❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
أهلا و سهلا بكل من زار منتدانا ????????

بثينة علي ترحب بكم و تتمنى لكم قراءة ممتع مع أجمل الروايات الكورية ????
❤ منتدى بثينة علي ❤
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

❤ أهلا بكم في عالم رواياتي عالم بثينة علي ❤
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الإثنين يوليو 25, 2022 2:25 pm

• ابتذالات الواتباد : المقدمة



سلاااام أحبتي هل اشتقتم لي؟

أكيد ومن لا يشتاق لي 🙃

عدت لكم بفكرة كتاب جديد يحتوي على الأفكار المكررة والابتذالات الواتبادية واللاواقعية واللامنطقية بأسلوب تافه بعيد عن الجدية تماااما😎

أعلم انها فكرة مستهلكة والكثير كتبوا فيها من قبلي ولكن لا بأس...لنجرب الأمر بأسلوب بثينة علي

بالنسبة للغلاق سأصمم واحد لاحقا فأنا مريضة ولا طاقة لي لفعل أي شيء

أخبروني ما هي الأفكار المبتذلة والمكررة واللامنطقية واللاواقعية التي تريدون أن أكتب عنها

وضعوا الكتاب في مكتباتكم وقوائم قراءتكم وادعموني بتصويت + تعليق






بثينة علي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الإثنين يوليو 25, 2022 2:44 pm

• ابتذالات الواتباد : الفاتنة النقية العفيفة



في ذلك الملهى الليلي الكبير تجلس تلك الجميلة الفاتنة الخارقة للطبيعة ذات العينين البنفسجيتين والوجه الملائكي الطفولي البريء الجميل الفاتن الحارق الخارق المتفجر 🌚 المسماة "كارينا"....كانت تحتسي الحليب بالفراولة وذلك لأنها لا تشرب الكحول كونها ملائكة طاهرة شريفة عفيفة لا تفعل المنكرات وهذا ما جعل كل الشباب من حولها يقعون بحب ملائكيتها وجمالها ولطافتها 🌚

قد تتساءلون ماذا تفعل في الملهى لو كانت لا تشرب الكحول ولا تفعل المنكرات

الإجابة:  لانو المخرج عاوز كدة 🤣

نعود لقصتنا 🌚

بينما تشرب الحليب بالفراولة (الذي لا يقدم في الملاهي أصلا) تقدم للحديث معها ملايير الرجال...بل وإن الملهى كان فارغا قبل مجيئها ولكن بسبب جمالها وبراءتها وجاذبيتها أثناء الطريق كان كل من يراها يقع بحبها ويتبعها سواء شبابا أو كهول أو عجائز أو أطفال وحتى القطط والكلاب والعصافير...بل وإن فيلا من حديقة الحيوانات رآها تمر عبر السور فهرب من قفصه ولحقها للملهى

وهذا ما جعل الملهى يمتلأ امتلاءً مرعبا مثل خلية نمل في موسم فقس البيوض

كانوا مفتونين بها وبفستانها القصير مكشوف الصدر الذي لا ترتديه سوى الطاهرات العفيفات أمثالها...قد تقولون هذا ليس عفاف بل انكشاف 🌚وأقول لكم كيب كالم فقد كتب على غلاف الفستان حين اشترته "فقط للطاهرات العفيفات المحترمات" لا تقولوا ما الفرق ففي العادة لا يكتب شيء كهذا على الأغلفة

وقف الشباب صفا صفا وهم يطلبون مواعدتها ولكنها كانت ترفض في كل مرة وتصرخ عليهم كونها طاهرة شريقة عفيفة وتخاف الله في نفسها...في النهاية سئمت من الإزعاج وعادت للمنزل جارة خلفها كل كوكب الأرض ولكن لم تلاحظهم لأنها تسير مُنزلة رأسها غاضة بصرها كونها شريفة طاهرة عفيفة

عادت للمنزل فوجدت زوجة أبيها تنتظرها ثم صفعتها بقوة صفعة مدوية جعلت رأسها يرتطم بالحائط والدماء تشرشر بقوة
-زوجة الأب:أيتها المتبرجة...واضح أنك كنتِ في الملهى مجددا...عار عليك...والداك ربياك تربية وسخة جعلتك تدمنين الملاهي الليلية...الآن انقلعي للتنظيف

فجأة دخلت أختها الصغرى "آبي" المنزل...وهي أختها من زوجة أبيها وليس من أمها الحقيقية
-آبي:هناك صف من الرجال والحيوانات أمام المنزل...ترى ما الذي يحصل؟ وأعتقد أنني رأيت فيلا أيضا...هل هذا واقعي أم أنني نمت وقت العصر اليوم
-زوجة الأب:هؤلاء عرسانك صغيرتي...اختاري منهم ما تشائين
-آبي:على كل لم يعجبني أي منهم...سأصعد لغرفتي...باي ماما...باي أختي

صعدت الأخت لغرفتها فحملت زوجة الأب المكنسة وضربت بها كارينا على رأسها فتسببت بكسر جمجمتها وإصابتها بإعاقة ذهنية جعلتها تنام في المستشفى سنتين

وحين استفاقت من الغيبوبة وحققت معها الشرطة أخبرتهم أن الحادث كان خطأها فقد سقطت من على الدرج...كل ذلك لتحمي زوجة أبيها كونها طاهرة القلب نقية ذات أخلاق حميدة ولا تحب الأذية لأحد

بعد خروجها من المستشفى تقابلت مع زميلات لها من الثانوية فتوقفن عندها وتحدثت إحداهن
-جولي:انظروا من هنا...ألستِ الحقيرة كارينا التي أخذت حبيبي في الثانوية؟
-كارينا:لم آخذه بل هو الذي حاول مغازلتي ورفضته لأنني لم أرد رؤيتك تنجرحين
-جولي:كاذبة ومنافقة...يا بنات اجلدوها

قامت الفتيات بأخذها لمنزلهن ووضعنها على خشبة وربطنها من يديها وساقيها وجلدنها بالعصا جلدا مبرحا تحول فيه جلدها للون الأزرق...وطوال الوقت كانت تلوم نفسها لأنها رائعة وهي الملامة الوحيدة التي تستحق الجلد بسبب جعل المتنمرة الخاطفة جولي حزينة لأجل رجل...كل ذلك لأنها نقية القلب لطيفة خفيفة

بعد أن أطلقن صراحها ذهبت تترنح للمنزل ومن شدة الألم وقعت أرضا ونامت...وعندما فتحت عينيها مجددا وجدت كل رجال كوكب الأرض وحيواناتها وفيلتها واقفين عند رأسها وأيديهم على قلوبهم قلقين عليها...وبسبب خجلها ركضت بعيدا عائدة لمنزلها

في الصباح الباكر استيقظت جميلتنا بمظهرها الخارق للجمال الذي لم يتخرب أبدا بسبب النوم...كان شعرها مسرحا وتبرجها في مكانه ولم يسل لعابها أبدا على الوسادة كالناس الطبيعيين...كل ذلك لأنها الفتاة الجميلة الرائعة الفاتنة النقية العفيفية طاهرة القلب

نهضت من النوم وقبلت قطها ثم ذهبت لتتناول الكورنفليكس لتبدأ يومها بحيوية ونشاط

النهاية🌚

-------------------------------------

سلام الله عليكم أحبتي

هل أعجبتكم أحلام العصر التي بالأعلى؟ 🌚

آمل ذلك

أول موضوع نتطرق له اليوم هو الشخصيات التي يتم وصف مشاعرها وطيبتها وجمالها بطريقة مبالغ فيها...فنجد التي يضربها الكل ويعنفونها ويمسحون بكرامتها الأرض ولكنها تبقى صامتة لحمايتهم...هذه ليست بشرية 🌚 إنها روبوت...نحن جميعنا بشر ونعلم أن من الصعب أن يتجاهل الإنسان من يؤذيه بكلمة فما بالك بمن يضربه...كونوا واقعيين مع شخصياتكم قليلا رجاءً 🌚

هناك أيضا من تكون شخصيتها متناقضة وكمثال لذلك الآنسة كارينا 🌚 بحيث تذهب للملهى الليلي لتشرب الحليب بالفراولة؟! وأيضا تدعي الشرف وتكره تحرش الرجال بها وهي ترتدي الملابس الكاشفة! عار عليكم يا كتاب المستقبل 🌚🪚تحلوا بالمنطق رجاءً

ثالث وآخر شيء الفتاة خارقة الجمال المثالية موقعة الرجال! يا إلهي هل أنتم جادون؟! 🌚 من هي بحق الواحد الأحد؟ سندريلا؟ بياض الثلج؟! في الحقيقة حتى هما لم يصل بهما الحد إلى هنا...معقول أن كل رجال العالم لديهم ذوق واحد الذي هو تلك الفتاة! كلهم اتفقوا على أنها خارقة الجمال؟ وكلهم وقعوا بحبها دفعة واحدة ولحقوها صفا كدود شجرة الصنوبر؟ استيقظوا من خيالكم هذا اسمه ابتذال 🌚

وماذا عنها وهي تقوم من الفراش بكامل أناقتها وتبرجها وجمالها؟ أوليست من البشر؟ كلنا جربنا النوم والاستيقاظ بمستحضرات التجميل...لا تقنعوني أن شعركم لم ينتفش كشعر الأسد...وبأن الكحل والآيلانير تم مسحه بالفعل أثناء فرك العينين ليصبح شكلكم كالموتى...وأحمر الشفاه الذي تلطخ بلعابكم وتخرب لتصبحوا كالجوكر أو المهرج 🌚 لذا كفوا عن تشويه المنطق والواقعية واجعلوا شخصياتكم أشبه ببشر وليس بآلة أو شخصية كرتون...فالكاتب الجيد يعرف كيف يحاكي الواقع دائما

أخبروني هل ارتكبتم هذل الخطأ من قبل في رواياتكم؟



والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء يوليو 27, 2022 2:42 pm

• ابتذالات الواتباد : اسمك


في منزل بسيط يقع في مدينة (اسم مدينتك) الواقعة في (اسم قارتك) الموجودة في كوكب (اسم كوكبك) تجلس تلك الجميلة (اسمك) البالغة من العمر (عمرك) واضعة في حضنها قطها المدعو (اسم قطك) تعانقه بشدة وتبكي حزنا على أيامها التعيسة

كانت من حين لآخر تفتح هاتفها من ماركة (ماركة هاتفك) وتحدق بخلفية الشاشة التي هي عبارة عن صورة لها مع حبيبها الوسيم الجانح ذو العضلات المسمى (اسم حبيبك) وكلما رأتها زاد نحيبها وحزنها

بعد ساعتين وعشرين دقيقة وأربع ثوانٍ بالضبط توقفت عن البكاء وتوجهت للخزانة وارتدت (اسم نوع ملابسك المفضلة) وقررت الهروب من النافذة لترى (اسم حبيبك) فقد اشتاقت له كثيرا

ربطت ملاءة سريرها على شكل حبل لكنه لم يكن كافيا فاضطرت لربط كل ملابسها لتنزل للأسفل ثم تمكنت من الهروب

ركضت نحو الحديقة العامة والظلام قد حل واستغرقت ربع ساعة وعشر ثوانٍ وخمسة وعشرين ثلثا...وكما توقعت لقد وجدت حبيبها هناك يشرب المنكرات ويدخن الحشيش ويبيع المخدرات خلسة وفي جيبه مسدس في حال جاءت أي فتاة جميلة ليهددها به ويأخذها لمنزله ويغتصبها..أو في حال مر طفل صغير بيده آيسكريم بالليمون سيقتله فورا ويأخذ الآيسكريم...ما بالكم استغربتم؟! إنه مدمن على الآيسكريم بالليمون...وبينما تنظر له ابتسمت وقالت:

-اسمك:أووووه حبيب قلبي بريء جدا ونقي...أنا أؤمن بأنه أكثر شخص يتحلى بالأخلاق في العالم...أتساءل لما رفض والدي علاقتي به...إنه ملاك

ركضت نحوه معانقة إياه بحرارة
-اسمك:أووه عزيزي...ها قد أتيت...لن تصدق أن والدي احتجزني في البيت ومنعني من مقابلتك
-اسم حبيبك:ذلك العجوز (اسم والدك) أود فعلا لو أستطيع ربطه في خشبة والتدرب على القتل في جسده باستخدام (اسم سلاح حبيبك المفضل)
-اسمك:أعلم أنه مزعج لكنه والدي...رجاءً تجاهله...ما رأيك أن نذهب ونتناول آيسكريم بنكهة (اسم نكهة آيسكريمك المفضلة)

بسرعة انتفض من الفزع ووجه سلاحه لرأسها بغضب عارم
-اسم حبيبك:بل آيسكريم الليمون
-اسمك:حاضر حاضر...أوه كم حبيبي لطيف ولا يؤذي نملة!
-اسم حبيبك:وستدفعين أنتِ...أنا مفلس...تجارة المخدرات لم تعد كالسابق...لم يبقى بحسابي البنكي سوى عشر مليارات دولار...هذا مبلغ قليل جدا ولا يشتري ربع كوب آيسكريم
-اسمك:ههههه طبعا عزيزي...أصلا أنا عادة من تشتري الآيسكريم والغداء وتذاكر السينيما وهل نسيت أنني دفعت لك إيجار شقتك ذات الخمس نجوم طوال الثلاث سنوات الماضية التي تواعدنا فيها؟
-اسم حبيبك:أجل صحيح...نسيتي أنك اشتريتي لي سيارة من نوع (اسم نوع سيارة تريدين اهداءها لحبيبك) وهاتفا من نوع (اسم نوع هاتف تريدين إهداءه لحبيبك) وأول دفعة بدأت فيها بتجارة مخدرات (اسم نوع مخدرات تحبينه) كانت أنتِ من أعطانيها
-اسمك:صحيح...والآن لنذهب لتناول الايسكريم

ما كادا يخطوان خطوتين حتى توقفت أمامهما سيارة لونها أسود ثم نزل منها عشر رجال أحدهم يبدو ضخم البنية ويرتدي ملابس مختلفة عن البقية وهذا يعني أنه زعيمهم
-اسم حبيبك:عدوي اللدود
-اسم عدو حبيبك:عدوي اللدود سارق حبيبتي (اسمك) ها قد تقابلنا أخيرا
-اسم حبيبك:لماذا تقاطعني وأنا ذاهب لشراء الآيسكريم بالليمون؟ هل تريد الموت؟
-اسم عدو حبيبك:أعطني حبيبتي (اسمك) وسأتركك تمر
-اسم حبيبك:سأريك

أخرج من جيبت مسدسا ووجهه في وجه (اسم عدو حبيبك) ولكن لا هو ولا بقية رجاله اهتموا لأمره
-اسم عدو حبيبك:أطلق هيا

ضغط على الزناد ليخيفهم فإذا به يصدر رشة من المياه...ذاك ليس مسدسا حقيقي بل هو مسدس لعبة مائي

في تلك اللحظة فرقع (اسم عدو حبيبك) بإصبعه فأخرج (اسم التابع الأول لعدو حبيبك) مسدسا وضرب (اسم حبيبك) لرأسه برصاصة حقيقية...ثم أضاف (اسم التابع الثالث لعدو حبيبك) رصاصة أخرى في صدره...وأخيرا أضاف (اسم التابع السابع لعدو حبيبك) رصاصة أخرى لبطنه فسقط أرضا ودماؤه كشلالات (اسم شلالك المفضل) تنهمر على الأرض في مشهد دموي مرعب

تقدم (اسم عدو حبيبك الذي قتل حبيبك) نحو (اسمك) وأمسك يديها محاولا إرضاءها وإقناعها بالذهاب معه وكان لطيفا وحنونا جدا

وقبل أن ينهيا حديثهما جاء رجال الشرطة وقبضوا عليه وعلى رجاله التسعة وأخذوهم لمركز الشرطة صفا كالأرانب المسكينة وتركوا (اسمك) هناك تقف عند جثة (اسم حبيبك الذي مات) حائرة ماذا تفعل

في النهاية توجهت للكنيسة وقامت تصلي لأجل (اسم عدو حبيبك الذي قتل حبيبك) لكي يخرج من السجن لأنها وبطريقة ما وجدت فيه الاهتمام الذي لم تجده في (اسم حبيبك الذي مات بسبب اسم عدوه الذي لم تعودي تكرهينه) وبهذا قررت أنها بمجرد خروجه من السجن ستصبح حبيبة (اسم الشخص الذي قتل حبيبك ودخل السجن ثم أدركتِ أنه حبك الحقيقي في وقت متأخر)...ظلت تصلي لساعتين وخمس دقائق وعشرين ثلثا وربعا من الثلث متمنية أن تتحقق قصة حبها الموعودة



النهاية

••••••••••••••••••••••••••••••••••••

احم احم 🙃

إذا أنهيتم القراءة ووصلتم إلى هنا دون أن تتقيؤوا أو تصابوا بالإسهال أو تكسروا رؤوسكم من كثرة ضربها بالحائط فأنتم ناس أقوياء وأمثالكم يعتمد عليهم لتحرير فلسطين

إذًا ما رأيكم بما قرأتموه في الأعلى؟

هل هو عادي؟

هل من الممتع قراءة رواية كلما قرأت فيها كلمتين أجد تفاهات مثل (اسمك) (اسم حبيبك) (اسم لعنة حياتك)؟

لاااااااع يا إخوتي ليس ممتعا البتة بل هو شيء يجلب الاستفراغ

أعلم أن من كتب هذه الأشياء غرضه الأساسي أن يجعلك تعيش القصة بكل تفاصيلها كما لو أنك بطلها...لكن من قال له بحق الله أنني أريد أن أكون شخصية في الرواية؟ من قال؟ من؟

وحتى لو كنت أريد فلما يجعل مني حمقاء وتافهة لهذه الدرجة؟! أنا لست شوغر مامي التي تصرف على مجرم غبي بائع مخدرات يعشق مثلجات الليمون وتعصي والدها لأجله وتهرب من المنزل وفوق هذا تقول بصوت مقرف ملعون «أوه ماي الله حبيبي طيب جدااااا» أنا لست هكذا يا حضرتك أنا لدي دماغ وكرامة عااااااا

وبالنسبة لكون البطلة اسمك فتاة...لنفترض أن شابا قرأ القصة 🌚 هكذا يكون الكاتب قد حرمه من أهم حق من حقوقه وهو الاستمتاع بهذه الرواية الرائعة

الشخصية هي إحدى أهم عناصر القصة لذا واجبك تجاهها أن تعطيها أسامي جميلة تليق بها...سميها كاثرينا، سندس، طماطمة، علجية، رهيوة...سميها ما تريد...هذا هو ما يجعلك كاتبا مميزا...وليس أن تجعلها عديمة الاسم والشخصية

ماذا عن جعلك لها تزور الكنيسة؟ يااا أخي أنا مسلمة ولا أصلي في الكنيسة...أليس هذا تناقضا كبيرا أوقعت به نفسك؟ لهذا اجعل لشخصيتك اسما وديانة خاصة بها ولا تربطها بجد أم خال ديني فقد لا نكون كلانا نتبع نفس الديانة

ماذا عن اسم مسدسك المفضل واسم سيارتك المفضلة واسم كوكبك؟ اااااااااخ حرفيا لا تعليق...هذا متعب للأعصاب والدماغ

أترك لكم حرية التعبير والسب في التعليقات

هل قرأتم قبلا روايات كهذه؟

هل كتبتم هذا النوع من الابتذال؟


والسلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء أغسطس 03, 2022 6:05 pm

ابتذالات الواتباد : لا نحتاج السرد؛ كي نزداد جمالا



-مايا:أنا سعيدة اليوم لأن هينري دعاني للعشاء في مطعم فاخر...سأضع تبرجي وأرتدي فستانا لامعا شفافا وأسرع إلى هناك

ترن ترن (رنين الهاتف)
-هينري:أين أنتِ؟ لماذا تأخرتي هكذا؟
-مايا:أنا في سيارة الأجرة وسأصل قريبا

-مايا:ها قد وصلت...ما الذي تريد إخباري به؟
-هينري:اطلبي ما تأكلينه وسنتحدث عن الأمر
-مايا:لا بد أنه سيعترف بحبه لي وسيطلب مواعدتي خيخيهيهيهيهيكيكيكي
-هينري:سمعت ما تقولينه
-مايا:كيف ذلك؟!
-هينري:لأن الكاتبة لا تستخدم السرد...كان من المفروض أن تسرد أنك تتحدثين بصوت منخفض لكي لا أسمعك ولكنها لم تفعل ولهذا سمعتك
-مايا:ما هذه الكاتبة اللئيمة! أريد بعض الخصوصية مع نفسي...هذا يعني أنني إن قلت أن أسنانك كبيرة وجبهتك أوسع من مطار الولايات المتحدة ستسمعني؟

-مايا:آه لا أصدق أنا الآن في سيارة أجرة بعد أن غضب مني هينري وتركني اهئ اهئ كيف سأعيش من دونه الآن اهئ اهئ
-السائق:أنتِ جميلة لا تبكي...سأعوضك عن هينري
-مايا:ماذا؟! كيف عرفت ما أفكر به!
-السائق:أستطيع سماعك فالكاتبة لم تكتب جملة "همست مايا" قبل أن تنطقي بجملتك
-مايا:ومن أين تعرف اسمي؟

جبلق (صوت السائق يبتلع ريقه)
-مايا:ما هذا؟! أين أنا؟! هل تم خطفي! كيف وصلت إلى هنا؟ ولماذا فمي وعيوني مغلقة؟

طرك طرك طرك (صوت خطوات أقدام تقترب)
-مايا:من أنت وماذا تريد مني؟
-السائق:كيف يمكنك التحدث وفمك مربوط؟
-مايا:الكاتبة نسيت أن تسرد أنني لا أستطيع الكلام مع فمي المربوط وتصدر مني فقط الهمهمات لذا حصل هذا
-السائق:هذه الرواية بها الكثير من الأعطال التقنية
-مايا:تواصل مع مركز الدعم خخخخههههههععععععخخخخخ

فشت فشت (صوت السائق يرمش باستغراب بعد أن سمع هذه النكتة السخيفة)
-السائق:أحضرتك هنا لأذكرك بالأيام الخوالي
-مايا:هل نعرف بعضنا؟
-السائق:أجل يا مايا...أنا حبيب رضوعتك
-مايا:رضوعتي!
-السائق:تعلمين...شابة شبابك...طفلة طفولتك...رضيعة رضوعتك
-مايا:هل كان لدي علاقات في رضوعتي؟! وهل كلمة "رضوعة" موجودة في اللغة العربية أساسا؟!
-السائق:لا أحد يعلم فالكاتبة كسولة على البحث في قواميس اللغة العربية وكتابة السرد
-مايا:أتحفني وأخبرني عن علاقتنا
-السائق:كانت مؤلمة...أتتذكرين في الحضانة يوم أعطيتك رضاعة الحليب خاصتي ولكنك بدل أن تشربيها أعطيتها لهينري جاركم الملعون الذي مازلتِ تحبينه للآن؟
-مايا:مهلا مهلا! كم كان عمرنا بالضبط؟
-السائق:سنة وثلاث أشهر وأربع دقائق
-مايا:هذا غير منطقي! كيف تتذكر كل ذلك؟ أعني كنا مجرد رضع وخلايا العقل والذاكرة عندنا مازالت لا تعمل بعد
-السائق:لكنها خيانة...أريد البكاء بشدة ولكن الكاتبة جعلتنا نبدو كالروبوتات منذ بداية الفصل بحيث لم تكتب أيا من المشاعر التي تختلجنا أو تسردها
-مايا:استخدم "اهئ اهئ" خاصتي إنها تنفع
-السائق:لا لن أفعل...ستصبحين حبيبتي وتنسين هينري وإلا سأقتل كليكما وأنتحر أنا أيضا
-مايا:النجدددددةةةةةة ساااااعدونيييييي إنه يريد قتلييييي النجدةةةةةةة

طرككك طرككك طركك (صوت هروب السائق)
-مايا:رائع! هرب وتركني مربوطة في هذا المكان الذي لا أبواب ولا نوافذ له ولا أعرف ما هو حتى بسبب أن الكاتبة لم تسرد لحظة انتقالي له...اهئ اهئ تبا

-مايا:مر يوم ولم يعد بعد

-مايا:مر أسبوع أكاد أموت من العطش والجوع

-مايا:مر شهر...أشتاق لهينري وأشتاق للحياة خارجا...الوداع أيها العالم الكئيب...تعلمت درسا مهما وهو أنه حين يعطيني أحدهم زجاجة حليب سأشربها وأخرس...ها أنا أحتضر...أرى جدتي المرحومة تناديني

هعععععقشببببق (صوت الموت)

النهاية 🌚

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••

🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚🌚

لدي سؤال بالله 🌚

أين السرد؟

أين السرررررررد؟

أييييييين السررررررررررد؟ 😡

هل أكله البعبع؟

هل من المريح قراءة الحوار وحده؟ هل بحق الله فهمتم شيئا؟ أشعر وكأنني أتابع دورا وموزو كلما وصلت لجملة مثل "ها أنا ذا في السيارة" و "أريد الهروب ولكن كيف؟!"

إنه مقزز مقزز مقزز ومبتذل للدرجة التي تبعث التقيؤ

وماذا عن الشخصيات التي لم يتم سرد طريقة كلامها أو مشاعرها...ألا تشعرون وكأن روبوت يتكلم؟ فمهما قال سواءً كان غاضبا، سعيدا، حزينا، مصدوما فبسبب نقص السرد ستشعرون أنه ثابت على نفس الحالة التي تبدو كهذا (😐) وهذا يسبب خللا في تخيلنا للأحداث ويجعل من الرواية مبتذلة بمعنى الكلمة


ثم الانتقال المرعب من مكان لمكان دون أن يعرف الكاتب ذلك! هل نحن في قناة تلفزيونية كلما ضغطنا جهاز التحكم نقفز لقناة مختفلة؟! لا يا ابن عمي المحترم هذه رواية والمكان والزمان بحاجة لسرد لتكون الأمور منطقية...فلا أحد سيفهم شيئا إن كنت في مطعم وفجأة قفزت لسيارة أجرة دون أن أدرك حتى

وماذا عن الألفاظ المقرفة مثل "شبلق" و "طك طك" و "ترن ترن" و "اهئ اهئ" ما الذي يفكر به من يكتبها؟!🌚🌚🌚🌚🌚🌚 أنا أضفت لكم الكلام بين الأقواس رحمة بكم كي لا تنفجر رؤوسكم وأنتم تحاولون ترجمة تلك الطلاسم...لكن جديا هذا هو أم الابتذال...بدل وضع تلك الكلمات التي تعبر عن صوت ما فمن الأحسن سردها

مثلا:
"ترن ترن" رن الهاتف عن غفلة
"طك طك" صدرت أصوات كعب عالٍ في نهاية الممر
"اهئ اهئ" من بعيد سمع صوت بكاء لفتاة شابة
"ههههههههههه" ضحكت بصوت عالٍ

وهكذا
لا داعي لمغص بطوننا بطلاسم غير متوفرة في اللغة العربية🙂


السرد والوصف هما من أهم مكونات العمل الأدبي وهما متساويان مع الحوار...يجب أن يكون هناك توازن بينهم الثلاثة ليكون العمل الأدبي مقبولا...ربما لم أتحدث عن الوصف بصفة خاصة لكني أشرت له باعتباره جزءًا من السرد يحتاج العمل أن يتغذى بها لينجح



هل واجهتم رواية تسببت بانتحار السرد كهذه؟

هل كتبتم دون سرد قبلا؟ أو دون التوسع في السرد بالطريقة الكافية؟



والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
بثينة علي
Admin
بثينة علي


المساهمات : 945
تاريخ التسجيل : 27/05/2021
العمر : 25

ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Empty
مُساهمةموضوع: رد: ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)   ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي) Icon_minitime1الأربعاء أغسطس 03, 2022 6:05 pm

ابتذالات الواتباد : البطل الذي لا يقهر



ملاحظة الكاتبة : هذه القصة هادفة جدا جدا وسأخبركم بالعبرة منها في النهاية 😁

في أعماق أعماق أعماق المدينة المظلمة في منزل قديم ومهترئ ومنعزل عن السكان...جلس بطلنا المقدام المغوار الذي شق البحار وحارب الأشرار على حاسوبه يضغط الأزرار بسرعة وعينيه اللامعتين العسليتين تحدقان بشاشة الحاسوب كمن تم تنويمه مغناطيسيا

من يراه يعرف أنه يقوم بأمر مهم جدا...أمر مصيري بإمكانه تغيير العالم وقلب كافة الموازين...نعم إنه...
-ماجد(بصراخ) :لااااا لقد خسرت مجددا...لعبة الدعسوقة الراقصة حقا صعبة ومعقدة

نظر لساعته فأدرك أن وقت العشاء قد حان ففرك مؤخرة رأسه بانزعاج
-ماجد:أكره الخروج من المنزل لشراء الطعام...المطعم يبعد عشر خطوات...كيف سأصل هناك في هذا البرد القارص!

بعد صراع مع نفسه دام لدقائق خرج بطلنا ماجد الكسول نحو المطعم وعاد وقد استغرق خمس دقائق لفعل ذلك...لكن الصدمة هو ما رآه معلقا على باب منزله...إنها رسالة مجهولة!

حمل الرسالة وحدق بها للحظات ولكنه لم يفهم شيئا
-ماجد:أهذه إنجليزية؟! لو كنت أتقن الإنجليزية لما تم طردي من المدرسة الإعدادية في سن صغيرة

فجأة سمع صوتا يقول "هل تتساءل أين هي حبيبة قلبك؟ إنها معي...إن أردت إنقاذها فتعال وواجهني رجلا لرجل...التوقيع عدوك اللدود شعشبونة"

تفاجأ ماجد من مصدر الصوت واستدار خلفه فرأى رجلا يختبئ خلف النباتات ويصرح بما في الرسالة فركض نحوه وأمسكه من ياقة قميصه وصرخ في وجهه مهددا
-ماجد(بغضب) :أين هي؟ ما الذي فعلتموه بحبيبة قلبي؟ سأقتلكم في حال أصابها مكروه
-الرجل:لا أعرف
-ماجد(بغضب) :بل تعرف...وإلا من وضع هذه الرسالة هنا؟
-الرجل:أعترف...سيدي من طلب مني وضعها...ولأنك غبي بقيت هنا لأقرأها لك...لكن كيف اكتشفت أنني مختبئ خلف النبتة؟!
-ماجد(بغضب) :إنه ذكائي...ولماذا الإنجليزية؟
-الرجل:هذا ما يحصل في الأفلام عادة
-ماجد(بغضب) :دعنا من الأفلام...أخبرني أين هي؟
-الرجل:لقد اختطفها وأخذها لمخبأ سري يقع في الجبال...لكن أسرع فهو ينوي قتلها
-ماجد(بصراخ) :لااااااااااا حبيبتييييييييي

رمى ماجد الرجل جانبا وركض نحو المنزل وحرك أحد الكتب الموجودة في الخزانة فانزاحت وظهر خلفها ممر سري يؤدي إلى غرفة سرية لا يعرفها أحد لأنها سرية جدا

في تلك الغرفة قام ماجد بارتداء سترة واقية من الرصاص وقبعة وملابس سوداء ونظارة شمسية وكل ذلك للتمويه...ثم حمل سلاحه السري الذي هو عبارة عن مسدس وقنابل يدوية ورذاذ منوم وأخيرا علكة بطعم النعناع ليعطر نفسه الذي أصبح أسوأ من نفس بقرة تناولت رطلا من السمك الفاسد الذي كان يسبح في المجاري

انطلق في مهمته الخطيرة ولأنه ذكي جدا تمكن في غضون ثوانٍ من تحديد الجبل الذي يمكث فيه عدوه شعشبونة...لا تتساءلوا كيف فرغم أنه شاب كسول بسيط مدمن ألعاب إلكترونية لا يقوى على المشي خطوتين خارج المنزل لشراء العشاء وليس لديه لا مخابرات ولا مختصون في التقفي يساعدونه ولكنه تمكن من العثور على عدوه...كل هذا رغم أن المدينة مليئة بالجبال...أجل لأجل من يحبهم يفعل كل هذا بل وأكثر

توجه نحو الجبل يضرب ساقيه بالأرض مع كل خطوة تماما كثور غاضب رأى اللون الأحمر...كان مستعدا لحرق كوكب الأرض لو تطلب الأمر

قاطع طريقه ثلاث دراجات نارية يعتليها ثلاث رجال وحاصروه من كل الجهات وحاولوا دهسه بالتناوب ذهابا وإيابا...ولكن هل استطاعوا؟

لا! إنه البطل المغوار متفادي الأخطار وحفار الأقبار (أقبار ليست صحيحة ولكن كتبتها على القافية خيخيهيخي 🌚)

قام بالقفز عاليا مع كل محاولة لهم لدهسه وناورهم وجعلهم يرتطمون بأنفسهم ليصبحوا كومة من الدراجات المحطمة والرجال وخرج من هناك منتصرا

أثناء تقدمة أيضا وقف في طريقه رجلان ضخمان يحملان عِصيا مدببة بالمسامير بإمكانها ثقب رأس أيٍ تلمسه...حاولوا الهجوم عليه وهل استطاعوا النيل منه؟

لا! تفاداهم بسرعة وحملهما كلاهما بقوته الخارقة التي ظهرت فجأة من أجل أحبائه ورماهما بعيدا كأكياس القمامة ليرتطما بالحائط ويغمى عليهما (حركة الرسوم المتحركة🥲)

واصل السير مصرا على إنقاذ حبيبة قلبه فواجهه جيش كامل من الرجال المسلحين...كان عددهم حوالي مئة أو مئتين...للأسف بل أكثر لكن لم يستطع عدهم لأنه راسب في الرياضيات منذ الإعدادية...لكن هل تمكنوا منه؟

لا! لقد أطلقوا الرصاص عليه فتارة يصيبونه لكنه يضع سترة واقية من الرصاص لذا لم يؤثر به...وأحيانا كان يتشقلب ويقفز ويتدحرج ويقوم بحركات تشبه حركات شامبانزي أم اكتشفت أن ابنها تائه...وبفضل مهاراته تخطاهم جميعا وواجههم بحركاته القتالية التي تعلمها الآن فقط لينقذ حبيبة قلبه...نعم هذا الفاشل عمليا واجتماعيا ودراسيا ووظيفيا ليس فاشلا عاطفيا كما يبدو

واصل سيره إلى أن وصل إلى باب المغارة الموجودة في الجبل...نعم ذلك هو وكر عدوه شعشبونة...لكنه باب حديدي صلب يفتح بالبصمات وماسح الوجه والعيون وكلمة سر مكونة من ألف حرف فما الحل الآن؟!

لكن هل ظننتم أن ذلك الباب سيوقف بطلنا ماجد قاهر الأشرار ومكسر الأحجار ومقرمش المحار؟

لا أبدا...لقد شمر على ذراعيه ووضع يديه أسفل الباب وتوكل على الله ثم رفعه لأعلى ببطء وبالفعل تمكن من فتحه جزئيا بقوته الجسدية فقط

لكن فجأة! وكما اعتدنا فهناك حبكة أو صدفة تغير مجرى الأحداث!

بينما يرفع باب المغارة الحديدي رأى صرصورا يزحف بجانب يده فتشنجت يداه وحكه كل جسده وابتعد راكضا عن الباب تاركا إياه يسقط مجددا

حاول الهروب لكن الصرصور كان يزحف تحت قدميه في حركات دائرية وهذا ما جعل بطلنا يفقد صوابه ويدخل حالة فزع ورعب ودون تفكير وإدراك حمل المسدس ورماه على الصرصور فارتطم بالأرض وانضغط الزناد وخرجت رصاصة أصابته في رأسه فسقط مغمى عليه

بعد يوم في المستشفى...فتح بطلنا المغوار ماجد عينيه فوجد نفسه مستلقيا على السرير ورأسه مغطى بالضمادات وبجانبه الطبيبة
-ماجد:أين أنا؟
-الطبيبة:المستشفى...من الذي أصابك برصاصة في رأسك؟
-ماجد:صرصور
-الطبيبة:هههههن صرصور؟ يبدو أن دماغك تم إتلافه بسبب الرصاصة
-ماجد:أقسم لك أنه صرصور وأنا بخير كما ترين...هل رأيتِ بحياتك شخصا يشفى من إصابة رصاصة في يوم واحد؟
-الطبيبة:نعم معك حق...ما يحصل معك غير منطقي البتة...خاصة لو فكرنا أن احتمالية موتك هي 99 بالمئة

فحصته الطبيبة وسجلت حالته ثم خرجت فأخذ هاتفه يتصفح صورا له مع حبيبة قلبه "دودو"...نعم إنها أقرب كائن إليه ولا يقضي الوقت مع غيرها...إنه يحبها بجنون...ها هي ذي صورهما معا في المطعم، والسيارة، والمول، وحديقة الحيوان، وحتى على شاطئ البحر

مسح دموع خيبته ومخاطَه أيضا ونهض من سريره بعد أن أحس بتحسن كبير...نعم إنها قوة الحب...يجعلك تشفى من طلقة نارية في الرأس خلال يوم واحد

انطلق بطلنا مجددا متوجها نحو مقر عدوه شعشبونة إلى أن بلغ باب الكهف الموجود في الجبل...وهذه المرة هجمت عليه عشرات الصراصير من تحت الباب

لا ليست صدفة...فالشرير شعشبونة قد رأى من خلال كاميرات المراقبة أن ماجد يخاف من صرصور كان يمشي بجانبه في أمان الله فوجد نقطة ضعفه وأحضر له كومة من الصراصير

لكن هل تعتقدون أن بطلنا سيترك نفسه يلدغ من الجحر مرتين؟!

لا! لقد تحسب لذلك ووجد حلا للتخلص من الصراصير
-ماجد:اقتربوا هيا...معي مبيد حشرات

توقفت كل الصراصير مكانها ووقفت قرون استشعارها كعمود إشارة التلفزيون وارتجفت قوائمها الثمانية (أو أيا كان عددها فهو لا يجبد العد)...كانت تنتظر منه إخراج عبوة مبيد للحشرات...لكن بدل ذلك انحنى أرضا وأطلق نفَسه النتن عليها...وبالفعل أدركت الصراصير أن مهاجمتها بمبيد الحشرات وموتها أرحم لها من تركها تشم هذا...لدى هذا الكسول رائحة نفس كريهة أشبه برائحة علبة حليب ظلت للشمس سنتين كاملتين

فرت الصراصير هاربة فدخل بطلنا المغارة بعد أن فتح الباب فوجد بالداخل عدوه شعشبونة وبجانبه وعاء مليء بحمض الآسيد القاتل وبالأعلى تم تعليق حبيبة قلبه في وعاء زجاجي
-شعشبونة:مر زمن طويل يا ماجد
-ماجد:شعشبونة
-شعشبونة(بغضب) :أراك مستمتعا بمناداتي بهذا الاسم
-ماجد:دع دعسوقتي وشأنها فهي لا ذنب لها...تعال وواجهني رجلا لرجل وأخبرني ما مشكلتك

نعم كما سمعتم للتو...حبيبة قلبه التي يسعى لإنقاذها منذ بداية القصة هي دعسوقة يربيها داخل صندوق زجاجي...ولأنه متوحد ومريض نفسيا فهو يعاملها كالبشر تماما

-ماجد:ما سر هذا الحقد؟ لماذا خطفت أغلى ما أملك
-شعشبونة:أحقا لا تعرف؟ راجع نفسك
-ماجد:راجعت نفسي طوال الطريق إلى هنا فعرفت أنني شخص فاشل ولا أملك لا وظيفة ولا منزلا محترما ولا أصدقاء ولا خطيبة ولا دينارا واحدا في البنك وتم طردي من المدرسة في سن مبكرة...أما أنت مدير شركة عالمية ومتخرج من الجامعة ولديك أصدقاء ومتزوج ولديك أطفال وسيارة فخمة ومنزلين على شاطئ البحر فماذا تريد مني؟
-شعشبونة:هل أنت مستعد لتسمع الحقيقة؟ لكن بعدها سأقتلك
-ماجد:حسنا
-شعشبونة:تعلم...نحن أخوين توأم...وتوأم حقيقي أيضا

نعم لا تنصدموا هذان أخوان توأم ويتشابهان تماما في الشكل
-ماجد:أجل
-شعشبونة:عندما خرجنا من بطن أمنا أعطوك شيئا جميلا وأعطوني شيئا مقرفا مبتذلا مقزز
-ماجد:ترى ما هو؟! لا أذكر أنني أملك أي شيء يستحق أن تغار منه
-شعشبونة:اسمي
-ماجد:وما خطب اسمك؟
-شعشبونة:ماذا تقصد بما خطبه؟! اسمي شعشبونة؟ هل هناك شخص عاقل يسمي ابنه شعشبونة؟
-ماجد:نعم...ذلكما والدانا
-شعشبونة:منذ طفولتي تعرضت للتنمر بسبب اسمي الغريب المقرف ومازلت للآن...أما أنت تم إعطاؤك اسما جميلا معناه المجد والفوز المستمر في كل شيء
-ماجد:اتساءل إذًا لما أنا فاشل في كل شيء!
-شعشبونة(بغضب) :لا تتظاهر بالتواضع...كل شيء سيتغير من الآن...لقد وضعت خطة محكمة وهي أن أقتل دعسوقتك ثم أقتلك وأسرق بطاقة هويتك وأعيش باسمك ولأننا توأم متشابه فلا أحد سيلاحظ أي فرق
-ماجد(بصراخ) :لااااااا لن أسمح لك بأن تأخذ اسمي أبدا لااااااا...إنه كل ما أملك بعد دعسوقتي

كان مع شعشبونة جهاز تحكم فيه زر أحمر كبير فضغط عليه وسقط القفص الزجاجي الذي فيه الدعسوقة عبر الهواء...لكن ماجد لم يشأ أن يترك حبيبة قلبه وصديقته الوحيدة تضيع منه فركض بسرعة ورمى نفسه بالعرض البطيء وهو يصرخ "لااااااااااا" وبالفعل تمكن من إمساك القفص قبل سقوطه في الحمض بثوانٍ ورماه للجهة الأخرى ليسقطا معا على الأرض

من شدة حماسه بعودة حبيبة قلبه له أخرجها من الصندوق الزجاجي (الذي أنتم تتساءلون الآن كيف لم ينكسر إثر سقوطه) وعانقها بحرارة وقبلها مرتين لكن بالخطأ فتح فمه واستنشق الهواء فابتلع الدعسوقة بالخطأ

وقف لحظات يستوعب أنه ابتلع حبيبة قلبه التي فعل الكثير لأجلها دون أن ينتبه فانتابته نوبة فزع وسقط أرضا مغمى عليه

وهكذا مات البطل وأخذ الشرير هويته وعاش باسمه وشخصيته ولكنه كان أفضل وأنجح منه


النهاية


المغزى من القصة : مهما كنت تتخبط في بركة الفشل سيأتي من يحسدك ويتمنى شيئا يخصك




••••••••••••••••••••••••••••••••••••••


مرحبا 🌚

ما رأيكم في ما قرأتموه بالأعلى؟

بعض الكتاب يجعلون من أبطالهم خارقين للطبيعة ويفعلون المعجزات ويحاربون مئة عدو بإصبعهم الأصغر فهل هذا طبيعي لكم؟

وماذا عن جعله قادرا على شفاء نفسه من إصابات كارثية في يوم واحد؟ هل هناك عاقل يكتب شيئا كهذا؟

شخصيا عندما ينجرح إصبعي أحتاج أسبوعين لأشفى وجلسة تأهيلية كاملة لأعود لحياتي الطبيعية ولاستخدام إصبعي 😂 والسيد هنا شفي من إصابة خطيرة في يوم...بينما احتمالية موته أكبر بكثير


وأيضا ما قصة الشرير الذي يحكي للبطل قصة حياته الحزينة 🙃 هذا أشبه بكرتونات سبيستون...صدقوني الأشخاص الذين يتشاجرون في الواقع لا يحكون لأحد قصصهم بل يهاجموه العدو بفأس لرأسه وليحكي كلٌ قصته أمام الله عز وجل 🌚 لذا كفى ابتذالا ودراما رجاءً...الأشرار هم أشرار ومجرمون فلا داعي لتبييض سمعتهم واختلاق الأعذار لهم لجعلهم مساكين ومظلومين من العالم

وأخيرا هل من المنطقي أن هناك شخصا شجاعا لا يهاب الأخطار ويحارب كل العالم ويقضي عليهم بسهولة ثم يخيفه صرصور؟ ما شاء الله نعم الرجولة والشجاعة🙃


آاااااخ آاااااااخ حرفيا لا تعليق...لا يكتب هذه الأشياء سوى شخص مختل عقليا

ما رأيكم أيضا بالمغزى؟ 🤣 بغض النظر عن أنه واقعي لكن طريقة إيصاله مبتذلة ومقززة وتافهة




المهم


هل كتبتم من قبل عن شخص خارق لا يموت؟

هل قرأتم روايات مشابهة لما بالأعلى؟

كلمة توجهونها لمن يكتب مثلها؟





والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://bothaina-ali.ahlamontada.com
 
ابْتِذَالِاتُ الوَاتْبَاد!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خَلِّدِينِي!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» فِي السَّمَاء!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» المِثْلِيَّة الجِنْسِيَّة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» رِوَايَة المُومْيَاء!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)
» القَاتِلَة الصَّامِتَة!! (بِقَلَم : بُثَيْنَة عَلِي)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
❤ منتدى بثينة علي ❤ :: ❤مؤلفاتي❤ :: ❤كتب من تأليفي❤-
انتقل الى: