❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

❤ أهلا بكم في عالم رواياتي عالم بثينة علي ❤
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الجمعة أبريل 01, 2022 11:55 pm

القاتلة الصامتة : المقدمة



فرولاااااتي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أتمنى أن يكون الجميع في مزاج أفضل مني اليوم

ها قد عدت لكن بعمل جديد من سلسلة "إنتقام أنثى" الرواية التي لطالما أحببتموها وطلبتم جزء ثاني لها أو تكملة

وبسبب الأفكار الجديدة التي أتتني فأنا مستعدة لكتابة قصة قصيرة مكملة لها...سموها ون شوت سموها جزء خاص سموها قصة سموها ما شئتم

ولكي أكون صريحة فبعض الأفكار التي وضعتها في هذه القصة هي مقتبسة من فيلم هيتمان أو لعبة هيتمان التي لا أعلم إن كنتم تعرفونها أو لا...لكنني أنصحكم بها فهي من أنجح سلاسل الألعاب 🌝👍

وبالنسبة للذين لم يتابعوا رواية "إنتقام أنثى" دعوني أعطيكم الملخص

ملخص القصة هو أن شابة المدعوة "جيون مينا" والبالغة من العمر 24 عاما هي فتاة تعرضت لكثير من المواقف في صغرها من اغتصاب وظلم وتشرد وموت والديها وموت أختها بسبب جرعة مخدرات وتعنيف إلى أن أصيبت بأمراض عقلية ونفسية مما جعلها تكتب قائمة بالأشخاص الذين آذوها في حياتها وتقتلهم فردا فردا...لكن يتدخل جين لإنقاذها من الانتحار بعد إنهاء مهمتها وتنشأ بينهما علاقة حب لطيفة ويتقدم لخطبتها

ولتفاصيل أكثر ولقراءة الرواية كاملة تابعوها على واتباد بعنوان "إنتقام أنثى"

من الشخصيات الثانوية أيضا سيهون وهو أخ جين...وكيسو التي هي صديقة مينا المقربة...وهذان الاثنان تكون بينهما علاقة حب في الرواية لكنهما ينفصلان في هذه القصة

وبما أن كل شيء واضح الآن فدعونا نقول بسم الله ولنبدأ

ملاحظة هامة : قصص الحب هي مجرد قصص خيالية غرضها الترفيه فقط والحب الحقيقي خارج إيطار الزواج غير موجود والشخص المخلص الذي لا يخون غير حقيقي البتة لذا لا تنخدعوا بالخزعبلات التي ترونها في قصصي أو أي قصص أخرى لأن الواقع والقصص مختلفان تماااااااما






بثينة علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء مايو 11, 2022 6:12 pm

القاتلة الصامتة : الجزء الأول



بداية جديدة...صفحة بيضاء...هذا ما كانت بطلتنا "بارك مينا" تتوق إليه بعد أن عاشت ماضٍ مليئا بالألم والوحدة والمرض النفسي وفقدان أعز الناس على قلبها...والديها وأختها الكبرى ماريا

ليس من السهل أبدا نسيان الماضي والمضي قدما مع كل تلك الندوب والآلام...لكن مينا حرصت على أن تعيش لأجل شخص واحد فقط وهو الشخص الذي تأكدت مليونا بالمئة بأن حياتها تهمه...وحتى أنها رهنت حياتها بحياته...فيا إما أن يعيشا معا أو يموتا معا

مرت أشهر منذ تقدم جين لخطبة مينا وهما الآن يعيشان حياة سعيدة معا...لقد اتفقا أن يتجاهلا أي شيء يخص الماضي ويمحواه نهائيا وحتى حقيقة أنها قاتلة متسلسلة قد اختفت أدراج الرياح كما لو أنها لم تكن

أنهت مينا عملها الساعة الثامنة مساءا وتجهزت لمغادرة المتجر والعودة للمنزل...وبينما تغير الزي الرسمي للمتجر رأت رجلا يمر بواجهة المتجر الزجاجي ويحدق بها بنظرات غريبة لذا بقيت تحدق به حتى مر

لم تكن نظرات ذاك الرجل ما جذب اهتمامها بل هي متأكدة أنها رأته من قبل يحوم بالمكان
-مينا(تفكر) :هل يعقل أنه ينوي سرقة المحل؟! هل لأنه رآني امرأة ضعيفة فقد ظن أنه من السهل أخذ المال مني! تشه...يبدو أنه لم يعرف بعد مع من علق

غيرت ثيابها وخرجت من المتجر...وبينما تغلق البوابة بالمفتاح رأت نفس الرجل يعود ناحيتها لذا استدارت نحوه
-مينا(بحدة) :إلى ماذا تنظر؟ ألم ترى بحياتك فتاة تعمل في متجر ملابس؟ فقط حاول سرقة المفتاح مني وسأبرحك ضربا
-هونغ(بتوتر) :آسف...لعلني أخفتك...إسمي هونغ وقد افتتحت مشروعا لبيع الملابس عبر الإنترنت وتمنيت لو أنكِ تكونين عارضة مروجة لملابسنا...رأيتكِ من قبل وأعجبت بقوامك الممشوق وجسدك الرياضي
-مينا:آه...هكذا إذًا؟! ظننت أنك تحاول اغتيالي...لكن لما لم تدخل للمتجر وتخبرني؟
-هونغ:لا أعلم...كنت مترددا قليلا...لا أظنكِ ستوافقين...هذه بطاقتي

أعطاها بطاقته التي عليها عنوان منزله ورقم هاتفه فأمسكتها وتفقدتها لبعض الوقت
-هونغ:سأكون بانتظارك في منزلي...راتبك طبعا سيكون ثلاث أضعاف ما تجنينه في هذا المتجر كمجرد بائعة...وطبعا لستِ مضطرة لترك عملكِ هنا ومنها تحصلين على وظيفتين وتكسبين مالا أكثر

فجأة شعرت مينا بالغرابة خاصة وأنه من الغريب أن يعرف كم تجني من مال في متجرها
-مينا:شكرا...سأفكر بالأمر

توجهت نحو المنزل واستلقت على الأريكة وهي تقرأ من البطاقة ثم حملت هاتفها واتصلت بخطيبها "جين"
-مينا:ألو...كيف حالك؟
-جين:بخير
-مينا:أين أنت الآن؟ لدي قصة غريبة لأحكيها لك
-جين:لقد غادرت المدينة لزيارة جدي وجدتي
-مينا:مؤسف...أردت رؤيتك بشدة
-جين:أنا في الميترو الآن وسأكلمكِ حين أصل...باي
-مينا:حسنا

عادت مينا للتحديق في البطاقة وشعرت بالريبة ناحيتها لكنها رغم ذلك تريد تلك الوظيفة لأجل جمع المال وتأمين مستقبل جيد لها

بعد طول تفكير أخذت البطاقة وذهبت لعنوان المنزل الذي ذكر فيها وكان موقعه في مكان بعيد ومنعزل قليلا عن السكان

طرقت الباب عدة مرات ففتح لها هونغ
-هونغ:تفضلي...كنت بانتظارك

دخلت مينا أولا ثم وقفت عند خزانة الأحذية لتخلع حذاءها وحينما انحنت شعرت بهونغ يقترب منها من الخلف ويحاول إمساكها فضربته بمرفق ذراعها في بطنه وتراجع للخلف متألما
-مينا(بحدة) :عرفت أن هناك شيئا ما منذ أن رأيتك تحوم بالمتجر الذي أعمل فيه
-هونغ(بألم) :فتاة سخيفة...ربما علي استعمال العنف معك

أخرج من جيبه سكين ثم وجهه في وجهها ووقف أمام الباب يسد عليها الطريق الوحيد للخروج
-مينا(بحدة) :تريد العنف؟ لك ذلك

ركضت نحوه بسرعة وركلت السكين برجلها فانغرز في الحائط ثم سددت لكمة قوية لوجهه أسقطته فيها على الأرض...بعد أن تأكدت من أنه مشغول بألم وجهه فتحت الباب وخرجت راكضة نحو المنزل

في يوم الغد ذهبت مينا نحو العمل صباحا وهي تكلم جين على الهاتف
-مينا:أقسم لك كما أخبرتك...لقد حاول اغتيالي
-جين:عليكِ إبلاغ الشرطة عنه
-مينا:لا حاجة...لقد أبرحته ضربا بالفعل وإن تجرأ وظهر أمامي مجددا فسأبلغ عنه
-جين:لا يجب أن تتهاوني في أمور كهذه
-مينا:لا تقلق...أنا نسوية وقادرة على الدفاع عن نفسي أم أنك لا تثق بقدراتي؟
-جين:هههههه حسنا...أخاف على المجرمين منك...نسيت أنكِ مينا القوية التي أدت العديد من المهمات بقوة وبراعة
-مينا:أحسنت...أنا...

لاحظت مينا في أعلى أحد أعمدة الكهرباء أن هناك رجلا يرتدي ملابس عامل كهرباء لكنه ينظر نحوها بنظرات غريبة كما لو أنه يراقبها
-مينا(بهمس) :سأكلمك لاحقا...باي

أغلقت عليه الخط ثم أسرعت نحو المتجر الذي تعمل فيه وبقيت تراقب عبر زجاج الواجهة
-مينا:غريب! الجميع يتصرف بغرابة هذه الأيام ويحدقون بي

بعدها بلحظات ضربت جبينها بيدها
-مينا:لا...لا أعتقد أن أحدا مهتما بي...أنا فقط أظن أنني مركز العالم لأنني لم أشفى من أمراضي النفسية بعد

واصلت عملها في المتجر كبائعة وعرضت الملابس على الزبائن وساعدتهم في تجربتها وفي نهاية اليوم شعرت بالملل لذا خرجت مع كيسو لتناول الطعام في المطعم
-مينا:صديقتي...منذ زمن لم نلتقي...أعلم أنكِ مشغولة بالدراسة لذا لم أرد إزعاجك
-كيسو:نعم...أفتقدكِ كثيرا...هذه الأيام لم أعد أخرج مع أحد
-مينا:ماذا عن سيهون؟
-كيسو(بتجهم) :إنفصلنا
-مينا:لأجل ماذا؟
-كيسو(بتجهم) :إنه مغرور ويقول كلاما سخيفا مثل أنه وسيم وأنا متوسطة الجمال لذا لا نناسب بعضنا...قال أيضا أنني قصيرة جدا وهو طويل وينزعج حين...تعرفين
-مينا:أعرف ماذا؟
-كيسو(بتجهم) :حين يضطر للانحناء لأجلي فيشعر بأن رقبته تؤلمه...لهذا انفصلنا
-مينا:سبب تافه
-كيسو(بتجهم) :قد يبدو كذلك...لكن مشاعري انجرحت
-مينا:هذا من حقك عزيزتي...إفعلي ما تريه مناسبا لراحتك ولا تتمسكي بمن يؤذيك حتى لو كنتِ لا تحبينه...هذا أول وأهم قانون في النسوية
-كيسو:معكِ حق
-مينا:دعينا من الشباب ولنحتفل
-كيسو:أوووه أعشق الاحتفال...هيا بنا

تناولت الفتاتين العشاء وقضيتا وقتا ممتعا وهما تتحدثان وتضحكان إلى أن قارب منتصف الليل وعادت كل منهما عبر طريق المنزل

بينما مينا تسير عبر الشوارع شعرت بصوت أحد يسير خلفها...ولم يكن الصوت مجرد تخيلات لأنها حين نظرت خلفها وجدت رجلا يتبعها ثم توقف حين التفت إليه

بسبب خوفها صارت تركض بسرعة لكن رجلا آخر ظهر أمامها لتصبح محاصرة بين رجلين
-مينا(بحدة) :يبدو أنني بالفعل مركز العالم وليست مجرد تخيلات...سأريكما

عادت للخلف وقامت بإمساك الرجل من ذراعه وأدارته بقوة حتى سمعت صوت عظامه تتكسر...بعدها دفعته على الثاني الذي جاء يركض نحوها وسقط الاثنين على الأرض...وبينما هما ضعيفان انتهزت الفرصة وركضت بعيدا نحو منزلها

نهض الرجلين من الأرض ووضع أحدهما إصبعه على السماعة اللاسلكية التي في أذنه
-الرجل:سيدتي...لقد حاولنا معها بالفعل لكنها حذرة للغاية وتتقن الفنون القتالية أفضل منا...ماذا نفعل؟
-مجهولة:دعها لي...سننتقل للخطة "ب" وأراهن أنها ستأتي نحونا بنفسها

منذ تلك الليلة أصبحت مينا حذرة للغاية وتراقب كل صغيرة وكبيرة من حولها...كل تلك السنوات الماضية في القتل والتجسس والتعقب كانت بمثابة تدريب لها على الحذر والخروج من أي موقف خطر

كان يوما خريفيا هادئا كأي يوم من الأيام...ما زاده جمالا هو مزاج مينا التي تشعر بالسعادة والرخاء في ذلك اليوم لأنها ستقابل خطيبها جين أخيرا بعد غيابه عنها لأيام بسبب ذهابه لزيارة جده وجدته

أنهت عملها في متجر ملابس وبينما تستعد للمغادرة وصلها اتصال من خطيبها جين
-مينا:مرحبا...هل اشتقت إلي؟
-جين:كثيرا...أنتظرك بفارغ الصبر
-مينا:أين أنت؟
-جين:في منزلك...أنسيتي أنني أملك نسخة المفتاح؟
-مينا:أعلم...سآتي بسرعة لكي لا تنتظرني كثيرا...باي...أحبك

أرسلت له قبلة على الهاتف ثم حملت حقيبتها وتوجهت للمنزل بسرعة...طوال الطريق كانت تبتسم وتتخيل لحظاتها مع حبيب قلبها الذي اشتاقت حقا لرؤية ملامحه اللطيفة

عادت للمنزل أخيرا فوجدته فارغا تماما رغم أن جين أخبرها أنه ينتظرها هناك...ظنت أنه خرج لشراء غرض ما لذا انتظرته بينما تشاهد التلفاز وتأكل

بعد أن أنهت طعامها استغرقت في النوم ولم تنتبه للساعة حتى عرفت أنها العاشرة ليلا فنهضت بسرعة
-مينا:غريب...جين لم يعد للآن! علي الاتصال به

أخذت هاتفها من على الطاولة واتصلت بجين لكنها صدمت حين سمعت صوت الهاتف يرن بالقرب منها
-مينا(بصراخ) :جين...هل أنت هنا؟

لم يرد عليها أحد لذا صارت تلتف حول نفسها محاولة تتبع أثر الصوت
-مينا(بصراخ) :جين...إياك وإخافتي وإلا سأقتلك...تعرف أنني أكره هذا النوع من المقالب...إظهر فورا

لم تتلقى أي رد مجددا لذا سارت على أصابعها وتتبعت الصوت فأخذها للحديقة الأمامية ووجدت هاتف جين مرميا على العشب
-مينا(بتجهم) :الغبي...لقد أوقع هاتفه...علي فقط انتظاره ليعود ثم...

قاطعها صوت هاتف جين وهو يرن مجددا ولكن المتصل لم يكن هي ولا أي أحد من معارفه بل كان رقما مخفي
-مينا(باستغراب) :الوضع يزداد غرابة...ترى مالقصة؟

فتحت الخط ووضعت الهاتف على أذنها فسمعت أصوات تنفس
-مينا:ألو...من هناك؟
-مجهولة:بارك مينا
-مينا:نعم؟
-مجهولة:أعلم أنها أنتِ...لا بد أنكِ خائفة على خطيبك الوسيم
-مينا(بحدة) :مالذي يجري! أهذا مقلب من جين؟!
-مجهولة:ههههههههه بلى...واصلي أحلامك
-مينا(بحدة) :من تكونين!
-مجهولة:شخص لا يمكنكِ توقعه...أعرف كل شيء عنكِ يا زهرة البنفسج...أعرف كل ضحاياك وتاريخ قتلكِ لهم والأدوات المستعملة
-مينا(بحدة) :تبا! كيف عرفتي كل ذلك؟!
-مجهولة:دائما في ساحة الجريمة المجرم ينسى تفصيلة صغيرة تكشفه...للصراحة أنتِ تعجبينني كثيرا فقد قتلتي عددا هائلا من الناس دون أن تكشف الشرطة أمرك...أنتِ حقا ذكية...لكنكِ وقعتي في يد الشخص الخطأ صدقيني
-مينا(بحدة) :مالذي تريدينه مني؟
-مجهولة:إنه سر...ولن أخبركِ من أنا...لكن صدقيني حين أقول أنني أملك كل الأدلة التي تثبت تورطك في مقتل كل أولئك الأشخاص ومتى أردت سأرسلها للشرطة
-مينا(بحدة) :أيتها الحقيرة...
-مجهولة:هشششش لا تنسي أن لدي رهينة تخصك
-مينا(بحدة) :حسنا لا يهم إن دخلت للسجن...لكن ماذا عن خطيبي؟ ما علاقته بكل القصة؟
-مجهولة:هههههه سأقوم باستضافته بطريقة لطيفة

فجأة سمعت مينا صوت ضرب في الخلفية وصرخ جين بقوة
-مينا(بحدة) :دعيه وشأنه...أخبريني فقط مالذي تريدينه مني؟
-مجهولة:لن تعرفي مقصودي حتى نتقابل وجها لوجه
-مينا(بحدة) :تبدين مختلة عقليا
-مجهولة:ليس مثلك...يا ثنائية القطب...أظن أن الوقت حان لتعترفي بمرضك
-مينا(بحدة) :لم أعد مريضة...صحتي الآن أفضل من صحتك...إذهبي وتعالجي واتركي الناس وشأنهم
-مجهولة:هههههههههه تقولين ذلك لأنكِ ضعيفة أمامي...حبيب قلبك سيموت
-مينا(بحدة) :من الأخير قولي ما تريدينه مني
-مجهولة:جثتك...لديكِ أسبوع واحد لتسلمي نفسكِ لي وحينها لن يتأذى خطيبك...أما إن تأخرتي بعد هاته المدة ففي كل ساعة سأقطع عضوا من أعضائه
-مينا(بصراخ) :مجنونة
-مجهولة:سأبدأ بأصابع يديه...ثم قدميه...ثم أطرافه...ثم أواصل إلى أن يصبح مجرد قطع لحم
-مينا(بصراخ) :هذه قمة الدناءة
-مجهولة:هههههههه أعلم...لا تفيد معكِ سوى الدناءة...عليكِ تسليم نفسكِ بالذهاب لمنزل ذاك الرجل الذي عرض عليكِ وظيفة أول مرة

دخلت مينا المنزل وصارت تطوف ذهابا وإيابا من شدة الخوف والتوتر...لم يكن بيدها سوى تسليم نفسها لإنقاذ جين ولكنها خائفة من الموت خاصة بعد أن كادت تموت المرة الماضية ونجت بأعجوبة
-مينا(بحزن) :ربما حان الوقت لعودة زهرة البنفسج...لكنني لا أريد أن أصبح قاتلة مجددا...سأمرض وأدخل مستشفى الأمراض العقلية مجددا

نظرت ليديها المرتجفتين لفترة ثم ألقت نظرة على الحائط...كان هناك صورة لها هي وجين معلقة في إطار...إقتربت منها ومسحت على وجه جين بسبابتها وسالت الدموع من عينيها
-مينا(ببكاء) :لقد أنقذ حياتي...لذا علي أن أنقذ حياته

رفعته رأسها بسرعة ومسحت دموعها ثم فتحت الإنترنت من الحاسوب...توجهت مباشرة إلى الإنترنت المظلم وفتحت الصفحة على موقع يبيع الأسلحة والذخيرة وأدواة القتل

أولا قامت بطلب رذاذ منوم ورذاذ حارق للعيون وطلبت مسدسا كاتما للصوت وآداةً تشبه الخيط يستخدمها القتلة المأجورون لخنق الضحية من الخلف بحيث لا يستطيع إصدار أي صوت حتى يموت

كانت مدة التوصيل حوالي ثلاث أيام لأسبوع لكنها دفعت مبلغا أكبر ليتم إيصال طلبها بسرعة
-مينا(بثقة) :حان الوقت لوضع النقاط على الحروف...زهرة البنفسج ستعود...لكن ليس بهذا الإسم...سأكون "القاتلة الصامتة" مؤقتا ضمانا لبقاء جين بخير...لكن حين أصل لتلك الوضيعة سأقتلها بوحشية

في صباح اليوم التالي استيقظت مينا وفتحت باب منزلها فوجدت علبة بريدية موضوعة أمام صندوق بريدها...نظرت يمينا وشمالا وأدخلتها للمنزل فوجدت بها الأسلحة التي طلبتها أمس
مينا(بثقة) :جيد...لنبدأ مهمتنا الآن

ثاني ما فعلته أنها خرجت للحي وصارت تنظر من حولها بحثا عن كاميرا مراقبة موضوعة على منزلها...وفي النهاية وجدت أن كاميرا جيرانها تصور واجهة منزلها لذا ذهبت إليهم وطرقت الباب

بعد لحظات خرج إليها عجوزان يعيشان في المنزل
-مينا(بلطف) :مرحبا جدي وجدتي...أنا مينا من المنزل المجاور هل تذكرانني؟
-الجد:لا
-الجدة:دعكِ منه فلديه زهايمر...كيف أساعدك؟
-مينا:آسفة لازعاجكما لكن هل يمكنني رؤية ذاكرة كاميرا المراقبة الخاصة بكما؟ هناك أطفال يدخلون حديقتي ويخربونها أثناء ذهابي للعمل وأريد الإمساك بهم
-الجدة:أووه هذا سيء! لو كنت مكانك سألقنهم درسا حين أمسكهم
-مينا:هههههههه نعم سأفعل ذلك بمجرد معرفة من هم
-الجدة:دقيقة

ذهبت الجدة للداخل وأحضرت لها الذاكرة التي تحتوي تسجيلات كاميرا المراقبة
-مينا:شكرا لتعاونك معي أيتها الجدة

ركضت مينا نحو المنزل وقامت بوصل الذاكرة بالحاسوب وبقيت تراقب منزلها وكل القادمين والذاهبين حوله...وفي الساعة الرابعة والربع رأت جين وهو يدخل منزلها وبعد دقائق توقفت سيارة سوداء أمام منزلها وقاموا باستدراجه للكلام معهم بجانب سيارتهم ثم نوموه وأدخلوه السيارة وذهب أحدهم لحديقة منزلها ورمى هاتفه ثم غادروا جميعا
-مينا:مجموعة رجال يرتدون بدل رسمية...لا بد أنهم حراس شخصيون...لكن عند من يعملون يا ترى؟!

قامت بتكرار مشاهدة الفيديو ولحسن الحظ تمكنت الكاميرا من تصوير لوحة السيارة من الخلف
-مينا:لا أعلم من هم هؤلاء وماذا يريدون مني...لكنهم ليسوا بالغباء الذي يجعلهم يتركون رقم سيارتهم واضحا للجميع...يا إما أن اللوحة مزورة أو أنهم يتقصدون ترك الخيوط لي لأجدهم

فكرت للحظات باحثة عن الإجابة لكنها لم تجدها...أمور كهذه لا يمكنها التدقيق فيها لأنها ما تزال غامضة بالنسبة إليها
-مينا:لعل هناك من سيساعدني...

قاطعها صوت هاتف جين الذي يرن في يدها وكان المتصل هو سيهون أخ جين الأصغر...لم ترد عليه رغم أنه رن لعدة مرات...وفي النهاية اتصل بها على هاتفها
-مينا:ألو...نعم سيهون
-سيهون:مرحبا مينا...هل جين عندك؟ لم ينم في المنزل أمس فظننت أنه نام في منزلك
-مينا:امممم لا...لم ينم في منزلي
-سيهون:حسنا...أين هو؟ ولما لا يرد على اتصالاتي؟
-مينا:لا تقلق...هو في مكان آمن أعدك بذلك
-سيهون:ماذا تقصدين؟!
-مينا:المهم أنه بخير...هو خارج المدينة الآن لذا لا تزعجه
-سيهون:آااه...حسنا
-مينا:باي

أغلقت مينا الخط بسرعة مما جعل الشكوك تساور سيهون لذا اتصل بكيسو وتقابلا في المقهى
-كيسو(بتجهم) :احم احم...ماذا تريد يا حبيبي السابق؟
-سيهون:لم آتي هنا لأصالحك أو أفعل أي شيء لإرضائك...لدي طلب
-كيسو(بتجهم) :توقعت ذلك...أنت عديم الذوق...نحن منفصلان منذ أسبوعين وليس لديك حتى بعض الوقار لتعتذر عن أخطائك وتصالحني
-سيهون:أووه عفوا...هل ستتركينني أخبرك بطلبي أم لا؟
-كيسو(بتجهم) :قل
-سيهون:أخي جين مختفي منذ أمس ومينا تخفي شيئا ما عني...أيمكنكِ سؤالها؟
-كيسو:ولماذا أفعل ذلك لأجلك؟
-سيهون:سأشتري لكِ توتي فروتي
-كيسو(بتجهم) :يالك من مستغل...تعرف نقطة ضعفي جيدا
-سيهون:هل اتفقنا إذًا؟
-كيسو:لكن ماذا لو كنت أريد شيئا آخر إضافة للتوتي فروتي؟
-سيهون:ما هو؟
-كيسو:إعتذر لأنك نعتتني بالقصيرة وبأنك أوسم مني
-سيهون:أوووف لكن هذه الحقيقة...عندما أعانقك علي الانحناء كثيرا وهذا غير مريح
-كيسو(بحدة) :ستعتذر أم لا؟
-سيهون(بتجهم) :حسنا...أعتذر
-كيسو:عن...؟
-سيهون(بتجهم) :أعتذر عن وصفكِ بالقصيرة
-كيسو:و...؟
-سيهون(بتجهم) :نعم أنا أضاهيك وسامة
-كيسو(بحدة) :هل ستعتذر اعتذارا كامل أم نلغي اتفاقنا؟
-سيهون(بتجهم) :حسنا...أنا لست وسيما لتلك الدرجة...أنتِ جميلة
-كيسو:ممتاز...هكذا انتهينا...وبالنسبة لإرضائي فلست بحاجة...دعنا فقط ننفصل انفصالا نهائي
-سيهون(بتجهم) :حسنا...هذا مريح لكلا الطرفين

ذهبت مينا متخفية لأحد الأحياء المهجورة الضيقة في سيؤول ودخلت عبر ممر صغير لتجد نفسها في جناح سري

سارت محافظة على هدوئها حتى وصلت للطاولة التي يقف عندها البائع
-مينا:مساء الخير
-مايكي:أهلا...فتاة
-مينا:أود مساعدة في إيجاد أحد قام بتغيير لوحة سيارته
-مايكي:لكن ربما تعرفين أنني لا أعمل بالمجان
-مينا:أعلم

أخرجت من جيبها حزمة من المال ووضعتها أمامه فقام بتفقدها
-مايكي:ليست مزورة...أشعر بالفضول لأعرف من أين تأتين بالمال لهذه الأمور...لا تبدين ثرية من ملابسك
-مينا:إنه عرق جبيني لسنوات ولو لم أكن مضطرة لما ضيعته هنا
-مايكي:ممتاز...دعيني أرى اللوحة

أعطته ورقة مكتوب عليها رقم السيارة التي رأتها تخطف جين في كاميرا المراقبة
-مينا:أشك أنها مزورة...وكونك من أهم مزوري لوحات السيارات في سيؤول فلا بد أنك قد تكون عملت معهم أو تعرفهم
-مايكي:صحيح...من الممكن
-مينا:متى يمكنني العودة؟
-مايكي:في المساء

ذهبت كيسو لمنزل مينا وحملت الهاتف بيدها بينما تجري مكالمة مع سيهون...طرقت الباب عدة مرات ولكن لم يرد عليها أحد
-كيسو(تفكر) :كان علي الاتصال بها قبل أن آتي

إستدارت كيسو فوجدت مينا قادمة نحوها فتوترت وكادت توقع الهاتف
-كيسو(بتوتر) :أوني! أخفتني...صباح الخير
-مينا:أليس لديكِ جامعة؟
-كيسو:لا
-مينا:أدخلي...هناك ما أود إخبارك به

دخلت كلاهما المنزل وسكبت مينا القهوة لكيسو
-مينا:أخبريني...هل تصالحتي مع سيهون؟
-كيسو:لا...نحن ننفصل في الشهر عدة مرات...لكن هذه المرة نهائية
-مينا:بالتفكير في الأمر...هو يحبك...أنتما فقط تحتاجان للكلام والتفاهم وستحلان المشكلة

تذكرت كيسو أن الاتصال مع سيهون مفتوح لذا فهو يستمع لكل شيء فحاولت إغلاق موضوع الحديث
-كيسو:لننسى أمره...كيف حالك مع جين؟
-مينا:هذا ما أود قوله لك...عديني أن لا تخبري أحدا...جين تم خطفه
-كيسو(بصدمة) :ماذا؟!
-مينا:كما أخبرتك...حياته مهددة بالخطر بسببي لذا علي إنقاذه
-كيسو:من فعلها!
-مينا:لا أحد يعلم...سأحاول التحري في الموضوع وإمساكه وحينها لن يفلت مني أبدا

فجأة سمعتا صوت الباب يطرق بقوة وسيهون يصرخ عليهما من الخارج لكي تفتحا له الباب
-مينا(بتجهم) :مالذي أصابه!

أرت كيسو لمينا هاتفها وكانت المكالمة مع سيهون مفتوحة
-كيسو(بحزن) :آسفة...الأمر طارئ وسيهون من حقه أن يكون أول من يعرف
-مينا:يبدو أنكِ لا تفهمين...لقد زدتي الطين بلة...إن حصل شيء لجين فسيهون سيكرهني طوال حياته
-كيسو:سيهون ليس من ذلك النوع...هو بالطبع لن يحملك مسؤولية ما سيحصل لجين لأنه ليس خطأك
-مينا:لا أتفق معك...لا تفتحي له الباب حتى أجد عذرا أخبره به
-كيسو:كما تريدين

صارت مينا تطوف ذهابا وإيابا بينما كيسو تراقبها بصمت...بعد دقائق من الطواف توقفت ونظرت نحو النافذة وقطبت حاجبيها
-مينا:هل يعقل أن أحدا يراقبنا؟
-كيسو:ما أدراك!
-مينا:صحيح...لا بد أنهم يستهدفون منزلي لمعرفة كل الأشخاص المقربين مني...عليكِ البقاء في مكان آمن
-كيسو:ولكن مالفائدة من اختطافي؟
-مينا:سأشرح لاحقا...لنغادر

حملت مينا حقيبة أغراض وأمسكت بذراع كيسو وشدتها ليخرجا من هناك فقابلا سيهون عند الباب
-سيهون(بحدة) :أخيرا تفتحان الباب علي...وأنتِ مينا...دعينا نتكلم
-مينا:لنذهب لمنزلك فالوضع خطير هنا

ذهب ثلاثتهم لمنزل سيهون وجين ووقفت مينا تشرح لهم الوضع
-مينا:علينا البقاء بعيدين عن نظرهم لكي لا يتعرض شخص آخر للأذى
-سيهون(بحدة) :قلت لنتكلم
-مينا:أعلم ما ستقوله لذا وفر كلامك لوقت آخر...جين سيكون هنا في غضون أسبوع
-سيهون(بتجهم) :حسنا
-مينا:إبقيا هنا وأنا سأذهب لمكان ما وأعود

خرجت مينا من هناك فبقي سيهون وكيسو يحدقان بالأرضية بتوتر...لاحظ سيهون وجود حقيبة مينا على الأريكة فاقترب منها
-كيسو:إياك ولمس أي شيء
-سيهون:أريد فقط رؤية ما يوجد بالداخل

فتح سيهون الحقيبة فوجد أغراض مينا من أسلحة وأدواة للاغتيال
-كيسو(بتجهم) :أرأيت؟ ما كان عليك فعلها
-سيهون:طوال حياتي تمنيت أن أستخدم السلاح بكل مهارة مثل الشرطة
-كيسو:ولما لم تدخل مدرسة الشرطة؟
-سيهون:لا أعلم...لم تخطر الفكرة على بالي من قبل...ليتك كنتِ هناك من قبل وأخبرتني...أظن أن الفتيات يحببن الشرطة الوسيمين لذا...
-كيسو(بانزعاج) :أيها النرجسي...ستبدأ بمدح نفسك دون انتهاء أليس كذلك؟
-سيهون:لا...كنت سأقول أنني سأحصل على معجبات كثيرات و...
-كيسو(بانزعاج) :إخرس فصوتك مزعج
-سيهون:يبدو أنكِ تغارين علي
-كيسو(ببرود) :تابع أحلامك وحين تستيقظ سأقول لك صباح الخير

عادت مينا للمكان السري الذي ذهبت إليه في الصباح والتقت بمايكي
-مايكي:تحريت عن صاحب اللوحة وفعلا كما قلتي إنها مزورة
-مينا:هل وصلت لصاحبها
-مايكي:بلى...إنه مواطن عادي
-مينا:كيف ذلك! أليس فتاة ذات نفوذ!
-مايكي:وأنا ما أدراني! هل تتوقعين أن أجد لكِ كل المعلومات اللازمة مجانا وفي ساعات قليلة؟
-مينا:حسنا...شكرا لك
-مايكي:مهلا...ربما يمكنكِ ترك رقمك لي...أحب مساعدة الفتيات الجميلات من حين لآخر
-مينا:هههههه هذه الفتاة التي أمامك لديها خطيب يحبها وتحبه
-مايكي:آااه...فهمت...لكن ربما نحتاج بعضنا

أعطاها بطاقة عمله وعليها رقمه واسمه
-مينا(بابتسامة) :حسنا...أشكرك

عادت مينا ركضا نحو منزل جين وسيهون وبقيت تلتف حولها وتراقب الجميع حتى تتأكد أنه ما من أحد يراقبها
-مينا:أنتما...لقد عثرت على أول هدف...إبقيا هنا لحين عودتي
-كيسو:أريد مرافقتك
-مينا:لا...ستعيقين طريقي فحسب
-كيسو:لا يمكنني تركك تذهبين بمفردك فالأمر جد خطير
-مينا:لقد حسمت أمري...إن مت فعلى الأقل سأموت في سبيل إنقاذ الشخص الذي أنقذ حياتي
-كيسو(بحزن) :أوني! لا تقولي ذلك وإلا سأبكي

عانقتها كيسو بحرارة وبدأت البكاء في حين أن سيهون فتح الباب صدفة ونظر لخارج الرواق فوجد رجلا غريبا يحدق به ولكنه مر مسرعا حين رآه
-سيهون(باستغراب) :هل لحق بمينا؟!

دخل سيهون بسرعة وأغلق الباب واتكأ عليه
-سيهون:هناك رجل يراقبنا
-مينا:هل اكتشفوا أمرنا!
-سيهون:ربما...لكن هذه ليست المرة الأولى التي أقابل فيها ذلك الرجل الذي يتصرف بطريقة غريبة
-مينا:هل قابلته من قبل؟
-سيهون:نعم...ذات مرة كنت...

قبل أيام:

عاد سيهون للمنزل يحمل كيسين من الأغراض وعندما وصل لباب شقته رأى رجلا غرييا يقف أمامه ويحاول اختلاس السمع من الداخل
-سيهون:هل أساعدك؟
-الرجل(بتوتر) :آه...لا...هل هذا منزلك؟
-سيهون:بلى
-الرجل(بتوتر) :يبدو أنني أخطأت العنوان...آسف
-سيهون:لا مشكلة

بعد أن غادر الرجل دخل سيهون الشقة فوجد جين يجفف شعره ولكن لم يخطر على باله أن أحدهم يتعقبه لأجل خطفه

I love youI love youI love youI love youI love you

-مينا:فقط لو كنت أعلم أن أحدهم يستهدف جين وقتها لقمت بحمايته
-سيهون:فات الأوان
-مينا(بحدة) :ولماذا لم تأتي وتخبرني أنت
-سيهون:هل ستلقين باللوم علي؟
-مينا(بحدة) :طبعا...رأيت أحدا مشكوكا بأمره يتجسس على أخيك ومررتها بسهوله؟
-سيهون:أخذت الموضوع بحسن نية...ثم أنتِ الملومة على كل شيء فقد تم اختطافه بسببك
-كيسو(بصراخ) :توقفا أنتما الاثنان...لعله يتجسس علينا الآن أيضا
-مينا:صحيح
-كيسو:لننقذ جين...جميعا معا
-مينا(بتجهم) :وهل طلب أحد موافقتي؟
-كيسو:لا يمكننا البقاء هنا فكما ترين تم وضعنا في دائرة الشبهات وقد نتعرض للخطف أيضا كوننا مقربين منك
-مينا(بتجهم) :أكره عندما تكونين محقة
-سيهون:لنفعلها...لننقذ أخي
-كيسو:أجل

حدقت بهما مينا للحظات وهي تقطب حاجبيها ثم تنهدت بقلة حيلة
-مينا:حسنا...لكن إياكما عصيان أوامري...لنركض

حملت مينا الحقيبة وركضت أولا فوجدت رجلا غريبا يتجسس عليها أمام الدرج فركضت نحوه وضربته بالحقيبة لوجهه
-مينا(بصراخ) :أركضا...الطريق آمن

ركضت كيسو أولا ولحقها سيهون ثم مينا بعد أن تأكدت أن الرجل لن يكون عائقا لهما

ذهب ثلاثتهم أولا لمحل ملابس تنكرية...إرتدت مينا معطفا طويلا وقبعة ونظارات وارتدت كيسو هانبوك (الزي الكوري التقليدي)...أما سيهون فارتدى ثيابا أنيقة ووضع نظارات وركب ثلاثتهم الميترو
-مينا:محطتنا الأولى هي حي "هونغ نا" حيث يعيش هدفنا الأول صاحب السيارة التي اختطفت جين
-كيسو:أحقا علينا التنكر هكذا؟ أعني علينا إبعاد الأنظار عنا لكننا بالعكس نجعل أنفسنا محط اهتمام

نظروا للناس من حولهم فرأوهم يحدقون بهم لأن أشكالهم غريبة حتى أن امرأة سألت كيسو "هل هو يوم الهانبوك الكوري؟" فأجابتها الأخرى بلا وحاولت التصرف بطبيعية
-مينا:لا بد أنهم يفتشون عن أشخاص يرتدون نفس الملابس التي رأونا بها اليوم لذا لن يشكوا بنا حتى لو قابلونا هنا في المترو بالصدفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس مايو 12, 2022 6:38 pm

القاتلة الصامتة : الجزء الثاني



بعد رحلة في الميترو دامت لساعة تقريبا وصل كل من مينا وسيهون وكيسو إلى شارع "هونغ نا" وساروا ببطء إلى أن وصلوا للمنزل رقم "56" وهو منزل الهدف الأول
-مينا:علينا دخول المنزل واستجواب من فيه وقتله
-كيسو(بخوف) :أما من طريقة أخرى غير قتله؟
-مينا:إن أبقينا عليه حيا قد يخبر قائدته وتؤذي جين
-سيهون:وجهة نظر
-مينا:الآن علي دخول منزله

فكرت مينا للحظات ثم رأت بجانبها حاوية قمامة فيها علب بيتزا
-مينا:وجدتها

أخذت علبة البيتزا ورقم الهاتف الذي عليها واتصلت به
-مينا:لو سمحت...أريد طلب 3 علب بيتزا إلى شارع "هونغ نا" رقم المنزل "56"

بعد أن أغلقت الخط نظر إليها كل من سيهون وكيسو باستغراب
-كيسو:طلبتي له البيتزا؟
-مينا:راقبا فقط

بعد نصف ساعة تقريبا وصل عامل التوصيل ومعه البيتزا وتوقف أمام منزل الهدف فأسرعت مينا نحوه
-مينا:مرحبا...أيمكنك مساعدتي؟ أريد فكة نقود
-الموصل:آسف...أحتاج الفكات لأجل عملي
-مينا:لكن الأمر طارئ حقا
-الموصل:حسنا...كم تحتاجين؟
-مينا:فكة 10 دولارات

أحنى الموصل رأسه نحو حقيبته وبحث فيها عن فكات فاستغلت مينا الفرصة ووقفت خلفه ووضعت منديلا به مخدر على أنفه وفمه ثم سحبته بسرعة وخبأته خلف حاوية النفايات

بعد دقائق خرجت وهي ترتدي ملابسه فحملت علب البيتزا وطرقت باب منزل الهدف الأول إلى أن خرج لها
-إيريك:نعم؟
-مينا:وصلت البيتزا
-إيريك:لم أطلب أي شيء
-مينا:لكننا تلقينا اتصالا أعطانا هذا العنوان بالذات
-إيريك:قلت لكِ لا علاقة لي
-مينا:لا أصدقك...أيمكنني رؤية رقم هاتفك؟
-إيريك:حسنا

دخل إيريك ليحضر هاتفه فلحقت به مينا ورمت البيتزا على الأرض ثم أخرجت مسدسها من ملابسها ووجهته لرأسه فتجمد من الخوف
-مينا:أين خطيبي؟
-إيريك(بخوف) :مهلا مهلا...وأنا ما أدراني؟
-مينا:لا تتظاهر بالغباء...أعرف أنك قمت بخطفه بسيارتك فأين هو؟ تكلم أو سأفرغ مسدسي في رأسك
-إيريك(بخوف) :صدقيني لا علاقة لي...لقد كنت أسوق فحسب
-مينا:من سيدتك؟
-إيريك(بخوف) :عن أي سيدة تتحدثين؟
-مينا:التي أمرتك بخطف خطيبي
-إيريك(بخوف) :حقا لا أعلم شيئا عنها...كنت أتلقى الأوامر من رجل
-مينا:من هو؟ وأين يعيش؟
-إيريك(بخوف) :سأخبرك...فقط لا تقتليني

كان إيريك يرتجف بشدة فركض نحو الدرج وأخرج ورقة وقلم وكتب عليهما العنوان ثم رماه لمينا
-مينا:ستدفعون الثمن واحدا واحدا...أعدكم بذلك

ضغطت مينا على الزناد وهي ترتجف فانطلقت رصاصة واحدة ثقبت رأس إيريك وأسقطته أرضا...وبسبب ذلك تراجعت مينا للخلف وهي ترتجف وجثت أرضا للحظات تحاول استعادة وعيها
-مينا(بحشرجة) :كفى...علي الهروب قبل أن يتم القبض علي

بحثت في أنحاء المنزل عن مفتاح السيارة ثم ركبتها وساقتها خارج المرآب وتوقفت أمام كيسو وسيهون
-مينا:بسرعة...إركبا

ركب معها سيهون وكيسو وانطلقت متجهة نحو وجهتها وهدفها الثاني
-كيسو:كيف جرت الأمور بالداخل؟
-مينا:كما خططت لها
-سيهون:واو! أنتِ بارعة! أخاف أن أفتح عيناي ذات يوم وأجد نفسي في نعشي
-مينا:أنا لا أقتل الناس بدون سبب...لكن إن استمريت في جرح مشاعر كيسو هكذا فسأتولى أمرك

إبتسمت كيسو بخبث بينما ابتلع سيهون ريقه من الخوف
-سيهون:أصلا هذه النهاية...لا أظن أننا سنعود مهما فعلنا

قطبت كيسو حاجبيها ثم نظرت للزجاج في الخارج وتمتمت بصوت منخفض "ومن يريدك أصلا"



قبل ذهاب الثلاثة لوجهتهم توقفت مينا أمام أحد المتاجر وبعد دقائق عادت ومعها كيس مليء بالملابس ومستحضرات التجميل والباروكات
-مينا:علينا تغيير مظهرنا نهائيا فلا بد أن الضحية يعرفني جيدا وقد يكون رآكما من قبل معي
-كيسو:أووه يالها من ملابس جميلة!
-سيهون:لا وقت لسخافاتك...نحن في مهمة هنا
-كيسو(بتجهم) :مينا...تولي أمره فهو يجرحني بكلامه
-سيهون(بتوتر) :ههه أمزح...شاهدي الملابس قدرما شئتي
-كيسو(بثقة) :أحسنت

نام ثلاثتهم في السيارة تلك الليلة وفي الصباح قاموا بتغيير ملابسهم في حمام عمومي ووضعوا مستحضرات تجميل جعلتهم يبدون كالغرباء عن بعضهم
-مينا:إسمعي...أود قول شيء
-كيسو:أسمعك
-مينا:في حال أصابني شيء أثناء هذه المهمة...فمن فضلك أخبري جين أنني أحبه
-كيسو:مالذي تقولينه! بالطبع ستكونين بخير وتنقذينه وتخبرينه ذلك بنفسك
-مينا:أتمنى لكن...إن عاد لي المرض مجددا وقررت الانتحار...
-كيسو(بصراخ) :لن يعود...تحكمي بنفسك...تذكري ما قاله الطبيب لك...أهم شيء هو رغبة المريض في الشفاء...كوني قوية...جميعنا معك

إبتسمت مينا بالكاد رغم أنها تعرف أن الأمر ليس بتلك السهولة...وبعد أن انتهيتا من التجهز خرجتا فوجدتا سيهون ينتظرهما
-سيهون:وأخيرا! ظننت أنكما متما هناك
-كيسو:على الفتيات أن يأخذن وقتهن في التجهز
-سيهون:حينما كنا معا أيضا كنتِ تأخذين وقتا أطول من ذلك...لكنني أتذكر أيضا أنني آخذ وقتا أطول منك

فجأة تذكرت كيسو ذكرياتهما معا وأحنت رأسها بحزن
-سيهون:ها! هل من خطب؟!

رفعت كيسو رأسها وحاولت الابتسام
-كيسو:لا...لنذهب

ركب ثلاثتهم السيارة وتوجهوا نحو منطقة ريفية وفيها فيلا كبيرة تبدو لشخصية مرموقة وثرية ثم توقفوا على بعد مترات منها ليراقبوا الوضع
-مينا:علي الدخول وحدي ومقابلة صاحب هذه الفيلا...إبقيا هنا وإياكما النزول أو إصدار أي ضجة
-كيسو وسيهون:حاضر

نزلت مينا من السيارة وركضت لتختفي خلف الأشجار إلى أن وصلت للسور الذي يحيط بالفيلا

كان هناك رجلان يحرسان المدخل لذا واجهت صعوبة في الدخول من هناك فبقيت تلتف حول السور لكن كان عاليا جدا ومحاطا بالأسلاك الشائكة المكهربة لذا من المستحيل الصعود فوقه

فكرت للحظات ثم وجدت خطة حينما رأت البستاني قادما من بعيد ووقف أمام أحد النبات يقص أغصانها

إقتربت منه ببطء دون أن يراها ثم قامت بوضع منديل منوم على فمه وأنفه فوقع مغمى عليه

بعد دقائق ذهبت للباب الرئيسي وهي ترتدي ملابس البستاني فلم يوقفها الحارسان
-الحارس1:متى حصلنا على بستانية أنثى؟
-الحارس2:لما أنت مصدوم؟ الفتيات هذه الأيام أصبحن يقمن بجميع وظائف الرجال حتى المصارعة
-الحارس1:ربما معك حق

دخلت مينا وهي تسير بهدوء وتحمل في يدها مقص أشجار لكي يصدقوا أنها بالفعل بستانية...ذهبت عند الأعشاب التي عند الفيلا مباشرة وتظاهرت أنها تقصها...وعندما تأكدت أنه ما من أحد يراها ركضت لداخل الفيلا

فتحت أبواب الغرف واحدة تلو الأخرى ظنا منها أن هذه هي الفيلا التي تم خطف جين ووضعه فيها كونها بعيدة عن الأنظار ولكنها لم تعثر على شيء

عندما فتحت أحد الأبواب وجدت خادمتين تتحدثان
-مينا(بتوتر) :عفوا...أبحث عن صاحب هذا المنزل لو سمحتما...أريد التفاهم معه حول راتبي
-الخادمة1:لكنه ليس المسؤول عن الرواتب...إسألي مدير أعماله
-مينا:آه...شكرا...رغم ذلك مازلت أحتاج صاحب المنزل فأين غرفته؟
-الخادمة2:ليس هنا...سمعت أنه تمت دعوته لسهرة خاصة بالمشاهير
-مينا:أين مكانها بالضبط؟
-الخادمة2:لا أحد يعلم غير مدير أعماله
-مينا:آااه...شكرا لكما

كان هدف مينا التالي هو مدير أعماله لتعرف مكانه لذا واصلت البحث عنه في المنزل لكنه للأسف عثر عليها بنفسه
-مدير الأعمال(بصراخ) :مالذي تفعلينه هنا؟ عودي لعملك وإلا سأطردك
-مينا:آه...آسفة...ذاهبة فورا

عادت مينا للحديقة مجددا وتظاهرت أنها تهذب الأشجار...كان الجو عصرا وقارب ثاني يوم على الانتهاء لذا عليها الإسراع قبل أن تنتهي مهلة الأسبوع وتكون حياة جين في خطر

بعد دقائق رأت مدير الأعمال وهو يقف أمام البوابة ويتكلم عبر الهاتف ليخبر سيده أنه ينتظر السيارة وسيلحق به للسهرة لذا رمت المقص من يدها وعادت نحو سيهون وكيسو
-كيسو(بتجهم) :حمدا لله أنكِ عدتي...البقاء مع هذا الأخرق مرض فهو لا يتوقف عن مدح وسامته
-سيهون:ومن سأمدح؟ أنتِ مثلا؟
-مينا:يكفي...سننطلق الآن نحو الشخص الذي خطف جين

بقيت مينا تنتظر لعدة دقائق إلى أن جاءت سيارة أقلت مدير الأعمال فانطلقت خلفها لتقودها لمكان السهرة
-مينا:علينا أن نكون في كامل أناقتنا لدخول السهرة لذا علينا تغيير ثيابنا
-كيسو(بتجهم) :أوووف مجددا؟
-مينا:سيكون هناك الكثير من المشاهير ورجال الأعمال وقد تقابلان مشهوركما المفضل
-كيسو(بصدمة) :معقول!
-مينا:بلى
-سيهون:ليس لدي مشهور مفضل...أنا مشهور نفسي المفضل

قطبت كيسو حاجبيها وتجاهلت ما سمعته إلى أن وصلا لمكان الحفل...كان على بعد خطوات منهم متجر لملابس الحفلات لذا ذهبوا هناك وارتدوا أجمل وأكثر الثياب أناقة وسرحوا شعرهم بطريقة جميلة وعصرية ثم تجهزوا لبدء المهمة القادمة


بعد أن انتهوا ذهبوا نحو السهرة ولكنهم رأوا الحراس يفحصون بطاقات الدعوة أمام الباب
-كيسو(بإحباط) :هذا يعني أننا لن ندخل
-مينا:بل سنفعل

ركضت مينا حول الحائط الخلفي للمبنى ثم استخدمت حبلا للتسلق فوق الحائط مع سيهون وكيسو

بعد أن تمكنوا من الدخول وجدوا العديد من الناس الأثرياء والمشاهير يتبادلون الحديث ويضحكون وآخرون يرقصون معا جانبا...وفي الجانب الآخر يوجد طاولات مليئة بالطعام والمشروبات والخدم يقومون بتوزيعها على الحضور
-مينا:إبقيا هنا...سأبحث عن الضحية ومدير أعماله
-سيهون:وأنا سآكل
-كيسو(بحدة) :أهذا وقته؟
-سيهون:لم نأكل جيدا منذ يومين...بما أن الفرصة أتت فسأملأ بطني
-كيسو:وجهة نظر

تجولت مينا في المكان بحثا عن مدير الأعمال فوجدته جالسا مع ثلاث رجال آخرين وامرأة
-مينا(تفكر) :ترى...أي منهم هو الهدف؟ هل علي الانتظار حتى ينتهي الحفل؟ لكن لا وقت لدي فكل دقيقة تمر فيها خطر على جين وعلي أنا وكيسو وسيهون

بعد لحظات رأتهم يفترقون وذهب مدير الأعمال مع واحد منهم نحو الحمام
-مينا(تفكر) :نعم...هذا هو

أسرعت بالتسلل خلفهم ثم وقفت عند باب الحمام تتنصت عليهم
-مدير الأعمال:سيدي لا يريد أي مشاكل فيما يخص ذلك...أتمنى أن تقوم بالأمر على أكمل وجه وسأعطيك الدعم المناسب
-الرجل:لا تقلقا...سأتولى كل شيء بسلاسة

بينما تستمع مينا إليهما أدركت أنه ليس من تبحث عنه لكن قبل أن تبتعد خرجا ورأياها
-مينا:أووه أعتذر...ظننته حمام سيدات

إنحنت له تعبيرا عن الأسف ثم أسرعت بالابتعاد عن هناك
-مينا(تفكر) :لحسن الحظ لم يعرف أنني نفسها البستانية التي رآها اليوم


واصلت مينا مراقبة مدير الأعمال حتى ذهب نحو الرجل الذي جاءت لتبحث عنه...كان شابا في الثلاثينات وسيما وطويلا على عكس ما تخيلته فقد ظنته كهل


كانت كيسو تجلس في أحد الكراسي بمفردها بينما بقي سيهون يتناول الطعام بالقرب منها إلى أن أتت إليه امرأة ثرية
-جيسي:مرحبا أيها الوسيم
-سيهون:آه...مرحبا
-جيسي:هل لديك الوقت لنقوم برقصة سريعة؟
-سيهون:آه...في الحقيقة...

نظر سيهون لكيسو فلاحظ أنها ستأكله بنظرات الغيرة
-سيهون:لا مشكلة...كما أنني غير مرتبط الآن ويمكنني الرقص مع من...

ما كاد ينهي جملته حتى أحس بكيسو تشده من ياقة قميصه من الخلف وتأخذه بعيدا
-كيسو(بغضب) :هل أذكرك بهدفنا الأساسي؟ نحن لم نأتي للأكل والرقص مع الحسناوات
-سيهون:وأنتِ ما همك؟
-كيسو(بغضب) :لو لم تكن تفسد مهمتنا فهل كنت لأوقفك؟
-سيهون:برأيي أنتِ تغارين

شدت كيسو على قبضتها وقطبت حاجبيها بقوة وكانت ستضربه لكنها تراجعت
-كيسو(ببرود) :معك حق...أنا أغار عليك...مازلت بعد لم أتجاوز مشاعري تجاهك...على عكسك...يبدو أنك تجاوزتها ومستعد لبدء علاقة جديدة بكل أريحية
-سيهون(باستغراب) :واو! إعترفني بذلك بكل بساطة!
-كيسو(ببرود) :لكنني لم أعد أريد البقاء معك بعد الآن...أنت مجرد زير نساء...أنا سأعود للبيت...أكمل المهمة أنت ومينا بمفردكما

ركضت كيسو قبل أن تسيل الدموع من عيونها وبينما تركض لم تلاحظ أحدا أمامها واصطدمت بالهدف وبالخطأ سال المشروب على ملابسه وانكسر الكوب الذي في يده مما جعل الجميع ينتبهون له
-كيسو:أووبس! آسفة

حاولت حمل الزجاج من الأرض لكن الخادم أخذه منها
-الخادم:دعي هذا لي سيدتي

وقفت كيسو مجددا ونظرت للفوضى التي سببتها لذا حاولت تنظيف قميص الهدف
-كيسو:آسفة حقا...إنه خطأي...سأدفع لك ثمنها

نظر لها وابتسم بهدوء
-شياومي:مرحبا...أدعى شياومي...رجل أعمال...ماذا عنك؟
-كيسو:آه...أنا أدعى...

نظرت كيسو من حولها فرأت مينا تراقبها من بعيد ثم هزت لها رأسها تلميحا على أن عليها مواصلة الكلام معه...وحينما نظرت للجانب الآخر رأت سيهون منزعجا من الأمر فتجاهلته
-كيسو:إسمي...كيـ...كيارا
-شياومي:تشرفنا...يالها من صدفة غريبة جمعتنا حقا...مثل المسلسلات هههههه
-كيسو(بتوتر) :ههههههه بلى
-شياومي:لنشرب كأس عصير معا إن لم تمانعي
-كيسو(بتوتر) :لما أنا بالذات؟
-شياومي:لا أعلم...ربما هذه الصدفة الغريبة التي جمعتنا بداية لعلاقة تعارف رائعة
-كيسو(بتوتر) :أتظن ذلك؟
-شياومي:بلى
-كيسو:حسنا

أشار شياومي لمدير أعماله فذهب واشترى له قميصا جديدا
-شياومي:أترافقينني للغرفة لأغير ملابسي؟
-كيسو(بتوتر) :ألا يمكنني الانتظار هنا فحسب؟
-شياومي:ههههه طبعا...سأعود فورا

إستغلت مينا الفرصة وذهبت للوقوف بجانب كيسو وحاولت أن تهمس لها دون جذب الأنظار
-مينا:لقد تغيرت الخطة...عليكِ مساعدتي في إبعاده عن أعين الناس وبعدها سأكمل باقي المهمة
-كيسو:حسنا...ثقي بي...على الأقل سأكون مفيدة لكِ ولو قليلا

ذهبت مينا للجلوس بجانب سيهون ولكن بدا أنه مزعج جدا وهادئ
-مينا:أنت لن تنزعج صحيح؟ هذا مجرد تمثيل
-سيهون(بغضب) :أبدا...ولما أنزعج؟ إنها حبيبتي السابقة لا أكثر ولا أقل
-مينا:إذًا لماذا تبدو كما لو أنك ستنفجر من الغضب!
-سيهون(بغضب) :أنا؟ ربما لديكِ بصر ضعيف...تلك الفتاة أنا انفصلت عنها لأنها عديمة الذوق ولا تناسبني
-مينا:لكن سمعت من كيسو أنها هي من تركتك لأنك مغرور ولسانك أطول من ساقيك
-سيهون(بغضب) :ماذا ماذا؟! أنا لست مغرورا...أنا فقط واثق من نفسي
-مينا:إنتهى الأمر...لا حاجة للتبريرات...كيسو لن تعود لك...أعرفها جيدا حين تحسم أمرها...نحن النساء حين نحب نحب بصدق ونتحمل الإهانات والكلام الجارح لفترة...لكن حين نقرر الرحيل للأبد فلا فائدة من كل حجج واعتذارات العالم
-سيهون(بحزن) :أأنتِ جادة؟
-مينا:بلى

نظر سيهون لكيسو التي تقف بعيدا عنه وتنتظر وشعر بحزن عميق...أراد أن يذهب إليها ويعانقها ويعتذر لكن هذا ليس الوقت المناسب...عليهم الالتزام بالخطة من أجل إنقاذ جين

بعد دقائق عاد شياومي نحو كيسو بملابس نظيفة
-شياومي:لا بد أنني تأخرت عليك
-كيسو:ليس كثيرا
-شياومي:لنرقص معا لو سمحتي
-كيسو:لا أجيد الرقص
-شياومي:أووه من فضلك...فقط تابعي حركاتي وقلديها

هزت كيسو رأسها بهدوء فاقترب منها شياومي ووضع إحدى يديه على ظهرها والأخرى على كتفها وبدآ يتحركان على إيقاع الموسيقى
-شياومي:ها أنت تجيدين الرقص فلما تكذبين علي؟
-كيسو(بتوتر) :ههههه حسنا...لم أكن أعرف بالأمر حتى
-شياومي:هل ستعودين للمنزل بعد هذه السهرة أم ستذهبين لمكان ما؟
-كيسو:الحقيقة...لا أعلم
-شياومي:لنذهب للتنزه معا...ما رأيك؟
-كيسو(بتوتر) :سوف أرى مع مدير أعمالي وأخبرك
-شياومي:ممتاز هههههههه...يمكننا التعرف على بعضنا أكثر
-كيسو(بتوتر) :هههههه متشوقة لذلك

بينما هما يرقصان كان سيهون غاضبا للغاية ويشد على قبضته بقوة وبعد أن طفح به الكيل نهض وغادر
-مينا:مهلا...إلى أين؟

لم يرد عليها ولكنها تجاهلته لتركز على مهمتها

بعد دقائق خرجت كيسو برفقة شياومي للحديقة الخلفية وتبعهما مدير أعماله لكن شياومي طلب منه المغادرة وتركهما وحدهما...كانت مينا أيضا هناك تراقبهما وهي مختفية في العشب
-شياومي:أتعلمين؟ أشعر بالسعادة...منذ سنوات لم أقابل فتيات ينجذب إليهن قلبي بهذه السرعة...أنتِ معجزة كيارا
-كيسو:أشكرك...هذا مؤشر جيد
-شياومي:لدي طلب منك...أتصبحين رفيقتي؟
-كيسو:بهذه السرعة؟
-شياومي:أعلم كم الأمر سريع...لكن...أشعر أنني إن لم أنتهز هذه الفرصة فسأندم طول حياتي...أنتِ تبدين لطيفة تماما مثل المرأة التي رسمتها في خيالي

أمسك بكلتا يديها ونظر في عينيها ومن خلالهما عرفت أنه جاد في كلامه رغم أنها لو سمعتها من شخص آخر لما صدقت
-كيسو(بحزن) :آسفة...لا يمكنني...أشعر بالسوء ناحية نفسي

بينما مينا تراقبهما شعرت بالأعشاب تتحرك بجانبها وبعد لحظات رأت سيهون وهو يتحرك أيضا ويختفي بالقرب منها
-مينا(بهمس) :ماذا تفعل؟
-سيهون(بهمس) :لا شيء...لا تظني أنني أتعمد اللحاق بهما لأتجسس عليهما...لست أغار
-مينا(بهمس) :لا أحد قال ذلك...غادر...لا أريد لخطتي أن تتخرب
-سيهون(بهمس) :لن أغادر حتى أتأكد من نوايا هذا الرجل تجاه حبيبتي السابقة
-مينا(بهمس) :وأنت لما يهمك الأمر؟ دعها فورا واهتم بشؤونك

لم يلاحظ كلاهما أنهما رغم همسهما لكن شياومي وكيسو تمكنا من سماعهما
-شياومي:من هناك؟
-مينا(بإحباط) :إنفضحنا

وقفت مينا بسرعة وأخرجت مسدسها من جيبها ووجهته نحو شياومي فتفاجأ
-شياومي:مالذي يجري بالضبط؟!
-مينا:لديك دقيقة واحدة لتخبرني أين خطيبي وإلا ستحصل على ثقب في رأسك


عم الصمت المكان وصار شياومي يقطب حاجبيه بتعجب بينما مينا توجه السلاح نحوه...وفي الجهة الأخرى كانت كيسو مع سيهون واقفين ويراقبان
-شياومي:خطيبك؟ أي خطيب؟
-مينا:تعرف جيدا عما أتحدث...لقد قمت بتلقي الأوامر من امرأة مجهولة لخطف خطيبي مع رجالك
-شياومي:آه...نعم...تقصدين ذاك الغبي الذي يصرخ "أتركوني بحق وجهي الوسيم الرائع"
-كيسو(بتجهم) :لا شك أنه هو
-سيهون:نعم نعم هذا هو أخي
-مينا:نعم...بالضبط
-شياومي:أوه نعم...لقد قمت باختطافه مع رجالي بطلب من تلك "المجهولة" كما أطلقتي عليها للتو
-مينا:أين أجده؟
-شياومي:وأنا ما أدراني؟!
-مينا:عشرون ثانية وأطلق الرصاص
-شياومي:لن ينفع تهديدك لي فأنا لست خائف...أنا مثلك ضحية في هذه القصة...لقد طلبت مني "المجهولة" اختطاف خطيبك مقابل مبلغ كبير جدا من المال ولكنها غدرت بي واختفت دون رجعة...لو أنني كنت أعرف مكانها لقتلتها بنفسي وأعدت لكِ خطيبك
-مينا(بحدة) :كاذب
-شياومي:وماذا قد أستفيد فأنتِ بالفعل توجهين السلاح نحوي وقد أموت في أي لحظة...شخص غيري كان سيخبرك بكل الحقيقة وينجو
-مينا:عشر ثوانٍ وأقتلك
-شياومي:حسنا...أقتليني

حدق الاثنان في عيون بعضهما بتحدي...مرت بالفعل عشر ثواني بل عشرون ومينا ما تزال مترددة من إطلاق النار
-شياومي:إن أردتي معرفة مكان المجهولة الآن فورا فلن أتمكن من مساعدتك...لكن إن أردتي أن نعمل معا ونجدها فسأحقق رغبتك وأزودكِ بكل ما تريدين
-مينا:ولماذا أثق بك؟
-شياومي:لا أعلم...لكنها حياة خطيبك...أم أنكِ نسيتي؟

فجأة ظهر أحد الحراس من أعلى البناية ورأى مينا وهي توجه المسدس نحو رأس شياومي لذا أخرج مسدسه وحاول قتلها لكن شياومي تدخل بسرعة وأخرج سلاحه وأصاب الحارس في رأسه فسقط ميتا
-مينا(بصدمة) :لكن...كيف!
-شياومي:بسرعة...لنغادر قبل أن يأتي المزيد منهم
-مينا:لا يمكنني الوثوق بك
-كيسو:هياااا...نحن في خطر

أسرع ثلاثتهم بالخروج من المكان وذهبوا نحو السيارة...كان شياومي سيصعد في الخلف لكن مينا أوقفته
-مينا:إجلس بجانبي من الأمام لكي أراقبك وهاتِ سلاحك
-شياومي:أوووه مازلتِ لا تثقين بي حتى بعد أن قتلت شخصا لحمايتك؟
-مينا:أنا لا أثق بأي أحد بسهولة
-سيهون:إنها صادقة
-شياومي:أوه حسنا

ركب شياومي من الأمام برفقة مينا وأعطاها سلاحه أما سيهون وكيسو فركبا من الخلف معا وهما غير مرتاحين

فجأة رن هاتف شياومي فأخرجه من جيبه ورد
-شياومي:عد للمنزل فأنا ذاهب لمكان آخر مع رفاقي...حسنا...وداعا
-مينا:من هذا؟
-شياومي:مدير أعمالي
-مينا:غريب كيف أنك لم تخبره أنك مخطوف
-شياومي:مهلا! هل أنا مخطوف؟! ألم آتي معكِ بإرادتي؟

ضرب كل من كيسو وسيهون رأسهما بكفيهما
-كيسو:لا بد أنك تمزح
-شياومي(بلطف) :أتيت لأجلكِ عزيزتي كيارا

قطب سيهون حاجبيه ثم تجاهل ما يجري

فجأة ظهرت سيارة شرطة من بعيد فأطفأت مينا محرك السيارة وكل إناراتها بحيث لا يظهر أن هناك أي أحد فيها

بعد أن مرت السيارة عادت لتشغيل المحرك
-مينا:علينا البقاء بعيدين عن الشرطة بما أن السيارة مسروقة...لننطلق
-كيسو:إلى أين؟
-مينا:لا أعلم
-شياومي:لنذهب للفيلا خاصتي
-مينا:لكي تقتلنا وتدفننا هناك دون أن يحس أي أحد؟ لا تعتقد أنني غبية لدرجة أن أذهب لوكر الذئب بنفسي
-شياومي:ألا ترين أن وصفك لي بالذئب إهانة؟
-مينا(بحدة) :أراك مسترسلا جدا بالكلام ها!
-كيسو:أووه أنا متعبة...ألا يمكنكم الهدوء؟ أريد النوم...الساعة تجاوزت الواحدة ليلا
-مينا:خذوا قسطا من الراحة...أنا سأقود بينما أحرس هذا الذئب حتى لا يهرب
-شياومي:لا أحد يظنني سأهرب غيرك

قادت مينا السيارة للبحث عن مكان يستقرون فيه وطوال الطريق كانت متعبة وبالكاد تستطيع القيادة لكنها لم تتوقف بل واصلت القيادة ومراقبة شياومي لكي لا يهرب

كان سيهون أيضا يقظا وكل لحظة ينظر لكيسو التي نامت بعمق لكن بدت أنها ترتجف بسبب البرد لذا خلع سترته وغطاها بها بينما مينا تراقبه في المرآة الأمامية
-سيهون:لا تنظري إلي هكذا...شغلي المكيف

شغلت مينا المكيف ثم نظرت لشياومي فوجدته نائما هو الآخر
-مينا(بتعب) :أووه تعبت...علي التوقف قليلا قبل أن أتسبب بحادث

توقفت على جانب الطريق وبقيت تحدق بالبقية...كانت كيسو غائصة في النوم وبجانبها سيهون...حتى شياومي نائم منذ فترة...الجميع يبدون مرتاحين تماما إلا هي
-مينا(بتعب) :لن أنام...علي المراقبة

لحظة بعد لحظة شعرت بنعاس شديد وبأن عيناها ستنغلقان لكنها حاولت فتحهما إلى أن فقدت السيطرة وسقطت نائمة

فتحت مينا عينيها في الصباح الباكر فوجدت أشعة الشمس مسلطة على وجهها وعندما نظرت لجانبها وجدت شياومي غير موجود في مقعده
-مينا(بصراخ) :لقد هرب!

إنتفض سيهون وكيسو من الفزع وصارا ينظران من حولهما
-مينا(بصراخ) :ألم ترياه؟
-كيسو:لا...كنت نائمة
-سيهون:لنلحقه...لا أظن أنه ابتعد

قبل أن يخرج ثلاثتهم من السيارة رأوا شياومي قادما من بعيد وبيده كيس مشتريات ثم ركب السيارة معهم
-مينا:أين كنت؟
-شياومي:ذهبت لشراء الفطور...لا بد أنكم جائعون

أخرج شياومي من الكيس عبوات عصير ووزعها عليهم لكن مينا نظرت لعبوتها بشك
-مينا:هل وضعت فيها سما أو منوم؟
-شياومي:أوووه هيا! كان يمكنني قتل ثلاثتكم ببساطة ورميكم هنا في الطريق وأنتم نائمون فلما أتعب نفسي في تسميمكم؟!
-مينا:لا تشربوا حتى...

لم تنهي كلامها حتى رأت سيهون قد شرب كل العبوة ورماها جانبا
-سيهون:ها! ماذا كنتِ تقولين!
-مينا(بغضب) :أيها الغبي...لما لا تفكر قبل فعل أي شيء؟
-سيهون:لا أستطيع التفكير حين أكون جائع
-مينا(بغضب) :من الذي طلب مني إحضارك؟! لما لم آتي بمفردي وأرح نفسي...أنت تعطلني عن فعل كل شيء

فجأة رن هاتف كيسو فخرجت من السيارة وتركت مينا في الداخل تصرخ وتوبخ سيهون
-كيسو:ألو...نعم أمي؟ نعم مازلت في الرحلة الجامعية التي أخبرتك عنها...سأعود بعد أيام...أحبك...سأعتني بنفسي أكيد

أغلقت كيسو الخط وتنهدت بعمق ثم نظرت نحو السيارة فوجدت مينا ما تزال توبخ سيهون
-كيسو(بابتسامة) :يستحق

إنتهى النقاش أخيرا وانطلقوا باحثين عن مكان يبقون فيه مؤقتا حتى يجدوا حلا...كان ذاك هو صباح اليوم الثالث وقد مر الوقت سريعا دون أن يحسوا به

بينما يسيرون بالسيارة رأوا أمامهم دورية تفتيش شرطة
-مينا(بحدة) :تبا...سيقضى علينا

عادت بالسيارة للخلف وقررت أن تسلك طريقا مختلف ولكن شرطيين رأياها لذا ركبا سيارة شرطة ولحقا بها

إنطلقت مينا بأقصى سرعة ولحقتها سيارة الشرطة وبسبب خوفها انحرفت عن مسار الطريق وسارت تقود عبر المساحات اليابسة الفارغة والهضاب
-كيسو(بخوف) :قضي علينا...إن أمسكونا فأهلي سيقتلونني
-شياومي:هذا إن بقينا على قيد الحياة إلى ذلك الوقت ولم تنقلب بنا السيارة
-مينا(بصراخ) :أصمتوا...دعوني أركز على القيادة

نظرت مينا للأمام فوجدت أن المنطقة من حولها أصبحت جبلية ومنحدرة وإن واصلت السياقة ستصطدم بشجرة أو تسقط من على منحدر
-مينا(بصراخ) :إستعدوا...سننزل هنا

أوقفت السيارة فنزل أربعتهم وركضوا ليختفوا في وسط الغابة بعيدا عن عيون الشرطة

عندما وصلت الشرطة للسيارة وجدوها فارغة فألغوا المهمة ولكنهم أخذوا رقم لوحة السيارة ليتحروا عن صاحبها

في أعماق الغابة كان الشباب الأربعة يسيرون بحثا عن الطريق
-كيسو:كانت فكرة جيدة أن نأخذ سيارة شخص آخر...هكذا لن يتوصلوا لهوياتنا الحقيقية
-مينا:صاحب السيارة نائم في قبره الآن
-كيسو:آه...نسيت...فليرقد بسلام
-شياومي:نحن الآن في الغابة والمكان بعيد جدا عن المدينة ولا أمل في أن نكمل سيرا...لذا هلاَّ تسمحون لي بالاتصال بمدير أعمالي ليقلنا؟

حدقت به مينا بحدة ثم نظرت لساعتها...كانت الساعة آنذاك التاسعة صباحا لذا عليها الإسراع وحسم أمرها...لم يبقى سوى أربعة أيام وتصبح حياة جين في خطر
-مينا:حسنا...إتصل بمدير أعمالك ليأتي ويقلنا...لكن إياك والتلميح له بأنك مخطوف
-شياومي:لست مخطوفا...على ما أعتقد
-مينا(بحدة) :قم بعملك فقط واصمت

نغز شياومي كيسو من ذراعها وابتسم
-شياومي:أخيرا سآخذك لمنزلي...أعدكِ أن خادماتي سيهتممن بك ويقدمن لكِ كل ما تحتاجينه...عزيزتي كيارا
-كيسو(بتوتر) :ههه أشكرك
-سيهون(بانزعاج) :أنت حتى لا تعرف اسمها الحقيقي...أشك أن علاقتك بها ستبدأ من الأساس
-كيسو(بانزعاج) :هل لديك مانع أن أبدأ علاقتي معه؟ ها؟
-سيهون(بانزعاج) :أبدا...هنيئا لكما...لا تنسي أن تسمي طفلك الأول باسم حبيبكِ السابق الذي هو أنا فلعله يمتلك صفاتي
-مينا(بحدة) :إن لم تتوقف عن إزعاج صديقتي فسأتولى أمرك
-سيهون(بتوتر) :حسنا ههه آسف...سأصمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس مايو 12, 2022 6:57 pm

القاتلة الصامتة : الجزء الثالث



أوصل مدير أعمال شياومي مينا وكيسو وسيهون للفيلا الخاصة به لكن مينا لم ترتح للأمر لذا أبقت عيونها على كل شيء خشية أن يتم الغدر بها
-كيسو:أريد الذهاب للحمام لو سمحت
-شياومي:آخر الرواق
-مينا:سآتي معك...لا أريد أن تتعرضي للخطف أنتِ أيضا
-شياومي:كما تريدين...سأبقى أنا وهذا الشاب هنا
-سيهون(بخوف) :مهلا...لا تتركاني بمفردي فأنا لا أجيد فنون القتال
-مينا:فلتبقى...سيكون جيدا أن يتم خطفك
-سيهون(بخوف) :مينا...لا تكوني حقودة هكذا...خذيني معكِ أرجوكِ
-مينا:توسلني
-سيهون(بتجهم) :هذا استغلال لضعفي
-مينا:إذًا إبقى هنا واستمتع بالعواقب

كانت كيسو تبتسم بخبث جانبا خاصة حين رأت أن سيهون يذل من قبل مينا
-مينا:لنذهب
-سيهون(بصراخ) :إنتظراني

خرجت كيسو ومينا فلحق بهما سيهون نحو الحمام...وبينما كيسو في الداخل بقيت مينا وسيهون في الخارج
-مينا:ألم يحن الوقت بعد لتعتذر منها؟
-سيهون(بتجهم) :لما علي أنا أن أعتذر؟ هي التي قررت إنهاء العلاقة
-مينا:لو لم تكن مجروحة لما قررت هذا
-سيهون:مازلت أرى نفسي غير مذنب
-مينا(بحدة) :ربما رصاصة في رأسك ستجعلك تغير قرارك
-سيهون(بتوتر) :هههههه يكفي...فقط دعينا نتصالح بالطريقة السهلة دون تهديد وقتل

فجأة رن الهاتف الذي بحوزة مينا وحين أخرجته من جيبها أدركت أنه هاتف جين...كان الرقم مجهولا لذا عرفت فورا أنها المجهولة
-مينا:هشششش إلتزم الصمت
-سيهون:حسنا

ردت مينا على المجهولة ويدها ترتجف خوفا من أن أمرها افتضح
-مينا:ألو
-مجهولة:حقا لا أثر لكِ هذه الأيام...هل يعقل أنكِ تبحثين عني؟
-مينا:هل حقا تظنين أنني أنا مينا بقدراتي المحدودة أستطيع إيجادك؟ لا أظن
-مجهولة:لا أعلم...أظن أن كل شيء ممكن بعد أن عثرنا على جثة سائق السيارة

إنتفضت مينا من الخوف ثم حاولت تمالك أعصابها
-مينا:عن أي سائق تتحدثين؟
-مجهولة:أنتِ قتلتهِ صحيح؟
-مينا:قتلت من؟ لماذا تتهمينني دون دليل؟ ألديك أي شاهد؟
-مجهولة:حتى الآن لا...لكن إن عرفت أنكِ تبحثين عني فسأقتل خطيبك على الفور...تذكري...ما يزال أمامك أربعة أيام فإن لم تسلمي نفسكِ سأفعل ما قلته لك بحبيب قلبك
-مينا:فقط دعيني أفكر

أغلقت مينا الخط في نفس اللحظة التي خرجت فيها كيسو من الحمام
-كيسو:إتصلت بكِ مجددا!
-مينا:إنها تشك بي...لقد عثرت على جسد السائق الذي قتلته لذا هي على وشك أن تفضح أمري
-كيسو:آمل أن لا تكتشف الأمر
-سيهون:لا بأس بذلك فأنتِ تقتلين بصمت ولا تتركين أي دليل خلفكِ صحيح؟
-مينا:نعم أنا أحاول ذلك

كان ثلاثتهم مندمجين في الكلام ولم يلاحظوا شياومي بالقرب منهم وهو يستمع لحديثهم
-شياومي:هل حقا اتصلت بكِ تلك المجهولة؟
-مينا:بلى
-شياومي:جيد...هكذا ربما يمكننا تعقب مكان وجودها
-مينا:أتستطيع؟
-شياومي:لست أنا...سأستدعي متخصصا ليقوم بذلك
-مينا:أيمكنه ذلك حتى لو كان الرقم مخفي؟
-شياومي:ربما...سنرى...أعطني الهاتف الذي اتصلت عليه

ترددت مينا للحظات ثم أعطت هاتف جين لشياومي فأخذه لإحدى الغرف وأجرى مكالمة مع شخص ما

بعد حوالي ساعة جاء للمنزل رجل ومعه حاسوب ومعدات كثيرة تبدو كما لو أنها معدات تجسس
-شياومي:عليك تعقب المكالمة التي حصلت في الساعة 11:45 دقيقة
-الخبير:هذا بسيط...لكن قد أستطيع تعقب مكانها فقط وليس مكان الهاتف الذي اتصلت منه...والنقطة ثابتة لا تتغير
-مينا:هذه مشكلة...هذا يعني أنها إن غادرت ذاك المكان فلن أستطيع إيجادها مرة ثانية
-كيسو:لا تقلقي...ربما لم تغادره بعد...سنرى
-مينا:كم سيستغرق الأمر؟
-الخبير:ساعتين أو ثلاث ساعات
-مينا:هذا كثير...حينها ستكون غادرت بالفعل
-شياومي:فقط دعوه يقم بعمله وبعدها سنتفاهم بشأن البقية

بدأ الخبير بعمله وقام بتسجيل رقم هاتف جين عنده وتهكير شركة الاتصالات وبقي ينتظر تحميل البيانات

بينما مينا تراقبه شعرت بأنها ليست بخير فذهب للمطبخ وشربت كوبا من الماء...كانت غائصة في التفكير لدرجة أنها غفلت عما يحدث من حولها لدقيقة...وضعت الكوب جانبا ونظرت لإصبع يدها الذي يزينه خاتم خطبتها...قبلت الخاتم بهدوء واغرورقت عيناها بالدموع ثم انتفضت من الفزع حين وضعت كيسو يدها على كتفها
-كيسو:أعلم بما تفكرين...لكنني لست قلقة...متأكدة أنكِ ستنقذينه وتكون الأمور على ما يرام
-مينا(بحزن) :مؤخرا بدأت أفكر أنني متأخرة جدا...الوقت لم يعد بيدنا...مرت ثلاث أيام والرابع على وشكِ الانقضاء أيضا وأنا لا أزال بعيدة بمليون خطوة
-كيسو:بل حققتي تقدما باهرا...لم يبقى الكثير وستصلين...سنتعقب تلك المرأة ونجدها وجين سيكون بخير أعدك
-مينا(بحزن) :لم أعد واثقة بذلك
-كيسو:أووه هيا...من الذي نفذ كل تلك المهمات وهرب من دورية شرطة وتعافى من مرض "ثنائي القطب" ونجى من طلقة رصاصة في ذراعه دون زيارة المستشفى؟
-مينا:أنا
-كيسو:رأيتي؟ لقد فعلتِ ملايين المعجزات...أنتِ معجزة...ستفعلينها وأنا واثقة بك
-مينا:شكرا على التشجيع...سأبذل جهدي

إستغرق الأمر وقتا أطول مما كان الجميع يتوقعه وأخيرا بعد أربع ساعات من الانتظار تمكن الخبير من التوصل لمكان المكالمة
-الخبير:المكان هو مدينة بوسان شارع "تشينشوك"
-مينا:المكان بعيد جدا عن سيؤول لذا سنستغرق ساعات
-كيسو:لا يهم...لنفعلها...على الأقل سيكون لدينا أمل في العثور على جين
-مينا:معكِ حق...لكن ليس نحن...بل أنا...هذه المرة سأذهب وحدي
-كيسو:لماذا! ألم نتفق على أننا سننقذ جين معا؟
-مينا:لأن هذا قراري...هذه المرة قد أقابلها شخصيا
-كيسو(بحزن) :لا أستطيع ترككِ تذهبين بدوني
-مينا:آسفة...هذا لمصلحتكِ كيسو

باغتت مينا كيسو ثم ضربتها على رأسها من الخلف فأفقدتها الوعي
-مينا:آسفة

وضعتها على الأريكة ثم نظرت لسيهون وشياومي
-مينا:سأترك صديقتي أمانة عندكما...إعتنيا بها
-شياومي:حقا ستثقين بي بعد كل ذلك؟
-مينا:حتى لو أصاب صديقتي شيء بسببك فسألاحقك وأجدك وأقتلك بدم بارد...أما سيهون فافعل به ما تشاء
-سيهون(بتوتر) :لما أنتِ حاقدة علي...أحبك يا خطيبة أخي
-مينا:لكن من يجرح مشاعر صديقتي يستحق...أنا ذاهبة...سأستعير سيارتك بالمناسبة
-شياومي:لا مشكلة...وخذي هذا أيضا

رمى لها شياومي زرا صغيرا بحجم الظفر فالتقطته
-مينا:ما هذا؟
-شياومي:آداة تعقب...ستحتاجينها
-مينا:نعم...شكرا

ركبت مينا سيارة شياومي واستغرقت المساء بكامله لتصل لبوسان وشارع "تشينشوك" بالتحديد

حينما وصلت رأت مباشرة الهاتف العمومي الذي اتصلت منه المجهولة فنظرت من حولها...كل شيء يبدو طبيعيا...المكان عبارة عن شارع عادي وحوله متاجر وبنايات

فكرت للحظات وقررت دراسة المكان أكثر وأي من المرافق المحيطة به قد تساعدها على إيجاد المجهولة

كان هناك متجر بقالة قريب ومباني وملعب وقاعة بولينغ وأخيرا متجر لكراء السيارات الفخمة
-مينا(تفكر) :لو كنت امرأة ذات نفوذ وثروة فأي من هذه الأماكن قد أذهب إليها؟

الإجابة الأقرب لسؤالها كانت "متجر كراء السيارات الفاخرة" فلا بد أن تلك المجهولة تحتاجها بما أن لديها منصبا مهما وثروة
-مينا:حان وقت العمل

بعد أن حل الظلام استغلت مينا الفرصة وذهبت نحو متجر السيارات وحاولت فتح القفل بواسطة آداة تشبه فتاحة العلب لكنها تستخدم للتجسس...وبعد ربع ساعة كاملة من المحاولة تمكنت أخيرا من فتحه

تسللت للداخل ببطء ولكن لم تنتبه أن هناك حارس لذا أمسكها من الخلف لكنها أخرجت بخاخا من جيبها ورشته على عينيه فأصيب بالعمى وصار يركض في المكان ويصطدم بالأغراض...ولكي لا يسبب الفوضى ويفضحها رشت عليه رشة من بخاخ التنويم فسقط أرضا مغمى عليه

بعد أن تأكدت أنه لا أحد غيره في المتجر ربطته وربطت فمه وعينيه ورمته في غرفة أدواة التنظيف لكي لا يعثر عليه أحد

أول ما فعلته أنها توجهت نحو خزانة المستندات وفتحت دفتر الزبائن لتبحث في أسمائهم
-مينا:لقد اتصلت بي الساعة الـ11:45 لذا مؤكد أنها كانت هنا ذاك الوقت لعمل ما

بينما تبحث مينا في الدفتر وجدت أنه تم كراء سيارة ليموزين الساعة الحادية عشرة صباحا تحت اسم امرأة تدعى "هان سولار"
-مينا:هان سولار! يبدو كاسم شخصية معروفة في المجتمع

لم يكن بيدها سوى فتح الإنترنت والبحث عن اسم الامرأة ومن نتائج البحث تبين أنها صاحبة شركة أزياء مشهورة
-مينا:لكن مالذي تريده مني هذه المرأة؟ أنا حقا لا أعرفها ولم أقابلها في حياتي فلماذا تستهدفني؟ ربما علي مقابلتها وجها لوجه لأعرف السبب

أمضت مينا تلك الليلة داخل المتجر وقامت بتغيير شكلها ومظهرها ثم ارتدت ملابس العاملات هناك وتجهزت للمهمة القادمة



حل الصباح وتم فتح متجر السيارات وبدأ توافد الموظفين والزبائن للمكان

كانت مينا تقف في وسط المتجر مرتدية زي الموظفين والجميع من حولها مشغولون بالعمل
-موظفة:هل أنتِ جديدة؟
-مينا:آه...بلى...جئت اليوم فقط
-موظفة:لا تقفي هنا...قفي أمام سيارات تيسلا هناك
-مينا:ألا يمكنني الوقوف أمام الليموزين فحسب؟
-موظفة:لا...هناك ما يكفي من الموظفين بالفعل
-مينا:آه...حسنا

ذهبت مينا للوقوف بجانب سيارات تيسلا ولكن عيونها كانت طوال الوقت على سيارات الليموزين...بينما هي منشغلة بالمراقبة رأت سيهون وكيسو قادمين إليها
-مينا(بصدمة) :مالذي تفعلانه هنا؟!
-كيسو:لم أستطع البقاء هناك دونك
-مينا:أوووف كيسو...لا تجعليني أنومك وأرسلكِ لوالديكِ في صندوق شحن
-كيسو:لن أزعجك...أعدكِ بذلك...سأكتفي بالمراقبة عن كثب
-مينا:أووف حسنا
-سيهون:ألا يمكننا أن نكون مفيدين بأي طريقة؟
-مينا:بلى...أخبراني ماذا تعرفان عن "هان سولار"؟
-كيسو:أوو أعرف القليل عنها...أليست من أهم تاجرات الملابس؟
-مينا:بلى...ماذا أيضا؟
-كيسو:أظن أن لديها عرض أزياء هذه الأيام لكن دعيني أرى الموعد

أخرجت كيسو هاتفها وبحثت قليلا في الإنترنت حتى وجدت ما تحتاجه
-كيسو:نعم...هاهي ذا...لديها عرض أزياء في الغد في مدينة "بوسان" أي هنا حيث نحن
-مينا:علينا إمساكها قبل ذهابها لهناك...تعلمان أن يوم العرض سيكون فيه شرطة وحراس وصحافة وإعلام لذا سيكون الأمر خطرا علينا
-سيهون:فهمت خطتك
-كيسو:ولكن لماذا تسألين عنها؟
-مينا:إنها المجهولة
-كيسو(بصدمة) :لا مستحيل
-مينا:كل الأدلة تشير إليها...لكن لن نعرف حتى نذهب هناك بأنفسنا
-كيسو:وكيف ستتمكنين من إيجادها قبل الغد؟
-مينا:وجدت خطة...لكن لنتمنى أن تفلح

تظاهرت مينا أنها تقوم بعملها ورغم أن الزبائن كانوا يسألونها عن أسعار كراء السيارات لكنها لم تستطع إجابتهم وتحاول تحويلهم لشخص آخر بحجة أنها جديدة هناك

بعد ساعات من الانتظار دخلت امرأة في الثلاثينات ترتدي ملابس أنيقة وتوجهت نحو طاولة الحجز
-السكرتيرة:لقد حجزنا أمس سيارة من نوع ليموزين الساعة الحادية عشرة صباحا
-الموظفة:"هان سولار"؟
-السكرتيرة:بالضبط
-الموظفة:تفضلي معي لو سمحتي

بعد أن سمعتهما مينا تتحدثان لحقت بهما نحو سيارة الليموزين ووقفت بجانبهما متظاهرة أنها تعمل
-السكرتيرة:هذه هي؟
-الموظفة:نعم...دقيقة وسأسجل رقم السيارة وأعود ثم أطلب من أحد أن يخرجها لك

إستغلت مينا غياب الموظفة وذهبت نحو سيارة الليموزين
-مينا:إسمحي لي بتفقد السيارة قبل أن تأخذيها
-السكرتيرة:تفضلي

فتحت مينا باب السيارة ودخلت ثم نظرت من حولها لتبحث عن مكان تخفي فيه آداة التعقب...وجدت مكانا خلف الكرسي حيث لا يمكن لأحد إزاحته إلا إن فك البراغي لذا خبأتها ونزلت من السيارة
-مينا:إنها جاهزة ولا يوجد أي خطب بها...أتمنى لكِ يوما سعيدا
-السكرتيرة:ويومك أيضا

إنحنت لها مينا ثم استدارت وتوجهت نحو كيسو وسيهون وأمسكتهما من ذراعيهما وركضوا جميعا للخروج من هناك والعودة للسيارة المركونة في الخارج

في السيارة أمسكت مينا هاتفها وفتحته على صفحة تشبه الخريطة ومن خلالها نقطة متحركة
-مينا:هذه النقطة المتحركة هي سيارة الليموزين الخاصة بـ"هان سولار" وعلينا اللحاق بها
-كيسو:رائع...لقد ساعدنا شياومي كثيرا...علي شكره إن التقيته مرة أخرى
-سيهون(بانزعاج) :يبدو أنكِ تبحثين عن أتفه فرصة لمحادثته
-كيسو:طبعا...فهو ليس مثل بعض الأشخاص...على الأقل يقدرني
-سيهون(بانزعاج) :ومتى لم أقدرك؟
-كيسو:عفوا؟ أظننتني أقصدك؟ لا أبدا...تابع أحلامك
-مينا(بحدة) :سيهون!
-سيهون(بصراخ) :لا أريد الاعتذار...إفهمي
-كيسو(بصراخ) :ومن قال أنني أريد اعتذارك...مزعج

نفخت مينا خديها من الانزعاج ثم تجاهلت أمرهما وقادت السيارة متوجهة نحو النقطة الموجودة في الخريطة

بعد وقت وصلت نحو النقطة التي أخذها نحوها جهاز التعقب فأدركت أن السيارة متوقفة في مرآب أحد الفنادق والحراسة حوله شديدة
-مينا:إبقيا هنا...سأدخل وأكلمها ثم أخرج
-سيهون:أليس لديهم جهاز كشف للأسلحة؟
-مينا:صحيح...لن آخذ سلاحي
-كيسو(بصدمة) :ماذا! ستذهبين إليها هكذا بدون أسلحة بينما هي تملك حراس مسلحين!
-مينا:لا تخافي...سآخذ معي الخيط
-سيهون:الخيط لن يفيدك في شيء إن تعرفت عليك
-مينا:وماذا نفعل؟ ألديكما أي خطة؟
-سيهون:ننتظر للغد...ليس لدينا حل آخر فأي حركة تفعلينها ستكون محسوبة عليك
-مينا:حسنا

بقيت مينا هادئة ذاك اليوم ولكن في الغد قررت أن تمسك بـ"هان سولار" وتسألها عن مكان جين

في الغد توجهت "هان سولار" لعرض الأزياء الذي تشرف عليه وهو موجود في مكان بعيد عن المدينة في قاعة خاصة بالاحتفالات والمناسبات

لحقت بها مينا بالسيارة إلى مكان العرض ووقفت على بعد أمتار تدرس المكان
-مينا:المكان مغلق من الأعلى ولا يمكنني الدخول...مالحل؟

فكرت للحظات ثم رأت سائق سيارة "هان سولار" يتمشى خلف المبنى ويدخن سيجارة
-مينا(بخبث) :فرصة مناسبة

تسللت خلف السائق وهو يدخن ثم قامت بوضع خيط الاغتيال على رقبته وقتلته وأخفت جثته بعيدا حيث لا يراها أحد

بعد لحظات لحق بها كل من سيهون وكيسو فوجداها ترتجف من الخوف
-كيسو:مالأمر؟
-مينا(بحشرجة) :لا شيء...أنا بخير

حاولت الوقوف على قدميها ولكنها سمعت هاتف السائق يرن في جيبه وكان المتصل "هان سولار"
-مينا:سيهون...رد عليها

أخذ سيهون الهاتف ورد
-سيهون:احم احم...نعم؟
-سولار:هل ركنت السيارة؟
-سيهون:نعم
-سولار:جيد...أدخل العرض...أراك في الداخل
-سيهون:حاضر سيدتي

بعد أن أغلق سيهون الخط حاول أن يساعد كيسو في تهدئة مينا التي لم تتوقف عن الارتجاف للحظة
-سيهون:لا تقولي أن المرض سيعود؟
-مينا(بحشرجة) :لا...فقط أصاب بنوبات غريبة حين أقتل شخصا ما...دعاني وحدي وسأكون بخير
-كيسو(بحزن) :لا تذهبي إن كنتِ لا تشعرين بتحسن
-مينا:لا...أنا بخير

خلعت مينا ملابس السائق وارتدتها وأخذت من جيبه المفتاح وبطاقة المرور ثم توجهت نحو البوابة الرئيسية...استوقفها الحراس لدقيقة ولكن عندما أرتهم بطاقة المرور سمحوا لها بالدخول دون مشاكل

بعد أن صارت في الداخل نظرت من حولها فرأت أن الجميع منهمكون في التجهيز للعرض الذي سيبدأ بعد دقائق

من بعيد كانت "هان سولار" تقوم بتنظيم الحفل وإلقاء الأوامر على الجميع فأدارت مينا وجهها لأنها لا تريد أن تراها الآن وإلا ستتخرب خطتها

حاولت البقاء بعيدة قدر الإمكان ولكنها شعرت بالغثيان بسبب كثرة سفرها في السيارة وتناولها لطعام غير صحي لذا ركضت نحو الحمام واستفرغت ما ببطنها

وبينما هي عائدة ذهبت ركضا لكي لا يفوتها أي شيء لكنها اصطدمت بهان سولار عند آخر الرواق بعد أن لم تلاحظا بعضهما

نظرت كل منهما للأخرى وحاولت مينا أن تبقي رأسها منخفظا لكي لا ينفضح أمرها
-سولار:مينا!

إنتفض قلب مينا من الخوف لكنها تذكرت جين والخطر الذي يحدق به لذا رفعت رأسها بسرعة وسددت لكمة قوية لوجه سولار
-مينا(بغضب) :أين هو خطيبي...تكلمي وإلا سأفضحك أمام كل هؤلاء الصحفيين...لستِ الوحيدة التي تملك طريقة للتهديد

تراجعت سولار للخلف وحاولت الهروب من الموقف
-سولار(بصراخ) :أيها الحراس...بسرعة...إنها كارهة...أخرجوها من هنا
-مينا(بغضب) :نعم أنا كارهة...تكلمي أين خطيبي؟ أعلم أنكِ أنتِ من اختطفته...ألم يؤلمكِ ضميرك؟ وتأتين للعروض والحفلات بكل أريحية؟

لم تتمكن مينا من إنهاء كلامها فقد رأت الحراس يركضون نحوها لذا ركضت بأقصى سرعة عبر الأروقة...ولحسن الحظ أن المكان كبير لذا هربت منهم واختبأت في الحمام

لسوء الحظ كان الحراس أذكياء لذا فتشوا كل مكان وحتى حمام النساء وهذا ما جعل مينا تضطر للدخول لأحد المراحيض الذي كانت فيه امرأة بالفعل
-الإمرأة(بصراخ) :مالذي تفعلينه...

أخرجت مينا سلاحا من سترتها ووجهته لرأس الإمرأة
-مينا(بهمس) :هشششش...أخبريهم أنكِ وحدك هنا

جاء الحراس للحمام وفتحوا كل المراحيض إلى أن وصلوا للمرحاض الذي فيه المرأة ومينا وحاولوا فتحه
-المرأة(بصراخ) :مالذي تفعله!
-الحارس:هل أنتِ وحدكِ؟
-المرأة(بصراخ) :طبعا...ومن الذي يدخل معه أحدهم عندما يريد قضاء حاجته...غادر فورا

أيقن الحارس أن كلامها صحيح لذا أشار للبقية بالمغادرة وواصلوا بحثهم عن مينا في الخارج

كانت هان سولار تتجول في قاعة العرض وتنظر لساعتها بتوتر فجاء إليها الحارس
-الحارس:لم نعثر عليها في الداخل...هل نوقف العرض؟
-سولار:أبدا...لماذا أوقف عرضا كلفني الملايين لأجل تلك الحشرة...واصلوا البحث عنها في الخارج وإن تطلب الأمر استخدموا السنايبر لقتلها وقتل رفاقها فلا بد أنهم بالجوار أيضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس مايو 12, 2022 7:34 pm

القاتلة الصامتة : الجزء الرابع (الأخير)



بينما تنتظر كيسو في الخارج مع سيهون جلسا على صخرة كبيرة على بعد أمتار
-كيسو(بحزن) :أخاف أن تتأذى مينا في الداخل ولا أتمكن من رؤيتها مجددا
-سيهون(ببرود) :أما أنا فلا أظن أنني قلق...هي تتمنى لي الموت دائما
-كيسو:تعرف أنها تعاملك هكذا بسببي
-سيهون(ببرود) :أعلم
-كيسو:إذًا أصمت...ترى مالذي يحصل في الداخل؟ هل يمكننا الدخول نحن أيضا؟
-سيهون:لو كانت مينا صديقتكِ المفضلة حقا لوجدت طريقة لإدخالك
-كيسو(بحدة) :لو لم يكن الوضع خطيرا لفعلتها
-سيهون:أكملي أوهامك
-كيسو(بحدة) :أتعلم ماذا؟ بمجرد أن نكمل هذه المهمة فلن ترى وجهي مجددا
-سيهون(ببرود) :ومن يهتم
-كيسو(بحدة) :أعلم أنك لا تهتم...أهلي سينتقلون من هذه المدينة

تصرف سيهون ببرود إلى أن استوعب أخيرا ما سمعه
-سيهون(بصدمة) :قلتِ أنكِ ستنتقلين؟! لماذا؟!
-كيسو:يظن أبي أن بقائي في سيؤول بالقرب من مينا سيسبب لي المشاكل لذا قرر إبعادي عنها...لذا من الأفضل أن تعاملني بلطف لآخر أيامنا معا لأنني لا أعتقد أننا سنلتقي مجددا

فجأة تشوش ذهن سيهون ولم يملك أي رد لها...كان وجهه خالٍ تماما من أي ردات فعل...كما لو أنه آلي

إلتزم الصمت للحظات وواصل التحديق بكيسو من حين لآخر لكنه تفاجأ حين رأى نقطة حمراء على جبهتها
-سيهون(يفكر) :ها! ما ذاك الشيء! هل أنا أتوهم؟!
-كيسو(بحدة) :إلى ما تنظر؟!

واصل سيهون التحديق بالنقطة الحمراء التي لم يفهم حتى ماذا تكون وكيف ظهرت على جبهة كيسو فجأة

بعد ثواني من التفكير فتح فمه من الصدمة
-سيهون(بصراخ) :إنبطحي

رمى سيهون نفسه على كيسو وعانقها فسقطا خلف الحجر الذي كانا يجلسان عليه...وفي نفس الجزء من الثانية رأى سيهون رصاصة سنايبر ترتطم بالأرض وتثقبها
-كيسو(بخوف) :مالذي...؟!
-سيهون:إبقي هكذا...إياكِ والحركة
-كيسو(بخوف) :لماذا؟!
-سيهون:لقد كنتِ على وشك الموت...إبقي هكذا فحسب

حاولت كيسو أن لا تظهر جسدها للقناص الذي يقف أعلى المبنى ثم أخرجت هاتفها من جيبها ببطء وأرسلت رسالة لمينا مكتوب فيها "أنقذينا...هناك قناص فوق المبنى وقد حاول قتلي...أسرعي فأنا وسيهون نكاد نموت من الخوف"

تلقت مينا الرسالة وهي ما تزال في الحمام ثم نظرت لأعلى فوجدته يحتوي على نوافذ علوية...تسلقتها ببطء وصعدت السطح فرأت القناص يقف على الجانب ويبحث عنها...تسللت خلفه ببطء وقتلته برصاصة من مسدسها الكاتم للصوت ورمت جثته هناك رغم شعورها بالارتجاف والدوار...بعد لحظات أمسكت سلاح السنايبر
-مينا:لم أستخدم سنايبر في حياتي...سأحتفظ به

أخذت معها السلاح ثم توجهت نحو سيهون وكيسو

بينما هما مرميان على الأرض يعانقان بعضهما نزل شعر سيهون على وجه كيسو فأزعجها مما جعلها ترفعه لأعلى وتلامس وجهه فظهر جانبه الوسيم والفاتن الذي لطالما كانت تحبه
-كيسو(بخجل) :أوبس! آسفة...كنت فقط أبعد شعرك
-سيهون:آسف
-كيسو:ها! على ما؟
-سيهون:لأنني نعتك بالقصيرة...وقلت أنني أوسم من أن أواعدك
-كيسو:لا يهم...لقد اعتذرت من قبل بالفعل
-سيهون:لكن قبل قليل...أدركت أنكِ كنتِ على وشك الموت وتركي للأبد...لا أريد خسارتك دون أن تعرفي...بأنني أحبك
-كيسو(بابتسامة) :هذا لطيف...لم أسمع منك هذه الكلمة منذ بدأنا علاقتنا أول مرة
-سيهون:هل تريدين أن نصحح أخطائنا ونعود؟
-كيسو(بتجهم) :ماذا تقصد بأخطائنا؟! أنت الوحيد المخطئ هنا
-سيهون:صحيح...هلاَّ سامحتني؟
-كيسو(بابتسامة) :بالتأكيد

كانت يدا سيهون مرتفعتين وبسبب تعبه صارتا ترتجفات لأنه إن رمى نفسه فسيسقط على كيسو التي تتمدد في الأسفل
-كيسو(بابتسامة) :إن كنت متعبا فلا بأس...إنخفض
-سيهون:حقا؟
-كيسو(بابتسامة) :نعم...ألا تريد استغلال الفرصة؟

إبتسم كلاهما بخبث وصار سيهون ينخفض شيئا فشيئا إلى أن كادت شفاهه تلامس شفاهها لكنهما توقفا عندما سمعا صوت مينا تعطس ثم وضعت يدها على خدها وحدقت بهما
-مينا:تجاهلاني فحسب
-سيهون(بصراخ) :لست أنا من اعتذر
-كيسو(بتجهم) :حقا؟
-مينا:لا يهمني أيكما اعتذر...هل هذا مكان جيد لفعل ذلك؟
-كيسو(بإحراج) :هذا بسبب القناص
-مينا:لقد تخلصت منه...لنغادر قبل أن يعثروا علينا

ركب ثلاثتهم السيارة ثم توجهوا نحو مكان آمن ريثما ينتهي العرض...وأثناء الطريق شعرت مينا بالغثيان ونزلت لتتقيأ وبعد أن عادت للسيارة وجدت سيهون ينظر إليها
-سيهون:هل حقا تتقيئين؟! ظننتك آلة ولستِ بشرا

لم يشعر سيهون بشيء إلى أن وجد مينا تشده من شعره وتحاول كسر رأسه وفصله عن رقبته
-مينا(بغضب) :ماذا ماذا؟! أنا آلة؟! تعال لأريك ما تفعله الآلة
-سيهون(بصراخ) :كيسو...ساعديني
-كيسو:تستحق

أخذت مينا سلاح السنايبر من الحقيبة ووجهته على رأس سيهون ولكن كيسو أوقفتها
-كيسو(بتوتر) :حسنا حسنا...إهدأي...لا بد أنه نادم على ما قاله
-سيهون(بخوف) :كثيرا

كان ذاك هو اليوم الخامس من اختطاف جين...إنتظرت مينا نهاية عرض الأزياء وبقيت تراقب الخريطة عبر هاتفها حتى رأت سيارة الليموزين تتحرك
-مينا(بحدة) :حان الوقت...إربطا الأحزمة

إنطلقت بأقصى سرعة وتجاوزت كل السيارات التي أمامها فقط لتلحق ب"هان سولار" في الوقت المناسب قبل أن تؤذي جين

توجهت هان سولار لمنزلها الواقع في وسط الجبل وتحيط به عشرات الآلاف من الأشجار حيث لا يمكن لأحد رؤيتها...لكنها لم تعرف أن مينا تتعقبها إلى هناك بواسطة جهاز التعقب الذي وضعته في الليموزين

وصلت مينا للمنطقة فرأت الفيلا من بعيد وكان فيها الكثير من الحراس
-مينا(بحدة) :حان الوقت لأستعيد خطيبي...إبقيا هنا

تسلقت إحدى الأشجار فوجدت حارسين عند البوابة...ودون أن يدركا حتى أعطتهما رصاصتين من مسدس سنايبر وأسقطتهما أرضا

بعدها نظرت لداخل حديقة الفيلا فوجدت أن هناك المزيد من الحراس أيضا فاستخدمت السنايبر مرة أخرى وأسقطتهم جميعا

دخلت للحديقة فرأت الوضع هادئا وركضت نحو المنزل ثم فتحت الباب راكلة إياه برجلها بقوة
-مينا(بغضب) :أين خطيبي؟

فجأة صارت الخادمات يركضن في كل مكان ويصرخن بعد أن رأين في يدها السلاح وتحول المكان لفوضى...وطبعا جاء المزيد من الحراس وحاولوا إمساكها من كل اتجاه لكنها تخلصت منهم جميعا فواحد لوت ذراعه والآخر ضربته نحو أنفه وغيره قامت بإفقاده الوعي...كانت غاضبة للغاية لذا فعلت كل ما بيدها لتنهي المهمة وترتاح

ذهبت للمطبخ وأخرجت إحدى الخادمات من تحت الطاولة وأمسكتها من ياقة قميصها
-مينا(بغضب) :أين هو خطيبي؟ وأين هي الوضيعة صاحبة هذا المنزل؟ تكلمي أو سأقتلك؟
-الخادمة(بخوف) :لا أعلم
-مينا(بغضب) :قلت تكلمي...أقسم أنني سأقتلك
-الخادمة(بخوف) :حقا لا أعلم...رأيتها دخلت الفيلا قبل قليل لكن لا أدري عن مكان وجودها
-مينا(بغضب) :هل هناك مكان سري تذهب إليه عادة وتمنعكم من الذهاب إليه؟
-الخادمة(بخوف) :نعم...العلية

أسرعت مينا بالبحث عن درج وصعدته إلى أن وصلت إلى باب العلية وكان مقفلا بكلمة سر

أخذت علبة أحمر خدود من جيبها وطحنتها حتى تحولت لغبار ثم رشتها على القفل فظهرت بصمات أصابع على الرقم "6" و"3" و"0" و"9" وهذا يعني أن هذه الأرقام قد تم الضغط عليها أكثر من مرة

صارت تختار الأرقام عشوائيا وبعد حوالي 15 محاولة تمكنت من إيجاد الرمز السري وانفتح الباب

ركضت بسرعة للداخل فانصدمت حين رأت جين يتابع التلفاز ويتناول المكسرات والكولا على أريكة فخمة
-جين(بصدمة) :مينا!
-مينا(بصدمة) :جين!
-جين(بسعادة) :مينا...ها أنت ذا!

ركض نحوها جين ليعانقهما لكنها أوقفته وتحول وجهها لوجه مرعب...وحين يحصل ذلك فهذا معناه أن جين قد أتى بكارثة
-مينا(بغضب) :مالذي تفعله بالضبط؟
-جين:امممم هل نتابع فيلما معا؟
-مينا(بغضب) :أتعلم كم كنت قلقة عليك وأنت هنا تعيش حياة الرفاهية؟
-جين:أردت الاتصال بكِ وإخبارك أنني بخير ولكن لا هواتف هنا
-مينا(بغضب) :يالك من حقير! إبقى هنا...أنا راحلة

تركته وأكملت سيرا فلحق بها وهو يضع يديه في جيبه وينظر من حوله...لكن تغير مجرى الأمور بعد أن ظهر مجموعة من الرجال المسلحين وحاصروهما ومن الخلف وظهرت هان سولار تقف ثانية ذراعيها متشمتة بهما
-سولار:لم تعد الكرة بحوزتك...يا زهرة البنفسج
-مينا(بغضب) :الأفضل أن تدعيني وشأني...تريدين خطيبي...إنه لك

أمسكت سولار بجين من يده وسحبته نحوها ووضعت ذراعها حول رقبته
-سولار:عندما أريد شيئا آخذه دون إذن صاحبه حتى...وهذا ما فعلته...لم يعد خطيبك
-مينا(بغضب) :لم أقصد ذلك بالمعنى الحرفي
سولار:لكنه حصل...أنا وجين الوسيم صرنا نتواعد الآن

وقفت مينا مصدومة للحظات بعد أن سمعت ما سمعته
-سولار:أليس كذلك حبيبي؟
-جين(بتوتر) :نعم...حبيبتي
-مينا(بغضب) :حبيبي! حبيبتي! لا تقل أن الذي في بالي صحيح أيها الأرعن
-جين(بتوتر) :الحقيقة نعم...لقد قررت خيانتك...هذه المرأة أجمل منك ولديها المال والنفوذ وكل شيء أحتاجه...فلماذا أواعدكِ أنتِ؟

شعرت مينا بقلبها ينكسر ويتحطم لأشلاء فلم تحرك ساكنا وتركت الرجال يقيدونها ويأخذونها لغرفة مغلقة ويجردونها من أسلحتها وهاتفها

بعد لحظات دخل جين إليها فنزعت حذائها ورمته عليه
-مينا(بغضب) :إنتظر فقط حتى أخرج من هنا وسأقوم بقتلك
-جين(بتوتر) :إهدأي...أنا فقط...لا يمكنني المواصلة هكذا...على أحدنا أن يترك الآخر

بسبب كلامه تحطمت مينا مرة أخرى وجثت على ركبتيها محنية رأسها للأرض
-جين:لا تتصرفي هكذا...أنا مجرد رجل...لا أهمية لي في حياتك

صارت دموع مينا تنهمر كالشلالات وصار صوت بكائها يعلو أكثر
-مينا(ببكاء) :أنت مخطئ...ربما أنا مجرد امرأة لا أهمية لها في حياتك...لكن أنت...لست كذلك...أنت الأمل الوحيد الذي أبقاني على قيد الحياة...لقد قررت فقط أن أعيش لأجلك...لأنك تريد ذلك...لكن يبدو أنني أخطأت في حساباتي...الرجال متشابهون...كلهم متشابهون...ولا أعلم مالذي جعلني أظن أنك مختلف عنهم...ربما طريقتك في خداعي...أو كلامك المعسول هما السبب
-جين(بحزن) :أرجوكِ لا تبكي...لا أحب أن تبكي فتاة بسببي
-مينا(ببكاء) :لا أريد أن أبكي لكنك أجبرتني...كيف انخدعت بك! كيف!
-جين(بحزن) :إسمعي...هذه المرأة ستقوم بقتلك...حاولي مقاومتها والهروب من هنا ولا تعودي أبدا
-مينا(ببكاء) :ومالفائدة؟ لماذا علي العيش بهذه الطريقة المؤلمة؟ لا يمكنني نسيان هذه الخيانة...إنها أسوأ حتى من كل أنواع العذاب الذي عشته في حياتي...صحيح أن البعض اضطهدوني واغتصبوني وتعدوا علي...لكن ما تزال أنت الأسوأ...على الأقل لم أكن أثق بهم ثقة عمياء مثلك

شعر جين بالشفقة على مينا ولكن سولار قاطعتهما وهي تدخل القاعة
-سولار:هل طلبت منها الهرب؟
-جين:نعم...لا أريدها أن تموت على يديك...أتركيها تذهب
-سولار:أووه عزيزي...تعلم أن هذا مستحيل...إنها من قتلت أبي

تفاجات مينا مما سمعته ثم مسحت دموعها وحاولت أن تهدأ
-مينا:والدك؟ أي واحد منهم؟
-جين:السيد هان
-مينا(بصدمة) :معقول! لكن ظننت أن ذاك العجوز زير النساء أعزب
-سولار(بحدة) :كفي عن الإساءة لوالدي...صحيح أنه كان أعزب...والداي قد انفصلا مذ كنت طفلة ولم أظهر معه في المقابلات ولم يتكلم عني ولو لمرة
-مينا:صحيح...لقد قتلته...لكنه قتل والداي وشردني انا وأختي...وكل ما أنا فيه الآن بسببه...وقتل والدة...
-جين(يقاطعها) :حسنا فهمنا

حملت سولار السلاح ووجهته لرأس مينا
-سولار:اليوم سآخذ بثأر أبي...سأقتلك بيداي لكي أرتاح...رغم أنني لا أعرف كيف وصلتي إلي لكن أرفع لكِ القبعة...أنتِ أذكى من المخابرات الأمريكية

لم تقم مينا بأي ردة فعل وأغمضت عينيها بعمق مستعدة لتلقي الرصاصة في رأسها والموت

بينما الجميع واقفون انطلق صوت رصاصة اخترقت رأس أحدهم

سقطت مينا أرضا مغمى عليها لكن ليس بسبب الرصاصة بل لأنها أصيبت بالهلع ظنا أن الرصاصة أصابتها...كان جين من أصاب سولار في رأسها وقتلها بمسدس كان يخفيه في ملابسه دون أن تشعر به

مرت دقائق ومينا فاقدة للوعي وعندما استيقظت وجدت جين يصفعها بهدوء
-جين:مينا...هل تسمعينني؟
-مينا(بتعب) :ها!

رفعت رأسها قليلا فرأت سولار ميتة بجانبها بطلق ناري
-مينا(بصدمة) :هل أنا من قتلتها؟!
-جين(بتوتر) :لا...أنا...لقد كانت ستقتل خطيبتي...لا أريد أن أبقى أرمل طوال حياتي

لم تفهم مينا شيئا من الذي يجري فصارت ترمش باستمرار بعدم فهم
-مينا:ألم تكن تريد تركي لأجلها؟
-جين:ولماذا أفعل؟! مالذي لديها وليس لديك؟!
-مينا:المال، الجمال، السلطة، الشهرة، الأناقة
-جين:ألم تفهمي بعد؟ لقد كانت خطة لخداعها...لو لم أفعل ذلك فهل كنتِ ستعيشين؟

رمشت مينا بعينيها عدة مرات ثم أمسكت جين وطرحته على الأرض ووضعت أصابعها على رقبته لتحاول خنقه...ورغم أنها تضغط على حنجرته بقوة لكنه لم يقاوم ولم يوقفها

بعد لحظات من النظر في عينيه بحقد استسلمت وأفلتته ثم ثنت ذراعيها بانزعاج
-مينا(بحدة) :أنت لم تقع بحبها صحيح؟
-جين:أبدا...حاولت إغوائها لكي أخدعها ولكن صدقيني فالوحيدة التي أحبها هي أنتِ
-مينا(بحدة) :لا أعلم...ظننت حقا أنك خنتني ويئست من الحياة لدرجة الموت
-جين:أتحبينني لتلك الدرجة؟

تجاهلت مينا سؤاله وحاولت تغيير الموضوع
-مينا(بحدة) :مازلت حاقدة عليك
-جين:أووه...حسنا...آسف...كيف بإمكاني تعويضك؟

قامت مينا بعضه من أذنه فجعلته يتألم
-جين(بألم) :والآن؟ هل مازلتِ حاقدة علي؟

هذه المرة شدته من شعره بقوة أيضا
-جين(بألم) :آااخ شعري...والآن؟
-مينا(بحدة) :ليس بعد

سمع كلاهما صوت حراس سولار يتجهون نحوهم فحملا مسدسين وأصابوهم جميعا بكل براعة فهما متمرسان في استخدام السلاح

بعدها ذهبا لغرفة كاميرات المراقبة وحذفا كل التسجيلات وخرجا للقاء كيسو وسيهون
-سيهون(بحماس) :أخيييي
-جين(بحماس) :حبيب قلبي...تعال

ركض كلاهما وحضنا بعضهما وهما بغاية السعادة
-سيهون:الحمد لله على سلامتك
-كيسو:سعيدة لعودتك بخير جين
-سيهون:أخبرانا مالذي حصل في الداخل؟ كيف تمكنتما من الهروب؟

نظر جين نحو مينا فقطبت حاجبيها وسددت له لكمة نحو ذراعه وأسرعت لركوب السيارة
-سيهون:مالذي حصل؟
-جين(بألم) :لا شيء مهم
-كيسو:مينا غاضبة...إعترف مالذي فعلته؟ هل غازلت إحداهن بالداخل؟
-جين(بتوتر) :أبدا...كيف أفعلها ولدي خطيبة!

إنطلق أربعتهم بالسيارة وكان سيهون من يقود لأن مينا رفضت ذلك وكل ما فعلته أنها جلست في الخلف وانكمشت على نفسها كالقنفذ ولم تكلم أي أحد

ذهبوا أولا لمنزل شياومي ليعيدوا له سيارته
-شياومي:أين مالي؟
-مينا:ها! أي مال؟
-شياومي:الذي تدين لي به تلك المرأة حين اختطفت خطيبك
-مينا:أوه...لا أعلم شيئا عن مالك ولم أسألها عنه
-شاومي(بصراخ) :ماذا! قتلتها دون أن أحصل على مالي؟! اللعنة...اللعنة...ما فائدة مساعدتي لكم إذًا؟
-مينا:كف عن النواح كالفتيات وأخبرني كم المبلغ وسأدفعه
-شياومي:3 ملايين دولار
-مينا:احم احم...وداعا

سار جين وكيسو وسيهون أولا ولحقتهم مينا ثم عادت نحو شياومي وشدته من ياقة قميصه بعنف
-مينا(بحدة) :إياك أن توافق مرة أخرى على خطف خطيبي أو خطيب أي فتاة أخرى مفهوم؟
-شياومي(بتوتر) :حاضر...إنسي أمر المال

وبينما هم يغادرون لوح لهما شياومي من الخلف
-شياومي(بصراخ) :سررت بمعرفتكم...وداعا مينا...وداعا كيارا...وداعا خطيب مينا...وداعا أيها الشاب الذي يخاف من مينا
-سيهون(بتجهم) :بما لقبني للتو!
-كيسو:ههههه معه حق

بعد أن عاد أربعتهم لسيؤول عادت المياه لمجاريها

كانت كيسو تتابع التلفاز مغ عائلتها وعرض في الأخبار أنه تم إيجاد جثة "هان سولار" ميتة في منزلها مع حراسها ولم تسجل كاميرا المراقبة أي شيء
-سيدة تشوي:كيف يعقل للناس أن تقتل هكذا دون رحمة!
-كيسو(بتوتر) :فعلا
-سيدة تشوي:أحمد الله أن لدي ابنة بعيدة عن الجرائم

قهقهت كيسو بهدوء متظاهرة أنها حقا مثالية ولا علاقة لها بتلك المشاكل
-سيدة تشوي:كيف كانت الرحلة الجامعية؟
-كيسو:جيدة...لقد تعلمت الكثير عن تشريح الجثث
-سيدة تشوي:تشريح الجثث!
-كيسو:أنا أدرس الطب كما تعلمين وعلي مواجهة هذه الأمور كثيرا في حياتي
-سيدة تشوي:مرعب
-كيسو:بدأت أعتاد
-سيدة تشوي:ماذا بشأن حبيبك ذاك؟ هل انفصلتما نهائيا؟
-كيسو:لا...لقد عدنا...كذبت عليه وأخبرته أنني سأنتقل من المدينة فعاد إلي
-سيدة تشوي:هكذا هم الرجال...إن لم تضغطي عليهم فلن تستطيعي هزيمتهم

أما في منزل مينا فقد سمعت هذه الأخيرة الجرس يرن ففتحت ووجدت جين واقفا أمام الباب وهو ممسك بوردة حمراء
-مينا(بتجهم) :مازلت حاقدة عليك
-جين:أوووه هيا! أنا حقا آسف...أعدك أنني لن أفعلها مجددا لأي سبب
-مينا:هل كنت حقا تحاول خداعها؟ عندما كنا في القاعة وحدنا لم تخبرني بأي شيء
-جين:نعم...لأنها كانت تستمع إلينا لذا أردت كسب ثقتها أكثر
-مينا(بشك) :رغم أن كلامك مريب لكنني سأسامحك
-جين:حقا؟! وأخيرا
-مينا:أحبك هههه
-جين:أنا أيضا أحبك هههههه

إحتاج الأمر من مينا فقط 5 أيام لكي تعثر على خطيبها وتنقذه من "هان سولار" وتعيد الأمور لنصابها...وهذا يدل على أن النسويات يملكن من القوة ما لا يملكه 10 رجال مجتمعين...خاصة حين يتعلق الأمر بالحب

كانت هذه نهاية القصة...وكما ترون فهي نهاية سعيدة






بثينة علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس مايو 12, 2022 7:37 pm

القاتلة الصامتة : فقرة الأسئلة



مرحبا رفاقي الأعزاء الرائعين...ها قد عدنا بفقرة الأسئلة لأتعرف على آرائكم ونقاشاتكم حول القصة

لذا من فضلكم أجيبوا على الأسئلة بكل صراحة ودون مجاملة (أنا أكره المجاملة 🌝🔪) ولنبدأ

❇ما رأيكم بالقصة؟

❇كم تعطونها من 10؟

❇من شخصيتكم المفضلة؟

❇من أكثر شخصية تكرهونها؟

❇هل تابعتم الرواية؟

❇أيهما أفضل؟ الرواية "إنتقام أنثى" أم القصة "القاتلة الصامتة"؟

❇هل توقعتم النهاية؟

❇هل صدقتم حقا أن جين قام بخيانة مينا؟ وما كانت ردة فعلكم؟






والآن هل لديكم أي كلام أو سؤال موجه للشخصيات؟

❇مينا

❇جين

❇كيسو

❇سيهون

❇سولار

❇شياومي

❇أو للكاتبة بثينة علي😂



وأراكم في عمل قادم


إلى اللقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 886
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس مايو 12, 2022 7:46 pm

القاتلة الصامتة : الخاتمة



في داخل إستوديو التصوير اجتمعت المقدمة "بثينة علي" مع ضيفيها الكريمين من أجل المقابلة
-بثينة علي:مرحبا أعزائي المتابعين في برنامج "مقابلات النجوم" من تقديمي أنا الكاتبة بثينة علي...أعلم أنكم ستقولون أنني تدخلت في كل مواضيع الحياة وحتى التقديم وسأقول لكم كلوا شكلاطة 🌝🍫لا بأس أن يتدخل الإنسان في كل شيء خاصة لو كان إسمه "بثينة" ولقبه "علي"...أووه نسيت " علي " هو إسم أبي وليس لقبي...المهم المعنى بقلب الشاعر...نرحب بضيوفنا الكرماء جيون مينا وكيم سوكجين
-جين:مرحبا جميعا...سوكجين امنيدا
-مينا:جيد أنكِ تذكرتي أننا موجودون
-بثينة علي:احم احم...ما شعوركما بعد انتهاء هذه القصة القصيرة التي دامت 4 أجزاء فقط؟
-مينا:أشعر بالحزن...أريد التمثيل في قصة جديدة
-بثينة علي:وأنا ماذا أفعل لك؟
-مينا:يا غبية...أنتِ كاتبة ومخرجة ومنتجة هذا العمل وهذا يعني أنه يمكنكِ منحي فرصة أخرى لأظهر في أعمالك
-بثينة علي:حصلتي على رواية وقصة قصيرة وظهرتي كممثلة ثانوية في رواية "في طي النسيان" ولم تكتفي! قولي الحمد لله...هناك أشخاص لا يتجاوز ظهورهم خمس ثواني
-مينا:لكنني مشهورة وسأجلب لكِ المشاهدات وبالتالي النقود والشهرة
-بثينة علي:واصلي أوهامك...من قال أنني أتقاضى النقود مقابل أعمالي؟ الواتباد مجاني في البلدان العربية...الأجانب فقط هم من يتقاضون المال مقابل أعمالهم
-مينا:ألا تتمنين لو أنكِ كنتِ أجنبية؟
-بثينة علي:لااا أستغفر الله...عروبتي فخري ولن أغيرها ولو ذبحوني...ويااا رب احفظ العرب وسامحني على الأكاذيب السابقة
-مينا(بتجهم) :ما قصتك بالضبط؟
-بثينة علي:لما لا نترك الجمهور يختار؟ إن أرادوا عملا آخر أو رواية من بطولتك فليكتبوا في التعليقات
-مينا:فانز مينا...فجروا التعليقات هيا
-بثينة علي:مينا...لما لا تصمتين قليلا وتتركين جين يتكلم فهو لم يقل سوى جملة واحدة طوال المقابلة
-مينا:أووه حسنا
-بثينة علي:مرحبا بك جين...هناك سؤال لطالما سأله المتابعين وهو...هل لديك كراش على سولار؟

نظر جين نحو مينا فرآها تحدق به وتقطب حاجبيها وتكاد تأكله بنظراتها
-جين(بخوف) :ماذا يعني كراش؟
-بثينة علي:يعني معجب بها

نظر جين لمينا مجددا ثم التزم الصمت نهائيا
-مينا(بغضب) :لما أنت خائف لو لم تكن معجبا بها؟
-جين(بخوف) :لأن نظراتك مخيفة
-مينا(بغضب) :تعال هنا...سأقتلك

هرب جين من مينا وصار يلتف حول الأستوديو وهي تلاحقه لذا وجب على بثينة علي إنهاء المقابلة قبل أن تبدأ المشاهد الدموية
-بثينة علي:لم يبقى الكثير لانتهاء وقت المقابلة لذا لنتحدث عن فوائد الجزر 🌝...الجزر مفيد للبصر و يحتوي على فيتامين "د" والذي يقوى المفاصل والعضلات وغني بالعناصر البروتينية ويضبط مستوى ضغط الدم...هذا كل شيء 🌝👍إهتموا بأنفسكم رفاقي...وأنتن يا فتيات يجب أن تكن جميعا نسويات كمينا وتكسرن رأس كل من يزعجكن وووو باي 🌝👊




بثينة علي

❇النسخة الأصلية : من 8 إلى 18 أكتوبر 2021

❇النسخة المعدلة : 11- 12 ماي 2022
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
 
القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خَلِّدِينِي!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» فِي السَّمَاء!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» عَجْرَفَة وَاهِيَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» القِطُّ المَنْبُوذ!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» لَعْنَةُ المِرْآة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
❤ منتدى بثينة علي ❤ :: ❤مؤلفاتي❤ :: ❤ قصص قصيرة ❤-
انتقل الى: