❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

❤ أهلا بكم في عالم رواياتي عالم بثينة علي ❤
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الإثنين يوليو 25, 2022 2:25 pm

• ابتذالات الواتباد : المقدمة



سلاااام أحبتي هل اشتقتم لي؟

أكيد ومن لا يشتاق لي 🙃

عدت لكم بفكرة كتاب جديد يحتوي على الأفكار المكررة والابتذالات الواتبادية واللاواقعية واللامنطقية بأسلوب تافه بعيد عن الجدية تماااما😎

أعلم انها فكرة مستهلكة والكثير كتبوا فيها من قبلي ولكن لا بأس...لنجرب الأمر بأسلوب بثينة علي

بالنسبة للغلاق سأصمم واحد لاحقا فأنا مريضة ولا طاقة لي لفعل أي شيء

أخبروني ما هي الأفكار المبتذلة والمكررة واللامنطقية واللاواقعية التي تريدون أن أكتب عنها

وضعوا الكتاب في مكتباتكم وقوائم قراءتكم وادعموني بتصويت + تعليق






بثينة علي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الإثنين يوليو 25, 2022 2:44 pm

• ابتذالات الواتباد : الفاتنة النقية العفيفة



في ذلك الملهى الليلي الكبير تجلس تلك الجميلة الفاتنة الخارقة للطبيعة ذات العينين البنفسجيتين والوجه الملائكي الطفولي البريء الجميل الفاتن الحارق الخارق المتفجر 🌚 المسماة "كارينا"....كانت تحتسي الحليب بالفراولة وذلك لأنها لا تشرب الكحول كونها ملائكة طاهرة شريفة عفيفة لا تفعل المنكرات وهذا ما جعل كل الشباب من حولها يقعون بحب ملائكيتها وجمالها ولطافتها 🌚

قد تتساءلون ماذا تفعل في الملهى لو كانت لا تشرب الكحول ولا تفعل المنكرات

الإجابة:  لانو المخرج عاوز كدة 🤣

نعود لقصتنا 🌚

بينما تشرب الحليب بالفراولة (الذي لا يقدم في الملاهي أصلا) تقدم للحديث معها ملايير الرجال...بل وإن الملهى كان فارغا قبل مجيئها ولكن بسبب جمالها وبراءتها وجاذبيتها أثناء الطريق كان كل من يراها يقع بحبها ويتبعها سواء شبابا أو كهول أو عجائز أو أطفال وحتى القطط والكلاب والعصافير...بل وإن فيلا من حديقة الحيوانات رآها تمر عبر السور فهرب من قفصه ولحقها للملهى

وهذا ما جعل الملهى يمتلأ امتلاءً مرعبا مثل خلية نمل في موسم فقس البيوض

كانوا مفتونين بها وبفستانها القصير مكشوف الصدر الذي لا ترتديه سوى الطاهرات العفيفات أمثالها...قد تقولون هذا ليس عفاف بل انكشاف 🌚وأقول لكم كيب كالم فقد كتب على غلاف الفستان حين اشترته "فقط للطاهرات العفيفات المحترمات" لا تقولوا ما الفرق ففي العادة لا يكتب شيء كهذا على الأغلفة

وقف الشباب صفا صفا وهم يطلبون مواعدتها ولكنها كانت ترفض في كل مرة وتصرخ عليهم كونها طاهرة شريقة عفيفة وتخاف الله في نفسها...في النهاية سئمت من الإزعاج وعادت للمنزل جارة خلفها كل كوكب الأرض ولكن لم تلاحظهم لأنها تسير مُنزلة رأسها غاضة بصرها كونها شريفة طاهرة عفيفة

عادت للمنزل فوجدت زوجة أبيها تنتظرها ثم صفعتها بقوة صفعة مدوية جعلت رأسها يرتطم بالحائط والدماء تشرشر بقوة
-زوجة الأب:أيتها المتبرجة...واضح أنك كنتِ في الملهى مجددا...عار عليك...والداك ربياك تربية وسخة جعلتك تدمنين الملاهي الليلية...الآن انقلعي للتنظيف

فجأة دخلت أختها الصغرى "آبي" المنزل...وهي أختها من زوجة أبيها وليس من أمها الحقيقية
-آبي:هناك صف من الرجال والحيوانات أمام المنزل...ترى ما الذي يحصل؟ وأعتقد أنني رأيت فيلا أيضا...هل هذا واقعي أم أنني نمت وقت العصر اليوم
-زوجة الأب:هؤلاء عرسانك صغيرتي...اختاري منهم ما تشائين
-آبي:على كل لم يعجبني أي منهم...سأصعد لغرفتي...باي ماما...باي أختي

صعدت الأخت لغرفتها فحملت زوجة الأب المكنسة وضربت بها كارينا على رأسها فتسببت بكسر جمجمتها وإصابتها بإعاقة ذهنية جعلتها تنام في المستشفى سنتين

وحين استفاقت من الغيبوبة وحققت معها الشرطة أخبرتهم أن الحادث كان خطأها فقد سقطت من على الدرج...كل ذلك لتحمي زوجة أبيها كونها طاهرة القلب نقية ذات أخلاق حميدة ولا تحب الأذية لأحد

بعد خروجها من المستشفى تقابلت مع زميلات لها من الثانوية فتوقفن عندها وتحدثت إحداهن
-جولي:انظروا من هنا...ألستِ الحقيرة كارينا التي أخذت حبيبي في الثانوية؟
-كارينا:لم آخذه بل هو الذي حاول مغازلتي ورفضته لأنني لم أرد رؤيتك تنجرحين
-جولي:كاذبة ومنافقة...يا بنات اجلدوها

قامت الفتيات بأخذها لمنزلهن ووضعنها على خشبة وربطنها من يديها وساقيها وجلدنها بالعصا جلدا مبرحا تحول فيه جلدها للون الأزرق...وطوال الوقت كانت تلوم نفسها لأنها رائعة وهي الملامة الوحيدة التي تستحق الجلد بسبب جعل المتنمرة الخاطفة جولي حزينة لأجل رجل...كل ذلك لأنها نقية القلب لطيفة خفيفة

بعد أن أطلقن صراحها ذهبت تترنح للمنزل ومن شدة الألم وقعت أرضا ونامت...وعندما فتحت عينيها مجددا وجدت كل رجال كوكب الأرض وحيواناتها وفيلتها واقفين عند رأسها وأيديهم على قلوبهم قلقين عليها...وبسبب خجلها ركضت بعيدا عائدة لمنزلها

في الصباح الباكر استيقظت جميلتنا بمظهرها الخارق للجمال الذي لم يتخرب أبدا بسبب النوم...كان شعرها مسرحا وتبرجها في مكانه ولم يسل لعابها أبدا على الوسادة كالناس الطبيعيين...كل ذلك لأنها الفتاة الجميلة الرائعة الفاتنة النقية العفيفية طاهرة القلب

نهضت من النوم وقبلت قطها ثم ذهبت لتتناول الكورنفليكس لتبدأ يومها بحيوية ونشاط

النهاية🌚

-------------------------------------

سلام الله عليكم أحبتي

هل أعجبتكم أحلام العصر التي بالأعلى؟ 🌚

آمل ذلك

أول موضوع نتطرق له اليوم هو الشخصيات التي يتم وصف مشاعرها وطيبتها وجمالها بطريقة مبالغ فيها...فنجد التي يضربها الكل ويعنفونها ويمسحون بكرامتها الأرض ولكنها تبقى صامتة لحمايتهم...هذه ليست بشرية 🌚 إنها روبوت...نحن جميعنا بشر ونعلم أن من الصعب أن يتجاهل الإنسان من يؤذيه بكلمة فما بالك بمن يضربه...كونوا واقعيين مع شخصياتكم قليلا رجاءً 🌚

هناك أيضا من تكون شخصيتها متناقضة وكمثال لذلك الآنسة كارينا 🌚 بحيث تذهب للملهى الليلي لتشرب الحليب بالفراولة؟! وأيضا تدعي الشرف وتكره تحرش الرجال بها وهي ترتدي الملابس الكاشفة! عار عليكم يا كتاب المستقبل 🌚🪚تحلوا بالمنطق رجاءً

ثالث وآخر شيء الفتاة خارقة الجمال المثالية موقعة الرجال! يا إلهي هل أنتم جادون؟! 🌚 من هي بحق الواحد الأحد؟ سندريلا؟ بياض الثلج؟! في الحقيقة حتى هما لم يصل بهما الحد إلى هنا...معقول أن كل رجال العالم لديهم ذوق واحد الذي هو تلك الفتاة! كلهم اتفقوا على أنها خارقة الجمال؟ وكلهم وقعوا بحبها دفعة واحدة ولحقوها صفا كدود شجرة الصنوبر؟ استيقظوا من خيالكم هذا اسمه ابتذال 🌚

وماذا عنها وهي تقوم من الفراش بكامل أناقتها وتبرجها وجمالها؟ أوليست من البشر؟ كلنا جربنا النوم والاستيقاظ بمستحضرات التجميل...لا تقنعوني أن شعركم لم ينتفش كشعر الأسد...وبأن الكحل والآيلانير تم مسحه بالفعل أثناء فرك العينين ليصبح شكلكم كالموتى...وأحمر الشفاه الذي تلطخ بلعابكم وتخرب لتصبحوا كالجوكر أو المهرج 🌚 لذا كفوا عن تشويه المنطق والواقعية واجعلوا شخصياتكم أشبه ببشر وليس بآلة أو شخصية كرتون...فالكاتب الجيد يعرف كيف يحاكي الواقع دائما

أخبروني هل ارتكبتم هذل الخطأ من قبل في رواياتكم؟



والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء يوليو 27, 2022 2:42 pm

• ابتذالات الواتباد : اسمك


في منزل بسيط يقع في مدينة (اسم مدينتك) الواقعة في (اسم قارتك) الموجودة في كوكب (اسم كوكبك) تجلس تلك الجميلة (اسمك) البالغة من العمر (عمرك) واضعة في حضنها قطها المدعو (اسم قطك) تعانقه بشدة وتبكي حزنا على أيامها التعيسة

كانت من حين لآخر تفتح هاتفها من ماركة (ماركة هاتفك) وتحدق بخلفية الشاشة التي هي عبارة عن صورة لها مع حبيبها الوسيم الجانح ذو العضلات المسمى (اسم حبيبك) وكلما رأتها زاد نحيبها وحزنها

بعد ساعتين وعشرين دقيقة وأربع ثوانٍ بالضبط توقفت عن البكاء وتوجهت للخزانة وارتدت (اسم نوع ملابسك المفضلة) وقررت الهروب من النافذة لترى (اسم حبيبك) فقد اشتاقت له كثيرا

ربطت ملاءة سريرها على شكل حبل لكنه لم يكن كافيا فاضطرت لربط كل ملابسها لتنزل للأسفل ثم تمكنت من الهروب

ركضت نحو الحديقة العامة والظلام قد حل واستغرقت ربع ساعة وعشر ثوانٍ وخمسة وعشرين ثلثا...وكما توقعت لقد وجدت حبيبها هناك يشرب المنكرات ويدخن الحشيش ويبيع المخدرات خلسة وفي جيبه مسدس في حال جاءت أي فتاة جميلة ليهددها به ويأخذها لمنزله ويغتصبها..أو في حال مر طفل صغير بيده آيسكريم بالليمون سيقتله فورا ويأخذ الآيسكريم...ما بالكم استغربتم؟! إنه مدمن على الآيسكريم بالليمون...وبينما تنظر له ابتسمت وقالت:

-اسمك:أووووه حبيب قلبي بريء جدا ونقي...أنا أؤمن بأنه أكثر شخص يتحلى بالأخلاق في العالم...أتساءل لما رفض والدي علاقتي به...إنه ملاك

ركضت نحوه معانقة إياه بحرارة
-اسمك:أووه عزيزي...ها قد أتيت...لن تصدق أن والدي احتجزني في البيت ومنعني من مقابلتك
-اسم حبيبك:ذلك العجوز (اسم والدك) أود فعلا لو أستطيع ربطه في خشبة والتدرب على القتل في جسده باستخدام (اسم سلاح حبيبك المفضل)
-اسمك:أعلم أنه مزعج لكنه والدي...رجاءً تجاهله...ما رأيك أن نذهب ونتناول آيسكريم بنكهة (اسم نكهة آيسكريمك المفضلة)

بسرعة انتفض من الفزع ووجه سلاحه لرأسها بغضب عارم
-اسم حبيبك:بل آيسكريم الليمون
-اسمك:حاضر حاضر...أوه كم حبيبي لطيف ولا يؤذي نملة!
-اسم حبيبك:وستدفعين أنتِ...أنا مفلس...تجارة المخدرات لم تعد كالسابق...لم يبقى بحسابي البنكي سوى عشر مليارات دولار...هذا مبلغ قليل جدا ولا يشتري ربع كوب آيسكريم
-اسمك:ههههه طبعا عزيزي...أصلا أنا عادة من تشتري الآيسكريم والغداء وتذاكر السينيما وهل نسيت أنني دفعت لك إيجار شقتك ذات الخمس نجوم طوال الثلاث سنوات الماضية التي تواعدنا فيها؟
-اسم حبيبك:أجل صحيح...نسيتي أنك اشتريتي لي سيارة من نوع (اسم نوع سيارة تريدين اهداءها لحبيبك) وهاتفا من نوع (اسم نوع هاتف تريدين إهداءه لحبيبك) وأول دفعة بدأت فيها بتجارة مخدرات (اسم نوع مخدرات تحبينه) كانت أنتِ من أعطانيها
-اسمك:صحيح...والآن لنذهب لتناول الايسكريم

ما كادا يخطوان خطوتين حتى توقفت أمامهما سيارة لونها أسود ثم نزل منها عشر رجال أحدهم يبدو ضخم البنية ويرتدي ملابس مختلفة عن البقية وهذا يعني أنه زعيمهم
-اسم حبيبك:عدوي اللدود
-اسم عدو حبيبك:عدوي اللدود سارق حبيبتي (اسمك) ها قد تقابلنا أخيرا
-اسم حبيبك:لماذا تقاطعني وأنا ذاهب لشراء الآيسكريم بالليمون؟ هل تريد الموت؟
-اسم عدو حبيبك:أعطني حبيبتي (اسمك) وسأتركك تمر
-اسم حبيبك:سأريك

أخرج من جيبت مسدسا ووجهه في وجه (اسم عدو حبيبك) ولكن لا هو ولا بقية رجاله اهتموا لأمره
-اسم عدو حبيبك:أطلق هيا

ضغط على الزناد ليخيفهم فإذا به يصدر رشة من المياه...ذاك ليس مسدسا حقيقي بل هو مسدس لعبة مائي

في تلك اللحظة فرقع (اسم عدو حبيبك) بإصبعه فأخرج (اسم التابع الأول لعدو حبيبك) مسدسا وضرب (اسم حبيبك) لرأسه برصاصة حقيقية...ثم أضاف (اسم التابع الثالث لعدو حبيبك) رصاصة أخرى في صدره...وأخيرا أضاف (اسم التابع السابع لعدو حبيبك) رصاصة أخرى لبطنه فسقط أرضا ودماؤه كشلالات (اسم شلالك المفضل) تنهمر على الأرض في مشهد دموي مرعب

تقدم (اسم عدو حبيبك الذي قتل حبيبك) نحو (اسمك) وأمسك يديها محاولا إرضاءها وإقناعها بالذهاب معه وكان لطيفا وحنونا جدا

وقبل أن ينهيا حديثهما جاء رجال الشرطة وقبضوا عليه وعلى رجاله التسعة وأخذوهم لمركز الشرطة صفا كالأرانب المسكينة وتركوا (اسمك) هناك تقف عند جثة (اسم حبيبك الذي مات) حائرة ماذا تفعل

في النهاية توجهت للكنيسة وقامت تصلي لأجل (اسم عدو حبيبك الذي قتل حبيبك) لكي يخرج من السجن لأنها وبطريقة ما وجدت فيه الاهتمام الذي لم تجده في (اسم حبيبك الذي مات بسبب اسم عدوه الذي لم تعودي تكرهينه) وبهذا قررت أنها بمجرد خروجه من السجن ستصبح حبيبة (اسم الشخص الذي قتل حبيبك ودخل السجن ثم أدركتِ أنه حبك الحقيقي في وقت متأخر)...ظلت تصلي لساعتين وخمس دقائق وعشرين ثلثا وربعا من الثلث متمنية أن تتحقق قصة حبها الموعودة



النهاية

••••••••••••••••••••••••••••••••••••

احم احم 🙃

إذا أنهيتم القراءة ووصلتم إلى هنا دون أن تتقيؤوا أو تصابوا بالإسهال أو تكسروا رؤوسكم من كثرة ضربها بالحائط فأنتم ناس أقوياء وأمثالكم يعتمد عليهم لتحرير فلسطين

إذًا ما رأيكم بما قرأتموه في الأعلى؟

هل هو عادي؟

هل من الممتع قراءة رواية كلما قرأت فيها كلمتين أجد تفاهات مثل (اسمك) (اسم حبيبك) (اسم لعنة حياتك)؟

لاااااااع يا إخوتي ليس ممتعا البتة بل هو شيء يجلب الاستفراغ

أعلم أن من كتب هذه الأشياء غرضه الأساسي أن يجعلك تعيش القصة بكل تفاصيلها كما لو أنك بطلها...لكن من قال له بحق الله أنني أريد أن أكون شخصية في الرواية؟ من قال؟ من؟

وحتى لو كنت أريد فلما يجعل مني حمقاء وتافهة لهذه الدرجة؟! أنا لست شوغر مامي التي تصرف على مجرم غبي بائع مخدرات يعشق مثلجات الليمون وتعصي والدها لأجله وتهرب من المنزل وفوق هذا تقول بصوت مقرف ملعون «أوه ماي الله حبيبي طيب جدااااا» أنا لست هكذا يا حضرتك أنا لدي دماغ وكرامة عااااااا

وبالنسبة لكون البطلة اسمك فتاة...لنفترض أن شابا قرأ القصة 🌚 هكذا يكون الكاتب قد حرمه من أهم حق من حقوقه وهو الاستمتاع بهذه الرواية الرائعة

الشخصية هي إحدى أهم عناصر القصة لذا واجبك تجاهها أن تعطيها أسامي جميلة تليق بها...سميها كاثرينا، سندس، طماطمة، علجية، رهيوة...سميها ما تريد...هذا هو ما يجعلك كاتبا مميزا...وليس أن تجعلها عديمة الاسم والشخصية

ماذا عن جعلك لها تزور الكنيسة؟ يااا أخي أنا مسلمة ولا أصلي في الكنيسة...أليس هذا تناقضا كبيرا أوقعت به نفسك؟ لهذا اجعل لشخصيتك اسما وديانة خاصة بها ولا تربطها بجد أم خال ديني فقد لا نكون كلانا نتبع نفس الديانة

ماذا عن اسم مسدسك المفضل واسم سيارتك المفضلة واسم كوكبك؟ اااااااااخ حرفيا لا تعليق...هذا متعب للأعصاب والدماغ

أترك لكم حرية التعبير والسب في التعليقات

هل قرأتم قبلا روايات كهذه؟

هل كتبتم هذا النوع من الابتذال؟


والسلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء أغسطس 03, 2022 6:05 pm

ابتذالات الواتباد : لا نحتاج السرد؛ كي نزداد جمالا



-مايا:أنا سعيدة اليوم لأن هينري دعاني للعشاء في مطعم فاخر...سأضع تبرجي وأرتدي فستانا لامعا شفافا وأسرع إلى هناك

ترن ترن (رنين الهاتف)
-هينري:أين أنتِ؟ لماذا تأخرتي هكذا؟
-مايا:أنا في سيارة الأجرة وسأصل قريبا

-مايا:ها قد وصلت...ما الذي تريد إخباري به؟
-هينري:اطلبي ما تأكلينه وسنتحدث عن الأمر
-مايا:لا بد أنه سيعترف بحبه لي وسيطلب مواعدتي خيخيهيهيهيهيكيكيكي
-هينري:سمعت ما تقولينه
-مايا:كيف ذلك؟!
-هينري:لأن الكاتبة لا تستخدم السرد...كان من المفروض أن تسرد أنك تتحدثين بصوت منخفض لكي لا أسمعك ولكنها لم تفعل ولهذا سمعتك
-مايا:ما هذه الكاتبة اللئيمة! أريد بعض الخصوصية مع نفسي...هذا يعني أنني إن قلت أن أسنانك كبيرة وجبهتك أوسع من مطار الولايات المتحدة ستسمعني؟

-مايا:آه لا أصدق أنا الآن في سيارة أجرة بعد أن غضب مني هينري وتركني اهئ اهئ كيف سأعيش من دونه الآن اهئ اهئ
-السائق:أنتِ جميلة لا تبكي...سأعوضك عن هينري
-مايا:ماذا؟! كيف عرفت ما أفكر به!
-السائق:أستطيع سماعك فالكاتبة لم تكتب جملة "همست مايا" قبل أن تنطقي بجملتك
-مايا:ومن أين تعرف اسمي؟

جبلق (صوت السائق يبتلع ريقه)
-مايا:ما هذا؟! أين أنا؟! هل تم خطفي! كيف وصلت إلى هنا؟ ولماذا فمي وعيوني مغلقة؟

طرك طرك طرك (صوت خطوات أقدام تقترب)
-مايا:من أنت وماذا تريد مني؟
-السائق:كيف يمكنك التحدث وفمك مربوط؟
-مايا:الكاتبة نسيت أن تسرد أنني لا أستطيع الكلام مع فمي المربوط وتصدر مني فقط الهمهمات لذا حصل هذا
-السائق:هذه الرواية بها الكثير من الأعطال التقنية
-مايا:تواصل مع مركز الدعم خخخخههههههععععععخخخخخ

فشت فشت (صوت السائق يرمش باستغراب بعد أن سمع هذه النكتة السخيفة)
-السائق:أحضرتك هنا لأذكرك بالأيام الخوالي
-مايا:هل نعرف بعضنا؟
-السائق:أجل يا مايا...أنا حبيب رضوعتك
-مايا:رضوعتي!
-السائق:تعلمين...شابة شبابك...طفلة طفولتك...رضيعة رضوعتك
-مايا:هل كان لدي علاقات في رضوعتي؟! وهل كلمة "رضوعة" موجودة في اللغة العربية أساسا؟!
-السائق:لا أحد يعلم فالكاتبة كسولة على البحث في قواميس اللغة العربية وكتابة السرد
-مايا:أتحفني وأخبرني عن علاقتنا
-السائق:كانت مؤلمة...أتتذكرين في الحضانة يوم أعطيتك رضاعة الحليب خاصتي ولكنك بدل أن تشربيها أعطيتها لهينري جاركم الملعون الذي مازلتِ تحبينه للآن؟
-مايا:مهلا مهلا! كم كان عمرنا بالضبط؟
-السائق:سنة وثلاث أشهر وأربع دقائق
-مايا:هذا غير منطقي! كيف تتذكر كل ذلك؟ أعني كنا مجرد رضع وخلايا العقل والذاكرة عندنا مازالت لا تعمل بعد
-السائق:لكنها خيانة...أريد البكاء بشدة ولكن الكاتبة جعلتنا نبدو كالروبوتات منذ بداية الفصل بحيث لم تكتب أيا من المشاعر التي تختلجنا أو تسردها
-مايا:استخدم "اهئ اهئ" خاصتي إنها تنفع
-السائق:لا لن أفعل...ستصبحين حبيبتي وتنسين هينري وإلا سأقتل كليكما وأنتحر أنا أيضا
-مايا:النجدددددةةةةةة ساااااعدونيييييي إنه يريد قتلييييي النجدةةةةةةة

طرككك طرككك طركك (صوت هروب السائق)
-مايا:رائع! هرب وتركني مربوطة في هذا المكان الذي لا أبواب ولا نوافذ له ولا أعرف ما هو حتى بسبب أن الكاتبة لم تسرد لحظة انتقالي له...اهئ اهئ تبا

-مايا:مر يوم ولم يعد بعد

-مايا:مر أسبوع أكاد أموت من العطش والجوع

-مايا:مر شهر...أشتاق لهينري وأشتاق للحياة خارجا...الوداع أيها العالم الكئيب...تعلمت درسا مهما وهو أنه حين يعطيني أحدهم زجاجة حليب سأشربها وأخرس...ها أنا أحتضر...أرى جدتي المرحومة تناديني

هعععععقشببببق (صوت الموت)

النهاية 🌚

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••

🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚

لدي سؤال بالله 🌚

أين السرد؟

أين السرررررررد؟

أييييييين السررررررررررد؟ 😡

هل أكله البعبع؟

هل من المريح قراءة الحوار وحده؟ هل بحق الله فهمتم شيئا؟ أشعر وكأنني أتابع دورا وموزو كلما وصلت لجملة مثل "ها أنا ذا في السيارة" و "أريد الهروب ولكن كيف؟!"

إنه مقزز مقزز مقزز ومبتذل للدرجة التي تبعث التقيؤ

وماذا عن الشخصيات التي لم يتم سرد طريقة كلامها أو مشاعرها...ألا تشعرون وكأن روبوت يتكلم؟ فمهما قال سواءً كان غاضبا، سعيدا، حزينا، مصدوما فبسبب نقص السرد ستشعرون أنه ثابت على نفس الحالة التي تبدو كهذا (😐) وهذا يسبب خللا في تخيلنا للأحداث ويجعل من الرواية مبتذلة بمعنى الكلمة


ثم الانتقال المرعب من مكان لمكان دون أن يعرف الكاتب ذلك! هل نحن في قناة تلفزيونية كلما ضغطنا جهاز التحكم نقفز لقناة مختفلة؟! لا يا ابن عمي المحترم هذه رواية والمكان والزمان بحاجة لسرد لتكون الأمور منطقية...فلا أحد سيفهم شيئا إن كنت في مطعم وفجأة قفزت لسيارة أجرة دون أن أدرك حتى

وماذا عن الألفاظ المقرفة مثل "شبلق" و "طك طك" و "ترن ترن" و "اهئ اهئ" ما الذي يفكر به من يكتبها؟!🌚🌚🌚🌚🌚🌚 أنا أضفت لكم الكلام بين الأقواس رحمة بكم كي لا تنفجر رؤوسكم وأنتم تحاولون ترجمة تلك الطلاسم...لكن جديا هذا هو أم الابتذال...بدل وضع تلك الكلمات التي تعبر عن صوت ما فمن الأحسن سردها

مثلا:
"ترن ترن" رن الهاتف عن غفلة
"طك طك" صدرت أصوات كعب عالٍ في نهاية الممر
"اهئ اهئ" من بعيد سمع صوت بكاء لفتاة شابة
"ههههههههههه" ضحكت بصوت عالٍ

وهكذا
لا داعي لمغص بطوننا بطلاسم غير متوفرة في اللغة العربية🙂


السرد والوصف هما من أهم مكونات العمل الأدبي وهما متساويان مع الحوار...يجب أن يكون هناك توازن بينهم الثلاثة ليكون العمل الأدبي مقبولا...ربما لم أتحدث عن الوصف بصفة خاصة لكني أشرت له باعتباره جزءًا من السرد يحتاج العمل أن يتغذى بها لينجح



هل واجهتم رواية تسببت بانتحار السرد كهذه؟

هل كتبتم دون سرد قبلا؟ أو دون التوسع في السرد بالطريقة الكافية؟



والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء أغسطس 03, 2022 6:05 pm

ابتذالات الواتباد : البطل الذي لا يقهر



ملاحظة الكاتبة : هذه القصة هادفة جدا جدا وسأخبركم بالعبرة منها في النهاية 😁

في أعماق أعماق أعماق المدينة المظلمة في منزل قديم ومهترئ ومنعزل عن السكان...جلس بطلنا المقدام المغوار الذي شق البحار وحارب الأشرار على حاسوبه يضغط الأزرار بسرعة وعينيه اللامعتين العسليتين تحدقان بشاشة الحاسوب كمن تم تنويمه مغناطيسيا

من يراه يعرف أنه يقوم بأمر مهم جدا...أمر مصيري بإمكانه تغيير العالم وقلب كافة الموازين...نعم إنه...
-ماجد(بصراخ) :لااااا لقد خسرت مجددا...لعبة الدعسوقة الراقصة حقا صعبة ومعقدة

نظر لساعته فأدرك أن وقت العشاء قد حان ففرك مؤخرة رأسه بانزعاج
-ماجد:أكره الخروج من المنزل لشراء الطعام...المطعم يبعد عشر خطوات...كيف سأصل هناك في هذا البرد القارص!

بعد صراع مع نفسه دام لدقائق خرج بطلنا ماجد الكسول نحو المطعم وعاد وقد استغرق خمس دقائق لفعل ذلك...لكن الصدمة هو ما رآه معلقا على باب منزله...إنها رسالة مجهولة!

حمل الرسالة وحدق بها للحظات ولكنه لم يفهم شيئا
-ماجد:أهذه إنجليزية؟! لو كنت أتقن الإنجليزية لما تم طردي من المدرسة الإعدادية في سن صغيرة

فجأة سمع صوتا يقول "هل تتساءل أين هي حبيبة قلبك؟ إنها معي...إن أردت إنقاذها فتعال وواجهني رجلا لرجل...التوقيع عدوك اللدود شعشبونة"

تفاجأ ماجد من مصدر الصوت واستدار خلفه فرأى رجلا يختبئ خلف النباتات ويصرح بما في الرسالة فركض نحوه وأمسكه من ياقة قميصه وصرخ في وجهه مهددا
-ماجد(بغضب) :أين هي؟ ما الذي فعلتموه بحبيبة قلبي؟ سأقتلكم في حال أصابها مكروه
-الرجل:لا أعرف
-ماجد(بغضب) :بل تعرف...وإلا من وضع هذه الرسالة هنا؟
-الرجل:أعترف...سيدي من طلب مني وضعها...ولأنك غبي بقيت هنا لأقرأها لك...لكن كيف اكتشفت أنني مختبئ خلف النبتة؟!
-ماجد(بغضب) :إنه ذكائي...ولماذا الإنجليزية؟
-الرجل:هذا ما يحصل في الأفلام عادة
-ماجد(بغضب) :دعنا من الأفلام...أخبرني أين هي؟
-الرجل:لقد اختطفها وأخذها لمخبأ سري يقع في الجبال...لكن أسرع فهو ينوي قتلها
-ماجد(بصراخ) :لااااااااااا حبيبتييييييييي

رمى ماجد الرجل جانبا وركض نحو المنزل وحرك أحد الكتب الموجودة في الخزانة فانزاحت وظهر خلفها ممر سري يؤدي إلى غرفة سرية لا يعرفها أحد لأنها سرية جدا

في تلك الغرفة قام ماجد بارتداء سترة واقية من الرصاص وقبعة وملابس سوداء ونظارة شمسية وكل ذلك للتمويه...ثم حمل سلاحه السري الذي هو عبارة عن مسدس وقنابل يدوية ورذاذ منوم وأخيرا علكة بطعم النعناع ليعطر نفسه الذي أصبح أسوأ من نفس بقرة تناولت رطلا من السمك الفاسد الذي كان يسبح في المجاري

انطلق في مهمته الخطيرة ولأنه ذكي جدا تمكن في غضون ثوانٍ من تحديد الجبل الذي يمكث فيه عدوه شعشبونة...لا تتساءلوا كيف فرغم أنه شاب كسول بسيط مدمن ألعاب إلكترونية لا يقوى على المشي خطوتين خارج المنزل لشراء العشاء وليس لديه لا مخابرات ولا مختصون في التقفي يساعدونه ولكنه تمكن من العثور على عدوه...كل هذا رغم أن المدينة مليئة بالجبال...أجل لأجل من يحبهم يفعل كل هذا بل وأكثر

توجه نحو الجبل يضرب ساقيه بالأرض مع كل خطوة تماما كثور غاضب رأى اللون الأحمر...كان مستعدا لحرق كوكب الأرض لو تطلب الأمر

قاطع طريقه ثلاث دراجات نارية يعتليها ثلاث رجال وحاصروه من كل الجهات وحاولوا دهسه بالتناوب ذهابا وإيابا...ولكن هل استطاعوا؟

لا! إنه البطل المغوار متفادي الأخطار وحفار الأقبار (أقبار ليست صحيحة ولكن كتبتها على القافية خيخيهيخي 🌚)

قام بالقفز عاليا مع كل محاولة لهم لدهسه وناورهم وجعلهم يرتطمون بأنفسهم ليصبحوا كومة من الدراجات المحطمة والرجال وخرج من هناك منتصرا

أثناء تقدمة أيضا وقف في طريقه رجلان ضخمان يحملان عِصيا مدببة بالمسامير بإمكانها ثقب رأس أيٍ تلمسه...حاولوا الهجوم عليه وهل استطاعوا النيل منه؟

لا! تفاداهم بسرعة وحملهما كلاهما بقوته الخارقة التي ظهرت فجأة من أجل أحبائه ورماهما بعيدا كأكياس القمامة ليرتطما بالحائط ويغمى عليهما (حركة الرسوم المتحركة🥲)

واصل السير مصرا على إنقاذ حبيبة قلبه فواجهه جيش كامل من الرجال المسلحين...كان عددهم حوالي مئة أو مئتين...للأسف بل أكثر لكن لم يستطع عدهم لأنه راسب في الرياضيات منذ الإعدادية...لكن هل تمكنوا منه؟

لا! لقد أطلقوا الرصاص عليه فتارة يصيبونه لكنه يضع سترة واقية من الرصاص لذا لم يؤثر به...وأحيانا كان يتشقلب ويقفز ويتدحرج ويقوم بحركات تشبه حركات شامبانزي أم اكتشفت أن ابنها تائه...وبفضل مهاراته تخطاهم جميعا وواجههم بحركاته القتالية التي تعلمها الآن فقط لينقذ حبيبة قلبه...نعم هذا الفاشل عمليا واجتماعيا ودراسيا ووظيفيا ليس فاشلا عاطفيا كما يبدو

واصل سيره إلى أن وصل إلى باب المغارة الموجودة في الجبل...نعم ذلك هو وكر عدوه شعشبونة...لكنه باب حديدي صلب يفتح بالبصمات وماسح الوجه والعيون وكلمة سر مكونة من ألف حرف فما الحل الآن؟!

لكن هل ظننتم أن ذلك الباب سيوقف بطلنا ماجد قاهر الأشرار ومكسر الأحجار ومقرمش المحار؟

لا أبدا...لقد شمر على ذراعيه ووضع يديه أسفل الباب وتوكل على الله ثم رفعه لأعلى ببطء وبالفعل تمكن من فتحه جزئيا بقوته الجسدية فقط

لكن فجأة! وكما اعتدنا فهناك حبكة أو صدفة تغير مجرى الأحداث!

بينما يرفع باب المغارة الحديدي رأى صرصورا يزحف بجانب يده فتشنجت يداه وحكه كل جسده وابتعد راكضا عن الباب تاركا إياه يسقط مجددا

حاول الهروب لكن الصرصور كان يزحف تحت قدميه في حركات دائرية وهذا ما جعل بطلنا يفقد صوابه ويدخل حالة فزع ورعب ودون تفكير وإدراك حمل المسدس ورماه على الصرصور فارتطم بالأرض وانضغط الزناد وخرجت رصاصة أصابته في رأسه فسقط مغمى عليه

بعد يوم في المستشفى...فتح بطلنا المغوار ماجد عينيه فوجد نفسه مستلقيا على السرير ورأسه مغطى بالضمادات وبجانبه الطبيبة
-ماجد:أين أنا؟
-الطبيبة:المستشفى...من الذي أصابك برصاصة في رأسك؟
-ماجد:صرصور
-الطبيبة:هههههن صرصور؟ يبدو أن دماغك تم إتلافه بسبب الرصاصة
-ماجد:أقسم لك أنه صرصور وأنا بخير كما ترين...هل رأيتِ بحياتك شخصا يشفى من إصابة رصاصة في يوم واحد؟
-الطبيبة:نعم معك حق...ما يحصل معك غير منطقي البتة...خاصة لو فكرنا أن احتمالية موتك هي 99 بالمئة

فحصته الطبيبة وسجلت حالته ثم خرجت فأخذ هاتفه يتصفح صورا له مع حبيبة قلبه "دودو"...نعم إنها أقرب كائن إليه ولا يقضي الوقت مع غيرها...إنه يحبها بجنون...ها هي ذي صورهما معا في المطعم، والسيارة، والمول، وحديقة الحيوان، وحتى على شاطئ البحر

مسح دموع خيبته ومخاطَه أيضا ونهض من سريره بعد أن أحس بتحسن كبير...نعم إنها قوة الحب...يجعلك تشفى من طلقة نارية في الرأس خلال يوم واحد

انطلق بطلنا مجددا متوجها نحو مقر عدوه شعشبونة إلى أن بلغ باب الكهف الموجود في الجبل...وهذه المرة هجمت عليه عشرات الصراصير من تحت الباب

لا ليست صدفة...فالشرير شعشبونة قد رأى من خلال كاميرات المراقبة أن ماجد يخاف من صرصور كان يمشي بجانبه في أمان الله فوجد نقطة ضعفه وأحضر له كومة من الصراصير

لكن هل تعتقدون أن بطلنا سيترك نفسه يلدغ من الجحر مرتين؟!

لا! لقد تحسب لذلك ووجد حلا للتخلص من الصراصير
-ماجد:اقتربوا هيا...معي مبيد حشرات

توقفت كل الصراصير مكانها ووقفت قرون استشعارها كعمود إشارة التلفزيون وارتجفت قوائمها الثمانية (أو أيا كان عددها فهو لا يجبد العد)...كانت تنتظر منه إخراج عبوة مبيد للحشرات...لكن بدل ذلك انحنى أرضا وأطلق نفَسه النتن عليها...وبالفعل أدركت الصراصير أن مهاجمتها بمبيد الحشرات وموتها أرحم لها من تركها تشم هذا...لدى هذا الكسول رائحة نفس كريهة أشبه برائحة علبة حليب ظلت للشمس سنتين كاملتين

فرت الصراصير هاربة فدخل بطلنا المغارة بعد أن فتح الباب فوجد بالداخل عدوه شعشبونة وبجانبه وعاء مليء بحمض الآسيد القاتل وبالأعلى تم تعليق حبيبة قلبه في وعاء زجاجي
-شعشبونة:مر زمن طويل يا ماجد
-ماجد:شعشبونة
-شعشبونة(بغضب) :أراك مستمتعا بمناداتي بهذا الاسم
-ماجد:دع دعسوقتي وشأنها فهي لا ذنب لها...تعال وواجهني رجلا لرجل وأخبرني ما مشكلتك

نعم كما سمعتم للتو...حبيبة قلبه التي يسعى لإنقاذها منذ بداية القصة هي دعسوقة يربيها داخل صندوق زجاجي...ولأنه متوحد ومريض نفسيا فهو يعاملها كالبشر تماما

-ماجد:ما سر هذا الحقد؟ لماذا خطفت أغلى ما أملك
-شعشبونة:أحقا لا تعرف؟ راجع نفسك
-ماجد:راجعت نفسي طوال الطريق إلى هنا فعرفت أنني شخص فاشل ولا أملك لا وظيفة ولا منزلا محترما ولا أصدقاء ولا خطيبة ولا دينارا واحدا في البنك وتم طردي من المدرسة في سن مبكرة...أما أنت مدير شركة عالمية ومتخرج من الجامعة ولديك أصدقاء ومتزوج ولديك أطفال وسيارة فخمة ومنزلين على شاطئ البحر فماذا تريد مني؟
-شعشبونة:هل أنت مستعد لتسمع الحقيقة؟ لكن بعدها سأقتلك
-ماجد:حسنا
-شعشبونة:تعلم...نحن أخوين توأم...وتوأم حقيقي أيضا

نعم لا تنصدموا هذان أخوان توأم ويتشابهان تماما في الشكل
-ماجد:أجل
-شعشبونة:عندما خرجنا من بطن أمنا أعطوك شيئا جميلا وأعطوني شيئا مقرفا مبتذلا مقزز
-ماجد:ترى ما هو؟! لا أذكر أنني أملك أي شيء يستحق أن تغار منه
-شعشبونة:اسمي
-ماجد:وما خطب اسمك؟
-شعشبونة:ماذا تقصد بما خطبه؟! اسمي شعشبونة؟ هل هناك شخص عاقل يسمي ابنه شعشبونة؟
-ماجد:نعم...ذلكما والدانا
-شعشبونة:منذ طفولتي تعرضت للتنمر بسبب اسمي الغريب المقرف ومازلت للآن...أما أنت تم إعطاؤك اسما جميلا معناه المجد والفوز المستمر في كل شيء
-ماجد:اتساءل إذًا لما أنا فاشل في كل شيء!
-شعشبونة(بغضب) :لا تتظاهر بالتواضع...كل شيء سيتغير من الآن...لقد وضعت خطة محكمة وهي أن أقتل دعسوقتك ثم أقتلك وأسرق بطاقة هويتك وأعيش باسمك ولأننا توأم متشابه فلا أحد سيلاحظ أي فرق
-ماجد(بصراخ) :لااااااا لن أسمح لك بأن تأخذ اسمي أبدا لااااااا...إنه كل ما أملك بعد دعسوقتي

كان مع شعشبونة جهاز تحكم فيه زر أحمر كبير فضغط عليه وسقط القفص الزجاجي الذي فيه الدعسوقة عبر الهواء...لكن ماجد لم يشأ أن يترك حبيبة قلبه وصديقته الوحيدة تضيع منه فركض بسرعة ورمى نفسه بالعرض البطيء وهو يصرخ "لااااااااااا" وبالفعل تمكن من إمساك القفص قبل سقوطه في الحمض بثوانٍ ورماه للجهة الأخرى ليسقطا معا على الأرض

من شدة حماسه بعودة حبيبة قلبه له أخرجها من الصندوق الزجاجي (الذي أنتم تتساءلون الآن كيف لم ينكسر إثر سقوطه) وعانقها بحرارة وقبلها مرتين لكن بالخطأ فتح فمه واستنشق الهواء فابتلع الدعسوقة بالخطأ

وقف لحظات يستوعب أنه ابتلع حبيبة قلبه التي فعل الكثير لأجلها دون أن ينتبه فانتابته نوبة فزع وسقط أرضا مغمى عليه

وهكذا مات البطل وأخذ الشرير هويته وعاش باسمه وشخصيته ولكنه كان أفضل وأنجح منه


النهاية


المغزى من القصة : مهما كنت تتخبط في بركة الفشل سيأتي من يحسدك ويتمنى شيئا يخصك




••••••••••••••••••••••••••••••••••••••


مرحبا 🌚

ما رأيكم في ما قرأتموه بالأعلى؟

بعض الكتاب يجعلون من أبطالهم خارقين للطبيعة ويفعلون المعجزات ويحاربون مئة عدو بإصبعهم الأصغر فهل هذا طبيعي لكم؟

وماذا عن جعله قادرا على شفاء نفسه من إصابات كارثية في يوم واحد؟ هل هناك عاقل يكتب شيئا كهذا؟

شخصيا عندما ينجرح إصبعي أحتاج أسبوعين لأشفى وجلسة تأهيلية كاملة لأعود لحياتي الطبيعية ولاستخدام إصبعي 😂 والسيد هنا شفي من إصابة خطيرة في يوم...بينما احتمالية موته أكبر بكثير


وأيضا ما قصة الشرير الذي يحكي للبطل قصة حياته الحزينة 🙃 هذا أشبه بكرتونات سبيستون...صدقوني الأشخاص الذين يتشاجرون في الواقع لا يحكون لأحد قصصهم بل يهاجموه العدو بفأس لرأسه وليحكي كلٌ قصته أمام الله عز وجل 🌚 لذا كفى ابتذالا ودراما رجاءً...الأشرار هم أشرار ومجرمون فلا داعي لتبييض سمعتهم واختلاق الأعذار لهم لجعلهم مساكين ومظلومين من العالم

وأخيرا هل من المنطقي أن هناك شخصا شجاعا لا يهاب الأخطار ويحارب كل العالم ويقضي عليهم بسهولة ثم يخيفه صرصور؟ ما شاء الله نعم الرجولة والشجاعة🙃


آاااااخ آاااااااخ حرفيا لا تعليق...لا يكتب هذه الأشياء سوى شخص مختل عقليا

ما رأيكم أيضا بالمغزى؟ 🤣 بغض النظر عن أنه واقعي لكن طريقة إيصاله مبتذلة ومقززة وتافهة




المهم


هل كتبتم من قبل عن شخص خارق لا يموت؟

هل قرأتم روايات مشابهة لما بالأعلى؟

كلمة توجهونها لمن يكتب مثلها؟





والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس أغسطس 18, 2022 12:43 pm

• ابتذالات الواتباد : المجرم الرومانسي



ملاحظة : القصة تحتوي على مقاطع +18 فإن كنت لا تتحمل العنف والأمور الغير مهذبة فلا تدخل 😒

أقسم بالله إني سآخذ ذنوب ما قرأت ولن تأخذها الكاتبة الرائعة المتواضعة ذات الحس الإبداعي
.
.
.
.
.
.
هههههه خدعتك وجعلتك تحلف🤣 أنت من ستأخذ الذنوب

لنبدأ قصتنا

في إحدى القرى الصغيرة بضواحي مدينة نيويورك حيث مقهى الفطائر والكعك...تجلس بطلتنا "ميرا" وبجانبها صديقتها "يانا"
-ميرا:لدي لك مفاجأة
-يانا:سيارة تيسلا؟

رمشت الأخرى بعينيها بتعجب فقطبت يانا حاجبيها
-ميرا:حين أتزوج الرئيس بايدن سأشتري لك تيسلا...مفاجأتي أفضل بكثير
-يانا:متحمسة جدا لها ووووهوووو
-ميرا:إنها بخصوص روايتي الجديدة التي نشرتها على واتباد
-يانا(بتجهم) :هذا فقط؟!
-ميرا:ألستِ سعيدة لأجلي؟ روايتي وصلت عشر قراءات وخمس تصويتات...إنه إنجاز عظيم!

صدر صوت صرصور الليل في الخلفية وقطبت يانا حاجبيها
-ميرا:أوه نسيت إخبارك
-يانا:وماذا أيضا؟
-ميرا:لدي تعليقان أيضا
-يانا:وماذا يقولان؟
-ميرا:لم أقرأهما لكن لا بد أنهما يمدحانني بكل تأكيد
-يانا:بففففف أنتِ غريبة صديقتي
-ميرا:روايتي رائعة ومبتكرة وفكرتها لم يسبق لها مثيل
-يانا:عن ماذا تتحدث بالضبط؟
-ميرا:عن جيون جونغكوك الذي خطف محبوبته ليسا التي يعشقها لحد الجنون وربطها في القبو و...

وضعت يانا أصابعها في أذنيها وأغمضت عينيها بقوة
-يانا(بصراخ) :يكفي يكفي يكفي رجاءً...ألا يشبه ذلك قصص اسمك والقبو؟ أين الابتكار في الموضوع؟ القصة مكررة مليار مرة
-ميرا:لكن لم تسمعي بعد التكملة التي ستذهلك
-يانا:حسنا قولي لي ما هي...لكن أقسم أنني إن لم أنذهل فسأسكب قهوتي على وجهك
-ميرا:تجهزي لسماع المفاجأة...أغمضي عينيك...تنهدي...ارتاحي...افتحي عينيك...التكملة هي أن البطل سيعنف البطلة ويعذبها ويغتصبها ثم تقع بحبه

كانت يانا تشرب قهوتها وحين سمعت ذلك انتفضت من الفزع فسكبت القهوة على قميصها
-يانا:تبا! من التي قد تقع بحب مغتصبها الذي عذبها؟! أنتِ مختلة عقليا ميرا...تعالجي
-ميرا:وما العيب؟ الحب ليس له أي حدود...يمكنك أن تقعي حتى في حب بائع السجق في الطريق
-يانا(بحدة) :افهمي يا ميرا...بائع السجق بشر عادي يعمل ليعيل نفسه...لكن ما تحدثتي عنه في روايتك هو مرض نفسي...كيف يعقل لفتاة أن تقع بحب خاطف مغتصب؟! أين كرامتها؟! وأين عقل هذا الحقير؟! ألا يعلم أن ما يفعله جريمة يعاقب عليها القانون

رفعت ميرا إصبعها بحماس
-ميرا(بصراخ) :وجدتها...سأضيف أن رجال الشرطة قبضوا عليه وهي من أخرجته من السجن بعد أن اشترطت أمام القاضي أن يتزوجها ويقوم ب******* يوميا وكل ساعة ودقيقة

ظهرت على يانا ملامح التقزز وكادت تتقيأ مما تسمعه
-يانا(بتقزز) :يكفي رجاءً...دعيني أذهب للحمام وأغسل قميصي وأستفرغ في طريقي إلى هناك...وأخيرا وليس آخرا الخطف والاغتصاب والتعذيب ينمون عن مرض في فاعلهم
-ميرا(بتجهم) :بل هم رومنسية

أخرجت لسانها لها فقطبت الأخرى حاجبيها وركضت للحمام
-ميرا(بتجهم) :ستنجح روايتي الفريدة من نوعها وستندم تلك المزعجة...بما أنني حصلت على عشر قراءات خلال سنة فيمكنني بعد مئة سنة جمع ألف قراءة وأصبح مشهورة وأجعلها تتوسلني لأتركها تركب سيارتي تيسلا التي اشتريتها بنقود شهرتي ونجاحي

وضعت يدها على خدها وبقيت تنتظر قدوم صديقتها...في حين كان هناك نادل في ذلك المقهى يدعى "ستيفن" وقد كان يستمع لهما منذ بداية الحديث بينما يوصل الطلبات فبسبب نقاشهما الحاد وصل صوتهما العالي لكل من في المطعم

لكن ستيفن ليس مجرد نادل عادي بل هو مهووس بميرا منذ الرضاعة ويتمنى خطفها وتعذيبها و******** ولكنه خائف من جرح مشاعرها أو التعرض للسجن...ومن خلال فحوى كلامهما أدرك أنها تعشق كل ذلك فابتسم بخبث وبدأ يخطط لليوم المنتظر

في يوم الغد وفي الصباح الباكر خرجت ميرا تركض في الشارع لتحافظ على جسدها الممشوق الذي يزن 32 كيلوغراما...هي هيكل عظمي بالفعل لكنها مصرة على خسارة الوزن بسبب دعوة أخيها الأصغر لها بالسمينة طول الوقت 🫤

بعد ركضها لنصف دقيقة كاد يغمى عليها فتوقفت على الرصيف ترتاح

فجأة! ظهرت سيارة بجانبها ونزل منها ستيفن وقام بوضع منديل على فمها وخطفها آخذا إياها لقبو منزله

بعد ساعة من النوم فتحت ميرا عينيها فوجدت نفسها مربوطة في كرسي وأمامها ستيفن الذي يحدق بها بخبث شديد وابتسامة تكاد تصل لأذنيه
-ميرا(بخوف) :ألست النادل من مقهى الفطائر؟
-ستيفن(بخبث) :أووه يال المفاجأة! لقد حزرتِ فعلا
-ميرا(بخوف) :أرجوك لا تؤذني...خذ كل المال الذي معي وسأعود للمنزل أيضا وأحضر المجوهرات لك...فقط اتركني أغادر
-ستيفن:لكن هذا ليس ما احضرتك لأجله
-ميرا:ولمَ أحضرتني إذًا؟

صفعها صفعة قوية فاستدار وجهها للجهة الأخرى واحمرت وجنتها
-ستيفن:ميرا أنا أحبك
-ميرا(بصدمة) :كيف تحبني وقد صفعتني للتو؟!
-ستيفن:أليس هذا ما تحبينه؟ الحب السادي؟
-ميرا(بصدمة) :من قال أنني أحب الحب السادي؟! ومن أين أتيت بهذه الفكرة أصلا وأنا لم أكلمك طوال حياتي سوى لطلب القهوة؟!
-ستيفن:هل أذكرك بالرواية الأخيرة التي كتبتِها؟

رمشت بعينيها وتذكرت ذلك
-ميرا:مهلا مهلا! هل تظن أنه لمجرد أنني كتبت رواية سادية فأنا أحب التعذيب؟! مجنووووون
-ستيفن:قلتِ بعظمة لسانك أن الخطف والتعذيب والاغتصاب رومنسية...لذا يا عزيزتي أنا هنا من أجلك...سأحقق حلمك وأمنحك أكثر ليلة رومنسية قضيتها في حياتك
-ميرا(بصدمة) :لا...لاااا...لاااااااااااااااااااااااااااا

أمسكها من شعرها وبدأ يصفعها ويلكمها بقوة لوجهها حتى انتفخ...ثم أعطاها ضربة قاضية لعينها فانتفخت وازرقت وأصبحت لا ترى من خلالها

ثم حررها من الكرسي وعلقها بخيط من يديها ككيس الملاكمة وصار يركلها لجميع أنحاء جسدها حتى كادت عظامها تتفتت...ثم إنها أحست بخلع في عمودها الفقري لذا لا بد أن إحدى فقراتها انكسرت

ثم جرها من شعرها ومسح بها كل بلاط القبو حتى صار يلمع من النظافة وفرك وجهها بالأرضية وجميع أطرافها حتى انسلخ جلدها ونزفت دماؤها

وأخيرا أمسكها من رجليها وصار يلف بها حول نفسه ويفلتها في الهواء فتطير وترتطم بالحائط وتتهشم جمجمتها

نعم فعل كل ذلك وهو يصرخ "أعشقك ميرا، أحبك ميرا، أنا مهووس بك ميرا" وهي أيضا تصرخ وتناجي لعل أحدهم يسمع صوتها وينقذها


والآن حل الظلام وجاءت اللحظة التي كانت تخافها مايا...فكل ذلك الألم الجسدي لا يظاهي أن تخسر مايا كل ما تملك 🙃� تعلمون ما أعني فأنا لا أحب شرحه لأنني مؤدبة جدا

قام بربطها بالسرير ثم ******** لدرجة أن فقدت الوعي

ولحسن الحظ سمعت صراخها عجوز تسكن في المنزل المجاور فاتصلت بالشرطة وتدخلوا لإنقاذها وتم أخذ هينري للسجن


في المستشفى كانت مايا ممددة على سريرها مغطاة بالجبيرة من رأسها لأخمص قدميها وكل ما
يظهر منها هو وجهها فقط...جاءت صديقتها يانا لزيارتها فانصدمت مما رأته
-يانا:من هذا المتوحش الذي فعل بك ذلك؟
-ميرا(ببكاء) :إنه مرعب يا صديقتي...كما لو أنه مجرم سادي مغتصب عاشق للتعذيب والخطف خرج من روايتي...لا أريد كتابة شيء بعد الآن عن ذلك النوع من الناس

ابتسمت يانا برضى وكانت ستتشمت في صديقتها لولا أنها خافت من جرح مشاعرها...لذا هدأت وابتسمت
-يانا:رأيتِ بنفسك أن التعذيب والخطف جريمة وليس رومنسية
-ميرا(ببكاء) :أجل أجل
-يانا:ممتاز...سعيدة أنكِ تعلمتِ الدرس





النهاية

••••••••••••••••••••••••••••••••••••



أحباااااائي

أعتقد أن القصة والعبرة منها كافية وافية ولا أحتاج لشرحها من الأساس لتفهموا ما أريد إيصاله 🌚🔪

فقط أود توجيه كلمة صغيرة للأشخاص المقصودين بفصل اليوم

الرواية الحقيقية تحتاج المنطق

والمنطق يقول أن من يحب خاطفه المجرم المغتصب هو شخص يا إما مريض نفسيا أو عقليا ولا احتمال آخر

لذا كونوا رحماء بالمنطق رجاءً 🙃🪚 وإلا سأرسل لكم ستيفن ليعلمكم درسا جميلا




أخبروني هل قرأتم من قبل روايات كهذه؟

هل كتبتم روايات كهذه؟

كلمة توجهونها لمن يكتب أشياء كهذه




ووووسلام



بثينة علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الجمعة أغسطس 19, 2022 6:29 pm

• ابتذالات الواتباد : أين الكرامة؟! أنا لا أراها



جلست "تينا" بائعة الآيسكريم اللطيفة الجميلة خارقة الأنوثة ذات العينين القوس قزحيتين في الحديقة العامة تبيع الآيسكريم مع عربتها الصغيرة التي تجرها خلفها

كانت تجذب الأنظار إليها بلطفها وروعتها مما جعل الجميع يركضون لشراء بضاعتها ونفذت خلال 5 ثوانٍ

وقبل أن تقدم آخر مخروط آيسكريم للطفل رأت الناس يتمتمون وينظرون باتجاه بوابة الحديقة مما جعلها تنظر هي أيضا فرأت زعيم المافيا المدعو "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" قادما للحديقة

وبينما يمر على عجوز مسكينة تمشي باستخدام عكازها ارتطمت ذراعها بكتفه مما جعله يغضب ويحمر كثور جامح

(دعونا ندعوه "كنونة" كاسم دلع لأن اسمه طويل وأنا أكسل من أن أكتبه في الحوار كل مرة 🌚 خخخخخخ راحت الهيبة راحت)

كنونة(بغضب) :أيتها العجوز الشمطاء القبيحة...هل لمستني للتو؟! لا أحد يلمس "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" وينجو بفعلته...ألم يخبرك أحد أن اسم "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" اسم مرعب ويجب أن تُخلي المكان بمجرد أن تسمعيه؟ اليوم ستدفعين الثمن غاليا وسأجعلك تتحولين للحم مقدد نتن حينها ستدركين من هو "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"

نظرت له العجوز رافعة إحدى حاجبيها بتعجب ثم وضعت يدها على أذنها وقربتها منه
-العجوز:عفوا! هل قلت شيئا يا بني؟ سمعي ضعيف

وضع يديه على خديه بصدمة وغضب غضبا شديدا
-كنونة(بغضب) :"كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" لا يعيد كلامه مرتين...إما أن تفهمي من المرة الأولى وإما أن تموتي

دفعها بقوة فسقطت أرضا وتألمت...بعدها ركض عنده رجل يبدو أنه حارسه الشخصي كان يسير خلفه
-كنونة:اقتل هذه الحقيرة فقد أساءت للتو لـ"كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"

أخرج الحارس السلاح ووجهه لرأس العجوز

(أعلم أنكم تعرفون التكملة لذا اكتبوا لي توقعاتكم هنا في التعليقات قبل أن نكمل🌚)

المهم

فجأة! ظهرت فتاة خارقة الجمال (البطلة بائعة الآيسكريم بالطبع) ووقفت في وجه الحارس وأصبحت هي هدفا للمسدس
-كنونة:من أنتِ؟!
-تينا:أنا تينا...بائعة الآيسكريم التي تبلغ من العمر 25 سنة وتعيش في حي "مصطفى كرونجي أوغلو" الموجود في الجوار ولون باب منزلها أزرق ورقمه 28

(ما شاء الله لو أعطته الهوية ورقم الهاتف أيضا لكان أفضل🤣)

الحارس:ههههه تينة أو زيتونة؟ هههههههههههههههههه

صدر صوت صرصور الليل في المكان من شدة سماجة وقرف النكتة
-كنونة:ألم اخبرك سابقا أن زمرة دمك سالب سردين؟ توقف عن إصدار النكت التافهة
-الحارس:حاضر سيدي "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"

رمشت تينا وهي تسمع الاسم الطويل

(وتحول هذا المقطع من مقطع أكشن إلى مقطع سامج تافه 🌚لنعد للأكشن رجاءً)


-تينا(بحدة) :لا تحاول حتى لمس العجوز فهي كائن مستضعف
-العجوز:من الكائن المستضعف يا بهيمة؟!
-كنونة:ألم تقولي أنكِ ضعيفة السمع؟

صارت العجوز تجول بعينيها يمينا يسارا دلالة على التوتر ثم التصقت بتينا بقوة
-العجوز:ساعديني إنه يريد قتلي
-تينا(بحدة) :أتحداه أن يفعل

غضب كنونة منها فأخذ مسدس الحارس ووضعه على جبهتها ونظر كل منهما في عيني الآخر بتحدٍ لدقائق مع ظهور شرارات غريبة تشبه الصواعق الكهربائية بينهما

في النهاية أبعد المسدس عنها وغادر بهدوء ولحقه حارسه ثقيل الدم 🌚


في مقر المافيا جلس الزعيم في مكتبة وهو يضع يده على خده غائصا في التفكير لا مباليا بأي شيء يحصل

بعد دقائق نادى على حارسه ثقيل الدم
-الحارس:نعم حضرة السيد "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"
-كنونة:تلك الفتاة...ما سرها؟ لقد قابلت العديد من النساء ولكن لم تؤثر يي أي واحدة منهن...لكن لماذا هي بالذات ذبت في عينيها؟!
-الحارس:يبدو أنك واقع في الحب سيدي

ضرب كنونة المكتب بقوة وصرخ في وجه حارسه
-كنونة(بغضب) :كيف تجرؤ؟ "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" لا يقع بالحب أبدا
-الحارس:فهمت...أعتذر سيدي "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"
-كنونة:لكن رغم ذلك أريد معلومات عنها...ابحث عن أي شيء يخصها واعثر لي عليها بأسرع وقت
-الحارس:لكن حضرة السيد "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" ما الذي يجدر بي البحث عنه وهي قد أعطتنا كل معلوماتها الشخصية سابقا في الحديقة؟

فرك الزعيم رأسه بتوتر
-كنونة:أقصد خذني إليها فورا


حل الظلام وجلست تينا في غرفتها تكتب مذكراتها وتسرد ما حصل معها اليوم
-تينا:كان يوما حماسيا جدا...لكن رغم أن ذلك الشاب متوحش إلا أنه وسيم وطويل وذو هيبة

(ماذا ستفعل حين تعرف أنني ضيعت هيبته 🌚)

كان خياله يساورها كل دقيقة إلى أن سمعت صوت ألعاب نارية فركضت للنافذة وتفاجأت حين رأت الألوان تنفجر في السماء وتشكل عبارة "أحبك تينا"

(حب أسرع من العطسة ما شاء الله 🤣)

وحين نظرت للأسفل رأت زعيم المافيا يركع على ركبة واحدة وبيده باقة ورد ويبتسم لها...حينها انفجرت من السعادة ونزلت عنده وأخذت الباقة منه
-تينا:يالها من مفاجأة!
-كنونة:أحببت أن تكون مفاجأتي مميزة...أخبريني هل تحبينني؟
-تينا:أجل
-كنونة:بالمناسبة اسمي "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"

رمشت باستغراب ثم أفلتت باقة الورد
-تينا:سأناديك كتكوتي

(وراحت الهيبة مرة أخرى🤣🌚)



كان من المفروض أن يغضب من هذا الاسم الذي لا يليق بمكانته ولكنه مفتون بها لحد الجنون لذا ابتسم لها...ومن هنا بدأت قصة حبهما



في الغد وبينما تبيع الآيسكريم جاءها طفل في عمر الثانية عشرة وبسبب لطفها وجمالها أخبرها أنها لطيفة جدا

لكن ما لا تعرفه أن حبيبها وضع جواسيس خلفها وعندما وصله خبر أن طفلا صغيرا يغازلها طفح به الكيل فذهب لمنزلها وأضرم النار فيه واشتعل وتفحم...وعندما جاء رجال الإطفاء وقف في طريقهم وهددهم أنه سيقتلهم إن أطفؤوا الحريق...فامتثلوا لأوامره كونه "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" زعيم المافيا الذي له سلطة أكثر من الرئيس نفسه


عادت تينا بعد يوم عمل شاق فوجدت منزلها عبارة عن ركام من الفحم ورأت حبيبها أمامه يبكي
-كنونة(ببكاء) :اهئ اهئ هذا بسببك...أنتِ جعلتني أفعل ذلك لأنكِ سمحتِ لطفل بمغازلتك
-تينا:أيها الغبي! تعلم أنني أحبك وحدك
-كنونة(ببكاء) :شككت في ذلك كوني أغار عليك...سامحيني تينا أنا نادم على فعلتي

ابتسمت له برومنسية ثم مسحت دموعه
-تينا:سامحتك



في اليوم الموالي خرجت تينا لمقابلة صديق لها فتتبعها رجال حبيبها وأمسكوهما في المطعم متلبسين وأخذوهما لمكان سري للتعذيب والذي أشرف على تعذيبهما هو الزعيم بحد ذاته...فقد قام بكي جلدهما بالجمر وجلدهما مئة جلدة حتى تورم جسدهما وأخيرا علقهما من شعرهما في الهواء وتركهما هكذا سنة كاملة

بعد سنة عاد نحو تينا فوجدها على نفس الوضعية بينما صديقها مات وتحول لهيكل عظمي
-كنونة(ببكاء) :اهئ اهئ تينا...لماذا فعلتِ بي ذلك؟ كان هذا التعذيب يؤلمني أكثر مما يؤلمك...لقد وثقت بك لكنك تخونينني...لا أحد يجرؤ على خيانة "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو"
-تينا:لكنني لم أخنك...إنه مجرد صديق...وأنت قتلته يا مجرم

تفاجأ من كلامها وشعر بالندم لذا تقدم منها وأطلق صراحها
-كنونة(ببكاء) :أنا نادم على كل شيء...سامحيني رجاءً
-تينا:بالطبع أسامحك حبيبي


في الغد وبينما هي في العمل تبيع البوضة اتصل بها ولم ترد...وهنا جن جنونه وبحث عن والدها وقام بقتله وقطع رأسه وإرساله لها في صندوق وعندما رأته صرخت بقوة ورمته وتراجعت للخلف
-تينا(ببكاء) :إنه رأس والدي!
-كنونة(ببكاء) :نعم إنه كذلك أيتها الحقيرة...كيف يتصل بك "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" ولا تردين عليه؟
-تينا(ببكاء) :لكنني كنت مشغولة ببيع البوضة لعجوز مسكينة لا تملك المال
-كنونة(ببكاء) :يال غبائي! لماذا شككت بك! أنا آسف عزيزتي سامحيني
-تينا(ببكاء) :أسامحك يا أغلى ما أملك...لا تقلق فلم يحصل أي ضرر

(رأس والدها في العلبة:هو أنا غير مرئي يا جدعان 🤣)


وبعد أسبوع ذهبت تينا لحفلة تخرج صديقتها في فستان تحت الركبة وعندما رآها حبيبها من بعيد استشاط غضبا
-كنونة:كيف تجرؤ حبيبة "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" على أن ترتدي فستان قصير أمام الشباب وهي تعلم أنني أغار عليها...ستدفع الثمن


ومن هناك مباشرة أخذ صورا لها وقام بإحضار أهم متخصص فوتوشوب في تركيا وصنع لها فيديو +18 رآه كل الناس من حولها وأهلها وأقاربها وتشوهت سمعتها وتم طردها من الحي ورميها بالطماطم كلما خرجت وطردت من وظيفتها وأصابتها مصائب الدنيا حتى صارت متسولة في الشارع

بينما تتسول جاءها حبيبها وهو يبكي
-كنونة(ببكاء) :ما كان عليك ارتداء لباس قصير فأنا أغار عليك...حبيبة "كنان حكمت مصطفى سهران نسونجي حربوق زكرياء أفندم أوغلو" لا ترتدي هكذا أبدا
-تينا(ببكاء) :ولكن يومها كانت كل ثيابي الطويلة في غرفة الغسيل فلم أجد ما أرتديه
-كنونة(ببكاء) :لاااا لقد ضلمتك مجددا...سامحيني رجاءً حبيبتي

(اكتبولي هنا في التعليقات توقعاتكم لما سيحصل 🌚)


نظرا في عيون بعضهما برقة ورومنسية ومن يراهما يظن أنهما تمثالان من الحجر
-تينا:لن أسامحك

(سبحان الله 🌚 أعلم أن الجميع مصدومون)

حدق بها للحظات ثم أخرج السلاح من جيبه وأصابها برصاصة في رأسها وماتت

لكن المسكين لم يتركها تنهي جملتها فقد كانت ستقول "لن أسامحك إلا إذا اشتريت لي الآيسكريم"
وهنا ندرك أنها لن تصبح ذات كرامة مهما فعلنا 🌚





النهاية



••••••••••••••••••••••••••••••••••••

أين الكرامة أنا لا أراها......أصدقائي...ساعدوا بثينة في إيجاد الكرامة


احم احم 🌚 لا ترموني بالأحذية والشباشب رجاءً فأنا مثلكم مجلوطة من التفاهة التي كتبتها

كنت أعتقد أن التفاهة لها حدود لكن كل مرة أجدني أبدع فيها أكثر 🤣



المهم 🌚

ما رأيكم بقصة اليوم يا رفاق؟ جميلة أليس كذلك؟

ماذا عن اسم البطل الطويل 🤣 لا بد أنكم حفظتموه من كثرة ما تكرر

ويا أصحاب الروايات المبتذلة الذين تجعلون أبطالكم عديمي الكرامة 🌚🔪 انتظروا حتى ألتقي بكم يوما ما ولن تحزروا ما سأفعل بكم...سأعطيكم عناقا فقط...عناقا شوكيا قنفذيا يحول جسمكم إلى غربال من كثرة الثقوب التي به

نحن البشر لدينا كبرياء...وهو كبرياء فوق الجميع أيضا وأحيانا يشتغل حتى مع والدينا

نحن أيضا حساسون وأي شيء يؤذينا ويحطمنا...كذلك الشخصيات في الروايات...إنهم يحتاجون الواقعية...والواقعية تنص نصا قطعيا أن البشر إن تم إذلالهم مرة قد يسكتون لكن المرة الثانية قد يمسحون بك الأرض

هذا في الأخطاء الصغيرة فما بالك بالكبيرة كقتل والدك أو حرق منزلك أو نشر فضيحة لك 🌚



هل قرأتم روايات كهذه من قبل؟

هل كتبتم مثلها؟

كلمة توجهونها لمن يكتبها





بثينة علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الثلاثاء أغسطس 23, 2022 4:39 pm

• ابتذالات الواتباد : سندريلا 2022



ذات مساء يوم ممطر وجميل جلست زوجة الأب أمام المرآة تمشط شعرها الطويل الحريري الأحمر الذي ليس له مثيل في كل بقاع الأرض

حدقت بنفسها بغرور وابتسمت برضا ثم نظرت لخزانة مستحضرات التجميل التي تستخدمها والتي تحوي عشرات المنتجات التبييضية ومنتجات زينة الشعر وإزالة الحبوب والترطيب وما إلى ذلك
-زوجة الأب:ليس هناك أجمل من جمالي الطبيعي

حملت هاتفها آيفون 12 وشغلت الخدمة الصوتية لغوغل
-زوجة الأب:غوغل يا غوغل...من الأجمل من خلال خريطة gps كلها؟
-غوغل:أنتِ جميلة سيدتي وما من امرأة أجمل منك
-زوجة الأب:ما أسعدني بهذا الكلام الحقيقي
-غوغل:لكن لو خلعتي الميكب وسألتني نفس السؤال فستختلف الإجابة

غضبت زوجة الأب غضبا شديدا ومسحت الميكب كما قال عمي غوغل 🌚 وفتحته مجددا
-زوجة الأب:غوغل يا غوغل...من الأجمل خلال خريطة gps بأكملها
-غوغل:الأجمل هي تريلا ابنة زوجك
-زوجة الأب(بصدمة) :that so crazy! كيف تجرؤ تلك الـugly على أن تنافسني وتأخذ مني لقب أجمل امرأة في خارطة gps...سأجعلها تدفع الثمن

في نفس الوقت كانت الجميلة تريلا تسير في أنحاء المدينة واضعة سماعات أذنيها وتستمع لأغاني أم كلثوم التي لم يعد أحد يستمع إليها أصلا

مشت عدة خطوات وهي شاردة الذهن فرأت إعلانا على التلفاز العملاق المعلق في وسط المدينة يعرض عليه فيديو...توقفت تشاهده وتقرأ ما كتب فيه ووجدته كالتالي:

"عمدة المدينة يقوم بدعوتكم جميعا لحفل شواء ضخم بمناسبة تخرج ابنه من الجامعة...لا تفوتوا الفرصة فسيكون هناك عروض ترفيهية وخدمات مجانية وشواء ولحوم أبقار لحد التخمة...نراكم هناك"

بعد انتهاء الإعلان ظهرت صورة عملاقة على الشاشة لابن العمدة وفيلم قصير يتحدث عن أملاكه ومنزله وسيارته فانبهرت بثروتـ...أقصد بلطفه وطيبة قلبه
-تريلا:أتمنى لو يمكنني الحصول على زوج ثري مثله

عادت للمنزل بسرعة وفتشت خزانتها فعثرت على ثوب والدتها المتوفاة...كان ذلك كل ما تملكه كون زوجة أبيها لا تشتري لها الملابس بل تشتريها فقط لابنتها الأخرى التي تماثلها في العمر وتدعى "ليمونادا"

ارتدت الفستان ونظرت لنفسها بحماس في المرآة وصارت تتخيل نفسها زوجة لابن العمدة وتركب معه سيارة ليموزين وتعيش في فيلا عملاق ولديها خادمات يفعلن كل شيء لها وحتى يقلمن أظافرها

بينما تحلم دخلت زوجة أبيها الغرفة مع ابنتها ليمونادا ونظرتا لها بغضب
-زوجة الأب(بغضب) ما الذي تفعلينه أيتها الـugly؟
-تريلا:أمي! تعالي لأخبرك بما عرفته...الأمير يخطط لحفلة شواء بمناسبة تخرجه وأريد الذهاب ومقابلته لعلني أصبح زوجته...ستسمحين لي أليس كذلك؟
-زوجة الأب(بصراخ) :مستحيل...أنسيتي أن لديك باكالوريا هذه السنة؟ are you crazy?
-تريلا:لكنني لن أتأخر...سأقابله فقط وأكلمه وأطلب رقمه ثم أعود
-زوجة الأب(بغضب) :never ever...والدك قبل وفاته طلب مني أن أهتم بك وبدراستك...ستبقين هنا وتحلين كل كتاب الرياضيات وإلا سأعاقبك أشد عقاب

خرجت وضربت الباب بقوة ثم نزلت للأسفل مع ابنتها ليمونادا
-ليمونادا:what are you doing mom?
-زوجة الأب:تلك الفتاة اليتيمة تريد أن تسبقنا لقلب ابن العمدة وتحصل على ماله وثروته...علينا جعلك تقابلينه أولا وتوقعينه بحبك...It's a final decision

ثم حملت هاتفها وشغلت مساعد غوغل الصوتي
-زوجة الأب:غوغل يا غوغل...ما هي مواصفات ابن العمدة للزوجة المثالية؟
-غوغل:شقراء، نحيفة، بيضاء البشرة، ذات عيون خضراء، ترتدي ثوبا غالي الثمن
-زوجة الأب:so great! اليوم سنصبغ شعرك ونضع لك عدسات green ونشتري لك ملابس غالية الثمن أما بقية الأمور فهي متوفرة لديك بالفعل
-ليمونادا:ولكن ماذا لو كان ذلك خاطئا؟
-زوجة الأب:غوغل لا يخطئ أبدا...ليس مثل فيسبوك وواتساب لذا dont worry
-ليمونادا:حسنا

ذهبتا للتسوق بينما بقيت تريلا في غرفتها تحاول حل كتاب الرياضيات بسرعة ولكنها لم تستطع تجاوز مسألة واحدة حتى...وبسبب ذلك صارت دموعها اللؤلؤية تتساقط على الكتاب وتبلله...منظر يحطم الفؤاد حقا 🌚

أخرجت من درج مكتبها قصة للأطفال عنوانها سندريلا وصارت تقلب صفحاتها صفحة بصفحة وتذرف عليها دموع القهر والألم
-تريلا:القصة التي كان يقرؤها لي والدي في طفولتي...يا إلهي كم أفتقده! ليت لدي جنية سحرية تساعدني في حل مشاكلي مثل جنية سندريلا...ليتها تظهر الآن وتساعدني

فجأة سقط شيء غريب من السماء ثقب سقف الغرفة وأثار الغبار من حوله فلم تستطع تريلا رؤية شيء سوى ظل كائن لديه أجنحة
-تريلا(بحماس) :إنها جنيتي الخاصة جاءت لتحقيق أمنياتي

هدأ الغبار قليلا وسمعت صوت أحد يقول "جنية في عينك"

بدأت تتضح الرؤية شيئا فشيئا حتى ظهر رجل غريب بملابس ضيقة وشوارب كشوارب العقيد أبو شهاب من باب الحارة وعلى رأسه قبعة غريبة...وأخيرا هو يرتدي على ظهره حقيبة غريبة ملتصقة بها أشياء تشبه الأجنحة
-تريلا:من أنت؟!
-إيمانويل:Bonjour je m'appelle Emmanuel
-تريلا:وتتحدث بلغة غريبة؟! هل أنت فضائي؟
-إيمانويل:لا أيتها الغبية...فضائي في عينك...أنا إيمانويل...كنت أحاول الطيران مع صديقي بواسطة الحقيبة التي اخترعها...إنه مخترع ويحب العلوم والرياضيات...لكن يبدو أن الاختراع فشل وسقطت فوق منزلك...آسف على الحفرة بالسقف...سأدفع لك لتصلحيها
-تريلا(بحزن) :لا يهم...الحفرة التي بقلبي تؤلمني أكثر

نظر لها بشفقة جعلتها تبعد ناظريها وتتجه نحو النافذة لتنظر بعيدا حيث تكاد تبدأ الاحتفالات
-إيمانويل:Dis-moi ce qui te rend triste
-تريلا(بتجهم) :تحدث بلغة أفهمها
-إيمانويل:بيردون مادموزال بيردون...أنا فرنسي الأصل ولا أعرف الكثير بعد عن لغتكم
-تريلا(بصدمة) :طرت من فرنسا إلى هنا؟!
-إيمانويل:وما الغريب؟! إنها ألمانيا فقط...ليست بالشيء البعيد...على العموم دعينا من الكلام الفارغ...ما الذي يحزنك؟
-تريلا(بحزن) :أريد الذهاب لحفل الشواء الذي ينظمه ابن العمدة الثري...أ أ أقصد الوسيم اللطيف
-إيمانويل:وما يمنعك؟
-تريلا(بحزن) :زوجة أبي...طلبت مني البقاء وحل كتاب الرياضيات لأنني أدرس هذه السنة باكالوريا
-إيمانويل:هذا مؤسف...يجب أن تذهبي
-تريلا:كيف والباب مغلق بالمفتاح؟ وليس لدي حتى ما أرتديه...وأخيرا لدي كتاب كامل لأحله

فرك إيمانويل مؤخرة رأسه يفكر في حل ثم فرقع أصابعه بحماس
-إيمانويل:هل أخبرتك من قبل أنني مصمم أزياء؟
-تريلا:لا لم تفعل

نظرا لبعضهما ورمشا
-إيمانويل:إذًا ها أنا ذا أخبرك...سأحولك من فتاة عادية إلى أيقونة موضة...وسيعجب بك ابن العمدة حتما
-تريلا(بحماس) :حقا ستفعل ذلك لأجلي؟
-إيمانويل:Bien sûr
-تريلا(بتجهم) :أسدِ إلي معروفا وتوقف عن التحدث بالفرنسية
-إيمانويل:هل لديك آلة خياطة؟

رمشت بعينيها وأشارت لزاوية الغرفة نحو آلة خياطة موضوعة على طاولة
-تريلا:صدقني هي لا تخصني ولا أعرف من أين جاءت
-إيمانويل:من يهتم؟ لنبدأ بتحويلك لأجمل فتاة في العالم
-تريلا:لكن احرص على تغيير شكلي حتى لا تتعرف علي زوجة أبي وابنتها

فرقع أصابعه بحماس متجهزا لبدأ العمل ثم فتح خزانتها على مصراعيها وصار ينتقي الملابس ويرميها على الجانب ويختار منها ما يلائم الزي الذي في ذهنه

أخذ المقص وبدأ يقص القماش ويحسب السنتيمترات بحذر ويضيف الزينة واللمعان واستغرق العمل منه ساعتين وأخيرا انتهى

ولأن الغرفة ضيقة غيرت تريلا ملابسها داخل الخزانة ثم خرجت إليه فصرخ عليها
-إيمانويل:تراااااا أقدم لك تصميمي الرائع

نظرت له قاطبة حاجبيها ثم نظرت في المرآة
-تريلا(بتجهم) :بعد كل ذلك الجهد الجهيد هذا ما أنتجته؟ سروال جينز أسود وسترة جلدية سوداء وقميص مكشوف السرة أسود؟
-إيمانويل:مذهل صحيح؟
-تريلا:أبدا...أحببت تذكيرك أنني ذاهبة لحفلة تخرج وليس تجمع لعبدة الشيطان
-إيمانويل:Je comprends tout à fait ma chérie
-تريلا(بغضب) :قلت لك لا تكلمني بهذه اللغة

جلست على الكرسي وبدأت بالبكاء لأنها ستفوت عليها حفلة كهذه
-إيمانويل:لا تبكي...سنجد حل
-تريلا(ببكاء) :غادر فحسب ودعني وحدي

نظر لها بشفقة وهز كتفيه ثم أمسك حقيبته لعله يجد في دفتر تصاميمه شيئا يمكنه خياطته لها ولكنه تفاجأ بأن وجد ثوبا أسود خارق الجمال براقا طويلا كأثواب الأميرات
-تريلا(بصدمة) :كان معك طول الوقت ولم...
-إيمانويل:Oui oui c'était avec moi

نظرت له بنظرة حادة فصمت فورا ثم أخذت الفستان وجربته عليها وصارت تلتف به بسعادة
-تريلا:كيف فكرت بإحضاره معك؟
-إيمانويل:صدقيني لا أملك أدنى فكرة ماذا يفعله ثوب نساء في حقيبة رجل مسافر
-تريلا:هههههه هذا ما يسمى صدفة خير من ألف ميعاد
-إيمانويل:دعيني أساعدك على الاستعداد

أجلسها على الكرسي وبدأ يصفف شعرها ويضع الميكب لها حتى صارت تبدو مثل:




وقام بتجعيد شعرها...وقبل أن تنظر لنفسها في المرآة تنحنح من الإحراج
-تريلا:أنا متحمسة للغاية...دعني أرى
-إيمانويل:لا لا لا لا أنصحك بذلك...أقصد...أنتِ فاتنة...من شدة جمالك لن تتعرف عليك زوجة أبيك وابنتها
-تريلا(بحماس) :حسنا...أثق بك

ركضت وارتدت السنيكرز الرياضي الخاص بها �👟 مع ثوب السهرة والميكاب المرعب...أقصد الجميل
-تريلا:حللنا مشكلة وبقيت اثنتين...كيف سأحل واجب الرياضيات؟

فجأة سقط عليها من السقف رجل آخر يرتدي أجنحة وأحدق ثقبا آخر
-إيمانويل:Ooooh mon ami Jack te voilà
-جاك:Emmanuel Yale Sérendipité ! Je pensais t'avoir laissé en France

كادت تريلا تنتف شعرها من الغضب وأمسكتهما من ياقتي قميصهما وهزتهما بقوة
-تريلا(بغضب) :أهذا وقت مناسب لتتحدثا بالفرنسية؟ لدي حفلة هنا
-إيمانويل:يال الصدفة! صديقي جاك يعشق الرياضيات وسيحل الواجبات محلك
-جاك:رياضيات! رياضيات! أين هي؟

ركض نحو المكتب وجلس عليه وبدأ يحل كل الكتاب
-تريلا:المشكلة الأخيرة...كيف أخرج من هنا؟
-إيمانويل(بخبث) :بالطريقة التي دخلت بها أنا

نظر لها بخبث ففهمت مقصوده وبادلته الابتسامة
-إيمانويل:بقيت لمسة أخيرة...مصاصة الحظ

أخرج من جيبه مصاصة وأعطاها لها
-تريلا(بتجهم) :ما حاجتي لهذا الشيء السخيف؟!
-إيمانويل:لا أعلم...فجأة دماغي يقول لي أن أعطيها لك لأنها ستغير مسار القصة
-تريلا:غريب!

استخدمت تريلا حقيبة الطيران مثلما استخدمت سندريلا عربة اليقطين السحرية وطارت نحو الفيلا الخاصة بعمدة المدينة ولسوء الحظ سقطت فوق غرفة الخردة فثقبت السقف ونزلت على مجموعة كبيرة من الأغراض الصلبة
-تريلا:تف...جيد أن القصة عديمة المنطق وإلا تهشمت عظامي

في ذلك الوقت كان الجميع يحتفلون بتناول الشواء إلى أن وصلت زوجة الأب وابنتها ليمونادا للحفل ورأيتا ابن العمدة على بعد خطوات منهما
-ليمونادا:oh my allah rabi! إنه ابن العمدة الوسيم بشحمه ولحمه!
-زوجة الأب:هيا اذهبي وتعرفي عليه...Let's go

دفعتها عليه مباشرة فتعثرت بفستانها الطويل وسقطت عليه فالتقطها...كان مشهدا محرجا بالفعل ولكن رومنسي
-ليمونادا(بتوتر) :أعتذر...لقد تعثرت

نظر لها بتعمق وتبادلا النظرات
-ليمونادا:ما اسمك؟
-روميو:أدعى روميو
-ليمونادا:وأنا جولييت خاصتك...أقصد...تشرفت بك
-روميو:انتبهي لنفسك أثناء السير

ثم غادر بعدم اكتراث تاركا إياها غارقة في جمال عينيه إلى أن ذهبت والدتها نحوها
-زوجة الأب:لماذا لم يطلب الفيس بوك الخاص بك؟ is he blind?
-ليمونادا:لا أعلم...ربما لم أنل إعجابه

في ذلك الوقت خرجت تريلا من غرفة الخردة ونفضت الغبار عن ملابسها...ومباشرة اشتمت رائحة الشواء فصارت تطفو ف الهواء متتبعة إياها إلى أن وصلت للطباخين
-الطباخ:تفضلي وكلي ما تريدينه
-تريلا:جيد أنك قلت ذلك

جلست على الطاولة وبدأت الأكل بشراهة شديدة لأنها لم تأكل منذ الصباح...كانت تمضغ بفم مفتوح كالغوريلا وتبتلع لقمة بعد لقمة إلى أن انتفخت بطنها وشعرت بالغثيان فركضت نحو الحمام

وكما يحصل في المسلسلات الرومانسية ارتطمت بابن العمدة ونظرا لبعضهما والتقت أعينهما في مشهد رومنسي...لكن مع بثينة علي لا للرومنسية 🌚 لأنها من شدة الغثيان تقيأت على ملابسه خخخخخخخخخ

في البداية شعر بالتقزز لكن حين نظر في عينيها مجددا شعر بشعور غريب...وكأن قلبه يقول "دق بم دق بم دق بم" نعم هذا هو صوت الوقوع في الحب

بعد أن ذهب وغير ملابسه عاد إليها فوجدها جالسة في حديقة الفيلا في مكان معزول بمفردها تتناول المصاصة التي أعطاها لها إيمانويل مصمم الأزياء فذهب إليها
-روميو:مرحبا
-تريلا:آسفة على ما حصل
-روميو:لا عليك...سرني ما حصل فلولاه ما كان القدر قد جمعنا

نظرا بعيون بعضهما بسعادة وكانا قد وقعا في الحب تماما...فجأة شغل أحدهم أغنية لأريانا غراندي فبدآ الرقص عليها بجنون مثل قرود الشامبانزي الغاصبة أو مثل مجموعة من الهنود الحمر يحتفلون باصطباد ثور...هل ظننتم أنهم سيرقصون رقصة كلاسيكية رومنسية؟ 🌚 لاااا فنحن في عام 2022 وليس 1800

وعلى بعد خطوات منهما كانت زوجة الأب وابنتها مختبئتين خلف الشجيرة تكادان تنفجران من الغضب
-ليمونادا(بحزن) :من تلك؟
-زوجة الأب(بغضب) :غوغل كذب علينا...It's lier

حملت هاتفها وشغلت مساعد غوغل الصوتي
-زوجة الأب(بغضب) :غوغل يا ابن السنجابة...ألم تخبرنا أن ابن العمدة روميو يحب الفتاة الفاتنة؟ لكن هذه التي يرقص معها تبدو كما لو أنها هاربة من horror movie
-غوغل:ابن العمدة اسمه روميو؟! ظننت أنك تقصدين ابن العمدة المدعو بيتر

كانت ستضرب الهاتف بالحائط لكن خافت عليه لأنه آيفون 12 وثمنه غالٍ
-زوجة الأب(بغضب) :إذًا ما مواصفات زوجة الأحلام لابن العمدة روميو؟
-غوغل:ترتدي فستانا أسود، قصيرة القامة، تضع مكياجا يشبه المهرجين، شعرها مجعد كالليفة بل أشد، وأخيرا اسمها تريلا

عند سماعها لذلك انصدمت وأوقعت الهاتف أرضا
-زوجة الأب(بصدمة) :تلك المهرجة هي تريلا! What the f*ck!

بينما تريلا ترقص مع ابن العمدة أنهيا الرقصة بأن صفعته بكف لف وجهه لف
-تريلا:هههه أنت بارع في الرقص
-روميو:وأنتِ بارعة في الصفع ههههه

نظرت نحو هاتفها فأدركت أن الوقت تأخر ولا بد أن زوجة أبيها عائدة للمنزل
-تريلا(بقلق) :لا...يجب أن أعود...سررت بمقابلتك روميو وأتمنى رؤيتك قريبا
-روميو:مهلا...أعطني الفيسبوك الخاص بك
-تريلا:اسمه "أميرة السنيكرز الضائعة"
-روميو:والصورة؟

للأسف ركضت دون سماع جملته فحاول اللحاق بها ولكنه لم يستطع

(اكتبولي توقعاتكم هنا مالذي سيحصل لاحقا🌚)

وبسبب أنها ترتدي سنيكرز رياضي كانت سريعة كالبرق فلم يستطع اللحاق بها...وبالخطأ سقطت منها مصاصتها ولم تنتبه وغادرت تاركة إياها فوق الدرج

حمل روميو المصاصة ونظر لها بحزن وعانقها ثم أخذها كذكرى لحبيبة قلبه التي فتن بها...وعندما فتح فيسبوك وبحث عن اسمها وجد ملايين الفتيات بنفس الاسم وهذا ضيعه أكثر

عادت تريلا للمنزل راكضة فوجدت زوجة أبيها وابنتها في غرفتها
-زوجة الأب(بغضب) :كنتِ في الحفلة أليس كذلك؟ وأيضا بهذا المظهر المقرف؟ لقد جعلتِ منا أضحوكة...ألم أطلب منكِ حل المسائل الرياضية أيتها الـ ugly?
-تريلا:لقد فعلت

صدمت منها وتوجهت نحو كتاب الرياضيات فوجدته محلولا بأكمله
-زوجة الأب(بصدمة) :How did you do that in a short time?
-تريلا:لأنني ذكية
-زوجة الأب:احم احم...ورغم ذلك لقد خطفتِ ابن العمدة من ابنتي لذا ستعاقبين...عليك حل جميع مسائل الفيزياء واللغة والجغرافيا والتاريخ والفلسفة والأحياء والكيمياء...ولا تخرجي من غرفتك إلا إن انتهيتِ منها كلها

خرجتا وأغلقتا عليها الباب بالمفتاح...واستمر الوضع أسبوعا كاملا...وفي ذات اليوم كان الأمير في غرفته غارقا في التفكير كيف يعثر على حبيبته مجددا واستمر بالتحديق بمصاصتها بشرود

فجأة! خطرت على باله فكرة

(اكتبولي توقعاتكم للفكرة التي يفكر فيها 🤣 من يجيب إجابة صحيحة سيفوز بفخذ بقرة مشوي 🌚)

اتصل فورا بأطبائه الخاصين واتفق معهم على فكرة جهنمية...سيأخذون المصاصة ويسحبون عينة من اللعاب الذي عليها ويحللونه ثم يستخرجون الحمض النووي منه ويبحثون عن الفتاة صاحبة نفس الحمض بين كل نساء المدينة

حين سمعت النساء في المدينة بذلك اجتمعن كلهن صفا أماما الفيلا...وكذا النساء من المدن المجاورة جئن سربا مدعيات أنهن أيضا كن في الحفل

وحتى ليمونادا ذهبت لإجراء الفحص ولكن النتيجة كانت سلبية...ورغم معرفة زوجة الأب بصاحبة المصاصة شخصيا إلا أنها لم تنطق بأي حرف وبقيت محتجزة إياها في غرفتها

بينما تريلا تحل المسائل سقط عليها إيمانويل وثقب السقف الذي أصلحه مجددا
-إيمانويل:Bonjour ma chérie comment vas-tu aujourd'hui

رمقته بنظرة حادة فغير اللغة على الفور
-إيمانويل:الدنيا كلها مقلوبة تبحث عنك وأنتِ هنا تتسكعين...أسرعي فالأمير يريد التقدم لطلب يدك
-تريلا(بصدمة) :هل أنت جاد؟!
-إيمانويل:أجل بالتأكيد...إنه يجمع بساق الفتيات ليقارنه ببساقك الذي على المصاصة...أسرعي قبل أن ينتهي وقت الفحص
-تريلا:لكن كيف سأخرج والباب مغلق؟

أعطاها حقيبته الطائرة فابتسمت له
-تريلا:شكرا جزيلا إيمانويل...لا أعرف كيف أرد لك كل ما فعلته لأجلي
-إيمانويل:اشتري لي فيلا وسيارة بعد أن تتزوجي ابن العمدة...والآن أسرعي

ارتدت الحقيبة الطائرة وطارت وسقطت مباشرة في منزل العمدة حيث الفتيات يقفن صفا لآداء الفحص
-تريلا(بصراخ) :أنا هنا...إنها أنا تريلا الفتاة التي قابلتها في الحفل...رجاءً أوقف كل شيء
-روميو:حقا! تعالي لنتأكد إذًا...لنجري الفحص

بسقت تريلا في وعاء وتم أخذ العينة من أجل الفحص...وبعد دقائق عاد الطبيب راكضا ومعه ورقة الفحص
-الطبيب:楼主,结果出来了
-روميو:تكلم بلغة مفهومة يا هذا...تعلم أن لا أحد هنا يتقن الصينية
-الطبيب:لقد ظهرت النتائج...سأقرؤها بصوتٍ عالٍ
-تريلا(بحماس) :وأخيرا سيظهر الحق
-روميو:تكلم هيا
-الطبيب:النتيجة تقول...ليس هناك أي تطابق في الحمض النووي...تريلا ليست الفتاة صاحبة المصاصة

فجأة عم صمت رهيب في المكان وفتحت تريلا فمها من الصدمة
-روميو(بتجهم) :مخادعة...لم أصدقك أصلا

غادر روميو وهو ينفض ريشه بغرور بينما بقيت تريلا على نفس الحالة غير مصدقة لما يجري...بعد دقائق جاء الطبيب مجددا صارخا وأخبرهم أنه تم العثور على صاحبة المصاصة وهي خادمة روميو الخاصة...وبهذا انكسرت قلوب الفتيات وعدن لمنازلهن يجرَّن ذيول الخيبة خلفهن

(بيننا فقط تلك الخادمة عثرت على المصاصة في غرفة روميو ولعقتها دون أن تعرف أنها ستحولها من خادمة إلى زوجة ابن العمدة🤣😉هششش لا تخبروا تريلا بذلك)


وقفت تريلا بجانب نافورة المياه تنظر للمياه المتدفقة وتسمع صوتها إلى أن جاء نحوها إيمانويل ووقف بجانبها وأعطاها تفاحة
-إيمانويل:لا عليك...ستجدين رجلا يحبك ويتزوجك
-تريلا:أتعلم؟ بعد أن فكرت اكتشفت أنني أحببت روميو من أجل المصلحة...لكن الذي وقف بجانبي وساندني هو أنت...أعتقد أنني وقعت بحبك
-إيمانويل:يال المفاجأة! أنا أيضا وقعت بحبك منذ أن رأيت عينيك أول مرة...تريلا...أتتزوجينني؟
-تريلا:بكل سرور




النهاية 🌚



•••••••••••••••••••••••••••••••••••



فصل اليوم باستضافة عمي غوغل المبجل 🤣 -_-google-_-

احم احم 🌚

غضوا النظر عن أنني خلطت بين قصة بياض الثلج وسندريلا فلم أكن أدرك ذلك في البداية

حسنا

يالها من قصة طويلة حقا

ما رأيكم بها؟ 🤣 لا للتعليقات السلبية فأنا أعلم أنها تستحق جائزة نوبل للإبداع والروعة 🙃

المهم

سنتحدث اليوم عن ثلاث أمور مهمة تجلب الابتذال والملل للرواية الجيدة

أولا:الجمل الأجنبية:
نعم نحن نعلم أن شخصيات الرواية قد يكونون أجانب لكن بدل أن تضعوا للكاتب جملا يحتاج للذهاب لغوغل ليترجمها يمكنكم توضيح الأمر من خلال السرد...مثلا: تحدث إيمانويل بلغته الفرنسية قائلا "صباح الخير عزيزتي"

وهكذا

نحن أتينا لنقرأ رواية ونستمتع وليس لنحل تمارين لغات أجنبية...فلو أحببت فاكتب الترجمة وإن لم تحب فاحتفظ بروايتك لنفسك لأن الكاتب قد يتحمل الأمر مرة مرتين لكن حين يكون النص بأكمله غير مفهوم فسيركل روايتك للقمامة 🌚🪚

الأمر سيان مع بعض المصطلحات الأجنبية المعربة...مثل آيسكريم، باراشود، ريموت، ميكاب وغيرها من الكلمات التي لا تمت للعربية بصلة

يمكنك يا عزيزي الكاتب أن تبحث في القواميس عن بدائل الكلمات الأجنبية المعربة وطبعا القاموس سيعطيك كل ما تريده 🌚🪚

فبدل أن تقول ريموت قل جهاز تحكم التلفاز

وبدل أن تقول آيسكريم قل مثلجات

وبدل أن تقول باراشود قل مضلة طائرة

وبدل أن تقول ميكاب قل مستحضرات تجميل

بما أن عربي وتكتب رواية بالعربية فاحترم جد عم ابن أخت خالة العربية 🌚🪚


ثانيا:زوجة الأب الشريرة:
الأمر الرئيسي المقرف الذي تتشابه فيه كل روايات الواتباد المبتذلة العائلية هي زوجة الأب الشريرة الحاقدة اللئيمة التي تريد أن تشوي البطلة على نار هادئة 🌚🪚 لا أريد أن أصدمكم لكنني أعرف زوجات أب طيبات كالعسل مع أبناء أزواجهن بل ويحببنهن أكثر من الأمهات نفسهن

لذا لا بأس بتغيير نمط الروتين المزعج من حين لآخر ووضع الحقائق حتى لو كانت غير متداولة



ثالثا:تسلسل الأحداث الغير منطقي:
نأخذ كمثال أن بطلتنا اليوم كانت بحاجة لشخص يساعدها على التجهز للحفل وفجأة سقط عليها مصمم أزياء جاء من فرنسا خصيصا لأجلها

أو كأن يجد فستانا في حقيبته بعد أن عرف أن البطلة بحاجة إليه!

أو أن تنزل آلة خياطة في الغرفة فجأة بعد أن أرادوا بدء العمل!

يا إلهي يالها من صدف غريبة حقا!

الكتاب يستعملون عادة هذه الصدف المبتذلة لملأ الثغرات ولربط تسلسل الأحداث وجعله مستمر...لكنه ربط غير منطقي بالمرة حسب رأيي ورأي القراء ورأي كل الكتاب المحترفين والنقاد في العالم

لذا بدل وضع صدف غير منطقية...ما رأيك أن تشغل الطنجرة الفارغة التي بين كتفيك وتبحث عن حجة مقنعة وواقعية أكثر

لن تأخذ منك الكثير...فقط فكر وأخرج المبدع الذي بداخلك


الآن نكون قد انتهينا من قصتنا أخيرا


أخبروني هل قرأتم من قبل روايات فيها أحد هذه المشاكل الثلاث التي بالأعلى؟

أو كتبتم مثلها؟

والآن قدموا نصيحة لمرتكبها



والسلام



بثينة علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الخميس أغسطس 25, 2022 12:24 pm

• ابتذالات الواتباد : المدير المتسلط


يحكى في زمان ليس ببعيد أن هناك شابة تدعى "مونبيول" تبلغ من العمر 26 سنة متخرجة من كلية الإعلام الآلي بدرجة مقبول

كانت تبحث عن وظيفة في المجمع التجاري بسبب أنه تم رفضها في جميع الشركات كونها قليلة خيرة

وبينما تتجول هناك متجهة نحو مكتب مدير التوظيف رأت في الطريق رجل أعمال مهما جدا جدا جدا جدا يرتدي ملابس رسمية قد وقعت منه محفظته التي بها أوراق و بطاقات مهمة جدا جدا جدا جدا فالتقطتها من الأرض وركضت خلفه وأعطتها له
-مونبيول:عفوا سيدي...لقد وقعت محفظتك

نظر لها من رأسها لقدميها بنظرة تعالٍ
-تاي:أنتِ قبيحة يا فتاة...لكنني مضطر لأرد لك الجميل...هل تريدين العمل كسكرتيرة عندي؟ راتبك سيكون عاليا رغم قبحك الذي تخاف منه المرآة

كان كلامه ليجرح أي شخص آخر لكنها انفجرت من الحماس كونها عديمة كبرياء وعاشقة للمال
-مونبيول(بحماس) :يال سعادتي! طبعا أقبل...أصلا أنا أبحث عن وظيفة منذ سنة...شكرا جزيلا لك سيد...
-تاي:سيد كيم تاي
-مونبيول(بحماس) :حاضرة سيد كيم...سأبذل قصارى جهدي لأكون سكرتيرة مثالية...أعدك

أعطاها عنوان شركته وفي الغد ارتدت ملابس لائقة كانت تخفيها في خزانتها منذ أربع سنوات وترتديها فقط في المناسبات الخاصة جدا جدا جدا جدا

(حركات الأمهات العربيات مع ملابس العيد خخخخخخخخ🌚)

ثم ذهبت إلى هناك والابتسامة تشق وجهها من شدة الحماس

جلست على مكتبها ومسحت عنه الغبار فجعلها الأمر تشعر بالشك...كيف يعقل أن المكتب غير نظيف؟! أيعني هذا أن المدير تاي لم يعين أي سكرتيرة منذ زمن طويل؟!

لم تهتم بالتفاصيل كثيرا فهذا لا يخصها كونها هنا لتجني المال فحسب هيهيهيهي...رتبت مكتبها ووضعت عليه صورة لها مع أمها رحمها الله 🌚 ثم بدأت العمل

توجهت راكضة نحو مكتب المدير تاي فوجدته يمسك لعبتي باربي ويلعب بهما على المكتب وحين رآها انتفض من الفزع ورمى الدميتين جانبا
-مونبيول(بصدمة) :هل أنت...مريض نفسي...لتلعب بدمى باربي؟!

تنحنح من الإحراج واعتدل في كرسيه
-تاي:احم احم...ألا تعرفين شيئا اسمه الاستئذان قبل الدخول؟ المرة القادمة سأطردك
-مونبيول:آسفة سيدي...أردت سؤالك هل تحتاج شيئا؟ ههههه تحمست لدور السكرتيرة...وأيضا لا تنسى بعض البقشيش فخدماتي استثنائية واحترافية جدا جدا جدا جدا خيخيخيخيخي
-تاي:حليب بالفراولة

رمشت بعينيها لغرابة ما سمعته
-مونبيول:عفوا؟ هل تمازحني؟ هل تريد قهوة أم شاي أم أجلب لك كابوتشينو من الخارج؟
-تاي(بحدة) :قلت حليب بالفراولة...ألم تسمعي؟

ابتلعت ريقها وخرجت من الشركة وأحضرت له كما طلب وفي طريقها توقفت عند المصعد تنتظره بينما تقف موظفة بجانبها
-الموظفة:هل أنتِ السكرتيرة الجديدة؟
-مونبيول:أجل
-الموظفة:أعانك الله
-مونبيول:لماذا؟
-الموظفة(بهمس) :المدير شخص مريض نفسيا...سيطلب منك طلبات غريبة لا تخطر على بال أحد ويجعلك تستقيلين من تلقاء نفسك
-مونبيول:ولماذا أحضرني من الأساس حتى يجعلني أستقيل؟
-الموظفة:لا أحد يعلم...إنه شخص لعوب وطفولي ومريض نفسيا...خذي حذرك منه
-مونبيول:شكرا لك...سأفعل

أخذت له الحليب بالفراولة فنظر للعلبة وقطب حاجبيه استنكارا
-تاي(بغضب) :هذه العلبة ستنفذ صلاحيتها بعد شهر...أريد شيئا طازجا خرج للتو من المصنع
-مونبيول:لكن هذا غير منطقي
-تاي(بغضب) :بل منطقي...أنتِ سكرتيرتي وغصبا عن خشمك ستنفذين طلباتي لأنني ثري جدا جدا جدا جدا وأنتِ قبيحة جدا جدا جدا جدا

ثم ركل العلبة على الحائط
-تاي:لم تعد لدي رغبة في شرب أي شيء...أريد الرسم
-مونبيول:وما المطلوب مني؟
-تاي:أريد الرسم ولكن ليس على أي ورقة...أريدها بطول 20,4 سنتمتر وعرض 12,00008
-مونبيول(بصدمة) :ما هذا؟! تريد مني قياس عرض وطول الأوراق أيضا؟
-تاي:لو لم تكوني قادرة على العمل فاستقيلي فحسب وضيعي عليكِ المال الوفير

تجهم وجه مونبيول ولكن ما لا يعرفه القابع أمامها أنها أعند فتاة في العالم...ولذلك توجهت لكل مكتبات المدينة وبحثت عن أوراق بنفس المواصفات الدقيقة وأي منهم لم يحقق مبتغاها

في النهاية شغلت كيد النساء خاصتها وجاءتها خطة جهنمية كان عليها تنفيذها ببساطة منذ البداية بدل تضييع الوقت في البحث في المكتبات

والخطة هي أنها أحضرت مقص ومسطرة وقاست المسافات المطلوبة وقصت الورقة 🌚

فقط

أخذت له الورقة فوضعها على المكتب وقاسها بالمسطرة فانصدم أنها نجحت هذه المرة في توفير الأبعاد المناسبة...لكنه كيم تاي الذي لا يقهر لذا قام بتكوير الورقة ورماها في القمامة
-تاي:زالت رغبتي في الرسم...أريد شيئا آخر

تنحنحت مونبيول وحاولت التحكم بأعصابها
-تاي:أنا عطشان...أريد أن أشرب...لكن ليكن في علمك أنني لا أشرب أي ماء عادي...بل في درجة برودة 16 مئوية

قطبت حاجبيها ثم خرجت وأحضرت كوب ماء ومحرار ووضعتهما في المبرد وكل خمس دقائق تقيس حرارة الكوب إلى أن أصبحت 16 مئوية وأخذتها له

وما إن كادت تصل إليه حتى نزلت درجة الحرارة ربع درجة مما جعله يغضب ويسكب الكوب على الأرض
-تاي(بغضب) :سكرتيرة فاشلة...ما نفعك إذًا؟ هيا الآن ابحثي لي عن مطعم خمس نجوم طاولاته خشبية مطلية بالأصفر وستائرها ذهبية ويقدم الأخطبوط المطهو على درجة حرارة 60 مئوية ولا يوجد فيه زبائن غيري

رغم أنها تكاد تنتف شعرها لكنها هدأت وحاولت التنهد بعمق
-مونبيول:حاضر سيدي

استدارت لتغادر فاقتحمت عليها المكتب امرأة عجوز ومعها شابة خارقة الجمال 🌚 ومما اتضح من الحوار أن العجوز أمه والشابة ابنة عمه الثرية التي يريدون تزويجا له من أجل المصلحة
-سيدة كيم:إلى متى ستؤجل الزواج من خطيبتك جيني
-تاي:ليست خطيبتي...أنتِ وحدك من تظنين ذلك
-سيدة كيم:عليكما الزواج من أجل مستقبل شركتيكما
-تاي:لكنني لا أريد ولا أحبها
-جيني:لا بأس بذلك لكنك ستحبني بعد الزواج

سحب مونبيول من ذراعها لتقف بجانبه
-تاي:أنا أحب هذه السكرتيرة القبيحة وسأتزوجها عما قريب
-مونبيول(بصدمة) :ماذا؟!
-جيني:ها؟!
-سيدة كيم:يا إلهي سيغمى علي! نادو الإسعاف

أغمي على الوالدة الكريمة🌚 بينما غضبت جيني غضبا شديدا وخرجت من هناك لتخطط للانتقام وسرقة قلب تاي...تلك الفتاة مهووسة به منذ الطفولة وتفكر به وحدة ورغم تقدم كل رجال كوكب الأرض (ما عداه طبعا🌚) لطلب يدها لكنها رفضتهم لأجله وانتظرت اللحظة المناسبة لتتزوجه

أما تاي نفسه فقد أخذ حبيبته العشوائية الجديدة التي لم تكن تعرف أصلا أنها حبيبته للمطعم من أجل موعدهما الأول الرومنسي والغريب جدا جدا جدا جدا وتركوا جميعا الوالدة مغمى عليها في المكتب حتى استيقظت من تلقاء نفسها 🌚

في المطعم بقيت مونبيول تنظر لتاي باستغراب بينما يقطع لها اللحم ويحمله بالشوكة موجها إياه لفمها
-مونبيول:دعنا من الأكل...ما الذي يجري بالضبط؟
-تاي:سأخبرك الحقيقة...في البداية كنت أخطط لخداع أمي وإيهامها أنك خطيبتي ولكن في الحقيقة أنا معجب بك وأريد علاقة حقيقية معك
-مونبيول(بصدمة) :ماذا؟!
-تاي:الطريقة التي كنتِ تنفذين بها أوامري كانت مثيرة للإعجاب حقا...لقد وقعت بحبك من أول تنفيذة

(على وزن من أول نظرة 🌚)

اندهشت مونبيول مما سمعته حقا
-مونبيول:أيعني هذا أنك أصبحت تراني جميلة؟
-تاي:لا...مازلتِ قبيحة
-مونبيول(بتجهم) :وغد
-تاي:ولكن رغم قبحك فأنا معجب بك جدا جدا جدا جدا وأريد علاقة جادة معك جدا جدا جدا جدا
-مونبيول:آسفة لكنني لا أحبك...أنا لا أراك سوى شخص غريب أطوار مدلل متسلط ثقيل على القلب والمعدة لذا لن أوافق على هذه الخطوبة
-تاي:سأدفع لـ...
-مونبيول(بصراخ) :قبلت
-تاي:واو! لم أنهي كلامي حتى
-مونبيول:أنا أبيع نفسي من أجل المال لذا لا تهتم

بدأت مونبيول تواعد تاي مواعدة تمثيلية بينما تخطط جيني في الخفاء لتفرقهما عن بعضهما...طبعا لأنها عديمة كرامة ولأن تاي هو الرجل الوحيد على كوكب الأرض الذي ستفعل المستحيل لأجله 🌚 وبدل أن تبحث عن غيره هي فقط تتصرف كالأفلام الهندية السخيفة

بينما مونبيول في أحد المتاجر تتناول سندويتش بلحم الحصان 🌚 حاول أحدهم مغازلتها فصورتهم جيني وأرسلتهم لتاي وبالفعل صدق الصورة بكل بساطة وانفصل عنها وذهب لخطبة جيني

بعد أسبوع أحست مونبيول بالفراغ العاطفي الشديد...كما لو أنها خسرت مليار دولار (وهو كذلك أصلا لأن تاي توقف عن الدفع لها 🌚) لكن لأول مرة ما كان يهمها هو مصدر المال وليس المال نفسه
-مونبيول:لو فكرنا منطقيا فلو تزوجت تاي سأحصل على مال غير محدود...يال غبائي! علي استعادته

ركضت نحوه لتخبره أنها تحبه لكنها رأته مع جيني في سيارته يتغازلان أمام الشركة فانكسر قلبها وعادت أدراجها

وبينما هي عائدة رآها تاي تغادر فلحق بها نحو المنزل وترك جيني...لكن الصدمة حين رآها مع أخيها فظن أنه شاب جديد تعرفت عليه فغادر وتركها

بعد أسبوع كان زفافه فشعرت مونبيول بالحزن وركضت لتمنعه لكن حينما رأت كم كان سعيدا وهو ينظر لجني في قاعة الزفاف غيرت رأيها وعادت أدراجها

وفي نفس ليلة الزفاف اشتاق تاي لها فذهب لرؤيتها في منزلها وعندما رن الجرس فتح عليه الباب شاب غريب مما جعله يدرك أن مونبيول لا تحتاجه فعاد لمنزله لقضاء ليلة الزفاف مع جيني...لكن لم يكن يعلم أن ذاك الشاب شاب غريب أصلا فمونبيول انتقلت من المنزل وحل محلها مستئجر آخر🌚

بعد شهر اشتاقت له فذهبت لرؤيته في الشركة لتخبره أنها مازالت تحبه فلعله يترك زوجته قبل فوات الأوان لكنها فوجئت حين أخبرتها إحدى الموظفات أن زوجته حامل ولهذا أشفقت على الطفلة وعادت للمنزل خوفا من أن تخرب علاقتهما وتيتم الطفلة

وبعد مجيء تاي أخبرته نفس الموظفة أن مونبيول كانت هنا وغادرت فتفاجأ وركض لمنزلها بعد أن بحث عنها طويلا وطرق الباب لمدة طويلة وهذه المرة كان مصرا على إخبارها والاعتراف بالحقيقة وطلب يدها للزواج ولكنها لم تفتح...ثم أخبرته الجارة أنها خرجت مع خطيبها فشعر بخيبة الأمل لأنها خُطبت وعاد نحو جيني

وبعد أشهر وفي ليلة زفاف مونبيول كانت مترددة جدا من الزواج وهي تحب تاي ولذلك هربت لتقابله وتخبره هذه المرة قطعيا أنها لا ترى سواه ولكن عندما وصلت لمنزله سمعت صوت رضيع يبكي...وهذا يعني أن ابنته الصغيرة ولدت...بقيت تراقبه عبر النافذة فرأت كم كان سعيدا برضيعه لذا أدركت أنه لا فائدة لها في حياته وعادت أدراجها للمنزل

واستمر الحال هكذا لسنوات وسنوات وهما الآن عجوزان وفي كل مرة يحاول أحدهما الاعتراف للآخر تحصل صدفة غير متوقعة تخرب كل شيء وتعيدهما للمنزل خائبين سائبين 🌚خخخخخخ مثل المسلسلات المكسيكية التي يتم تمطيطها لما فوق المئتي حلقة

ولم يعش أي أحد بسعادة وهناء

النهاية

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

نعم إنها المخدرات 🌚

لا بد أنكم تعلمون قطعا عما سأتحدق اليوم

هل سبق لأحد منكم أن تابع رواية كهذه يتم استخدام التمطيط فيها وجعل البطلين يحاولان الاعتراف ولكن شيئا ما يمنعهما؟

ربما قرأتم وربما رأيتم ذلك في المسلسلات

لكن الأكيد هنا هو أن الكاتب الذي لا يريد إنهاء روايته بعد يستخدم هذا الأسلوب المزعج المبتذل

يا أخي لو نفذت منك الأفكار فاكتب نهاية عادية إنها مجرد رواية وليست اختبار فلسفة 🌚🪚 لست مجبرا على استخدام كل كلمات اللغة العربية لتنال علامة عالية...لا تقلق لن تنفجر إن كانت روايتك قصيرة

مجرد رؤيتي للبطلين يحاولان مرة العودة ولا ينجحان تصيبني بالسكري فما بالك بأن يحاولا عشرين أو مليون مرة على مدار حياتهما

هذا مستفزززز عاااااااااااااا

المهم

الابتذال الثاني هو بخصوص السكرتيرة والمدير المتسلط ووقوعه في حبها وتمثيلهما أنهما خطيبين أمام والدته لكي لا تُزوجه من ابنة عمه الثرية الجميلة الأنيقة التي يتهافت عليها الجميع إلا هو سبحان الله 🌚

كم مرة بالله عليكم قابلتم هذا السيناريو الفاشل المكرر الذي يقفع المرارة؟

عشرا؟ عشرين؟ مليار؟

طبعا سيكون العدد غير قليل بالمرة

لذا رجاءً يا رفاق جدوا أفكارا غير هذه فقد هرمناااااااااا ونحن نشاهد نفس الشيء

لا مشكلة أن يكتب الإنسان عن سكرتيرة ومدير لكن على الأقل بتغيير طفييييييف

وآخر شيء الفتاة التي تحب المدير ويتم رفضها من قبله...لماذا هي دائما كالعلكة؟ لماذا تلتصق به رغم أنه حرفيا غليظ ومتكبر ومزعج؟ لماذا دائما تكره البطلة وتسعى لتفريقها عن البطل؟ وما خطب الثلاث ملايير رجل الآخرين على كوكب الأرض حتى تلتصق بواحد فقط يا إما أن تتزوجه أو تموت؟

هذا حقا قمة في الابتذال...اجعلوا لها كرامة رجاءً فالحب ليس نهاية الحياة كما يروج لكم الغرب في مسلسلاتهم

الكبرياء والكرامة أهم من الحب بكثير



كان هذا كل شيء لليوم

أخبروني هل كتبتم أفكار مشابهة لما بالأعلى؟

ونصيحة تقدمونها لمن يكتب مثلهم




وسلام



بثينة علي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 991
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1السبت سبتمبر 10, 2022 2:34 pm

• ابتذالات الواتباد : لعبة الواتباد



عشرٌ من الناس...أو بالأحرى عشر من الكتاب...كل منهم لديه مشاكل في حياته جعلته يكره الواقع كرها جما

كل منهم لديه عالمه الخاص وسط تلك الشبكة البرتقالية المدعوة "واتباد"

كل منهم يسعى جاهدا لنشر الروايات وبذل أقصى جهد لبناء قاعدة جماهيرية

كل منهم يطمح ليكون الأفضل في ذلك العالم


جلس المستخدمون العشرة أمام الهاتف بعد عودتهم من مشاغلهم الحياتية...البعض منهم يدرس والبعض الآخر يعمل...كانوا خمس فتيان وخمس فتيات

ضغطوا معا على أيقونة الواتباد وفجأة ظهر ضوء برتقالي في المكان يخطف الأبصار وظهر أمام الشاشة رجل يرتدي رداءا برتقالي مكتوبا عند جهة الصدر اليسرى حرف (W) باللون الأبيض وخلفه عشرات من الحرف (W) أيضا ولديهم أقدام وأذرع وعيون وفم
-واتباد:مرحبا أيها الواتباديون الأشاوس

فجأة تنحنح أحد الحروف الموجودة في الخلف
-واتباد:أقصد...أهلا أيها الكتاب الفاشلون

تعجب العشرة جميعهم من الوضع فأردف الواتباد كلامه
-واتباد:لا تتعجبوا لِمَ دعوتكم بالفاشلين فأنتم أغبى حتى مني حين كنت أظن أن النجوم الموجودة في سمائما أكثر من النجوم الموجودة في سماء ابن خالي

اعتلت الدهشة وجوه الجميع مجددا والبعض منهم حاول الخروج من هذا العرض الفاشل لكن الشاشة عالقة...كل ما يوجد هو خانة يمكن الكتابة عليها والإرسال فتشجع البعض منهم للسؤال عما يجري
-حيزبونة:ما هاذا بحق الواحدي الأحدي؟!
-سلحوفة:أوه! أستاطيعو الكيتابة!
-قناص الذباب:من أنتومو؟ ولماذا ناحنو هونا؟
-سلحوفة:لا أحدا ياعلامو
-أبو جهل:هل تضنونا أنانا في صينيما؟ أوقيفو هاذا العرضا

فجأة صدرت صرخة قوية من الواتباد أخرست الجميع فيها
-واتباد:صمتا! حتى وأنتم في حضرتي تشوهون الكلام؟! هذا ما أحضرتكم لأجله
-باد بوي:ماللضي أحذرتنا لأجليهي بالضبطي؟
-واتباد:عشرتكم هنا لأنكم خرقتم قواعد الأدب فعذبتم اللغة وانتحر الإملاء بسببكم...أنتم مدانون بتهمة تشويه وتخريب الأدب
-هاتف نوكيا:ماتا شوهناهوم؟
-واتباد(بغضب) :قبل أن نتحدث عن العذاب ما قصة اسمك؟ هاتف نوكيا؟ جديا؟ ألم تجد اسما أفضل من ذلك؟
-هاتف نوكيا:آسيفون

ضرب الواتباد رأسه بإحباط واستسلم
-واتباد:ما باليد حيلة...اليوم سأشفي غليلي منكم
-كرتونة مبللة:أشعورو أناها لن طمر على خيرن
-واتباد:يا الله! صبرك مع هؤلاء

فجأة تحولت الخلفية إلى مكان واسع وفيه فقاعتين زجاجيتين عملاقتين معلقتين بالأعلى واحدة فيها بشر والأخرى نجوم
-واتباد:عليكم الدخول في تحدٍ خطير جدا وهذه هي الجوائز
-عمو غوغل:ستهديما كوماتن من الباشاري؟
-واتباد(بغضب) :لا أيها الغبي...هؤلاء هم متابعون...وبالتحديد 456 مليون متابع
-عرجونة:ول ول ول! إناهوم كاسيرون جيدن...سأسبح مشهوراتان إيذا رابيحتوهومو
-عاشقة بطس:بل آنا ساءافوزو...إيبتاعيدو جاميعن

صاروا يتشاجرون فيما بينهم بالتعليقات ويتقاذفون بالشتائم حتى ضرب واتباد الأرض برجله ليعم الهدوء
-واتباد:وستحصلون على 456 مليون تصويت لرواياتكم الفاشلة أيضا...لكن بالمقابل لا يمكنكم الانسحاب إن بدأتم...ومن يخسر فسوف...
-حيزبونة:صوفا مازا؟
-واتباد:سوف يموت

فجأة عم الرعب المكان وضربت عاصفة رعدية فوق رؤوس الكل...لكنهم اعتبروها مزحة وانفجروا من الضحك
-عرجونة:هذا يوشبيهو لوعبة الحوبار قاليلان
-واتباد:أعلم...كنت أتابع مسلسل لعبة الحبار للتو وجاءتني الفكرة...لنبدأ...من يريد المواصلة فليرسل نقطة

وافق الجميع على اللعب وأرسلوا نقطة دلالة على رغبتهم في خوض هذه التجربة الحماسية...لكن ما ينتظرهم خطير للغاية!

بدأت اللعبة الأولى واستعد الجميع للبدء ممسكين هواتفهم بحماس
-واتباد:أيها الكتاب الفاشلون...سيتم سؤالكم في كل مرحلة عدة أسئلة ومن لا يجيب إجابة صحيحة سيتم إقصاؤه إلى أن ينتهي العدد ويبقى فائز واحد فقط
-حيزبونة:جاميل...آيام ريدي
-كرتونة مبللة:أتمنى أن لا تكونا أسئلتون في الرياضياتي لأنني أكراهو الرياضياتي
-هاتف نوكيا:وأنا أكره الإنجليزية والإسبانيولية والفارانسيتا والـ...
-واتباد(بغضب) :اخرسوا جميعا...لأضعكم في الصورة فأنتم كتاب عرب ولهذا يجب بالضرورة أن تكون الأسئلة حول اللغة العربية

أرسل باد بوي إيموجي مبتسم فوقعت كل الفتيات في الدردشة في حبه...طبعا لأن البادبويات دوما وسيمون ومحبوبون من قبل الفتيات

في حين لطم واتباد وجهه
-واتباد:سأصاب بجلطة قبل أن ينتهي التحدي...لنبدأ...السؤال الأول

ظهرت أمامهم في الشاشة صورة مكتوب عليها:

*لدينا هاتين الكلمتين "اْقرأْ" "أَقرأ" علل لماذا كتبت الهمزة في الأولى همزة وصل وفي الثانية همزة قطع...مع أنهما كلاهما نفس الفعل

فجأة تحول الوضع لوضع مأساوي بحيث قطب البعض أحد حاجبيهم استغرابا والآخرون يفكرون بعمق
-عمو غوغل:هل يومكننا الايصتيعانة بغوغل؟
-واتباد(بحدة) :لا...هناك مستشعرات في هواتفكم ومن يحاول الغش سيتم إقصاؤه

لم يكترث عمو غوغل للتنبيهات وحرك أصابعه ببطء وضغط على أيقونة حفظ التطبيق في الأسفل ثم ضغط عبى تطبيق غوغل...فجأة صدرت إنذارات عالية تشبه صوت إنذارات الحريق وانفجر الهاتف في وجهه متسببا له بأضرار جسدية جسيمة مات إثرها فورا وتم إرسال الفيديو في الصفحة ليروا عاقبة الغشاش في لعبة الواتباد

وكرد فعل طبيعي خاف الجميع وحاولوا رمي الهاتف جانبا ولكن اكتشفو أنه ملتصق بأيديهم بقوة
-واتباد:لا تنسوا أيها الفشلة...من يدخل اللعبة لا يخرج منها إلا في حالتين...إما فائزا وإما ميتا...لقد زرعنا قنابل في هواتفكم وأي حركة شاذة سيتم تصفية صاحبها
-أبو جهل:هذا هوا الجهلو بأني عاينيهي
-قناص الذباب:هذا ياعني أن علينا الفوزا بهاذيهي اللوعباتو لنانجو بحياتونا
-عرجونة:لنافعالوها معا يا ريفاقو قبل انتهاءي الواقت

سلط الجميع انتباههم على السؤال المطروح وبدأوا يفكرون ويستنتجون وبعد مرور الوقت الذي هو 10 دقائق أرسلوا إجاباتهم للخاص حتى لا يغش أحد وحان إعلان النتائج
-واتباد:الإجابة الصحيحة كالتالي...اقرأ هي فعل أمر وفعل الأمر يأتي بهمزة وصل دوما...أما أَكتبُ فهو فعل مضارع وهمزته همزة قطع في الأفعال الرباعية
-قناص الذباب:يا لهواي! أجبت إجابة خاتئة!
-واتباد:نراك في الجحيم

ثم انفجر الهاتف في وجهه وقتله مما تسبب بحزن الجميع عليه وقلقهم من الموت الذي لا تفصلهم عنه سوى إجابة خاطئة
-واتباد:أما البقية فإجاباتكم صحيحة...لننتقل للسؤال التالي

ومجددا ظهرت أمامهم لافتة مكتوب عليها:

*ضع "لمَ" و"لما" في جملة مفيدة تبين الفرق بينهما

بدأ العد التنازلي الذي هو عشر دقائق وباشر الجميع التفكير في الحل بينهم وبين أنفسهم
-باد بوي:شيت مااان! لا أرا أي فرقن بيناهوما
-سلحوفة:ههههههههه أظن أن الفرقا فقت هو تريقة الكيتابا
-عاشقة بطس:هل نحنو في مارحالتن ابتدائية لكي يوعطينا متل هده الأسئيلاتي

ضرب الواتباد كفه بوجهه وهو يراقبهم يفكرون
-واتباد:قال مرحلة ابتدائية قال! من ينظر لإملائهم يكاد يقسم أنهم لم يروا مدرسة في حياتهم...كيف أصبحوا كتاب؟!

انتهى الوقت وأرسل الجميع إجاباتهم للخاص وحان وقت إعلان النتائج
-واتباد:الإجابة الصحيحة هي "لِمَ" آداة استفهام كما في الجملة "لمَ قادتني حياتي التعيسة للوقوف بين أغبياء مثلكم"...والثانية هي حرف كما في جملة "يا الله ألهمني الصبر لمَا سأعانيه لاحقا"

انفجر البعض منهم من الضحك بسبب أنهم سعداء بإجابتهم الصحيحة...إلا سلحوفة فقد كانت ترتجف بشدة حتى انفجر الهاتف في وجهها فماتت منقلبة على ظهرها كالسلحفاة التي تسقط على ظهرها بالخطأ هيهيهيهي تشبيه مطابق �

في السؤال التالي ظهرت أمامهم واجهة مكتوب عليها:

*لديك المثال التالي: "ذهبت سمراء و فاطمة و عائشة و مشمشة للسوق" ما هو الخطأ الإملائي الموجود هنا؟

بدأ الجميع بالإجابة والتشاور بينهم وبين أنفسهم
-عاشقة بطس:هل يوعقالو أن الختأ موجود في كليماتي "مشمشة"؟ أم أنه في كلمة عائشة؟  ربما همزتها توكتاب عاءشة
-كرتونة مبللة:لا أرى أي خطء
-باد بوي:صعبن! أضونوها نهيتي

انتهى الوقت وأرسلوا إجاباتهم ثم ابتلعوا ريقهم منتظرين ظهور النتيحة
-واتباد:يال الصدمة! أغلبكم مازالوا مستمرين إلى هنا مع مستواكم الفاشل في الإملاء!  المهم...إجابة السؤال هي أن الخطأ في واو العطف...لأنها تكتب ملتصقة بالذي بعدها ولا تُترك مسافة بينهما

صفق البعض حماسا لنجاحهم في هذا السؤال...أما الشخصان اللذان خسرا فهما عاشقة بطس وكرتونة مبللة فلقيتا حتفهما بنفس الطريقة التي لاقاه فيها السابقون

-واتباد:أهنؤكم على وصولكم إلى هنا...لننتقل للذي بعده فأنا متحمس للتخلص منكم ومن تفاهتكم
-عرجونة:أوصتاذ أوريدو دخولا الحمامي
-واتباد(بتجهم) :لا حول ولا قوة إلا بالله! كم عمرك حتى تتكلمي بهذا الأسلوب؟
-عرجونة:إحدا عشرتا سنتن
-واتباد(بصدمة) :ماذا؟! فعلا صدق من قال أن المحتوى التافه وراءه أطفال

انتظر الجميع حتى عادت عرجونة من الحمام ثم بدأ التحدي الذي بعده والذي كان كالتالي:

*ما الطريقة المثلى للتفريق بين همزة القطع والوصل بصفة عامة ودون حفظ القواعد؟

بعد هذا السؤال ظهرت على رأس الجميع علامات استفهام عملاقة
-واتباد:هههههههه وأخيرا سأتخلص منهم دفعة واحدة

وضع رجلا على رجل وجلس يحتسي القهوة ويدخن سيجارة حتى انتهى الوقت ثم حان إعلان النتائج...لكن حين نظر لإجاباتهم قطب حاجبيه من الانزعاج فجميعهم أجابوا إجابة صحيحة
-واتباد(بتجهم) :رغم أن أمارات الذكاء لا تبدو عليكم لكنكم أجبتم بشكل صحيح جميعا...الإجابة هي...من أجل التفريق بين همزة القطع والوصل فعلينا إضافة واو العطف وقراءتها مع الجملة فإن نُطقت فهي قطع مثل "وأخرَج" وإن لم تنطق فعي وصل مثل "واستعد" أي ننطقها مثل "وَسْتعد"

ثم أدار وجهه غاضبا وفكر قليلا إلى أن وجد سؤالا معقدا من شأنه أن يوقفهم عند حدهم فابتسم بخبث كما يبتسم توم من كرتون توم وجيري 🙃

بدأ التحدي وظهر السؤال الذي يقول كالتالي:

*الأسماء الموصولة الرئيسية ستة...اذكرها مع الإملاء الصحيح

-أبو جهل:راءع! يبدو أن دوري قد حانا الآنا
-عرجونة:لا تابكي يا عزيزي...سنالتاقي في الجناتي إن شائا الله
-أبو جهل:أتاعيدينني أنكي ستضحين بنافصيكي لتلحقيني للجناتي؟
-عرجونة:من قال زاليكا؟ أنا لن آموتا أبدن بل سأعيشو وأصبيحو مشهوراتان بالملاييني
-هاتف نوكيا(بصراخ) :تابا لاكوما...أوسكوطا...أريد التركيزا قاليلون فالوقتو يوداهيمونا
-عرجونة:صحيحون...آصيفاتون

انتهى الوقت وتم إرسال الإجابات فنظر الواتباد للنتائج التي وصلته وكان يتوقع خسارة الجميع لكنه تفاجأ بقدرتهم على الإجابة بشكل صحيح...ما عدا واحدة فقط
-واتباد:الإجابة هي كالتالي...من أهم الأسماء الموصولة "الذي والتي واللذين واللتين والذين واللواتي" ولو انتبهنا سنجد لفظ اللذين والذين يميز بينهما فقط حرف اللام فالأولى للمثنى  والثانية للجمع والأغلبية يخطؤون في التفريق بينهما...تماما مثل الآنسة عرجونة

تنهد الجميع بخوف في حين انفجر الهاتف في وجه عرجونة فماتت
-واتباد:لم يبقى سوى أربع متسابقين...آمل أن تصمدوا للنهاية...أعني آمل أن تنهاروا وتنفجروا الآن ههههههههههه

بدأ التحدي الموالي وكان السؤال كالتالي:

*لديك الكلمة الموالية: (حذا...ك)

ضع الهمزة مكان النقط مع احترام قواعد الإملاء ويجب أن تكون على ثلاث حالات (الفتح والضم والكسر)

باشر الجميع في الإجابة على السؤال وهم يقضمون أظافرهم من الخوف
-باد بوي:سأكتبوها على النبرتي في الحالاتي الثلاثاتي...متأكد أن إجاباتي ساحيحاتون
-هاتف نوكيا:راحا فيها الباد بوي...راحا فيها

تم تسليم الإجابة أخيرا ووقف واتباد ليعلن النتائج
-واتباد:الإجابة هي أنه قبل كتابة الهمزة ننظر لما قبلها...والكلمة التي أعطيكم إياها فيها حرف مد (الألف) قبل النقاط...وأي حرف مد بعده همزة ننظر لحركة الهمزة فإن كانت فتحة نكتبها على السطر وإن كانت ضمة نكتبها على الواو وإن كانت كسرة نكتبها على النبرة لذا فتكتب كالتالي (حذاءَك - حذاؤُك - حذائِك)

فجأة انفجر الهاتف في كل من أبو جهل وهاتف نوكيا فلقيا مصرعهما مما سبب ابتسامة عريضة للواتباد كادت تصل لأذنيه
-حيزبونة(بتوتر) :لا أصدق! هذا يعني أنني سأواجه الباد بويا في المرحالتي الأخيراتي...لا أصططيع! إناهو وصيمون جدن...قلبي يتءلمو كسيرن

بدأ التحدي الذي قد يكون الأخير ويبين من الفائز بلعبة الواتباد فظهر معه السؤال الذي يقول كالآتي:

*صحح الجملة التالية مع التعليل: "أنتي التي أردتي أن تصبحي مغنية"

بدأ الباد بوي الإجابة بحماس لأنه عرفها بالفعل بينما بقيت حيزبونة ترتجف كونها لا تريد الفوز وقد فكرت كثيرا بالتضحية بنفسها ليفوز ولكن في نفس الوقت تخيلت نفسها تتزوجه وباشرت تختار أسامي لأطفالهما

انتهت فترة الإجابة وحان وقت رؤية الإجابات التي تحمس الواتباد لقراءتها ولكنه قطب حاجبيه حين عرف أن إجابة كليهما صحيحة
-واتباد:كيف تفعلان ذلك! أنتما حتى لا تستطيعان كتابة جملة واحدة إملاؤها صحيح فكيف تحفظان القواعد وتجيبان إجابة صحيحة!
-باد بوي:عن آيي قواعيدن تتاحدث...منذو بدؤت اللوعبا وأنا أجيب إيجاباتن عشوائيتن

فجأة عم صمت رهيب في خلفية الشاشة وظهرت علامة تعجب كبيرة على رؤوس المتواجدين هناك وأولهم الواتباد مما جعله يلطم وجهه
-واتباد:لا بد أن اسمك الحقيقي محظوظ ابن محظوظ المحاظيظ
-باد بوي:سبحان الله! كيف عروفتا؟!
-واتباد:يا رباه صبرك! المهم...إجابة السؤال هي أن ياء التأنيث لا تدخل على الحرف والفعل الماضي...فبدل قول (أنتي وأردتي) نقول (أنتِ، أردتِ)

تم نشر السؤال الأخير والذي سيحدد هل سيفوز أحد المتنافسين المتبقيين أم كلاهما أم سيموتان معا

ظهر في الشاشة سؤال يقول:

*ما الخطأ في الجملة التالية "رجاءًا لا تتركني...مالذي فعلته لك!"
-حيزبونة:عرفتو الإيجابة
-باد يوي:أوبس! مازا عنني؟ ساعيديني

رق قلبها له فحاولت التفكير في حل لتمرير الإجابة له فصارت ترسل في الدردشة الجماعية مجموعة من النقاط (... ..... . ... ...)
-واتباد(بغضب) :هل تحاولان الغش باستخدام شفرة مورس؟
-حيزبونة(بتوتر) :أبدا...كنتو مطوطرة ومن عاداتي الخرباشاتو على وراقاتن لأشعورا بطحسن...لاكن لم أجيد واراقاتن فاستخدمتو الدرداشاتا
-واتباد(بتجهم) :أنا أوراقبكوما

بعدها أدرك أنه تأثر بلغتهما المعوقة
-واتباد:تبا! إن بقيت معهما أكثر فسأصبح غبيا وأنسى الإملاء

فكر كلاهما إلى أن انتهى الوقت ثم قدما إجابتهما
-واتباد:امممم يبدو أن لدينا هنا فائز

فجأة اجتمع رجال الواتباد الأقزام ومعهم طبول وألعاب نارية ومفرقعات وصاروا متأهبين لإعلان النتيجة
-واتباد:الإجابة الصحيحة هي...يوجد في الجملة خطئان...الأول في كلمة "رجاءًا"...فلا يجوز أن تنحصر الهمزة بين ألفَي مد...وبذلك فالأصح حذف الألف وإبدالها بتنوين مثل "رجاءً" أما الخطأ الثاني ففو حرف الاستفهام "ما" إذ لا يجوز كتابة "مالذي" بل يجب فصلها عما بعدها مثل "ما الذي"
-حيزبونة(بحماس) :لقد أجبتو إيجابتن صحيحتن ويييييي
-باد بوي(بخوف) :يبدو أناها نهايطي

وانفجر الهاتف في الباد بوي ومات موتة أبدية وانقطع خيط حظه في آخر اللحظات �

تبقت حيزبونة فقط وهي التي فازت بالجائزة فتم عرضها عليها لترى مجموعة من المتابعين والتصويتات يتلألؤون فوق رأسها...ورغم حزنها على الباد بوي ولكنها سعيدة لكسب الجائزة النهائية
-واتباد:بما أنك الفائزة فلنلقي نظرة على رواياتك الغبية

فتح حسابها فوجد حوالي خمسين ون شوت كلها قراءاتها تحت العشرين قراءة فدخل وقرأ العناوين وانصدم
-واتباد:اغتصبني زعيم المافيا! اسمك والقبو! الخاطف الرومانسي! خطيئة تحت ضوء القمر! أحببت مديري الذي أحبني بعدما كرهته؟ أتسمين هذا أدب؟
-حيزبونة:وماذا ياكون غيرو ضاليكا؟
-واتباد:لا لا لا...تبا...لن أروج لك ولن تحصلي على أي متابعين أو تصويتات من طرفي...لا ثم لا

ثم انفجر فيها الهاتف فماتت مظلومة �
-واتباد:لا بأس بأن أغش أنا أيضا...أي من هؤلاء العشرة لا يستحقون أن يصبحوا كتابا مشهورين ويتم الترويج لهم من قبلي لذا سأحتفظ بالجائزة لنفسي هيهيهي...لدي فقط 59 مليون لذا سأضيف الجائزة لرصيدي خاخاخاخاخاخا


النهاية

••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

طاب يومكم أحبتي في الله � آمل أنكم استفدتم من حلقة اليوم ففيها بعض الأخطاء الإملائية الشائعة وقواعدها التي قد تساعدكم

وهي تعالج خطئا شائعا عند أغلب الكتاب وهو الإملاء المعوق والمعذب

أخبروني في التعليقات هل قابلتم من قبل أشخاصا الإملاء عندهم مضروب بهذه الطريقة الكارثية؟

وماذا عنكم؟ كيف كانت بداياتكم مع الإملاء ككتاب واتباد؟

وأخيرا وجهوا نصيحة للأشخاص الذين لا يبذلون أي مجهود لتحسين إملائهم


وباااي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
 
ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الإلْـــحَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» خَلِّدِينِي!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» فِي السَّمَاء!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» ضُرْمَة الشَّبَاب!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» المِثْلِيَّة الجِنْسِيَّة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
❤ منتدى بثينة علي ❤ :: ❤مؤلفاتي❤ :: ❤كتب من تأليفي❤-
انتقل الى: