفار كانوا يعلمون الحقيقة في الدنيا ولكن كانوا (يخفونها)...فموضوع النار أمر كانوا يعلمونه جيداً...ثم تأتي الضربة القاضية لطلبهم: (ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه)(الأنعام: 28)


يا الله! هذه آية تهز الجبال؛ لأنها توضح حقيقة هؤلاء الكفار؛ هؤلاء الناس عرفوا الحقيقة منذ البداية...فهم ناس حتى لو ردهم الله إلى الدنيا وأعطاهم فرصة أخرى لعادوا مرة أخرى! بل هؤلاء ناس يكذبون وحتى هم في النار:  (وإنهم لكاذبون)(الأنعام: 28)

يعني حتى وقت طلبهم في النار أن يردوا إلى الدنيا وسيكونون مؤمنين فهم يطلبون ذلك وهم يكذبون في طلبهم ويعلمون أنهم لن يؤمنوا!

آية تزلزل الأركان في توضيح حقيقة هؤلاء الكفار...فهم أناس تكبروا على الله...فهي ليست مسألة عدم علم بالنار...بل هي مسألة كبر وتحد لله وعناد! ومن هنا يأتي استحقاق خلودهم في النار؛ لأنهم أناس ميؤوس منهم ومعدنهم نتن لن يتغير! وهذا يعطي بعداً مهماً جداً لفهم كلمة (كافر) في القرآن...وإنها لفئة معينة محددة بمواصفات معرفة الحقيقة والكبر والعناد...وهنا يخرج أي أنسان لم يعرف الحقيقة أو لم يعاند ولم يكابر من هذا الوصف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:39 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : فاذكروني أذكركم



الإهتمام بعدد المتابعين في تويتر وإنستغرام وعدد الأصدقاء في فيس بوك وعدد المشاهدات في يوتيوب...إهتمام بالشهرة...والشهرة من أكبر ملذات الدنيا...فالإنسان بطبيعته يحب أن يشعر بأنه محترم ومعروف وكلمته مسموعة وهذه الأعداد تعني تغذية هذه الحاجة الإنسانية...ولكن تغذية هذه الحاجة بالحرص على المتابعين يولد نوعاً من ضيق النفس؛ إسألوني أنا عن ذلك؟

اليوم لدي بفضل الله 17 مليون متابع على تويتر و8 ملايين على الإنستغرام و14 مليوناً في فيس بوك ومشاهدات يوتيوب فاقت الـ300 مليون مشاهدة والحمد لله...أعداد كبيرة...ولكن في مراحل حياتي التي كنت أهتم فيها بعدد المتابعين كنت أشعر وكأني أبحث عن سراب وعن متعة مزيفة وأصبح ذلك نوعاً من أنواع الإدمان...وتأتي بعدها المقارنات...ففلان عنده عدد متابعين كذا وفلان كذا وأنا ترتيبي رقم كذا...تعلق القلب بهذه الأمور كان يشعرني بالمرض؛ نعم المرض؛ فالقلب له أمراض وحب الشهرة الدنيوية من أسوأ أمراض القلب...فهو يؤثر في الإخلاص ويجعل الإنسان متعلقاً بالبشر تعلقاً يسبب المرض...فإن مدحوك فرحت وإن ذموك غضبت وإن انتقدوك حزنت وهكذا تصبح مشاعرك اليومية بيد البشر...ولا يوجد مكان تسلم مشاعرك له أسوأ من أن تسلمها للبشر؛ فحالهم متقلب ورضاهم غاية لا تدرك وكل يوم هم في مزاج ورأي...يوماً معك وأخر ضدك...فأي حياة للقلب هذه التي تتعلق بهم؟!

من كرم الله أن أوجد لكل حاجة بشرية منقذاً إيجابياً روحانياً...فكل شيء سيئ له بديل حسن...فالبديل الإيجابي لحب الشهرة الدنيوية هو حب الشهرة الأخروية...وهذه جسدها الله سبحانه وتعالى في حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أحب الله عبداً نادى جبريل: إن الله يحب فلاناً فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحب فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض) وكما في الأرض مخلوقات ففي السماء مخلوقات...وتحويل وجهة القلب إلى طلب الشهرة في الملأ الأعلى هو أحسن أنواع الشهرة

هل سألت نفسك يوماً: "هل أنا مشهور بين الملائكة؟ وهل يُذكر اسمي في الملأ الأعلى؟ وكم مرة يُذكر اسمي؟ مرة في اليوم؟ في الشهر؟ في السنة؟ ما عدد الذين يتابعونك ويدعون لك من الملائكة والحيتان والطيور؟"

أنا كنت أفرح عندما يذكرني شخص مشهور في تويتر سواء أكان سياسياً أم مفكراً...فإذا ذكرني ومدحني في تويتر أطير فرحاً! إذا كان هذا الأمر يفرح...ألا يفرح أكثر أن تذكر من قبل الله جل جلاله ثم يشتهر اسمك عند جبريل وباقي الملائكة المقربين؟

وكما أننا نحب الشهرة في الدنيا لأنها تسهل حياتنا بشكل عام أن نكون معروفين فكذلك الشهرة في الملأ الأعلى ستسهل حياتك بعد الموت...فقد روى الإمام أحمد عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  (إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الأخرة، نزل إليه ملائكة من السماء؛ بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة، حتى يجلسوا منه مد البصر، ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه، أيتها النفس الطيبة، أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوانٍ، قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء، فيأخذها، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها، ويجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط، ويخرج منها كأطيب نفخة مسك وجدت على وجه الأرض، قال: فيصعدون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذه الروح الطيبة؟ فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونها بها في الدنيا، حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا، فيستفتحون له، فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهى به إلى السماء السابعة، فيقول الله عز وجل: أكتبوا كتاب عبدي في عليين، وأعيدوه إلى الأرض، فإني منها خلقتهم، وفيها أعديهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى، قال فتعاد روحه في جسده، فيأتيه ملكان، فيجلسانه...)

هذه الشهرة التي فعلاً تفيد وتنفع...وأثرها كبير وأبعد...كل واحد حين يبحث عن مصلحته الفعلية سيجد أن مصلحته في أن يكون لديه واسطة في الآخرة وليس في الدنيا...فالملك سيفتح لك باب السماء والإنسان ماذا سيفعل؟ سيسهل لك معاملة حكومية؟ سيقدمك في الطابور؟ سيرفع درجتك في الطائرة؟ وبعد ذلك كلها متع مؤقتة تزول فوراً...أما الصعود والترقي بعد الموت فهذا نعيم مقيم والحكيم يفضل المتعة الدائمة على المؤقتة...فكن حكيماً وابحث عن الشهرة هناك وليس هنا

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (إن الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مجلسه، تقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يحدث)

وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (إن لله ملائكة يطوفون في الطرق، يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوماً يذكرون الله تنادوا: هلموا إلى حاجتكم) قال: (فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا) أخرجه البخاري (رقم 6408) ومسلم (رقم 2689)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ( وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده) أخرجه مسلم (رقم 2699)

وفي سنن الترمذي عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع) أي تتواضع له...رواه أحمد في المسند (رقم 240 و 241) والترمذي (رقم 3535 و 3536) وصححه الألباني في صحيح الجامع (رقم 1956)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:39 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : لن تستطيع معي صبرا



ليش يوجد شر في الأرض؟ وليش تصير أمور أحيانا يظهر أنها شر لنا بدون ما نفهم السبب؟
ليش مرضت؟ أو انكسرت رجلي؟ أو انحرق مصنعي؟ أو شتمني فلان؟
ليش يسمح الله أنه تصير حروب وتشريد ومصايب في الأرض؟

خلاصة الجواب على هذا السؤال هو في فهم القدر
وخلاصة فهم القدر في قصة الخضر في سورة الكهف

إذا تبغى تفهم القدر فاقرأ الآيات على أن الخضر هو القدر نفسه يتحدث ويعلم...موسى مثل أي بشر كانت لديه تساؤلات حول القدر ومعضلة الشر فأرسل الله له الخضر ليعلمه المبادئ الأساسية في القدر

وبالتالي إقرأ كلام الخضر على أنه القدر نفسه يتكلم

وضح القدر عدة مبادئ في القصة ألخصها في الآتي:
1.وصف الله الخضر أو القدر بالآتي (اتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما)(الكهف: 65)...إذن فالقدر أصله دائما رحمة قادمة من علم الله بمعنى أننا لو لم نفهم حدثاً معيناً واعتقدنا أنه خالٍ من الرحمة فهذا لنقص علمنا الكلي للأمور ولأننا ننظر للحدث من منظور واحد ضيق جداً وليس لدينا العلم الإلهي الكامل للأمور

2.موسى يقول: (هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا)(الكهف: 66)...موسى يريد أن يفهم القدر...يريد أن يفهم أسباب الأحداث فيريد أن يسير مع القدر ليفهم ويتعلم

3.(قال إنك لن تستطيع معي صبرا ، وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا)(الكهف: 67-68)...القدر يجيب موسى أنك لن تستطيع الصبر لسبب بسيط وهو أنك لن تكون لديك إحاطة كاملة بالأخبار والأحداث...فكأن القدر يقول لموسى لا تحاول أن تحلل الإمور وتفهم أسباب الأحداث لأن علمك سيظل ناقصاً

4.(قال ستجدني إن شاء الله صابراً ولا أعصي لك أمراً)(الكهف: 69)...موسى يصر على أنه قادر على الصبر وأنه يريد أن يفهم القدر وأسباب الأحداث

5. ثم تمضي أحداث القصة المعروفة ونرى موسى لا يصبر على ما يعتقد أنه حدث سيء (كيف تخرق السفينة وتعرض أهلها للغرق واضح أن هذا أمر سيء) ولكن القدر يجيب ويقول لموسى أنه نبهه من البداية أنه لن يفهم لعدم إحاطته بكل جوانب القصة...ونفس الأمر في قتل الطفل...كيف تقتل طفلاً؟ كيف ممكن يكون في هذا خير؟ واضح أنه أمر سيء بالكامل ولكن القدر يكرر (ألم أقل لك يا موسى أنك لن تستطيع الصبر ولو أصريت على فهم كل شيء)...وتكتمل القصة المعروفة بمثال آخر وهو بناء الجدار

ونلاحظ هنا عدة أنواع من الأقدار:
فمنها مصيبة يكشف لأصحابها لاحقاً أنها كان  فيها خير فأصحاب السفينة علموا لاحقاً أن خرق السفينة كان فيه خير لهم عندما مر الملك ليأخذ كل سفينة غصباً وأنقذت سفينتهم بسبب الخرق

ومنها مصيبة لا يعلم أصحابها أبداً الخير الذي فيها فالأبوان اللذان مات ولدهما لن يعلما أن ولدهما لو كبر كان سيرهقهما طغياناً وكفراً فهذه مصيبة خيرها في علم الغيب

ومنها شر يصرفه الله عنك دون علمك أصلاً فالأيتام صرف الله عنهم شر سرقة الكنز ببناء الجدار فهم لم يعلموا أن القدر أرسل من يبني الجدار ليحفظ الكنز لهما وهذا هو لطف الله سبحانه عندما يحميك أو يكرمك وأنت لا تعلم أصلاً ولا تشعر بيد الله التي تعمل في الخفاء وهذه ما تسمى بالنعم الخفية وما أكثرها

وعلى نفس السيرة تأملوا معي تطبيقاً عملياً وصعباً حصل مع نبي الله نوح:

ولده كافر لم يرض أن يركب مع نوح في السفينة رغم محاولات نوح الى آخر لحضة (يا بني أركب معنا،قال (قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء)(هود: 43)...لم يستطع نوح إقناع ولده وغرق

أب مات ولده أمام عينيه فما كان منه إلا أن كلم ربه وهو النبي المقرب إلى الله (ونادى نوح ربه فقال ربي إن ابني من اهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين)(هود: 45) نوح يريد أن يفهم لماذا حصل هذا لولده؟

وهنا يأتي الرد الإلهي والذي أجده صاعقا كلما أتأمل فيه حيث قال سبحانه: (قال يا نوح إنه ليس من أهلك أنه عمل غير صالح فلا تسألنِ ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين)(هود: 46)

تخيلوا!! رغم أن نوح نبي الله ومن المقربين ومع ذلك كان الرد (فلا تسألنِ ما ليس لك به علم)(هود: 46) يعني يا نوح هذا أمر قدره الله بعلمه فلا تسأل لأنك لم تؤت هذا العلم فبالتالي لن تفهم...وهنا فوراً تدارك نوح نفسه في الآية التالية واستغفر ربه وسلم واستسلم للقدر الإلهي

أنا جلست يمكن 40 سنة من الحيرة إلى أن فهمت هذا المعنى مؤخرا! كنت دايما أبغى أعرف السبب لكل شيء والحكمة من كل شيء يحصل وإذا ما فهمت الحكمة أغضب وأعترض...إلى أن فهمت هذا المعنى العميق واعترفت بجهلي البشري أمام الحكمة والعلم الإلهي...اليوم كلما حصل حدث يزعجني فوراً أتذكر جهلي وأقول لنفسي (كيف تعرف أن هذا شر؟ طالما أن الله أذن بحدوثه فأكيد فيه خير لاحق حتى لو أنا ما فهمت ولا استوعبت هذا الخير)

وإذا حصل شيء يضايقني فوراً أتلو الآية (ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير ، لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما اتاكم والله لا يحب كل مختال فخور)(الحديد: 22-23)

هذه الآية هي عصب الحياة والسلام الداخلي بالنسبة لي في مواجهة أي حدث مؤلم...أقترح أن تحفظوها وتحفظوها أولادكم لأنها قانون كوني قليل من الناس يفهمه ويجعله منهج حياة: (قال انك لن تستطيع معي صبرا 67 وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا)(الكهف: 67-68) لن تصبر إذا أصريت أنك تفهم الحكمة من كل شيء لأن علمك دائما قاصر...والطريقة الوحيدة للصبر هي في الاستسلام لحكمة الله وعلمه هو الاعتراف بقلة علمنا...وهذه ليست دعوة لعدم استخدام العقل فكلمات يتفكرون ويعقلون متكررة في القرآن بشكل واضح ولكن التفكر المطلوب هو في الكون وظواهره وكل العلوم التي يمكن للبشر محاولة فهمها...أما حكمة القدر وأسبابه ففهمها يفوق قدرة الإنسان: (فكرة أن الخضر يمثل القدر قرأتها في مقال بدون اسم الكاتب وأعجبتني)

مثال آخر من السيرة النبوية...حمزة رضي الله عنه كان من أقوى المحاربين وأقوى الداعمين للمسلمين من الفترة المكية وحتى المدنية فلماذا أذن الله أن يقتل في غزوة أحد؟
أليس من المنطق أن يحمي الله هذا المحارب القوي ليدعم المسلمين في باقي حروبهم ضد الكفار؟
لا تنظر للأمور الآن وأنت تعرف باقي القصة...أنظر إليها بحال المسلمين وقت غزوة أحد وحال الرسول وهو يرى عمه يقتل وهو السند له...ما الحكمة؟ المنطق يقول عكس ما حصل تماما ولكن مرة أخرى لا يعلم الحكمة إلا من أحاط بكل شيء خبرا...ولا يحيط بكل شيء خبرا الا الحكيم سبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:40 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : لن يخلقوا ذبابا



(لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له)(الحج: 73)

أنتوني فلو (Antony Flew) كان من أكبر الملحدين والمروجين لفكرة عدم وجود الله في القرن الماضي وله كتابات ومحاضرات عدة في هذا الموضوع...ثم تغير إيمانه عام 2005 م وأصبح من المؤمنين بوجود الله بعد أن اقتنع منطقياً بالمسألة

أما أكثر الأمور التي أقنعته فكان التبحر في إعجاز الخلق وأن نظرية (المصادفة) غير علمية أبداً...واقتبس جزءاً رائعاً من كتابه (There is a God) وهو (نظرية القردة) التي يتبناها الملحدون بأنه يمكن عند تجميع قرود عدة تضرب على مفاتيح كمبيوتر أن تؤلف قصيدة من قصائد شكسبير بالمصادفة (مع كثرة الضرب ومع وجود وقت كافٍ) ومن ثم يبررون وجهة نظرهم في أن الكون يمكن أن يكون قد خُلق مصادفة مع وجود القوانين الدقيقة التي فيه...ويمكن لهذه القوانين أيضاً أن تولد مصادفة مثل القرود التي يمكن أن تؤلّف قصيدة مصادفة...والعالم شرويدر أشار إلى تجربة تمت في بريطانيا عندما أحضروا جهاز كمبيوتر في قفص وأدخلو معه ستة قرود مدة شهر كامل...وبعد شهر من الدق على الكمبيوتر استطاعوا طباعة خمسين ورقة ولكن في هذه الأوراق كلها لا توجد كلمة واحدة...على الرغم من أن الحرف (A) بالإنجليزي يُعد كلمة وكذلك الحرف (I) يُعد كلمة...ولكن يجب أن تكون مسافة قبل الحرف وبعده

ثم حسب شرويدر احتمالية أن يطبع القرود حرف (A) فقط؟ فباعتبار أن مفاتيح الكمبيوتر فيها 30 زراً وأن حرف A يتطلب طباعة ثم مسافة ثم A ثم مسافة فإن الإحتمال لعمل ذلك هو:
30×30×30=1 في 27000

ثم حسب احتمالية أن تطبع القرود جزءاً من قصيدة من 14 سطراً فقط فوجد في القصيدة 488 حرفاً واحتمالية طباعة هذه الأحرف بهذا التسلسل = واحد وأمامه 290 صفراً!
لنفهم حجم هذا الرقم...فإن الذرات كلها في الكون (ليس عدد حبات الرمال في الأرض) ولكن الذرات كلها البروتونات والإلكترونات والنيترونات في الكون كله = 1 وأمامه 80 صفراً فقط!

ومن ثم لو جمعنا الكون كله من أوله الى آخره وصنعنا بمواده أجهزة كمبيوتر قادرة على عمل تجربة إنتاج عشوائي لـ488 حرفاً مليون مرة في الثانية الواحدة فإن عدد التجارب التي يمكن لهذه الأجهزة عملها لو بدأت منذ خلق الكون إلى اليوم يساوي 1 وأمامه 90 صفراً تجربة فقط...وهو لا شيء مقابل الـ1و 690 صفراً المطلوبة لضمان عمل قصيدة واحدة من قصائد شكسبير؛ بمعنى أننا نحتاج إلى كون حجمه أكبر بـ1أمامه 600 صفر من الكون الحالي؛ لإمكانية وجود فرصة أن تؤلف الأجهزة جزءاً من قصيدة لشكسبير مكونة من 14 سطراً فقط لا غير...

أقول: إذن تخيل كتاباً كاملاً لشكسبير وليس قصيدة! إذن تخيل كتباً كثيرة....إذن تخيل شجرة...إذن تخيل فقط خلق ذبابة بأنظمتها وقوانينها الداخلية المعقدة... مصادفة؟!

ومن ثم استنتج أنتونتي فلو أن أحتمالية وجود خالق لهذا الكون (علمياً) أكبر من احتمالية نظرية المصادفة ب(1) أمامه بلايين بلايين بلايين بلايين بلايين الأصفار!

فأي عاقل يأخذ هذا الاحتمال مقابل احتمال وجود الخالق ب99٪ فاصلة بلايين وبلايين وبلايين التسعات؟!
وهذا من منطلق علمي بحت...ومن ثم فإن الملحدين بعدم إيمانهم بالله هم الذين تخلوا عن العلم وعدم إعمال العقل في نظرية المصادفة التي يتبنونها

وهذه التجربة السابقة وقول العالم: "إن الكون كله لو اجتمع منذ أن خلق إلى اليوم فلن يستطيع أن يؤلف قصيدة من 488 حرفاً) فيه إشارة إلى قول الله عز وجل: (يا أيها الناس ضرب مثلٌ فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو أجتمعوا له)(الحج: 73)

الهيموغلوبين بروتين محمول داخل خلايا الدم الحمراء وذرة الهيموغلوبين وحدها تتكون من 574 حمضاً أمينياً...من هذه الأحماض 574 عنصراً...والعنصر الواحد مكون من 20 جزءاً...وهناك 20574 توليفة ممكنة...ولكن واحدة منها فقط هي الهيموغلوبين...من هنا يتضح لنا قدرة الخالق وإبداعه في خلقه لذلك فإن احتمالية صنع الإنسان للهيموغلوبين هي 1 من بليون بليون بليون بليون بليون بليون بليون...إلى 72 ضعف...هذه الإحتمالية ليست ضعيفة من ناحية تكنيكية وإنما حتى عملياً أقرب إلى المستحيل...فهي شيء مستحيل...معجزة خارقة أخرى من معجزات الخالق...فمن الواضح أننا نرى إبداعاته سبحانه وتعالى في أصغر خلية لتكون أكثر ذكاء من الأجهزة المتطورة التي هي من صنع الإنسان في عالمنا اليوم

لأول مرة أفهم سر كثرة آيات القرآن التي تتحدث عن خلق السماوات والأرض والماء والأنعام...لأول مرة أفهم أنها إشارة عميقة للتبحر في هذه العلوم والغوص فيها وأن التبحر والتعمق في هذه العلوم هو الطريق لله!

فكلما زدنا علماً بمخلوقات الله قلنا: سبحان الله!
وكلما أبحر علماء الغرب قالوا: لا بد من إله لهذا الكون...ولذلك قال الفيلسوف الكبير باكون (1561-1626م)  : (إنه لا يوجد عالم من علماء الطبيعة يستطيع أن يعرف كل شيء عن حقيقة ذبابة واحدة وخواصها...فضلاً على أن يعرف كنه ذات الله)(نديم الجسر: قصة الإيمان)

مثال آخر يرد على من يقول: (إن الكون خلق مصادفة) لو أن هناك عشرة أقلام مرقمة من 1 إلى 10 وقيل لشخص أعمى: "إسحب الأقلام بالتسلسل من 1 إلى 10" فهل تعلم ما احتمالية أن يفعل ذلك؟
خمن رقماً؟ في تقديرك:  ما الأحتمالية؟
واحد في العشرة؟ لا
واحد في الألف؟ لا
واحد في المئة ألف؟ لا
إنها واحد في عشرة مليارات! نعم
واحد في عشرة مليارات هي احتمال أن يقوم الأعمى بأختيار 1 إلى 10 بالترتيب!
فكيف يخلق الكون بهذا الترابط والتسلسل العجيب مصادفة؟ كيف يكون مصادفة؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:41 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : ولقد أرسلنا رسلا من قبلك



(ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك)(غافر: 78)

كنا نتحدث عن الشعوب واختلاف الديانات فقلت له: "أصلاً الأديان الشرقية في الهند والصين واليابان في الغالب أصلها ديانات سماوية ثم حرفها أصحابها عبر السنين"

فقال: "كيف؟ فهل الصين جاءهم رسول صيني مثلاً؟"

قلت: "وماذا فيها؟"

قال: "رسول صيني؟! ما سمعت طوال عمري بشيء مثل هذا...إتق الله ولا تؤلف!"

قلت: "لماذا أنت متعجب؟"

قال: "لا تؤلف...القرآن ما ذكر ذلك ولو كان فيه رسول صيني كان قد ذكره!"

قلت: "القرآن ذكر: (ومنهم من لم نقصص عليك)(غافر: 78)...وذكر بوضوح: (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير)(فاطر: 24)...بل وذكر بالتخصيص: (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه)(إبراهيم: 4) يعني لو أرسل الله رسولاً للصين فطبيعي سيتحدث معهم بالصيني! ومن الكبر أنك تعتقد أن الله حصر الرسالة والرسل على منطقة الجزيرة العربية وأهمل (حاشاه سبحانه) باقي الشعوب في الصين والهند والهنود الحمر في أمريكا وشعوب أفريقيا؛ فقط لأنك أنت لا تستطيع أن تتصور شكل نبي صيني!

فالذي يقرأ سير بعض المصلحين لدى بعض الأمم في الحضارات القديمة يرى تشابهاً كبيراً جداً بينها وبين قصص الأنبياء...فقد كان منهم من يدعو قومه إلى نبذ آلهتهم وعبادة إله واحد وهناك من هؤلاء المصلحين من قتله قومه أو حكموا عليه بالإعدام بتهمة أنه يسفه آلهتهم؛ كما حدث لبعض الأنبياء والرسل...وهذا معنى يلتقي فيه المصلحون مع الرسل صلوات الله عليهم الذين يقولون: (قل ما أسئلكم عليه من أجر)(ص: 86) فأمثال هؤلاء المصلحين الذين ماتوا في سبيل الدعوة إلى الله وعاشوا حياتهم في سبيلها ما المانع من أن يكونوا أنبياء؟! أنا لا أقول قطعاً: إنهم أنبياء...ولكن أقول: ما الذي يمنع؟ فالإمكانية قائمة والاحتمالات جائزة ومع ذلك كله فهذه أمور علمها عند الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:41 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : لا خوف عليهم



كل أنواع الآلام النفسية وأغصانها تنبت من جذرين لا ثالث لهما: الهم والحزن...فالهم هو الخوف من المستقبل وينتج عنه القلق والغضب...والحزن على الماضي يولد الحسرة والأسى والندم...وكلا الجذرين إذا زاد عن حده يصل إلى الاكتئاب النفسي

إذا قطعت الشجرة من جذورها انتهى الألم ولذلك نجد الخوف والحزن مقترنين في كثير من الآيات القرآنية...ولنر الآن العلاج القرآني لهماSadمن أمن بالله واليوم الأخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون)(البقرة: 62) في الآية ثلاثة أسلحة أساسية تقضي على الهم والحزن:

1.الإيمان بالله: الحزن ضعف عن الإنسان؛ لأنه يشعر أنه لا يستطيع تغيير الماضي...والهم أيضاً ضعف؛ لأن الأنسان لا يعلم الغيب ويخاف من ويلات المستقبل...والضعيف يحتاج إلى من هو أقوى منه؛ ليستند عليه

في حياة الرجل العادي إذا كان يعرف شخصاً ذا سلطة ومال ونفوذ مثلاً معرفة شخصية فإن هذه المعرفة تريحه نوعاً ما؛ لأنه إذا حدث له مشكلة يعلم أن هناك شخصاً قوياً سيحميه...ولله المثل الأعلى...عندما تكون مؤمناً بالله فسيعطيك قوة

سؤال: كثير من الناس مؤمنون بالله ولكن مع ذلك يشعرون بالخوف والحزن فكيف ذلك؟

هنا يجب تعريف المقصود بالإيمان بالله...فهو ليس كلمة ينطقها اللسان وليس مجرد اعتقاد ذهني أن الله هو الخالق...فالإيمان بالله في درجته المقصودة هو وجود علاقة حية وشعورية ووجدانية بينك وبين الله
•تشعر أنه فعلاً معك ويراك ( كما تشعر أن رئيس الدولة سيكون معك عندما تطلبه بل أكثر فهذا ملك الملوك) وأقرب إلى العبد من حبل الوريد
•تشعر أنه قادر على إخراجك من أي مشكلة
•تشعر أنه إله يتفاعل معك ومع الأحداث التي تحدث لك ويتدخل لمصلحتك وليس كما يعتقد بعض الفلاسفة أن الله خلق الكون ثم تركه يسير وحده دون تدخله

من دون هذا الشعور فلن يوصل الإيمان بالله اللفظي إلى القضاء على الهم والحزن

2.الإيمان باليوم الأخر: هذه عبارة من كثرة ما تكررت فقدت قيمتها عند بعض الناس ولم يستوعبوا أهميتها...فالإيمان بالله بوصفه خالقاً لا يكفي لعلاج الإنسان نفسياً فيجب الإيمان باليوم الأخر...لماذا؟ نفرض أنك مؤمن بالله ولكن تؤمن أنه لا حياة بعد الموت وأن الإنسان يذهب للعدم...فمن ثم لن يصبح للحياة أي معنى وسيكون التفكير كالآتي: ما معنى هذه الحياة؟ نأكل ونشرب ونبحث عن المتع ولكنها حياة مليئة بالمآسي والألم...فالصديق يغدر والزوج يخون والدول في حروب والقتل يومياً في التلفاز نراه والغش في كل مكان والفقراء بالملايين والإنسان ضعيف وسريع المرض وسريع العطب وأخر كل هذا ماذا؟ الموت...الفناء! حياة تعيسة ليس لها معنى...فآلامها تفوق ملذاتها...والشر فيها في كل مكان

هذه وصفة للاكتئاب النفسي ولا يُخرج من هذا التفكير إلا الإيمان بحياة أخرى بعدها فيها متع بلا ألم وحياة بلا موت وسلام بلا صراع...حياة أخرى تضع هذه الحياة الدنيا في نصابها وتفسير كمية الظلم الذي نراه هنا وتقضي على الخوف من الموت وتقضي على حزن فراق الأموات؛ لأننا سنلتقيهم في حياة أخرى(غداً نلقى الأحبة محمداً وصحبه)

عندما توفى عمي رفعت والد زوجتي رولا كانت رولا تتألم وتشتاق إليه كثيراً وتقول: "وحشني صوته" وكنت أقول لها: "ستسمعين صوته مرة أخرى...هذه مرحلة فراق مؤقتة وليست أبدية وإن شاء الله نجلس معه ونتسامر معه ونزوره في بيته كل يوم في الجنة"

طبعا الكلام أسهل من الفعل؛ لذلك تكرار تذكر اليوم الآخر يومياً في الصلاة (مالك يوم الدين)(الفاتحة: 4) 17 مرة يومياً على الأقل من أهدافه إدخال السلام على نفس المؤمن

3.وعمل صالحاً: ما الأعمال الصالحة التي تذهب الهم والحزن؟
(الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون)(البقرة: 274)...فالخوف من الفقر والحزن على فقد المال علاجه الإنفاق...فالذي ينفق ماله يعلم أنه: (ما نقص مال من صدقة) ويعلم: (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)(الرحمن: 60) ويعلم أن الله سيفتح له في الرزق جزاء إنفاقه فهذه قوانين كونية مثل قانون الجاذبية...فكل شيء يرتفع يجب أن تجذبه الجاذبية فيسقط...وكل هللة تنفقها في الخير فأنت تجذب إليك أضعافها...فلماذا الخوف والحزن؟ إذن هدفنا في الدنيا الوصول لأقرب درجات عدم الحزن والخوف فتكون هي الجنة على الأرض إلى أن يجازينا الله بالنعيم الأبدي في جنة الخلد إن شاء الله...لذلك قال إبن تيمية (661-728ه) : (إن في الأرض جنة من لم يذقها لم يذق جنة الآخرة)

قد يسأل سائل: كيف أن موسى عليه السلام خاف عندما وجهه الله لملاقاة فرعون فها هو يعبر عن خوفه: (فقال ربي إني أخاف أن يكذبونٍ 12 ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون 13 ولهم على ذنب فأخاف أن يقتلون)(الشعراء: 12-14) فموسى خاف وهو كليم الرحمن؟!

الجواب: إن هذا في بداية بعثته عليه السلام...والنبي يؤدبه ربه ويربيه عبر مسيرة نبوته؛ ليرتقي في المقامات بالتدريج...وهذا أمر ننساه في الأنبياء...إذ ننسى أنهم بشر...فالرسول صلى الله عليه وسلم علاقته بالله أول يوم من النبوة بالتأكيد ليست هي نفسها في يوم وفاته بعد 23 سنة من التأديب والتهذيب الإلهي فالرسول صلى الله عليه وسلم كان يترقى مع الأحداث لذلك قال: (أدبني ربي فأحسن تأديبي)
والتأديب يحتاج إلى وقت ولا يأتي فجأة وكذلك مع باقي الأنبياء؛ لذلك نرى موسى عليه السلام نفسه بعد مدة من الترقي في المقامات تفاعله اختلف عندما خرج من مصر مع بني إسرائيل وحوصر بين البحر وجيش فرعون فقال له بنو إسرائيل: (فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون)(الشعراء: 61) فلم يجبهم موسى عليه السلام بأنه خائف فقد كان جوابه فوراً: (قال كلا إن معي ربي سيهدين) (الشعراء: 62) هذا هو الإيمان بالله الذي تحدثنا عنه...إيمان شعر به موسى عليه السلام بكل أعماقه فكان الجواب فوراً: (كلا إن معي ربي سيهدينِ)(الشعراء: 62) ثقة عمياء بالله تعالى...وهذه لا تأتي بين يوم وليلة وإنما تحتاج إلى سنوات من مجاهدة النفس وتربيتها فهو مقام مرتفع لا يحصل عليه سوى المقربون الذين قربت قلوبهم من الله فجازاهم الله أمناً وسلاماً وهو المقام الذي عبر عنه أحد العارفين عندما سأله صديقه: (كيف حالك؟). فقال: (أفتش عن الهم فلا أجده) اللهم بلغنا هذا المقام يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:41 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : الرحمة



(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) *الأنبياء: 107*

آية أقف عندها كثيراً...فكلمة (إلا) تفيد الحصر والقصر؛ يعني السبب الوحيد لإرسالك يا محمد هو الرحمة للعالم! ومن ثم كلما ابتعدت عن مفهوم الرحمة في حياتك ابتعدت عن رسالتك والهدف من بعثتك

اللغة العربية يمكن أن تعطيك أبعاداً جميلة لأي كلمة بمجرد النظر في مكونات حروفها وما يجاورها من كلمات تستخدم حروفاً شبيهة بحروف الكلمة التي تبحث عنها

فلتنظر إلى كلمة رحمة ( ر ح م) وما يشبهها من كلمات:
1.راحة: الرحمة تؤدي إلى راحة القلب...راحة من ماذا؟ راحة من الحقد والكره والحسد فلا يمكن لك أن تكره شخصاً ترحمه! فالرحمة إذن راحة من كل الأمراض النفسية

2.رَحِم: رحم المرأة يحتوي على الجنين ويغذيه...فالرحمة احتواء وغذاء للبشر...فالإنسان الرحيم هو ملجأ للضعفاء وهو الغذاء الروحي للمتعبين...فالرحم هو الوحيد القادر على احتواء أجنة البشر

3.حماية: الرحمة تحميك من أشرار البشر فالإنسان الرحيم يقل أعدائه ويقل حساده ولا أقول "ينعدم"ولكن يقل بدرجة كبيرة جداً...أنظر إلى رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم مع الأعرابي الذي جاء يطلب المال فأدخله منزله وأعطاه حتى رضي...فقد عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيته وما يظن إلا أنه كان كالاً تعباً بعد يوم شاق مثل كل أيامه حتى أدركه أعرابي ثم جذب طرف ردائه من خلفه جذبة شديدة فاجأت النبي صلى الله عليه وسلم فنادى الأعرابي النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: "يا محمد يا محمد...أعطني من مال الله الذي عندك" فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم ثم ضحك صلى الله عليه وسلم ثم أمر له بعطاء فرحمة الرسول صلى الله عليه وسلم حمت الرسول أولاً من بغض هذا الرجل وأذيته المحتملة...فقد دخل غاضباً وخرج راضياً (طبعاً الحماية كلها تحت حماية الله الكبرى فكله بأمر الله) ثم إن رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم حمت الأعرابي نفسه من غضب الصحابة وحمت الصحابة من نار الغضب وحمت المجتمع كافة من الفرقة

قارن هذا بالموقف نفسه لو تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم معه بمبدأ (الأنا) ومبدأ (الحق) وليس مبدأ الرحمة...فالأعرابي منطقه غلط وأسلوبه غلط وموقفه غلط ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتعامل معه بمنطق (ليس من حقك قول هذا الكلام) ولكن من مبدأ الرحمة والنظر في ضعف هذا الرجل...سواء ضعفه من ناحية حب المال أو ضعفه من ناحية قلة عقله...ومن ثم فالرحمة حمت كل الناس في هذا الموقف

4.الرحمة هي قمة الحكمة: الحكمة في فهم أن الأصل في البشر الضعف وأن التعامل معهم بالرحمة هو عين الحكمة

أعترف أن الرحمة لم تكن هي المحرك الأساسي في تعاملي مع الناس بشكل عام عبر مسيرة حياتي فقد كان الحزم والمطالبة بالحقوق وتحمل المسؤولية هو الطاغي على تعاملي مع الناس...ومن ثم فكان تعاملي فيه شيء من القسوة النسبية ولكن قسوتي لم تؤد -ولله الحمد- إلى ظلم أحد ولا إلى ضرب أحد ولا إلى سب أحد أو شتم أحد ولكنها قسوة في الكلام ولوم على التقصير ومطالبة بالتصحيح الفوري...ولم يكن لدي حرج في إبعاد من لا أجد أنه يؤدي وظيفته بشكل جيد

وأعتقد أن الكثير من المواقف كان يمكن أن أتعامل فيها بشيء من الرفق واللين بشكل أفضل...وربما ذلك أمر علي أن أحسنه في نفسي في المرحلة القادمة من عمري...وأعتقد أن هذا السن قد يساعد على تحقيق هذا فالأربعيني الذي شاب رأسه ومر في كثير من تجارب الحياة وتعامل مع آلاف البشر بكل أصنافهم وأنواعهم عبر مسيرة حياته...المفترض أنه من الأسهل له أن يجد رحمة في قلبه للناس من الشاب العشريني المتحمس...ربما هذا أحد الأسباب كون سن الأربعين هو عمر النبوة للرسول صلى الله عليه وسلم ليكون قلبه الأربعيني قادراً على أن يكون رحيماً

سبحان الله...ومرة أخرى يأتي الرقم 40!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)   كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي) - صفحة 2 Icon_minitime1الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:42 pm

❇كتاب : أربعون
❇محور : مع قرآني
❇الموضوع : أول ذنب



ما أول ذنب تعرف إليه البشر منذ خلق أدم؟ ما أول مخالفة صريحة لأمر الله؟:
قتل قابيل لهابيل؟
لا...قبلها
أكل آدم من الشجرة؟
لا...قبلها
إغواء إبليس لأدم في الجنة؟
لا...قبلها

أول مخالفة صريحة لأمر إلهي منذ خلق أدم كان رفض إبليس السجود لآدم وهذا الذنب يحتاج إلى وقفة

لماذا رفض إبليس السجود؟ ربما يكون قد حسد آدم على هذه المكانة التي أعطاه الله إياها فما أصل الحسد؟ ومن أين يأتي؟ ولماذا حسد إبليس آدم؟

أصل الحسد يتضح في الآية: (قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين)*الأعراف: 12*

قال: إنه خير منه...فالكبر هو أصل الحسد...والكبر خلل فكري كبير وعميق...فاعتقاد أنك خير من شخص أخر خلل فكري؛ لأنه لا يعرف الخير إلا الله ونحنا بوصفنا مخلوقات علمنا قليل وقاصر...وهذا واضح في منطق إبليس في توضيح سبب اعتقاده أنه خير منه: (خلقتني من نار وخلقته من طين)*الأعراف: 12*

ولكن من قال: إن النار أحسن من الطين؟

وهذا هو منطق كل متكبر

أنا أغنى منه...من قال: إن الغني خير من الفقير؟

أنا أجمل منها...من قال: إن الجميلة خير من الأقل جمالاً؟

أنا مستواي الوظيفي أعلى منه...من قال: إن المدير خير من الموظف؟

أنا عربي وهو أجنبي...من قال: إن العربي خير من الأجنبي؟

أنا جنسيتي كذا وهو كذا...من قال: إن هذه الجنسية خير من تلك؟

كل شعور بالكبر وراءه فكر غير منطقي...والقضاء على الكبر يأتي بتغيير هذا الفكر المتأصل عند بعض الناس! حتى قول:  "أنا مسلم وهو كافر. فأنا خير منه" منطق خطأ...فأنت لا تعلم ماذا يختم لك وله...أليس من الممكن أن تنقلب الأحوال وتموت كافراً ويموت هو مسلماً؟

ولذلك دائما ندعو: (اللهم إنا نسئلك حسن الخاتمة)...إذن...الإنسان علمه قليل؛ لذا لا تحكم على أحد...ومما يرد في هذا السياق القصة المشهورة التي حدث بها الرسول صلى الله عليه وسلم من: أن رجلاً قال: والله لا يغفر الله لفلان...فقال تعالى: من ذا الذي يتألى علي ألا أغفر لفلان...فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك)

ولذلك إبليس قرر ألا يغير منطقه المعوج...وبدلاً من أن يصحح مفهومه استمر في الكبر ووضع طاقته كلها في حسد بني آدم: (قال ربِ فانظرني إلى يوم يبعثون 36 قال فإنك من المنظرين 37 إلى يوم الوقت المعلوم 38 قال ربِ بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين 39 إلا عبادك منهم الصالحين)*الحجر: 36-40*...وهذا الحسد يجعل إبليس يعادينا نحن بني أدم مدى الدهر؛ لذلك قال الشاعر:
كل العداوات قد ترجى إماتتها
إلا عداوة من عاداك من حسد

وعداوة إبليس عداوة حقيقية ليست رمزية...فيجب أن نفهم أن هناك عدواً فعلياً وهذا العدو حقيقي وموجود معنا ويعمل ضدنا وعلينا أن نفهم أساليبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
 
كِتَاب أرْبَعُون!! (لأحْمَد الشَّقِيرِي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
❤ منتدى بثينة علي ❤ :: ❤ منوعات ❤ :: ❤ كتبي القديمة ❤-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: